أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مصطفى العبد الله الكفري - الوطن العربي الجغرافيا والسكان والموارد - مؤشرات عامة















المزيد.....


الوطن العربي الجغرافيا والسكان والموارد - مؤشرات عامة


مصطفى العبد الله الكفري
استاذ الاقتصاد السياسي بكلية الاقتصاد - جامعة دمشق


الحوار المتمدن-العدد: 7207 - 2022 / 3 / 31 - 14:45
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


منذ تأسيس الجامعة العربية في عام 1945 مر العمل الاقتصادي العربي المشترك بمراحل عدة تعد في حقيقتها محاولات لتعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية العربية وتنمية المبادلات التجارية للوصول إلى مرحلة التكامل الاقتصادي أو الوحدة الاقتصادية بين الدول العربية، فهل استطاعت الدول العربية تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية؟
تبلغ مساحة الدول العربية مجتمعة 14.2 مليون كم وهي تشكل 10.2 بالمائة من مساحة العالم، ويتوزع سكان الوطن العربي البالغ عددهم 318.3 مليون نسمه في عام 2006 بين قارتي آسيا وأفريقيا يمثلون 4.8 بالمائة من سكان العالم، ويبلغ مجموع القوى العاملة في الدول العربية 118.9 مليون عامل أي بنسبة تزيد عن 30 بالمائة من إجمالي السكان. وتعد الدول العربية من أغنى مناطق العالم بالنفط والغاز حيث تصل نسبة احتياطي النفط المؤكد 57.6 بالمائة من الاحتياطي العالمي، ونسبة احتياطي الغاز الطبيعي 29.5 بالمائة من الاحتياطي العالمي، وبلغ حجم إنتاج الدول العربية من النفط 23.00 مليون برميل يومياً بنسبة تصل إلى 31.7 من الإنتاج العالمي، كما بلغت قيمة الصادرات النفطية للدول العربية 419.1 مليار دولار، وهي تشكل أكثر من 65 بالمائة من إجمالي الصادرات السلعية للدول العربية التي بلغت 659.6 مليار دولار، في حين وصلت قيمة الواردات السلعية العربية إلى 373.0 مليار دولار تشكل نسبة 3.00 بالمائة من الواردات العالمية، في عام 2006. وتمتد السواحل العربية حول محيطات وبحور وخلجان ليصل طولها إلى حوالي 22828 كم.
بلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية بالأسعار الجارية 1276.3 مليار دولار بمعدل نمو سنوي 16.9 بالمائة، ومعدل نمو 5.7 بالمائة بالأسعار الثابتة، كما بلغ متوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بسعر السوق 4142.00 دولار في عام 2006.
بلغت قيمة التجارة الخارجية بين الدول العربية (التجارة العربية البينية) 55.4 مليار دولار تشكل نسبة 11.2 بالمائة من إجمالي التجارة الخارجية للدول العربية في عام 2006م.
من الصعب تحديد حجم الأموال العربية المهاجرة خارج الوطن العربي بسبب تعدد أشكال ومناطق الاستثمارات العربية إضافة إلى السرية التي تحيط بكثير من الحسابات. تتفاوت التقديرات حول حجم الثروات العربية المهاجرة والتي تقدر ما بين 800 - 2400 مليار دولار بعضها استثمارات مباشرة وبعضها ودائع وأموال مهاجرة من الدول العربية المصدرة للنفط.
يمتد الوطن العربي في قارتي إفريقيا وآسيا من المحيط الأطلسي غرباً، إلى الخليج العربي شرقاً، بين خطي عرض 2 درجة جنوب خط الاستواء و37 درجة شمال خط الاستواء تقريباً، وبين خطي طول 15 درجة غرباً، و60 درجة شرقاً، وهو بذلك يغطي 39 درجة عرضية و75 درجة طولية. وتبلغ مساحة الوطن العربي حوالي 13 مليون كيلو متر ( 23% من تلك المساحة في القارة الآسيوية، 77% منها في القارة الإفريقية ). وهو بذلك أكبر مساحة من الولايات المتحدة الأمريكية، بل إنه يفوق بمساحته مساحة القارة الأوروبية.
الموقع الجغرافي للوطن العربي: الدول العربية ذات موقع جغرافي استراتيجي هام، ويصل امتدادها من الغرب إلى الشرق حوالي 6000 كيلو متر ومن أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال 5000 كيلو متر.
ويطل الوطن العربي على المحيط الأطلسي والمحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والخليج العربي، ويسيطر على أهم ثلاثة ممرات مائية من وجهة نظر الملاحة والتجارة الدولية، وهي البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والخليج العربي، وهو يتحكم في أربعة مواقع بحرية بالغة الأهمية هي: مضيق جبل طارق وقناة السويس ومضيق باب المندب ومضيق هرمز.
دول الوطن العربي: يتكون الوطن العربي من 22 دولة مستقلة تتوزع على أربع مجموعات شبة إقليمية هي:
1- دول الشرق الأدنى وهي: الجمهورية العربية السورية، الجمهورية اللبنانية، المملكة العربية الأردنية الهاشمية، والجمهورية العراقية.
2- دول وادي النيل وشرق إفريقيا وهي: جمهورية مصر العربية، جمهورية السودان، جمهورية الصومال الديمقراطية، وجمهورية جيبوتي.
3- دول شمال إفريقيا وهي: الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية، الجمهورية التونسية، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، المملكة المغربية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية.
4- دول شبة الجزيرة العربية وهي: المملكة العربية السعودية، الجمهورية اليمنية، دولة الكويت، دولة البحرين، دولة قطر، سلطنة عمان، الإمارات العربية المتحدة (وتضم سبع إمارات هي: أبو ظبي، دبي، الشارقة، عجمان، أم القيوين، رأس الخيمة، والفجيرة).
تضاريس الوطن العربي: يتميز الوطن العربي بالأشكال التضاريسية المتنوعة والتي تشمل الجبال والمرتفعات والهضاب والسهول والصحاري والأنهار والبحيرات والسواحل.
‌أ- الهضاب متوسطة الارتفاع: تنتشر هذه الهضاب في معظم أرجاء الدول العربية، ويتراوح متوسط ارتفاعها بين 500 م و1500 م، وتتميز بسطحها الهضبي الذي يغلب عليه الاستواء، ويتخلل تلك الهضاب كثير من المنخفضات التي ترجع إلى عامل التعرية الهوائية.
‌ب- الجبال والمرتفعات: تنتشر الجبال في أرجاء الدول العربية حيث نجد الجبال الالتوائية الشاهقة حديثة التكوين كجبال الأطلس في المغرب العربي، وسلاسل جبال زغروس في العراق، ومرتفعات عمان في جنوب شرق شبه الجزيرة العربية، وهناك السلاسل القديمة المقطعة وهي جبال انكسارية قديمة جداً تأثرت بعوامل التعرية، وتتمثل في مجموعة سلاسل جبال البحر الأحمر في مصر والسودان، ومجموعة سلاسل جبال الحجاز وعسير ومرتفعات اليمن ومجموعة سلاسل جبال الشام.
ج- السهول: ينتشر نوعان من السهول في الدول العربية هما: السهول الفيضية والسهول الساحلية. وتشمل السهول الفيضية سهول وادي النيل وسهول دجلة والفرات، ويختلف اتساع سهول وادي النيل من مكان إلى آخر، فبينما تتسع وتصبح على شكل مروحة في جنوب السودان، نلاحظ أن مجموعة سهول بحر الجبل وبحر الغزال تمتد لتشمل سهول النيل الجنوبي، وتبدأ بالاتساع بعد أسوان ثم تتسع أكثر حتى تبلغ الدلتا.
د- الأنهار: في الدول العربية ثروة مائية كبيرة، وإن كان توزعها بين أقطاره غير متكافئ، وهذه الثروة تتكون من أنهار داخلية، محصورة في كل قطر من أقطاره، ومن أنهار تمتد عبر أكثر من دولة، سواء نبعت في الدول العربية أو جرت عبرها، وأشهر هذه الأنهار:
1- نهر النيل: الذي يبلغ طوله بين منبعه، عند بحيرة فكتوريا، ومصبه في البحر الأبيض المتوسط 6700 كلم، وهو يخترق تسع دول إفريقية هي: بوروندي، روندا، تانزانيا، أوغندة، كينيا، زئير، الحبشة، السودان، ومصر.
2- نهر السنغال: طوله 1700كلم، وهو يتكون من رافدين أساسيين في غينيا، ثم يخترق موريتانيا، ويصب في المحيط الأطلسي.
3- نهر الفرات: وطوله 2780 كلم، وهو ينبع في تركيا، ثم يخترق سوريا، قبل أن يلتقي بنهر دجلة في العراق، حيث يجريان معاً ليصبا في شط العرب.
4- نهر العاصي: وطوله 570 كلم، وهو ينبع في لبنان ويخترق سوريا، ليصب في خليج اسكندرونة.
5- نهر الأردن: وطوله 360 كلم، وهو ينبع من سفوح جبل الشيخ ويخترق الأراضي اللبنانية والسورية والأردنية والفلسطينية ليصب في البحر الميت.
هـ- الصحاري: تغطي الصحراء مساحة كبيرة من الدول العربية، في الشطر الإفريقي وفي الشطر الآسيوي منه. وتجدر الإشارة إلى أن معظم مناطق التعدين في الدول العربية تقع في جهات صحراوية فقيرة في مياهها ونباتاتها وثروتها الحيوانية وسكانها، كما تفتقر تلك الجهات إلى سبل المواصلات السهلة، السريعة، الرخيصة. وقد أدى اكتشاف النفط واستخراجه في المناطق الصحراوية إلى اجتذاب القوى العاملة وزيادة عدد السكان وارتفاع كثافتهم كما أدى إلى نشأة مراكز عمرانية لم يكن لها وجود قبل اكتشاف النفط واستغلال الموارد الطبيعية الأخرى.
و) سواحل الدول العربية: يطل الوطن العربي على بحار ومحيطات وخلجان وسواحل يزيد طولها عن 14 ألف كيلو متر، وأهم هذه السواحل سواحل البحر الأحمر والمحيط الهادي وبحر العرب والخليج العربي، وسواحل البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي: وهو أطول السواحل العربية وأهمها، وتمتد من خليج اسكندرونة في الجمهورية العربية السورية حتى مضيق جبل طارق على البحر الأبيض المتوسط، ومن مضيق جبل طارق في المملكة المغربية حتى مصب نهر السنغال على المحيط الأطلسي.
أما الجزر القريبة من سواحل البحر فأهمها جزيرة أرواد الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات غرب طرطوس في الجمهورية العربية السورية، ويعيش أهلها على الملاحة وصيد الأسماك وبناء السفن الشراعية الصغيرة، وجزيرة قرقنة وجزيرة جربا الواقعتان على الساحل الشرقي للجمهورية التونسية، ويشتغل أهلها بالصيد البحري والسياحة، كما أن وجود رصيف قاري ممتد في المحيط الأطلسي إلى مساحات واسعة جعل السواحل العربية المطلة على المحيط الأطلسي غنية بثرواتها السمكية.
المناخ: يقع القسم الأكبر من الدول العربية داخل المنطقة المدارية الحارة، وهناك مساحة محدودة من أرضه تشغل هامشاً في نطاق المنطقة المعتدلة الدافئة، وقد نتج عن ذلك تنوع في درجة الحرارة مما ساعد على نمو النباتات الاستوائية في الجنوب والنباتات التي تنمو في مناخ معتدل في الشمال، كما ساعد الارتفاع في الشمال على نمو نباتات المناطق الباردة فوق المنحدرات وقمم الجبال، وقد انعكس تنوع المطر من حيث كميته ونظام سقوطه على النباتات بصفة عامة إذ يتدرج في الغنى والتنوع من الوسط نحو الشمال ونحو الجنوب. ويمكن تقسيم الدول العربية إلى أقاليم مناخية كبرى هي:
أ‌- إقليم البحر الأبيض المتوسط (نطاق المطر الشتوي): يوجد هذا الإقليم في الأطراف الشمالية للوطن العربي على امتداد خط الساحل، وهو يتميز بانقسام السنة إلى فصلين متميزين: شتاء معتدل يتميز بتساقط المطر وصيف حار يتميز بالجفاف، ويتركز سقوط المطر في الشتاء في أشهر ديسمبر ويناير وفبراير (كانون الأول، كانون الثاني، شباط).
ب‌- الإقليم المداري (نطاق المطر الصيفي): يوجد هذا الإقليم في الأطراف الجنوبية للوطن العربي كما في السودان وفي المركز الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية، ويتميز الإقليم السوداني في الوطن العربي الإفريقي بارتفاع درجات الحرارة على مدار السنة، ويتركز الفصل الماطر في أشهر الصيف من يونيو إلى أكتوبر (حزيران إلى تشرين الأول). أما إقليم المطر الصيفي في شبه الجزيرة العربية فيتميز بانقسام السنة إلى فصل حار مطير وفصل جاف يقع في أشهر الشتاء ويتميز بانخفاض الحرارة.
ج- الإقليم الصحراوي ( النطاق الجاف ): يوجد هذا الإقليم في القسم الأكبر من مساحة الدول العربية وهو يشمل الصحراء الإفريقية الكبرى وامتدادها في الجزيرة العربية، ويمثل هذا الامتداد الهائل أضخم امتداد للصحراء الحارة في العالم وتقع مساحة جمهورية الصومال الديمقراطية في ذلك الإقليم، ويتميز هذا الأخير بارتفاع شديد في درجات الحرارة في أشهر الصيف، وبانخفاضها الملحوظ في أشهر الشتاء، وبالجفاف شبه التام، فلا يسقط من المطر إلى النزر اليسير، وثمة احتمال لسقوط المطر القليل في الهوامش الشمالية شتاء وفي الهوامش الجنوبية صيفاً.
يؤدي عامل المناخ دوراً بارزاً في نمط توزع السكان في الدول العربية، فثمة ارتباط وثيق بين توزع السكان والتوزع السنوي للأمطار في الدول العربية، فالمناطق الصحراوية التي تقل فيها كمية المطر التي تهطل سنوياً عن عشرة ملليمترات تكاد تمثل المناطق غير المعمورة التي تقل فيها كثافة السكان. إلا أن السكان يتجمعون وترتفع كثافتهم في بعض المناطق قليلة المطر إذا توافر الماء من مصادر أخرى غير المطر سواء ما كان على شكل مياه سطحية، أو مياه جوفية كما في وادي النيل.
وبما أن الأطراف الجنوبية للوطن العربي تقع في صميم الإقليم المداري، وتقع أطرافه الشمالية في الإقليم المعتدل الدافئ، فقد أدى هذا تنوع الغلات الزراعية فيه كالقطن والأرز وقصب السكر والقنب، كما تجود في بعض جهاته الأخرى غلات المنطقة الانتقالية التي تتطلب حرارة معتدلة كالقمح والشعير.
العوامل المؤثرة في توزع السكان في الدول العربية: تتحكم مجموعة من العوامل المتشابكة، بعضها طبيعي وبعضها بشري، في توزع السكان في الدول العربية. وتشمل العوامل الطبيعية المناخ والتضاريس والتربة والموارد الطبيعية الزراعية والمعدنية. أما العوامل البشرية فهي اتجاهات النمو السكاني (المواليد – الوفيات – الهجرة)، النشاط الاقتصادي السائد، المواصلات والعامل السياسي والمذهبي.
أ‌- العوامل الطبيعية:
1. عامل المناخ: ثمة ارتباط وثيق بين كثافة السكان وتوزع كمية المطر التي تهطل سنوياً في الدول العربية. فالمناطق الصحراوية، التي تشغل الجزء الأكبر من مساحة الدول العربية، والتي تقل فيها كثافة السكان عن نسمة واحدة في الكيلومتر المربع الواحد. وفي بعض المناطق قليلة المطر يتجمع السكان، إذا توفر الماء على شكل مياه سطحية جارية كالأنهار، أو على شكل مياه جوفية.
وتعد الحرارة عاملاً مناخياً في توزع السكان عموماً، إلا أن أثرها في توزع السكان في الدول العربية محدود، نوعاً ما، نظراً لهيمنة العامل الاقتصادي والحضاري في الأرجاء الحارة من الدول العربية كما هو الحال في المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي.
2. عامل التضاريس: إن القاعدة العامة، التي مفادها، أن السكان يميلون إلى السكن في السهول لا تنطبق تماماً على الدول العربية، لأن معظم أراضيه تقع في العروض المدارية الحارة ويشكو من قلة المطر وعدم توافر الماء، مما أدى إلى اجتذاب السكان إلى المرتفعات. فالارتفاع يؤدي إلى تلطيف الحرارة من جهة، كما يعدُ عاملاً في زيادة الأمطار من جهة أخرى.
3. عامل التربة: يرجع الاختلاف الإقليمي في توزع التربة إلى المناخ والتضاريس والنبات الطبيعي، وثمة علاقة واضحة بين توزع السكان وكثافتهم في الدول العربية وتوزع التربة، فيلاحظ أن كثافة السكان ترتفع بوجود التربة الفضية كما في مصر والعراق، وتربة البحر المتوسط السمراء والحمراء كما في شمال إفريقيا وبلاد الشام، والتربة الطينية السوداء في بعض جهات السودان، وتربة المرتفعات في اليمن وتلال النوبة بكردفان في جمهورية السودان، ويلاحظ أيضاً أن كثافة السكان تنخفض حيث توجد التربة الصحراوية الرملية أو الجيرية.
4. الموارد الطبيعية المعدنية: لتوافر الموارد الطبيعية المعدنية الخام آثار مباشرة وأخرى غير مباشرة في توزع السكان وارتفاع كثافتهم. وتجتذب تلك المصادر السكان، وإن انعدمت فيها عوامل العمران الأخرى ما دام الإنتاج اقتصادياً.
وخير مثال على ذلك مناطق استخراج النفط في منطقة الإحساء في شرق المملكة العربية السعودية وفي الكويت، ومناطق استخراج النفط في الصحراء الليبية والجزائرية. ففي كل تلك المناطق الصحراوية الغنية بالثروات الباطنية أدى اكتشاف النفط واستخراجه إلى اجتذاب القوى العاملة، وإلى زيادة عدد السكان، ونشأت مراكز عمرانية لم يكن لها وجود قبل اكتشاف النفط.
ب- العوامل البشرية والاقتصادية:
1. اتجاهات النمو السكاني: يترك اختلاف معدلات النمو السكاني بمرور الزمن أثره في نمط توزع السكان. إن النمو السريع لسكان الدول العربية واختلاف معدلات النمو الإجمالي من دولة إلى أخرى بفعل المواليد والوفيات والهجرة، يؤثر تأثيراً جلياً – بمرور الزمن – في توزع السكان في الدول العربية. وتعمل الهجرة الداخلية (من الريف إلى المدن) على زيادة عدد سكان المناطق الحضرية وتؤدي من ثم إلى ارتفاع كثافة السكان في المدن.
أما الهجرة الخارجية (بين الأقطار العربية وخارجها) فتؤدي هي الأخرى دوراً هاماً في إعادة توزع السكان. فثمة أقطار عربية تصدر القوى العاملة وهناك أقطار عربية أخرى مستقبلة لهذه القوى.
2. النشاط الاقتصادي السائد: ثمة علاقة بين كثافة السكان والنشاط الاقتصادي السائد بينهم. وتتدرج الكثافة في الارتفاع، بصفة عامة، من قطاع الرعي والزراعة إلى قطاع الصناعة إلى قطاع التجارة والخدمات.
3. المواصلات: تؤدي الموصلات الدولية والمحلية (الداخلية) دوراً هاماً في الاستثمارات الاقتصادية ومن ثم في اجتذاب السكان الذين يقومون بتلك الاستثمارات ويعيشون على إنتاجها.
جـ - العامل السياسي: يؤثر العامل السياسي بطريقة غير مباشرة في توزع السكان، إذ إنه يرتبط بعامل الهجرة. ويؤثر الوضع السكاني في التنمية تأثيراً يختلف من بلد عربي إلى آخر. ففي بعض الدول يشكل النمو السكاني السريع عقبة في طريق التنمية، فلا يجعل أثر تلك التنمية واضحاً في رفع مستوى المعيشة، نظراً للضغط السكاني الشديد على الموارد.
توضح لنا هذه الأرقام والإحصائيات رغم التباين في تقديراتها وضعاً اقتصادياً عربياً غير طبيعي ناتج عن وجود خلل ما في العمل الاقتصادي العربي المشترك. وهذا يعني فشل الدول العربية في التغلب على انقساماتها السياسية وتحييد المصالح الاقتصادية المتبادلة عن تقلبات السياسة العربية، ولم تتمكن الحكومات العربية من تفعيل عمل اقتصادي عربي مشترك وتكوين تجمع اقتصادي عربي حقيقي وفعال.
كلية الاقتصاد - جامعة دمشق







الدول العربية مؤشرات عامة خلال الفترة 1998 - 2017
البيان 1998 2003 2005 2017
المساحة (كيلومتر مربع)
نسبتها إلى العالم % 14.2
10.2 14.2
10.2 14.2
10.2 14.2
10.2
عدد السكان (مليون نسمة)
نسبتهم إلى سكان العالم % 266
- 300
- 309.9
- 413.4
5.5
حجم العمالة العربية (مليون عامل) 2016
معدل البطالة % 97.0 110 111.7 136.4
15.4

الدول العربية مؤشرات اقتصادية خلال الفترة 1998 - 2017
قيمة الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية (مليار دولار) 589.0 722.9 1066 2471

معدل النمو السنوي (بالأسعار الجارية) % 3.8
معدل النمو السنوي (بالأسعار الثابتة) باستثناء سورية وليبيا واليمن % 1.0
متوسط نصيب الفرد من الناتج بسعر السوق (دولار) 2182.0 2492 3558 5979
نسبة مساهمة القيمة المضافة للقطاع الزراعي في الناتج % 5.6
فجوة الغذاء مليار (دولار) 33.0
نسبة مساهمة القيمة المضافة للصناعات الاستخراجية في الناتج % 15.6 28.3 38.8 21.7
نسبة مساهمة القيمة المضافة للصناعات التحويلية في الناتج % 11.5 10.9 9.8 10.2
نسبة مساهمة القيمة المضافة لقطاع الخدمات في الناتج % 51.9
نسبة احتياطي النفط المؤكد إلى الاحتياطي العالمي % 61.2 59.3 59 49.4
نسبة احتياطي الغاز الطبيعي إلى الاحتياطي العالمي % 21.4 30.5 29.4 27.8
إنتاج النفط الخام (مليون برميل يومياً) 20.6 20.2 22.8 24.4
نسبة إنتاج النفط الخام إلى الإنتاج العالمي % 28.3 29.7 31.7 30.5
نسبة إنتاج الغاز الطبيعي إلى الإنتاج العالمي % 13.9 13.9 11.4 15.8
عوائد الصادرات النفطية تقديرات بالأسعار الجارية (مليار دولار) 345.4
قيمة الصادرات السلعية فوب (مليار دولار) 134.0 303.2 559.4 955.5
نسبة الصادرات إلى الصادرات العالمية % 2.4 4.1 5.5 5.4
الواردات السلعية سيف (مليار دولار) 147.5 198.7 314.1 808
نسبة الواردات إلى الواردات العالمية % 2.6 2.5 3 4.5
إجمالي الصادرات البينية (مليار دولار) 14.6 24.9 45.3 106.5
نسبة إجمالي الصادرات البينية إلى أجمالي الصادرات العالمية % 9.7 9.1 10.3 11.1
قيمة الاحتياطيات الخارجية الرسمية باستثناء الذهب النقدي (مليار دولار) 72.4 168.5 252.5 947.6
متوسط تغطية الاحتياطيات الرسمية للواردات العربية فوب شهر 15.8
قيمة الدين العام الخارجي للدول العربية (مليار دولار) 151.4 147.1 149.3 256.7
قيمة خدمة الدين العام الخارجي (مليار دولار) 12.0 17.2 18.8 29.3
نسبة خدمة الدين الخارجي إلى الناتج المحلي الإجمالي % 31
22 ـ نسبة خدمة الدين إلى حصيلة صادرات السلع والخدمات % 15.4 16.2 10.8 13.7
المصدر: التقرير الاقتصادي العربي الموحد لعام 1999 وعام 2004 الصفحة د، وعام 2005 الصفحة ج، وعام 2018 الصفحة ج الأمانة العامة بجامعة الدول العربية، صندوق النقد العربي أبو ظبي.



#مصطفى_العبد_الله_الكفري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التكامل الاقتصادي والعمل الاقتصادي العربي المشترك
- الاعتماد الجماعي على الذات في الوطن العربي
- آفاق التنمية المستدامة المستقبلية في الدول العربية
- الشيخ أبو الفضل جعفر بن علي الدمشقي تحدث في العروض التجارية ...
- مستقبل الوطن العربي السياسي والاقتصادي
- كتاب الأزمة المالية العالمية والتحديات الاقتصادية الراهنة في ...
- البحث العلمي كعملية إبداعية
- احتياطيات دول العالم من العملات الأجنبية
- وثائق بنما.. الملاذات الضريبية، أضخم التسريبات للبيانات والم ...
- قراءة في كتاب الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية ، للفيلسو ...
- الاقتصادات العربية في عصر المربكات الكبرى
- المفكر العلامة ابن خلدون (732 - 808 ه) (1332 – 1406 م) يسهم ...
- حوادث دمشق اليومية خلال 21 سنة من القرن الثامن عشر للحلاق ال ...
- التكامل الاقتصادي العربي في ظل التحولات الاقتصادية الراهنة
- الترجمة فعل ثقافيّ لغويّ حضاريّ يربط بين الحضارات والشعوب
- الأسهم في سوق الأوراق المالية
- أبو نصر الفارابي من العلماء الألمعيين الذي يعدون فخراً للإنس ...
- كيف تعمل منصات النفط الكبيرة للحفاظ على النظام لتحقيق الأربا ...
- الأزمات المالية في الاقتصاد الأميركي تاريخ الأزمات يعيد نفسه
- الحصاد الاقتصادي في سورية خلال العقد الأول من القرن الواحد و ...


المزيد.....




- الألمان يواجهون أزمة اقتصادية حادة
- حجم التبادل التجاري للأردن مع سوريا بلغ 150 مليون دولار في 6 ...
- جاكرتا تبحث مع موسكو مسألة إدخال نظام الدفع الروسي -مير- إلى ...
- مصر تعلن ترشيد استهلاك الكهرباء في مباني الحكومة
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 1 ...
- -المركزي الأردني- يحذر من محاولات خداع إلكترونية تستخدم اسمه ...
- ارتفاع سعر الغاز في أوروبا فوق 2200 دولار لكل ألف متر مكعب
- هل العواصم الأوروبية مهددة بالظلام الشتاء القادم؟
- عاجل| المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا: ندين أعمال العنف ...
- -المركزي الأردني- يحذر من محاولات خداع إلكترونية تستخدم أسمه ...


المزيد.....

- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مصطفى العبد الله الكفري - الوطن العربي الجغرافيا والسكان والموارد - مؤشرات عامة