أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - أَتيل عدنان : شاعرة وفنانة نادرة ولها قوّة الحقيقة















المزيد.....

أَتيل عدنان : شاعرة وفنانة نادرة ولها قوّة الحقيقة


سعد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 7123 - 2021 / 12 / 31 - 17:17
المحور: الادب والفن
    


برحيل ( إتيل عدنان ) الشاعرة والروائية والفنانة التشكيلية السورية واللبنانية الاصل والفرنسية -الامريكية الجنسية , فقد خسر الوسطان
الثقافيان العربي والعالمي واحدة من أَهم وأَشهر الشاعرات والكاتبات والفنانات المتعددات المواهب والطاقات والانجازات الابداعية المهمة والمؤثرة والمدهشة .
حيث ان " اتيل عدنان" كانت قد غادرت عالمنا الدنيوي الى العالم الآخر وقد توفيت خلال شهر ديسمبر 2021، وذلك عن عمر ناهز الـ 96 عاماً .
وكانت وفاتها في العاصمة الفرنسية باريس ,
هذه المدينة التي عاشت فيها معظم حياتها ؛ وقد تبلورتْ تجربتها الشعرية
والروائية والتشكيلية في هذه المدينة التي كانت " اتيل " تعشقها لأَنها
" مدينة النور والنجوم والشهرة والاضواء " كما كان يُطلق
عليها في الأَزمنة الجميلة .
ويمكننا القول مع " جاك لانج " عن ( إتيل عدنان ) : إنّها " الروح الشاعرة الملونة فائقة العذوبة التي عبرت عن معاناتنا وفرحنا وحبنا ".
وكذلك فقد "كانت فنانة نادرة ومتكاملة ذات موهبة متقدة وذكاء مذهل . وهذه الرحالة غير العادية جعلتنا نهتز للقوافي الجريئة القادمة من أرجاء البحر المتوسط".
* )سيرة شبه ذاتية (
ولدت إتيل عدنان في ( 24 فبراير/شباط عام 1925 ) في بيروت لأم يونانية وأب سوري ونشأت في وقت كانت الحركات الفكرية والفنية في العاصمة اللبنانية
في قمة تطورها ونضجها وازدهارها . وعندما بلغت سن الرابعة عشرة كانت قد سافرت إلى باريس، حيث درست الأدب والفلسفة في جامعة السوربون ثم أكملت دراستها في الولايات المتحدةالامريكية .
وبعد تخرجها سافرت للعمل بتدريس الفلسفة في جامعة الدومينيكان بكاليفورنيا . وهناك اكتشفت حبها للرسم بتشجيع من الفنانة الأمريكية
" آن أوهانلون " ومن ثم بدأت لاحقاً في دمج اللغة العربية بأعمالها .
وفي عام 1977 نشرت رواية (الست ماري روز) عن الحرب الأهلية اللبنانية وقد حققتْ بعملها الروائي هذا نجاحاً كبيراً وواسعاً ؛ استطاعتْ من خلاله الحصول على جائزة الصداقة الفرنسية العربية .
وتميزت إيتيل في كتابة الشعر والمقالات الادبية والفكرية , وكذلك في التأليف المسرحي والرسم والنحت . وكانت في غاية النشاط والدأب والمثابرة
بحيث انها استطاعت كتابة وتأليف وأصدار نحو 20 كتابا باللغتين الإنجليزية والفرنسية . ولايخفى ان مواهبها المتعددة وانغماسها الدائم في التجريب وحبها للسفر والترحال
وتمكنها من أكثر من لغة قد ساعدتها في بلوغ العالمية والحصول على الكثير من الجوائز والاوسمة والاحتفاءات والتكريمات , ومنها لقب فارس الذي حصلت عليه من الحكومة الفرنسية آنذاك .
* ) منجز ابداعي كبير (
لقد قلنا اعلاه ان اتيل عدنان قد كانت غزيزة الانتاج في مختلف الانماط والاجناس الادبية والفنية ؛ ولهذا فقد انتجت الكثير من الاعمال حتى اصبحت ذات منجز ابداعي كبير .
ونذكر من أعمالها (سفر الرؤيا العربي) و(عن مدن ونساء.. رسائل إلى فواز) و(قصائد الزيزفون) و(سيد الكسوف) و (باريس عندما تتعرى) .
أما لوحاتها فاتسمت بالصفاء والهدوء والميل إلى تصوير الطبيعة البشرية وجاءت معبرة عن الحياة والحب والنقاء، فاقتنتها عدة متاحف كبرى بالعالم.
وفي عام 2018 أقام جاليري ماس موكا الأمريكي معرضا لمجمل أعمالها بعنوان (شمس صفراء وشمس خضراء وشمس صفراء وشمس حمراء وشمس زرقاء) ،
وقدامتد على غرفتين إحداهما للوحاتها والأخرى لشعرها وركز على الاختلافات في الإدراك بين النظر إلى اللوحات وقراءة الشعر.
* مقتطفات من اقوالها وطروحاتها ورؤاها العميقة :
* " الكلمات شيء مثل الأرض التي نمشي عليها حفاة . وقصائدنا هي آثار خطواتنا على تلك الأرض" .
* " الشعر ليس ترجمة لأيّ حقائق مفترضة. ويجوز أن تكون هناك حقائق بلا أيّ فائدة. وإذا حاول المرء مع الشعر بحثاً وتفسيراً لكل شيء ؛
إذ ذاك سوف تتبدد الحقيقة. فالشعر كالموسيقى. الموسيقى لا يمكن ترجمتها في كلمات. كذلك الشعر؛ لأنَّ الشعر لايُترجم " .
* " إذا كان هناك شيء اسمه الحقيقة فهي موجودة أصلا وأساسا في الفن " "الشخص يستطيع أن يكذب، لكن الشعر لا يكذب. الشعر يخرج من الأعماق، ممّا قبل الفكر.
في أوقات، على المرء أن يكتب حتى يعرف بم يفكر، بالكتابة يجد الكائن حقيقة ذاته، ومن حقيقة الذات يمكنه العثور على حقيقة أكبر. ولكن إذا لم يبدأ المرء من الذات، فهو لن يصل إلى أيّ حقيقة "
* " الكون سيخسر بموتي صديقا كبيراً " .
* " خطورة الشعر أنه يخرج من روح ويصل إلى روح. لذلك فإن السلطة الطاغية تخاف سلطة الشعر، لأنها غير مرئية. وكل ما هو غير مرئي يبعث على الخوف.
الشعر له مفعول المنوم المغناطيسي، والسلطة خير من يدرك ذلك. هناك أناس يغيرهم الشعر دون أن ينتبهوا. إنه في ظني عمل مباشر.ترى رجلاً جباراً يسمع الشعر فيذوب لشيء فيه ليس يدركه"
* " الشعر يملك قوة الحقيقة، وليس هناك شيء ثوري أكثر من الحقيقة. الحقيقة تخيف الناس. وحقيقة الضعف تخيف أكثر من أيّ حقيقة بشرية أخرى.
لذلك فإن حقيقة الضعف بالغة القوة. الناس غالباً ما يخافون الوقوف أمام المرآة. وإذا تكلم امرؤ عن ضعفه، فهو في اعتباري شخص أقوى من شخص آخر يستعرض قوّته ،
ويباهي بها، أو يدعيها. إنه شخص لديه قوة أن يرى الدنيا كما هي في جوهرها العميق. وفعل كهذا يحتاج إلى قوة عقلية وروحية كبيرة حتى يسمو في الضعف.
أصعب شيء أن تسمّى الأشياء بأسمائها مهما كانت هذه الأشياء بسيطة أو عظيمة. الشعر يسمّي. الشعر يمنح الاسم "
* " أحب الجيل الجديد من الشعراء. جيل مطالع الثمانينات، قرأت لكثيرين وأعتقد أن شعرهم أكثر عصرية وحداثة وجدة وشجاعة من شعر السابقين عليهم .
المهم في هذا الشعر هو اختلاف الحساسية. هناك شيء يرجف فيه كما الشجر في الهواء. هناك بحث حقيقي عن الجديد. إنهم لا ينصتون إلى الماضي،
إلى المعطى الثقيل القائم وإنما هم ينصتون إلى أنفسهم. لديهم إيقاعات جديدة تماما على الشعر، أعتقد أنها المصدر الثري لهذا الرجف الذي تكلمت عنه.
الشعراء الجدد لا يتكلمون عن اللغة، وعبر اللغة كتاريخ موضوع، ولكنهم يستندون إلى تجاربهم الشخصية. لأن الشاعر إذا أعطى ثقته الكاملة إلى اللغة ،
هناك خوف عليه من أن يكتب بأوتوماتيكية، خصوصا أن اللغة العربية جميلة إلى درجة تمكّن من استخدامها بسلاسة آسرة، وجمال اللغة بهذا المعنى فخ للشاعر.
أدونيس يتكلم عن جمال اللغة. وهو مثال في هذا السياق. لكن هذا فخ. لأنك تقول أيّ شيء فيبدو جميلا. على الشاعر أن يخاف من جمال اللغة.
أشبّه جمال اللغة بسكة حديد تحمل عربة مندفعة. هذا شيء مخيف. الجميل المعاكس أن أكثر الشعراء الجدد لا يقعون في هذا الفخ ".



#سعد_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعالي لأَرسمكِ بالقهوةِ والقُبلات
- أَحلام وكوابيس عن أُمي وصبيحة
- امرأَة الشهقة الأَخيرة
- اضاءات حول حداثة السياب
- هايكو برائحة الشاي العراقي
- هايكو عراقي : مشروعي الشعري المسروق بلا اي خجل او ضمير ثقا - ...
- سيلفي مع قمر وشجرة وغزالة
- حال الناصرية
- غزالة الأَبدية
- خضراء أَنتِ خضراء
- تفاحة زرقاء مسمومة اسمها : أَرض الله
- حصّتُنا من النفط
- البكاءُ على إلهٍ مقتول
- الله والشاعر والنساء
- إِزدهارات سلمان داود محمد
- سعدائيــل البابلي أو رأَيْتُ كُلَّ شيء
- عراق الله والامهات
- مرايا الحب والرغبات
- لسْتُ أُحبُّكِ فقط
- الكوميديا الصينية


المزيد.....




- كمبوديا تستعيد 30 قطعة من أعمال الخمير الفنية
- صحفي مصري ينشر أول صورة لسيرينا أهاروني التي أدت دورها تهاني ...
- محقق طبي يعتبر أن قتل الممثل الأمريكي أليك بالدوين لمديرة تص ...
- وفاة ولفغانغ بيترسن مخرج فيلم -طروادة-
- الروافد التراثية والشعر السياسي.. الباحث أحمد حافظ يتتبع تحو ...
- بعد 11 سبتمبر.. كيف طوّرت أميركا الحرب السينمائية؟
- الكاظمي: نهيب بوسائل الإعلام والنخب الثقافية والاجتماعية وال ...
- أوسكار: أكاديمية السينما الأمريكية تعتذر لساتشين ليتل فيذر ب ...
- الغاوون,نص(كأنك ما كنت يومًا)الشاعرة لبنى حماده.مصر.
- بكلفة خيالية بلغت 220 مليون دولار.. كيف أعاد مركز الفنون الج ...


المزيد.....

- شط إسكندرية- رواية / السيد حافظ
- ليالي دبي - شاي بالياسمين / السيد حافظ
- ليالي دبي شاي أخضر / السيد حافظ
- رواية وهمت به / السيد حافظ
- رواية ما أنا بكاتب / السيد حافظ
- رواية كرسي على البحر / السيد حافظ
- هل مازلت تشرب السيجار؟ / السيد حافظ
- شهر زاد تحب القهوة سادة / السيد حافظ
- نور وموسى الحبل السري للروح / السيد حافظ
- رواية وتحممت بعطرها / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - أَتيل عدنان : شاعرة وفنانة نادرة ولها قوّة الحقيقة