أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - الأسلوب والأسلبة والأسلوبية!!














المزيد.....

الأسلوب والأسلبة والأسلوبية!!


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 7084 - 2021 / 11 / 22 - 10:21
المحور: الادب والفن
    


يتكرر استخدام مصطلح (الأسلوب) في الفنون الجميلة جميعاً وفي الفن المسرحي بشكل خاص. أما مصطلح (الأسلبة) فلا يستخدم إلا في حدود فنية معينة، أما (الأسلوبية) فهو اتجاه او تيار فني او ادبي له صفاته الخاصة.
الأسلوب هو الطريقة التي ينجز بها الفنان عمله الفني وتخص هذه الطريقة بشكل العمل الفني وتركيبه، ففي فن الرسم مثلاً، للواقعية اسلوبها حيث يقترب بشكل اللوحة وتكوينها من ذلك الذي في الحياة او في الواقع وبمعنى آخر هناك محاكاو للواقع . واسلوب المدرسة الانطباعية لا يعتمد على المحاكاة بقدر اعتماده على انطباع الفنان الخاص عن ما موجود في الحياة وقد لا تكون هناك مطابقة . اسلوب التعبيرية يعتمد على الصور الحلمية التي تتراءى للفنان وقد يكون فيها تشويه في الأشكال وعدم انسجام في الألوان وقد يكون هناك تناقص في التكوين وفي الايقاع.
في المسرح هناك اختلافات واضحة واساليب كتابة المسرحيات فأسلوب المسرحية الكلاسيكية مثلاً اعتمد على اللغة الشعرية في حين ان اسلوب كتابة المسرحية الواقعية اعتمد على النثر كونه اقرب الى الكلام في الحياة الواقعية اليومية.
واسلوب كتابة المسرحية الرمزية او التعبيرية او السوريالية يتخذ طابع التجريد والأسلبة والتناقض في الايقاع في النغم وفي الصور المرئية والصور الذهنية. واسلوب مسرح اللامعقول له صفاته ويعتمد بناء مسرحياته على الشكل الدائري وليس الشكل الهرمي او المستقيم. ويعرف (ابراهيم حمادة) الأسلوب في معجمه لمصطلحات (الدراما والمسرح)، على انه "طقس التعبير من الناحية المذهبية". وهذا تعريف غامض ، كما انه يخلط بين الاسلوب والاسلبة فيقول عن الأسلبة للمسرحية معناها اعطاؤها اسلوباً معيناً كالكلاسيكية والرومانتيكية والتعبيرية وهنا يتعدى تفسيره للاسلوب الى الطراز في حين ان الاسلبة تعني التجريد، ويخلط (محمود محمود كحيله) في معجمه لمصطلحات المسرح والدراما بين الأسلوب والأسلبة حيث يؤكد ان المصطلح الأخير يعني التوجه نحو التجريد في حين ان (الأسلوب) يعني طريقة العمل.
نلاحظ مثل هذا الخلط بين الأسلوب والأسلبة والأسلوبية في (المعجم المسرحي) لماري الياس وحنان قصاب حسن ومع انهما لم يعرفا (الأسلوب) إلا انهما يقولان ان "الأسلبة كلمة مشتقة عن كلمة اسلوب ويؤكد ان الأسلبة في الفن هي توجيه نحو التجريد." والتجريد معناه التخلص من التفاصيل. وتذكران ان بالامكان تحقيق الأسلبة في كل مكونات المسرحية، اي على مستوى التكوين الدرامي في النص وعلى مستوى العرض وهنا اضرب مثلاً عن اسلبة المنظر المسرحي التي لجأ اليها المخرج الروسي (ميرهولد) وذلك بلجوئه الى فن النحت التركيبي الذي كان سائداً في بلده وفي زمنه. حيث يظهر النحات في منحوتته المادة التي ركبتها وكيفية تركيبها او بنائها من غير اظهار التفاصيل الأخرى. واضرب مثالاً آخر من المسرح العراقي بشأن اسلبة المنظر المسرحي ما فعله المخرج (بدري حسون فريد) عندما أخرج مسرحية ابسن الواقعية (عدو الشعب) حيث لم يصمم منظراً لبيت نرويجي بكل تفاصيله الداخلية بل اكتفى بستائر سوداء تغطي جدران المسرح الثلاثة واضاف اليها أطرا بيضاء تمثل الابواب والشبابيك.
يبدو لي للوهلة الأولى ان للاسلبة علاقة بمصطلح الاستلاب او مصطلح الابعاد او التغريب الذي استخدمه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظريتان للكوميديا (المضيئة والظلماء)!!
- لغة الجسد.. وسيلة اتصال عالمية ومصدر للعرض المسرحي 1
- لغة الجسد.. وسيلة اتصال عالمية ومصدر للعرض المسرحي 2
- دراما تورجيه ام دراما توركيه ؟!
- المسرحيات الكوميدية انواع!
- جدل (أيام قرطاج المسرحية) في دورته السابعة عشرة
- المصداقية في العرض المسرحي
- المصداقية في العرض المسرحي 2
- لماذا (المونودراما)؟!
- رَحَلَ الكاتب المسرحي (نور الدين فارس) مغترباً منسياً
- خضير ميري الذي لن أنساه
- بعض أخطاء (المعجم المسرحي) لماري الياس وحنان قصاب حسن
- لغة الجسد.. وسيلة اتصال عالمية ومصدر للعرض المسرحي
- ماذا عن الميتا مسرح؟! 2
- (أرامل).. المسرحية التي اختفت في بغداد وظهرت في الشارقة
- لماذا يلجأ الممثل الكوميدي الى نمطيّة الأداء؟!
- مرة أخرى نناقش (السينوغرافيا)
- الاحتفال بذكرى ميلاد شكسبير
- الوحدة في العمل المسرحي ومعارضوها
- القناع والتقنع


المزيد.....




- من يخشى من ميرات أوبنهايم؟
- دير القصائد.. حين تصبح القصص مرآة لوعينا
- فيلم -المقاطعة- يوثّق الانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال ضد ا ...
- حكام مهرجان سينما الحقيقة الـ15 يشيدون بجودة ومضمون أفلام هذ ...
- كاريكاتير القدس: السبت
- عبقرية فوق القانون
- المغرب يحظر جميع الأنشطة الفنية والثقافية لمنع انتشار كورونا ...
- المغرب: منع المهرجانات والاحتفالات الثقافية والفنية
- المغرب وسويسرا عازمان على تعزيز تعاونهما في جميع المجالات ذا ...
- شاهد: بالموسيقى والكثير من التأثر... ألمانيا تودع المستشارة ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - الأسلوب والأسلبة والأسلوبية!!