أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - قتلوا زميلي...














المزيد.....

قتلوا زميلي...


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 7111 - 2021 / 12 / 19 - 02:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد ايام او ربما اشهر بعد ان تحررت من اختطافي على يد ميليشيات نبي الاسلام محـمد "الشق الشيعي", وانا اجلس امام حاسبي (الكمبيوتر المحمول) مساء يوم 22 تموز 2015 قرأت على موقع نقابتنا (المُحاميين العراقيين) نعى لزميلي!
زميلي الذي لا يبعد بيته عن بيت اسرتي بضعة مئات من الامتار (قُتل مُغدورا بطريقة بشعة) رغم انه من اتباع النبي البدوي الا انه يختلف عن قاتليه في الانتماء فهو من اتباع البدوي عُمر وليس من اتباع المجرم علي (وهكذا يستحق القتل على يد اتباع المُجرم علي)!.
خرجتُ من غرفتي ومن بيت اسرتي مُسرعا مفجوعا لأتأكد من صحة الخبر لعلي اقرا نعي او ربما اجد من ذويه مَن يُخبرني بالتفاصيل واسباب قتله ذلك الرجل الطيب المُسالم الودود الذي اتخذته اخ وزميل كبير وجليس لي في غرفة المُحامين نتجاذب اطراف الحديث (لم تنفع محاولاتي)!...
رجعت اتوسل بحاسبي (الكمبيوتر المحمول) لعله يُرشدني الى ذوي زميلي المغدور, صدفة جيدة هذا ابن شقيقه شاب مُغترب يسألني عن عمه, نُريد ان نعرف لماذا قتلوه, ما هو ذنبه؟! لا ذنب له (لسوء حظه وحظ اسرته) انه من اتباع البدوي محـمد, لكن ليس من "عصابة علي" وانما من "عصابة عُمر"!
اول من ساندني بعد اختطافي وقال لي كلمة حق في "غرفة مُحامي الحلة" انا معك يا "استاذ اسعد" انت على حق "اني بظهرك" لكن للأسف كان غدر اتباع "علي" الغادرين اقرب اليه من مؤازرتي.
ربما وصلت حكومة وقضاء "سوكــ مريدي" للقاتل, لكن هيهات ان يُحاسب اتباع "المُجرم علي" بجريمتهم, فالقضاء المحمـدي الاسلامي في كُل مرة يلعب لعبته القذرة.
حُكم القاتل؟!... نعم و لكن؟! لا لم يُحكم نقلوا الاوراق التحقيقية الى عاصمة العراق المُحتل من الجهلة واللصوص, فهناك رئيس للقضاء لا يُسجن عنده اتباع المُجرم "علي"!
على الطريقة الفارسية "سلوات مُهمدية" اطلق القضاء سراح القاتل وهو ينشر على صفحته الفيسبوكية "اعلان ممول" يُهنئ الشعب النائم بعيده المُبارك "الفطر" او "الضحية" لا يهم فكلنا ضحايا في المُستنقع الاسلامي المُحمدي على الطريقة السنية او الشيعية الفارسية او الوهابية...
عدا ابناء القطيع المُحمدي فهم جعلوا انفسهم مطايا لــ "الجنة الوهمية" والسلام على من اتبع العقل ونبذ دين النقمة...



#اسعد_ابراهيم_الخزاعي (هاشتاغ)       Asaad_Ibrahim_Al-khuzaie#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عنتريات ابن صبحة وارهاب ذيول الخميني.
- رد الشمس (الشمس تجري)!!!
- الحسين بن علي وقوافل بيت مال الدولة الاموية...
- شهربانو يزدجرد الحسين ...
- احمد عبدة ماهر والجدل الدائر...
- الحوزة الشيعية بريطانية ام فارسية؟...
- شام اعادتني لقوميني -العروبية- انا عربي....
- واضلهم السامري...
- الكافر الحقيقي...
- خسفه الموصل الداعشيه وخسفه الكوفة العلوية -الامام علي- بين ز ...
- ما لا تعرفه عن القران...
- ماء زمزم طعام طُعم وشفاء سُقم.
- مصادر شيعية قبر -علي- في النجف لا يحتوي رُفاته!
- كذبوا علينا (تاريخ القران)!
- اللقاح الايراني القاتل...
- العلماء يعثرون على موقع جنة عدن.
- جمعة مباركة - שבת שלו ...
- انتخابات العراق تشرين 21 مشاركون ومقاطعون؟
- قصة قصيرة – الغرب يعتنق الاسلام.
- البلاغة في القران...


المزيد.....




- الآلاف يشيعون الشيخ القرضاوي إلى مثواه الأخير
- الفاتيكان: النزاع في أوكرانيا يقترب بالعالم من حرب نووية
- ماذا بقي من الدين في بريطانيا العلمانية؟ انتقال العرش يثير أ ...
- عون يسلم فرقة «مياس» وسام الاستحقاق اللبناني المذهب
- السيد الحوثي: الهجمة الغربية المعادية للإسلام تسعى للإساءة ل ...
- هذا ما تفعله قوات الاحتلال داخل المسجد الاقصى المبارك
- المساعد السياسي لوزارة خارجية حكومة طالبان في افغانستان يشيد ...
- قائد حركة أنصار الله في اليمن السيد عبد الملك الحوثي: الهجمة ...
- فصائل المقاومة على أهبة الاستعداد للقيام بواجبها لتلبية نداء ...
- الموت في قتال أوكرانيا يغسل كل الذنوب.. -فتوى- لزعيم الكنيسة ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - قتلوا زميلي...