أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - مجدي يعقوب… له خفقةٌ في كلِّ قلب














المزيد.....

مجدي يعقوب… له خفقةٌ في كلِّ قلب


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7086 - 2021 / 11 / 24 - 09:07
المحور: حقوق الانسان
    


هل من قبيل المصادفة أن يتفقَ عيدُ ميلاد هذا الرجل النبيل مع "اليوم العالمي للتسامح" (16 نوفمبر)؟! لن تراه في أية صورة إلا بمعطف العمليات الفيروزي. فهو لا يخرجُ من غرفة عمليات إلا ليدخلَ أخرى، ولا ينفضُ يدَه من ورقة بحثية إلا بدأ في غيرها. رجلٌ يقضي يومَه وليلَه يداوي ويُطبِّب ويبحثُ ويُطوِّر ويتعلّم ويُعلّم ويصنع كوادرَ جديدة تُنقِّبُ عن إكسير القلوب المُتعبة. يهربُ من الأضواء والشاشات والتكريمات لأنه يعتبرُ أن كل لحظة يقضيها في حوار تليفزيوني أو على منصّة تكريم، مخصومةٌ من وقت عملية جراحية قد تُبرئ مريضًا. لهذا كانت فرحتنا هائلة لحظة توشّح السير مجدي يعقوب بوشاح محمد بن راشد للعمل الإنساني، واعتبر كلُّ مصري أنه توشّح ذلك الوشاح مع ذلك الرجل الذي نذر عمرَه من أجل قلوب المتعبين.
لهذا الرجل خفقةٌ في كلِّ قلبٍ مصريّ، وصورةٌ معلّقةٌ على كل جدار. له مكانٌ في كلِّ منصّة علم في أرجاء العالم، وله مبضعُ جراحة على كلّ طاولة تُطيّبُ قلبٍ موجوع. له حلمٌ في صدر كلِّ إعلامي يودُّ استضافته في لقاء، وله ومضةُ عدسة في كلِّ كاميرا تلاحقه لترصدَ إنجازاته النبيلة لصالح الإنسان. لكنه هاربٌ من الضوء، زاهدٌ في الحديث، عازفٌ عن الدروع والأوسمة والتكريمات. إنه مشغولٌ بضبط إيقاع قلب طفل يكادُ يفارقُ الحياة قبل أن يدركها، أو قلب رجل تتضرّعُ أسرتُه إلى الله كي يعودَ إليها عائلُها الوحيد، أو قلب أمٍّ يبكي أطفالُها في انتظار عودتها إليهم.
هو المايسترو الذي منحه اللهُ عصا قادرةً على ضبط إيقاع القلوب على نغمة الحياة. تأتي إليه القلوبُ الكسيرةُ وقد شابَ إيقاعَ قلوبِها بعضُ نشاز، أفسدَ موسيقى الجسد، فيعيدُ المايسترو دوزنة الخفقِ، ليتّسقَ مع أوكتاڤ الحياة. لا نلمحُ ضحكتَه إلا بين أطفال يتحلّقون حولَه يُمطرونه بالقُبلات والعناق لأنه ضبط إيقاع قلوبهم الموجوعة. ولا نلمحُ فرحتَه إلا لحظة خروجه من غرفة العمليات وقد أنقذ إنسانًا من الموت. فيما عدا هاتين اللحظتين، لا نلمحُ في ملامحه إلا الصمتَ والعزوف عن الحديث. وفي مقابل هاتين اللحظتين في حياة مجدي يعقوب، هناك لحظان أخريان في حياة مئات الآلاف من المرضى الذين دُوِّنت أسماؤهم في سجلات مركز مجدي يعقوب لعلاج أمراض القلب. لحظتان فريدتان في عمر كلِّ مريض منهم. لحظةٌ تعسةٌ كسيرةٌ فاقدةٌ للأمل، مع دخول المركز بقلب عليل لا يكاد يقوى على الحياة، ولحظةُ فرحٍ وأمل وانطلاق مفعم بالحياة، مع الخروج من المركز بقلب سليم قوي يرسم لصاحبه غدًا مشرقًا حاشدًا بالعمل والنجاح. ما بين اللحظتين الفارقتين في عمر كل مريض، ثمّة عقلٌ يفكّر، وقلبٌ يحبُّ، ويدٌ تعمل، من أجل تحويل اللحظة الأولى إلى اللحظة الثانية. من أجل تحويل التعاسة إلى فرح، واليأس إلى أمل، والموت إلى حياة.
حكت لي صديقتي المثقفة "أمينة ثروت أباظة" عن مدبرة المنزل لديها وطفلتها التي ينهش المرضُ شرايين قلبها الصغير، وحار الأطباء في علاجها. أرسلوا حالتَها لمركز مجدي يعقوب، فكانت في اليوم التالي ترقد على أحد أسرّة المستشفى بين يدي البروفيسور العالمي، ولم تنتظر دورَها في قائمة المرضى الطويلة، التي لا ينتظمها إلا شيء واحد وفقط: خطورة الحالة. قائمة المرضى لا تعرف شيئًا اسمه: غنيّ وفقير، مسلم ومسيحي، أبيض أو أسود، إلى آخر تلك التصنيفات العبثية، كل ما تعرفه تلك القائمة، وترتّب على أساسه أولولياتها، هو أن هناك قلبًا مريضًا يجب أن يُشفى. وشُفيت الطفلةُ بأمر الله وعبقرية طبيب مصري نبيل، وبالمجّان. دون وساطة، ودون مصالح متبادلة،
وتتكرر تلك الحكاية كل يوم مع طفل جديد أو طفلة يداويهم البروفيسور مجدي يعقوب الذي جاء من أسوان إلى القاهرة لينقذ حياة طفلة بائع شاي من بسطاء القاهرة، لم تستطع السفر لأسوان لتدهور حالتها. أجرى لها العملية مجانًا ودفع من جيبه تكاليف ما بعد العملية من متابعة وأدوية وأشعات وفحوص. السير مجدي يعقوب، معجزة مصر الطيبة، وأحد أهراماتها البشرية الشاهقة، أحد أكبر أساطين الطب في العالم، الذي أخبرته الملكة إليزابيث وهي تمنحه لقب "فارس Sir"، أنه "هدية مصر للعالم أجمع”. فطوبى لمصر بكَ، وطوبى للعالم بعلمك الرفيع وروحك النبيلة. وفي عيد ميلادك أقول لك: كل سنة وأنتَ في ملء الصحة والفرح مثلما تهب الصحة لأطفالنا المرضى بإذن الله، وتمنح الفرح لأمهاتهم وآبائهم.

***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا قالت -مايا آنجلو- في السبعين؟
- لعنَ اللهُ من أيقظها!
- الرجلُ الشريرُ الذي أفسدَ الكوكب
- مكافحةُ الغلاء … بالاستغناءِ وعدم الهدر
- مبادرة لمكافحة الإدمان والبلطجة
- المبادرة الرئاسية لمكافحة الإدمان والبلطجة
- أبصرتْ العمياءُ فجأةً … ولم تجد كتابًا!
- توم الخزين … يا توم
- ريش ... دميانة نصار
- لماذا تكرهون هذا الرجل؟
- حتى لا يظلَّ التنويريون بين أنياب الظلاميين!
- المحتسبون … ولعبةُ الخروجِ من الكوكب
- هنا البحرين… على شرف الشِّعر واللؤلؤ
- أنا أتبرّعُ بأعضائي بعد الوفاة
- سيد حجاب … عِشْ ألفَ عام!
- النصبُ على الناس بالحُسنى
- اختطاف … متلازمة عشق الطريدة للقناص
- حتى لا نكون مرايا عمياء!
- قَسَمُ أبقراط … هديةُ عيد ميلادي!
- مرضٌ اسمُه التطرُّف!


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدعو إلى خطوات عاجلة لحل الصراع الإسرائيلي الف ...
- الأمم المتحدة تستعد للتصويت على مشروع قرار أمريكي لاستبعاد إ ...
- كندا تستدعي السفير الروسي بسبب قانون حظر دعاية المثلية الجنس ...
- دعوات غربية وأممية للصين لاحترام حق التظاهر ووقف العنف
- الأمم المتحدة: يتوقع شحن سفينة الأسمدة الروسية إلى مالاوي في ...
- الهجرة: جهّزنا النازحين بمستلزمات مواجهة موجات السيول
- مجلس الشوري يرفض بشدة قرار البرلمان الأوروبي بشأن حقوق الإنس ...
- السوداني يوجه جميع الوزراء بتقديم موقف شهري بشأن إجراءاتهم ف ...
- بالفيديو.. ضبط أطنان من المخدرات جراء عمليات في دول أوروبية ...
- -نُستخدم كأكباش فداء-.. تقرير في فايننشال تايمز: لماذا تقصف ...


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - مجدي يعقوب… له خفقةٌ في كلِّ قلب