أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - أحمد فاضل المعموري - كيف نعمل في ظل التحديات.. ملاحظات نقابية














المزيد.....

كيف نعمل في ظل التحديات.. ملاحظات نقابية


أحمد فاضل المعموري
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7196 - 2022 / 3 / 20 - 19:22
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


أن البرامج المطروحة من قبل المرشحين لعضوية مجلس النقابة والمرشحين على منصب نقيب المحامين العراقيين أخذت بفكرة الاستنساخ لهذه البرامج دون معرفة تامة بتنفيذها على المستوى العملي على سبيل المثال كتابة مشروع قانون محاماة جديد أو تعديل قانون المحاماة جديد أذا عرفنا ان اكثر من عشرة دورات انتخابية كانت النقابة تقدم مسودة تعديل قانون محاماة جديد ولكن لا تملك النقابة من أدوات التأثير الفاعل في الوسط السياسي أو التشريعي اللية حسم الأمر في ظل صعود مجالس نقابية غير مدركة لعملها النقابي . ونلاحظ أن هذه الدورة تختلف عن الدورات السابقة من حيث كمية الاعداد التي رشحت على عضوية المجلس او رشحت على منصب النقيب، الكم العددي قبل النوع النخبوي وهي ظاهرة جديدة في الوسط النقابي حتى اصبحت التحديات أكبر من السابق بظهور مرشحين غير متواصلين مع العمل المهني أو لا يملكون القدرة على فن الادارة ويتوقعون أن الادارة والعمل اليومي سيان وهذا غير صحيح ويشكل خطاء جسيم.
أن ظاهرة دفع الشباب للترشح على شكل قوائم او أفراد وبأعداد كبيرة غير مسبوقة للترشح من أجل كسب الاصوات الشبابية واضافتها الى قائمة المرشح لمنصب النقيب هي ظاهرة مستهجنة وغير مهنية وهذا أن دل فأنه يدل على نوع من أنواع الاحتيال والمرض يعاني منه البعض من اجل الفوز دون التمعن والتفكير بان هذه الاساليب هي اساليب مرفوضة ومشخصة من قبل المهنيين للاستحواذ على مقدرات النقابة وهي تؤدي الى صعود اشخاص غير كفؤين على حساب الكفؤين للعمل النقابي او يمكن تقديم ما يخدم اعضاء الهيئة العامة وحتما سوف تؤدي الى اشكالية على مستوى العمل النقابي في المستقبل في داخل المؤسسة القانونية.
عندما نشخص الازمات ونشخص الأخطاء التي هي اخطاء اصبحت مستحكمة بل متعمدة غايتها الصعود من اجل المصالح الشخصية وليس المصالح العامة وهي لا تخدم الهيئة العامة ،اذ نحتاج اداة لعملية الاصلاح وهي دفع (النخبة النقابة) تحت ظل أدارة رشيدة خاضعة لمركزية القرار والعمل المؤسساتي لتحقيق غاية وهدف نبيل بتقديم نموذج في العمل الاداري الخلاق، مع اعطاء صلاحيات محددة الى فروع الانتداب في محاكم الاستئناف لانهم الاقدر والافضل في تقدير الامور فيما يخص التطوير والتدريب وأداء القسم عند الانتماء والتجديد، وهذه بعض من افكار الادارة للمرحلة المقبلة.
أن العمل النقابي في ظل فقدان تطبيق القانون من قبل النقيب أو أعضاء المجلس، يفقد العمل المهني المصداقية وله تبعات غير منظورة في سمعة ومكانة المحامي وهي متعلقة باحترام القانون وتطبيقه في ظل مسار العمل اليومي، ولا يمكن أن نستعيد دورنا النقابي والوطني في ظل قبول البعض بصطفافات غير مهنية هدفها تأييد فاسدين ومتهمين على حساب الهيئة العامة أو مؤيدين لأعضاء مجلس سابقين.
أن الحقوق والامتيازات والسمعة التي فقدها مجلس النقابة لنقابة المحامين العراقيين في الدورة الانتخابية (2019-2022) بعد تشكيل لجنة مشتركة من قبل ديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة ودخول نقابة المحامين العراقيين والتفتيش في سجلات النقابة وظهور مئات المخالفات القانونية بعد ان كانت الاخبارات يتحفظ عليها من قبل هيئة النزاهة ،لكن بعد إصدار التعديل الأول لقانون النزاهة رقم (30)لسنة 2019 ،ثالثاً: / ب / 1 . وهي من جرائم الفساد.
أن الدورة الانتخابية السابقة كأنت الآسوء في ظل وجود مجلس نقابي متهم بالفساد وخيانة الامانة لأموال الهيئة العامة وفق أحكام المادة (453) من قانون العقوبات العراقي، وعلينا أن أردنا أن نستعيد دورنا المهني والنقابي أن تكون خياراتنا الانتخابية صحيحة مبنية على أساس من المسؤولية والحرص والخوف على تاريخ ومستقبل المهنة والدور الريادي لهذه المؤسسة القانونية.
ان خيارات الناخب التي يعتمدها في يوم الانتخاب يجب ان تحدد بدقة عالية وبمواصفات المرشح لعضوية المجلس على ان يكون مهني وشجاع وصادق وجريء وصاحب مواقف ثابتة في مسيرته المهنية هذه أهم صفات المرشح القادر على الدفاع عن المصلحة العامة وهي مصلحة (الهيئة العامة) بثقة وقوة وان ينتصر للقانون ويحترم القانون ، انتخابات نقابة المحامين العراقيين، يجب أن تفرز نخبة عملية لقيادة المنظمة المهنية، وهي من تحدد مصير المهنة في السنوات القادمة. بل تحديد مهامها خلال الاشهر الاولى بعد اجراء الانتخابات أما الاصلاح واعادة بناء هيكلية وأطار المؤسسة أو الذهاب الى المجهول في ظل التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .
أن البطالة المقنعة التي ظهرت في هذه المؤسسة نتيجة الانتماء العشوائي والغير مدروس والكثير منه لا يرتقي الى معايير الانتماء وتخلف شروط بعضها نتيجة ممارسة بعض اعضاء المجلس من تمرير ملفات الانتماء دون التحقق من شرط وصحة المعلومات او تمرير هذه الملفات خارج سياق الشروط القانونية وهي احد اسباب تدهور المهنة الطارئ وعلينا التصدي لها وهي مخالفة للقانون وظاهرة غير مقبولة وكأن العمل النقابي تحول الى عملية انتماء غير شرعي في ظل منح هويات (للدلالين والمعقبين وضباط الشرطة وضباط الجيش) في ظل عدم توفر فرص حقيقية للعمل المهني للخريجين أن سبب ذلك تخلي رأس الهرم النقابي والسكوت على المخالفات في ظل مجلس غير قادر على التصدي لمشاكل المهنة ومواجهة الحقيقية أحد اسباب تدهور المهنة في الحياة الاجتماعية.
أن إجراءات القضاء الاخيرة بإرجاع الصلاحية الى الهيئة العامة في المسائل المالية ورفض الاعفاء المالي من قبل النقيب أو مجلس النقابة لأنه مخالف للأصول وأحكام القانون، ولم يتم تطبيق القرار وننتظر من القضاء العراقي حسم الاهم بعد ان حسم المهم، وحيث أن هناك مرشحين على منصب النقيب وعضوية المجلس متهمون بجرائم خيانة الامانة وعليهم شكاوى عديدة وملفات امام محكمة تحقيق النزاهة في الكرخ وهذا الترشح يتعارض مع قانون المحاماة في المادة (الثانية) فقرة (4) حيث النقابة تمثل صرح موازي لكفة القضاء العراقي والمحامي احد اجنحة العدالة الرئيسية وننتظر حسمها قبل موعد الانتخابات المصادف يوم 24/3/2022.



#أحمد_فاضل_المعموري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجلس النقابة يتحمل المسؤولية
- أعادة بناء نقابة المحامين العراقيين.. القرار الجريء
- دعوة مجلس نقابة المحامين العراقيين بعد نزع الشرعية، تحدي لله ...
- ماذا حدث في الاجتماع العادي لأعضاء الهيئة العامة في نقابة ال ...
- (التحديات الداخلية التي تواجه العمل النقابي) والتي تمس أسس ا ...
- كيف نعمل ومن يمثلنا في المرحلة الانتخابية القادمة
- الأمر القضائي الذي، أصدره رئيس مجلس القضاء الأعلى على ضوء طل ...
- مخالفات رئيس محكمة التمييز الاتحادية للدستور والقانون العراق ...
- (المحكمة الاتحادية العليا: نزاهة العملية الانتخابية مسؤولية ...
- تظاهرات الناصرية .. مستقبل وطن
- قانون جرائم المعلوماتية ... شرعنة الاستبداد
- أعادة تدوير النفايات السياسية ، سياسة تهجين للحالة العراقية
- وزير المالية العراقي ، يخالف قانون بيع وايجار أموال الدولة ر ...
- اوراق علمانية الحلقة (3)
- اوراق علمانية الحلقة (2)
- اوراق علمانية
- حماية الحقوق والحريات في الدستور العراقي للوصول الى الدولة ا ...
- د. نبيل جاسم لا تسقط في مستنقع الفساد؟
- علمانية الدولة وأسس الدستور المدني
- لماذا مشروعنا هو (الدولة الوطنية) ؟


المزيد.....




- السودان..عمال الكهرباء يعاودون الإضراب ويقررون تخفيض الحمولا ...
- بالفيديو.. عسكريون متقاعدون يحاولون اقتحام مجلس النواب اللبن ...
- شاهد.. مطالب المتقاعدين العسكريين اللبنانيين بعدسة العالم
- تفاصيل تحرّك العسكريّين المتقاعدين أمام البرلمان اللبناني
- بالفيديو.. العسكريون المتقاعدون يقتحمون محيط مجلس النواب الل ...
- تفاصيل وأسباب تجمع المتقاعدين العسكريين امام مجلس النواب الل ...
- أزمة المزارعين في أمريكا
- -الموت للديكتاتور- يصدح في طهران..ودعوات لإضراب المدارس
- بعد قرار -التربية-.. المعلمون يُرجئون اعتصامهم إلى الثلاثاء ...
- إيران: رئيسي يدعو إلى التعامل بحزم مع المحتجين ضد النظام ومظ ...


المزيد.....

- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - أحمد فاضل المعموري - كيف نعمل في ظل التحديات.. ملاحظات نقابية