أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - اسعد ابراهيم الخزاعي - شام اعادتني لقوميني -العروبية- انا عربي....














المزيد.....

شام اعادتني لقوميني -العروبية- انا عربي....


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 7074 - 2021 / 11 / 11 - 10:52
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لطالما حاولت ان اتجرد من قوميتي ومن انتمائي لكن "اختي شام" احيت في قلبي جذوري العربية ف"حولي اعاجم يرطنون ما للضاد عند لسانهم من قدر"
شام تلك الشابة الثلاثينية صادفتها في فجر ليل اسطنبول شوارع تخلو من ناسها كان يحدثها احدهم بلسانه الابكم.
وصلت وانا احمل في داخلي جينات العروبة "لست بعثيا او من عشاق صدام حسين لكن تذكرته" فربما سيادته كان يتخذ قراراته وهو مخمور..
في تلك اللحظات قلت لذلك الرجل الذي يتحدث مع "اختي العريية" بلساني" الخزعلي" اذهب يا صديقي فهذه اختي ""عربية" نحن "عرب" نتحدث فيما بيننا لست عنصري لكنني "عربي".
شام شابة سورية مُثقلة بهموم لا استطيع حملها رجوتها يا اختي "شام" تكلمي "فضفضي" ما بداخلك انا اخوك "عراقي" و حزام ظهرك" تؤلمني دموعك.ابكتني شام ..
اجابت "اختي شام" كلامي لن يحل مشكله. فيك ما يكفيك!
وانا احمل في يميني "شيشة" او "قنينه" شراب ينسيني ما ارهقني به دهري اضافت له "اختي شام" الام وحزن "اختي شام" ماذا حل بك ما الذي ابكي عينيك هل هو حظي العاثر تمنيت ان ارافق فتاة سورية " انا الفراتي الاملح " و اول سورية تعرفت عليها هي "شام" لكنها ليست شام التي اعرفها "ابن عمي" و "تئبرني" ليتك يا اختي شام "تئبريني" ولم اشاهدك جالسة على قارعة الطريق!
اختصرت "شام" حديثها وتحدثت بالاشارات استنتجت من كلامها "نحن الرجال حيوانات لا يهمنا سوى الجنس فنحن مجردين من الانسانية ننظر للمرأة وجبة شهية وانا "عراقي" هربت واحمل في جعبتي الكثير من الاموال"
شام هل سمعتي ما قاله الاستاذ "كاظم الساهر" مشتاق يا سوريا مشتاق يا اهل الشام كل خد مني بوسة ومن اهلي الف سلام". شام مجرد كلام لن يغير شيء! بعد ان اجرت شام عدة اتصالات وقررت الرحيل.
على اي حال "اختي شام" احتفظي بهاتف "اخوك اصلان العراقي" كما احب ان اطلق على نفسي.
غادرت "اختي شام " و استقلت سيارة "taxi" رافقتها ليطمئن قلبي غادرت اختي شام الى احدى الاحياء الاسطنبولية بعد ان مزقت قلبي.
اكتفت شام بعلبة سكائر شاركتها اياها لأول مرة في حياتي بعد ان كنت اكره رائحة دخان السكائر!
شام جرحك وجرح اخواتك في العراق واحد.,,,
الحقوقي | اسعد ابراهيم الخُزاعي



#اسعد_ابراهيم_الخزاعي (هاشتاغ)       Asaad_Ibrahim_Al-khuzaie#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واضلهم السامري...
- الكافر الحقيقي...
- خسفه الموصل الداعشيه وخسفه الكوفة العلوية -الامام علي- بين ز ...
- ما لا تعرفه عن القران...
- ماء زمزم طعام طُعم وشفاء سُقم.
- مصادر شيعية قبر -علي- في النجف لا يحتوي رُفاته!
- كذبوا علينا (تاريخ القران)!
- اللقاح الايراني القاتل...
- العلماء يعثرون على موقع جنة عدن.
- جمعة مباركة - שבת שלו ...
- انتخابات العراق تشرين 21 مشاركون ومقاطعون؟
- قصة قصيرة – الغرب يعتنق الاسلام.
- البلاغة في القران...
- ما فائدة هذه الآيات في القرن 21.
- الاسلام دين الرحمة والمحبة والسلام والتسامح...
- قانون العنف الاسري ضرورة مُلحة...
- الحسين والشيعة في سطور...
- هُراء -فقهي- زُج في معجم المعاني العَرَبي...
- القران والكتاب المنحول -ابوكريفا- اساطير الاولين...
- فوائد النبيذ ما اثبته العلم احتال عليه الاسلام - 1


المزيد.....




- السلطات الإيرانية توقف امرأة جلست في مطعم من دون حجاب
- شاهد كيف أنقذ خفر السواحل الأمريكي امرأة حاصرتها الفيضانات
- الكويت: المعارضة تكتسح انتخابات مجلس الأمة والمرأة تعود مجدد ...
- بوتين: فكرة الجنس الثالث غير مقبولة بالنسبة لنا
- إنتخابات الكويت.. تقدم كبير للمعارضة والمرأة تستعيد حضورها ا ...
- بعد 6 سنوات من عزل النساء عن مجلس الأمة.. نجاح نائبتين فقط! ...
- نتائج انتخابات الكويت.. حضور للمعارضة وعودة للمرأة الى ساحة ...
- عشرات الشهداء والجرحى معظمهم من الفتيات بجامعة كابل الأفغاني ...
- كأس العالم 2022: مطالبة حقوقية بإقصاء إيران من المونديال بسب ...
- الرئيس الروسي: النظام الغربي يدعو إلى تفكك الأسرة والشذوذ فه ...


المزيد.....

- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي / ه ينار محمد
- المسألة النسائية بالمغرب / عبد السلام أديب
- العمل الجنسي مقابل الجنس: نحو تحليل مادي للرغبة / مورغان مورتويل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - اسعد ابراهيم الخزاعي - شام اعادتني لقوميني -العروبية- انا عربي....