أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - رحلة العائلة المقدسة… وجائزة فخرُ العرب














المزيد.....

رحلة العائلة المقدسة… وجائزة فخرُ العرب


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7124 - 2022 / 1 / 2 - 11:29
المحور: المجتمع المدني
    


وضع الفيلسوفُ الإيطالي "أنطونيو جرامشي" تعريفًا مطوّلا يشرحُ طبيعةَ تكوين "المثقف العضوي" في مجتمع ما؛ يتلخّصُ في أنه الشخص الفعّال الذي يمتلكُ حسًّا فنيًّا وذائقة جمالية ورؤية تاريخية مستقبلية ويمارس نوعًا من النشاط الثقافي يوظّف فيه كلَّ ما سبق من ملكات، من أجل رسم تصورٍ جديد أجملَ لمجتمعه وللعالم. المثقفُ العضوي يجعل من نفسه "عضوًا" فعالا في "جسد" المجتمع، غير منفصل عن همومه وأحلامه، بل ضالعٌ في بنائه وتطويره بكل ما يملك من قدرات فكرية ومادية. وفي كل مجتمع رموزٌ من المثقفين الذين يرسمون عالمًا مثاليًّا بأقلامهم ومحاضراتهم وكتبهم ينشرون من خلالها أفكارهم الحضارية التي تبني المجتمع. ولكن حين يكون ذلك المثقف رجل أعمال بارز يُسخّر أمواله لتحقيق أحلام حضارية لوطنه، فذلك أمرٌ طيب يستحق الإشادة. لهذا كانت سعادتنا بحصول رجل الأعمال المصري "منير غبور"، رئيس "جمعية إحياء التراث الوطني- نِهرا"، على جائزة "فخر العرب الدولية"، تلك الجائزة التي تنطلق من مدينة "دبي" الإماراتية، وتهدف إلى تكريم شخصيات عربية أحدثت تأثيرًا في عالم الاقتصاد والتنمية الشاملة والمسؤولية الاجتماعية. فاز بتلك الجائزة الرفيعة من قبل مصريان، هما: د. "محمد الأتربي" رئيس "بنك مصر" تقديرًا لدوره البارز في مجال القيادات المصرفية لعام 2020، والجميلة د. “هالة السعيد" وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، في مجال "التميز الحكومي" كأفضل وزيرة عربية في مجالها.
وكان اختيار المصري "منير غبور" لنيل جائزة "فخر العرب الدولية" بسبب ريادته في تبني فكرة "إحياء وتطوير مسار العائلة المقدسة في أرض مصر" لتغدو مزارًا سياحيًّا وأثريًّا مصريًّا عالميًّا يستقطبُ ملايين السياح كلَّ عام ويُدرُّ على مصر مليارات الدولارات سنويًّا. تبنّت تلك الفكرة "جمعية نهرا لإحياء التراث الوطني" منذ عام 1999 بقيادة الخبير السياحى "منير غبور" الذي كرّس من أجل إتمام ذلك المشروع الوطني الحضاري كل ما يملك من إمكانات مادية وبشرية وخبرة أصيلة تمتد لعقود في مجال السياحة والتطوير العقاري والبيئي. انطلاقًا من شغفه بتاريخ مصر الحضاري وإحياء التراث الإسلامي والقبطي في وطنه، قام بإنشاء جمعية لإحياء التراث المصري مُشهرة عام 1999 تحت إشراف وزارة التضامن الاجتماعي، أطلق عليها اسم: "نِهرا Nehra"، ويشارك فى عضويتها عددٌ من رجال الأعمال والشخصيات العامة يودّون القيام بدور وطني فى مساندة جهود الدولة في الحفاظ على الآثار التاريخية للمواقع الإسلامية والقبطية المصرية. من بين البرامج التي اضطلعت بها جمعية "نهرا" تطوير 24 موقعًا أثريًّا، من أصل 56 نقطة مرت عليها العائلة المقدسة عند قدومها لمصر. ويقترح "غبور" إنشاء شركة مساهمة مصرية برأس مال 250 مليون دولار تشارك فيها البنوك وشركات التأمين وشركات السياحة والأفراد، للاستثمار فى هذا العمل السياحى الضخم من أجل استكمال الإنشاءات المطلوبة للمشروع، دعمًا لجهود الرئيس "عبدالفتاح السيسي" ووزارة السياحة والآثار في "الجمهورية الجديدة" بقيادة الوزير المثقف د. "خالد العناني" في تشجيع السياحة الدينية والأثرية في مصر، متوقعًا استفادة ما لا يقل عن عشرة ملايين مصرى من وراء هذه الخطة التنموية. ومن واقع خبرته السياحية توقع "غبور" أن مشروع "إحياء مسار العائلة المقدسة السياحي" سيعود بالنفع على اقتصاد الدولة من خلال جذب نحو 15 مليون سائح سنويًّا، يدّرون ما لا يقل عن 15 مليار دولار كل عام، فضلا عن فتح مجالات العمل لآلاف من الشباب المصري فى جميع المجالات السياحية. وسعيًا منه لتبني ذلك المشروع القومي الذي تتميز به مصر دون سائر بلاد العالم، قام بتطوير عدة مواقع من المسار منها: "بئر وشجرة مريم" بالمطرية، و"البئر المقدسة" بمسطرد، وعمل تليفريك يتجول بالسياح فوق جزيرة "جبل الطير" بقلب النيل في المنيا، و"دير القديسة دميانة" بالدقهلية، وغيرها.
ومن أجل التعريف الإعلامي والعالمي بالأهمية الحضارية لرحلة العائلة المقدسة لأرض مصر، أقامت جمعية "نهرا" قبل عامين احتفالية أوبرالية كبرى، أفخرُ أنا كاتبة السطور بأنني قمتُ بتقديمها على خشبة مسرح قاعة "المنارة"، تحت رعاية الرئيس "عبد الفتاح السيسي" حضرها عددٌ من الوزراء ورجال الدولة والمثقفين والأدباء والفنانين والإعلاميين، عُرضت خلالها "أوبرا مصر الطريق" عن مسار رحلة العائلة المقدسة.   
وفي الأخير نقدم الشكر لأكاديمية "جوائز التميز"، وصاحب السمو الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم" حاكم إمارة دبي نائب رئيس دولة الإمارات العربية، على تكريم رموز مصرية مشرقة تساهم في النهوض بالإنسانية والتنمية المجتمعية في أوطانهم. والشكر موصول لكل مصري يدعم "الجمهورية الجديدة" من أجل النهوض بمستقبل مصر والحفاظ على تراثها الأثري الحضاري العظيم.
***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السِّحرُ الذي ... معقودٌ بناصيتها
- شجراتُ الصنوبر تُضيءُ جنباتِ مصر
- ميري كريسماس بالمصري... أيها العالم!
- شحاذون
- “إحنا- … ضدّ التحرّش!
- كيف تنمو الموهبة؟
- -النظارةُ البيضاء- … تفضحُ دنيا النفاق
- هل أنت عُكازٌ … أم مِرآة؟
- ڤان ليو … قنّاصُ الجميلات
- مجدي يعقوب… له خفقةٌ في كلِّ قلب
- ماذا قالت -مايا آنجلو- في السبعين؟
- لعنَ اللهُ من أيقظها!
- الرجلُ الشريرُ الذي أفسدَ الكوكب
- مكافحةُ الغلاء … بالاستغناءِ وعدم الهدر
- مبادرة لمكافحة الإدمان والبلطجة
- المبادرة الرئاسية لمكافحة الإدمان والبلطجة
- أبصرتْ العمياءُ فجأةً … ولم تجد كتابًا!
- توم الخزين … يا توم
- ريش ... دميانة نصار
- لماذا تكرهون هذا الرجل؟


المزيد.....




- مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة للعراق تحذر: الوضع في البلاد -مت ...
- بعثة روسيا لدى الأمم المتحدة: الغرب بات شريكا في جرائم الحرب ...
- مواجهات مع الاحتلال..اعتقال شابين وإصابة العشرات بمناطق مختل ...
- الأمم المتحدة: عدم تمديد الهدنة في اليمن مخيب للآمال
- اللاجئون السوريون في تركيا: ارتفاع نبرة -العنصرية- مع اقتراب ...
- فرنسا تدعو أذربيجان إلى إطلاق سراح الأسرى الأرمن
- الأمم المتحدة: النظام السياسي العراقي ومنظومة الحكم يتجاهلان ...
- ناصر كنعاني: على المغرب تحديد مصير شعب الصحراء الغربية وفقا ...
- الأمم المتحدة: عدم تمديد الهدنة في اليمن مخيب للآمال
- ممثلة الأمم المتحدة بلاسخارت: نؤكد مجددا على أهمية الاستقرار ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - رحلة العائلة المقدسة… وجائزة فخرُ العرب