أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمة ناعوت - “إحنا- … ضدّ التحرّش!














المزيد.....

“إحنا- … ضدّ التحرّش!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7107 - 2021 / 12 / 15 - 10:21
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



في مؤتمر جادّ أقامته مباردة "إحنا" بالجامعة الأمريكية بالقاهرة هذا الأسبوع، لمواجهة ظاهرة التحرّش الجنسي في مصر، شاركتُ في حلقة نقاش جمعتني بالمخرجة "عايدة الكاشف"، والفنان "علي قاسم" ومنظّمة المؤتمر المثقفة د. "ميرفت أبو عوف"، أستاذ الصحافة والإعلام بالجامعة الأمريكية. ناقشنا دور الإعلام والسينما في محاربة التحرّش، سلبًا وإيجابًا. وطرحتُ على الحضور سؤالاً يشغلني: “هل يقومُ الإعلام بدور إيجابي في مكافحة التحرش، أم يكتفي "بإعلام" الناس بوجوده؟ وهل بوسع السينما محاربة تلك الآفة بحريّة؟ أم سيُقال إن الأفلام هي التي "تُعلّم" الناس التحرش إن أنتجت أفلامًا تناقشُ تلك المشكلة؟ بكلمات أخرى: هل تسليطُ الضوء على مشكلة ما: يساهمُ في حلّها، أم في انتشارها؟ الإجابة تكمن في منهج العرض الفني لتلك الأزمة. فالدراما التي تجعل من تحرش "الذكر" بالأنثى مادةً للكوميديا، وتجعل من المتحرش "شابّ ظريف روش مقطع السمكة وديلها"، بالتأكيد تعطي نموذجًا مغلوطًا عن ذلك الذئب الذي يدمّرُ أركان المجتمع. بينما نحن في حاجة إلى دراما وأفلام تبرز "النبذ المجتمعي" والعار الذي يلاحقُ أي متحرش، حتى نجعل منه نموذجًا مكروهًا مُعيّرًا من جميع أطياف المجتمع. الأمُّ التي تقيمُ الدنيا لأن ذئبًا تحرّش بابنتها، قد تجدها نفسها تدافعُ عن ابنها لو تحرش بفتاة، وتتهم المُتحرَّش بها بالفجور! إنها "الازدواجية المريضة" التي غرسها داخلنا مضلّلون جعلوا المرأةَ مخطئةً في كل الأحوال، إلا لو كانت "تخصّنا".
قبل سنوات أجرت إحدى القنوات الفضائية تجربة طريفة لمناهضة التحرش. ارتدى شابٌّ باروكة وملابسَ نسائية، وسار في شوارع القاهرة في وضح النهار. ورصدت الكاميراتُ ما تعرض له الشابُّ من تحرّش لفظي وجسدي. ولم يتغيّر الحالُ حين وضع الشابُّ "الحجاب”. في الأستوديو خلع الشابُّ ملابسَه التنكرية وتكلّم عن تجربته في "جسد امرأة" قائلا: (يااااه! مكنتش أعرف قد ايه البنت بتتعذب عشان تمشي في الشارع! عمري ما فكّرت كرجل إن المشي في الشارع مشكلة. لكن في ثياب امرأة اكتشفتُ أن مشوارًا صغيرًا هو "رحلة عذاب حقيقية”.) انتبهوا، هذا الشاب قد وصف لنا: (المعاناة العملية) التي تواجه النساء في التحرك من مكان إلى آخر في مجتمع لا يحترم المرأة، لكن هيهاتَ أن يصف: (العذاب النفسي) الذي لا تعرفه إلا الفتاةُ ذاتُها. خليطٌ مرير من الشعور بالمهانة والرِّخص والخوف والإذلال والرغبة في صفع المتطاول والرعب من ردّة فعله، والخوف من الشكوى للأم والأب والأخ والشرطة، لأن الإجاباتِ الحتمية ستكون: (بتخرجي وحدك ليه؟! بعد كده مفيش خروج إلا مع أخوكي……) من النادر أن تتوقع الفتاةُ كلامًا من الأهل مثل: (امشي بثقة رافعةَ الرأس ولا تهتمي، فالكلاب تعوي والأميراتُ تسيرُ!). فهي مُدانةٌ من أبيها وأمّها وشقيقها والمجمتع، مثلما هي مُدانةٌ من الذئاب الذين تحرّشوا بها، مثلما هي مُدانةٌ من أدعياء الدين الذين يملأون عقولَ الشباب بترّهات رخيصة من قبيل: (البنت بتستفز ذكورتي بملابسها!) وكيف تستفزُّ المحجبةُ والمنتقبة والطفلةُ "ذكورتَك أيها "الذكر المُستفَز" الذي لا كابح لغرائزه إلا المصحّاتُ العقلية والسجون؟! وكيف تزعمُ "القوامةَ" على المرأة؛ ولا قوامةَ لكَ على غرائزك؟!
شكرًا للقانون المصري الراهن الذي غلّظ عقوبة المتحرش. ولكن لابد من إقران العقوبة بالنبذ المجتمعي. التحرشُ قضيةُ "أمن قومي"، لابد أن تتضافر قوى المجتمع المدني بأكمله لكي تواجهها بحسم. التعليمُ والإعلامُ والسينما والتليفزيون والأسرةُ والقضاء والشرطة والشارع المصري، الذي تعمل "الجمهورية الجديدة" في عهد الرئيس السيسي على أن يعود إلى سابق عهده نظيفًا أنيقًا طيّبًا وآمنًا، مثلما كان قبل سموم الغزو الوهابي الذي اختصر التدين في "ملابس المرأة"؛ ليخلق ثقافة شكلية منافقة أغفلت "جوهر" النظافة والتُقى والتحضّر وقيم التهذّب السلوكي واللفظي التي تحثُّ عليها جميعُ الأديان حين يأمرنا كتابُنا: “قلْ للمؤمنين يَغُضّوا من أبصارهم"، وحين يؤكد الإنجيلُ أن الرذيلة تبدأ من عيني الإنسان، وليس من الآخر: “ فإن كانت عينُك اليمنى تعثُرك، فاقعلها عنك.” الفضيلةُ تكمن في "الإنسان الفاضل"، والأخلاقُ الرفيعة تسكن "ذا الأخلاق"، وليست رهنًا بما تلبسُ الصبايا.
ليتنا نأخذ القدوةَ من آبائنا وأجدادنا الذين عرفوا الفضيلةَ واحترموا النساءَ في ذلك الزمن النظيف، حيث كانت أمهاتنا يخرجن بالكعب العالي والملابس الأنيقة، دون أن تتفرّس في جسدها العيونُ الجوعى، ودون أن ترميها الألسنُ البذيئة برخيص القول، ودون أن تخشى المرأةُ من تحرّش أو اغتصاب أو بذاءة. نراهنُ على "الجمهورية الجديدة" نظيفة الروح والعقل والبدن كما يليق بمصرنا الجديدة. “الدينُ لله، والوطنُ لمن يحترمُ نساءَ الوطن.”
***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف تنمو الموهبة؟
- -النظارةُ البيضاء- … تفضحُ دنيا النفاق
- هل أنت عُكازٌ … أم مِرآة؟
- ڤان ليو … قنّاصُ الجميلات
- مجدي يعقوب… له خفقةٌ في كلِّ قلب
- ماذا قالت -مايا آنجلو- في السبعين؟
- لعنَ اللهُ من أيقظها!
- الرجلُ الشريرُ الذي أفسدَ الكوكب
- مكافحةُ الغلاء … بالاستغناءِ وعدم الهدر
- مبادرة لمكافحة الإدمان والبلطجة
- المبادرة الرئاسية لمكافحة الإدمان والبلطجة
- أبصرتْ العمياءُ فجأةً … ولم تجد كتابًا!
- توم الخزين … يا توم
- ريش ... دميانة نصار
- لماذا تكرهون هذا الرجل؟
- حتى لا يظلَّ التنويريون بين أنياب الظلاميين!
- المحتسبون … ولعبةُ الخروجِ من الكوكب
- هنا البحرين… على شرف الشِّعر واللؤلؤ
- أنا أتبرّعُ بأعضائي بعد الوفاة
- سيد حجاب … عِشْ ألفَ عام!


المزيد.....




- بيان حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد النساء: حماية النساء أولوي ...
- رحلتهنّ مع التلقيح الإصطناعي لم تأتِ ثمارها.. كيف تناولت هذه ...
- أغنية إتحَمِّل دلالي عليك
- السيدة الأولى الموريتانية: المرأة الإفريقية تلعب دورا حاسما ...
- تركيا- اعتقال عشرات النساء في مظاهرة مناهضة للعنف ضد المرأة! ...
- سويسرا ترصد ارتفاعا ملحوظا في حالات التحرش الجنسي بالمراهقين ...
- 6 صفات تشترك فيها جميع النساء الناجحات.. تعرف عليها
- مسيرات نسائية عبر أنحاء العالم في اليوم الدولي للقضاء على ال ...
- قديروف يكشف عن هوية المرأة الشيشانية في اجتماع بوتين بأمهات ...
- خبير أممي ينتقد قيود تفرضها حركة طالبان على حرية النساء


المزيد.....

- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي / ه ينار محمد
- المسألة النسائية بالمغرب / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمة ناعوت - “إحنا- … ضدّ التحرّش!