أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - حكومة أغلبية فاسدين ..














المزيد.....

حكومة أغلبية فاسدين ..


نجاح محمد علي
سياسي مستقل كاتب وباحث متخصص بالشؤون الايرانية والإقليمية والارهاب وحركات التحرر

(Najah Mohammed Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7150 - 2022 / 1 / 31 - 09:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إعلان المحكمة الاتحادية العليا عن قرارها بخصوص رد الطعن بشأن جلسة انتخاب هيئة رئاسة البرلمان(الرئيس ونائباه) ، كان متوقعاً جداً بما يكرس التحالف الثلاثي الذي أنتج الرئاسات الثلاث وأبقى على نفس الصيغ السابقة بالتوافق و التحاصص ، رغم بقاء الأزمة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني حول منصب رئاسة الجمهورية، وسط توقعات بأن يمضي تحالف الجلسة الأولى في طريق التقاسم ويصر على ترشيح هوشيار زيباري وزير المالية المقال برلمانياً بسبب الفساد ، ولايبالي بتأثيرات ذلك السلبية على استقرار إقليم كردستان وانعكاساته على التوازن السياسي الهش ليس داخل الإقليم وحسب بل في عموم العراق .

الأزمة الكردية الكردية و إصرار زعيم الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني على ترشيح هوشيار زيباري يفسره خصومه في الاقليم بأنه يعكس رغبته في الانفراد بالقرار السياسي مع باقي قوى تحالف الجلسة الأولى، واحتكار سلطة القرار الكردي وتقزيم باقي القوى السياسية في إقليم كردستان ، وتحويلهم إلى كومبارس وهو أمر يرفضه الاتحاد الوطني الذي يصر حالياً على التجديد لبرهم صالح ، فقد أعلن الاتحاد الوطني عقب اجتماع المجلس القيادي للحزب بزعامة بافل جلال طالباني، ترشيح برهم صالح لولاية ثانية. جاء ذلك بعد لقاء جمع رئيس الاتحاد بافل طالباني بالرئيس بارزاني، وانتهى كما هو متوقع دون اتفاق حول مرشح واحد لرئاسة الجمهورية، وهذا يعني أن الانتخابات المبكرة وقبلها مظاهرات تشرين وما رافقها من أعباء وتكاليف باهضة ، كانت لتكريس الفساد وتدوير الفاسدين وكأنك يا أبو زيد ماغزيت.
لقد تجاهل الحزب الديمقراطي الكردستاني الاحزاب الكردية وانفرد بالتحالف مع بعض القوى السياسية ضارباً عرض الحائط أيضًا، وعود زعيمه مسعود بارزاني بأن لا يمضي في أي تحالف قبل أن يوحد البيت الشيعي موقفه بشأن الحكومة المقبلة ، ومتجاهلاً عن سبق إصرار وترصد أن مرشحه للرئاسة هوشيار زيباري أقيل من البرلمان بسبب تهم فساد وعدم النزاهة. وجاء تحالف الديمقراطي الكردستاني مع كتلتي عزم وتقدم ، وتم مع الكتلة الصدرية التي صوتت على إقالة زيباري وهي تتعهد اليوم بمحاربة الفساد والفاسدين عبر ما تسميها (حكومة أغلبية ).
وبالنسبة الى برهم صالح، المتورط  في صفقات فساد كبرى جعلت منه ثريا بامتياز ، كشفت تظاهرات السليمانية مؤخرا، والشعارات التي تم رفعها الداعية الى إقالته ، أن الرئيس المنتهية صلاحيته متهم بتوسع ثروته بشكل هائل عبر أرصدة يملكها في بريطانيا ودول أخرى ، وشرائه قصرين في واشنطن فضلاً عن أملاكه ج في السليمانية واربيل وتركيا ودول أخرى.
فساد برهم صالح لا يختلف حوله اثنان فهو تحول الى رمز كبير للفساد في بغداد واقليم كردستان ولا يتفوق عليه أحد اللهم الا منافسه على الرئاسة هوشيار زيباري الذي نجح في تكوين امبراطورية مالية كبيرة مستغلاً منصبه الحكومي السابق كوزير للخارجية وللمالية ، حاله حال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي الذي يشاركه في شراء ذمم الصحفيين و وسائل الإعلام ، والجهات المختصة لكي تبقيهما بعيدين عن المساءلة.
كل هذا التدوير يجري و الرئيس الذي صوت على الانفصال ، برهم صالح، يقول ، إن العراقيين يريدون حكومة نظيفة تتمتع بالكفاءة، و يسعون الى جيل جديد من القادة السياسيين، قائلا إن هذا الأمر كان واضحا في الاحتجاجات التي خاضوها!
جرت الانتخابات المبكرة في تشرين الأول أكتوبر الماضي، بناء على تظاهرات تشرين الأول أكتوبر 2019 التي طالبت بتعديل مسار العملية السياسية وإبعاد المحاصصة وإجراء انتخابات مبكرة نزيهة ، وعلى هذا الأساس قدم رئيس الحكومة في حينها عادل عبدالمهدي استقالته، وجرى تكليف مصطفى الكاظمي في أيار مايو 2020 بهدف التهيئة لإجراء الانتخابات المبكرة التي شهدت تزويرًا كبيراً أوجد معادلة برلمانية لصالح الأطراف الدولية والاقليمية التي تريد للعراق أن يحذو حذو الامارات وتنضم الى قطار التطبيع مع الكيان الصهيوني.

إن تدوير الرئاسات وعموم الفاسدين ومن تمت تجربتهم سابقاً، من جديد، يعني إبقاء الفساد. و من يريد إصلاح العملية السياسية ، عليه قبل كل شيء أن يبدأ من نفسه ومن المحيطين به ويرفض تكرار نفس الوجوه التي خرج عليها متظاهرو تشرين ، لا أن يجري تحت ذريعة نتائج الانتخابات ، إقصاء قوى سياسية بعينها وفرض شخصيات كانت لديها تجربة فاشلة.
ومع كل ذلك ، وبينما التدوير مستمر ، لايزال المتاجرون بتلك المظاهرات التي يصفونها بنقطة فارقة في تأريخ العملية السياسية بعد عام 2003، يكررون إن تلك المظاهرات أصبحت إيقونة لجمع كل أطياف المجتمع ووحدت مطالبهم في الاصلاح والتغيير الحقيقي ، خصوصا بعد ما رافقها من قتل وعنف ، أدى الى مقتل متظاهرين وعناصر أمنية.



#نجاح_محمد_علي (هاشتاغ)       Najah_Mohammed_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أخطر ما يواجه العراق..
- شريك غير موثوق..
- الرقص مع الشيطان..
- تكتك وأكفان ..!
- التطبيع المطلوب ..!
- -خطوة أولى أمريكية هادفة- مطلوبة لانقاذ الاتفاق النووي ..
- الجريمة والعقاب !
- السيد روب مالي :الساعة لا تدق في صالحك!
- يبدو اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وكأنه منذ زمن بعي ...
- خريطة أهداف إسرائيلية..ماذا عن العراق ؟!
- اغتيال سليماني ، تدمير عملية صنع القرار المتعلق بالأمن القوم ...
- الإبراهيمية ..خدعة نحو التطبيع !
- شبهات يقينية في عمل إرهابي مشكوك فيه..
- تدمير العراق..
- أكثر من مجرد انتخابات ..!
- ترامب : ورطتني إسرائيل..!
- من المستفيد من عودة داعش ؟!
- عذر أقبح من فعل..!
- المرجع الأعلى وبلاسخارت..!
- أزمة مياه عراقية مع تركيا ..


المزيد.....




- إيران تعلن وصول قائد -فيلق القدس- إلى حلب.. ومسؤول يوضح السب ...
- ارتفاع عدد قتلى الزلازل في تركيا وسوريا إلى أكثر من 15 ألف ش ...
- إيران تعلن وصول قائد -فيلق القدس- إلى حلب.. ومسؤول يوضح السب ...
- ارتفاع عدد قتلى الزلازل في تركيا وسوريا إلى أكثر من 15 ألف ش ...
- المنطاد الصيني: الولايات المتحدة تحذر من -برنامج تجسس يشمل 5 ...
- ملكة الدنمارك قد تخضع هذا الشهر لعملية جراحية بسبب آلام الظه ...
- السعودية.. انطلاق أكبر حدث تقني في مدينة جدة اليوم الخميس
- تحقيق استقصائي: بالدلائل سي آي إيه متورطة بتفجير نورد ستريم ...
- حصيلة ضحايا زلزال شرق المتوسط تتجاوز الـ15 ألف قتيل
- المساعدات الأممية عبر الحدود التركية لسوريا قد تستأنف اليوم ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - حكومة أغلبية فاسدين ..