أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - لؤي الشقاقي - قانون الضمان الصحي العراقي














المزيد.....

قانون الضمان الصحي العراقي


لؤي الشقاقي
كاتب _ صحفي _ مهندس

(Dr Senan Luay)


الحوار المتمدن-العدد: 7059 - 2021 / 10 / 27 - 09:49
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


تعتزم الحكومة العراقية تطبيق قانون يبدو ظاهره فيه الرحمه وباطنه من قبل الموظفين العذاب .
من يطلع على القانون ولو احسن الظن فلن يجد فيه غير استقطاع مبالغ وحسب ، فليس فيه شمول للمستشفيات الأهلية ولا ذكر للاختصاصات الطبية عدا طب الأسنان والمختبرات ، وفيه وصف فضفاض للكثير من الفقرات مثلاً دفع نسبة كذا من قيمة الخدمة الصحية عند المراجعة ونسبة كذا لكلف الدواء والعلاج دون ذكر او تفصيل واضح للحالات ، وليس هنالك شمول لكل الصيدليات .
صحيح ان وزارة الصحة هي المعنية باصدار تعليمات تنفيذ القانون وتسهيل تطبيقة كما معمول بهِ ولكن يجب تفصيل القانون وليس منحه كل هذا الفضاء الواسع ، لان هذا الفضاء قد يفتح باب فساد وقد يصبح القانون اعرج ولا يسير على الجميع واعور لا ينظر للكل بنفس النظرة .
سيتلاعب اصحاب النفوس الضعيفة من الصيادلة واطباء الأسنان واصحاب المخابر بالاسعار من اجل تحقيق اقصى ربح على حساب الناس لاننا نعرف ان الادوية والتحاليل والعلاج غير مسعر ولا محدد من قبل الوزارة ولايوجد رقابة على اي مرفق صحي ولا سيطرة لاي جهة على قطاع الصحة في العراق.
والكل يعرف ان نسبة 90٪ من المواطنين تقريباً لايذهبون للعلاج والتشافي واجراء العمليات او عمل تحليل او اي اجراء صحي في المستشفيات الحكومية اواي من مرافق الدولة الصحية لانهم ببساطة لا يثقون في الدولة ولا في خدماتها الصحية .
اضرب مثل شخصي .. قبل كم سنة كنا في العراق وتعرضت زوجتي لعارض صحي وذهبت بها الى دكتورة مرموقة وقالت بالنص "عمليتها صعبة وضمان نجاحها لا يتعدى 60٪ وتكلفتها مليونين دينار" وبعد مدة من العذاب قررنا ان نسافر الى احدى الدول العربية وهناك ذهبنا الى افضل دكتورة في الشرق الاوسط ومن المعروفات عالمياً في مجالها وقالت "انها عملية بسيطة ومضمونة 200٪ وتكلف 400-$-"
لاحظ عزيزي الفرق بين الرقمين 1600-$- مع ضمان اقل من 60٪ وبين 400-$- وضمان شبه مطلق .
خلال وعكت زوجتي تلك كانت حالتها تسوء ليلاً وبشكل يكاد يكون يومي اذهب بها الى المستشفى ، وصرت نزيل كل مستشفيات بغداد تقريباً ، وهناك شاهدت العجب وتشاجرت اكثر من مرة بسبب سوء خدمة وسوء تعامل واهانة المواطنين وتجبر وتسلط الممرضات وموظفي الاستعلامات والسونار ، ليس الكل طبعاً فلازالت في قلب البعض رحمة وانسانية .. اقول البعض .
في احدى تلك الليالي وقعت زوجتي وجُرحت وهرعت بها الى طوارئ مدينة الطب والجرح ينزف ولم تقبل الدكتورة عمل اي اجراء دون وجود صورة سونار ، وذهبت بها بسرعة الى غرفة السونار ، كان الموظف .. المدير .. الوزير نائم وانزعج وامتعض وتململ لانني ايقضته، مع ان هذا واجبه الوظيفي ويتلقى عليه راتب وهو خفر السونار الوحيد .. لكنه عاقبني على ايقاضه بان تعامل معي بخشونة وسوء ادب اضطرني لان اهينه واتجاوز الادب وتشاجرنا وبرغم اني هددته باني سوف اشتكي عند مدير عام مدينة الطب لكنه لم يهتم ولم يرعوي بل قال "روح شسوي سوي لو توصل حتى للوزير ميهمني" .
هذا نموذج عن دوائر الصحة في العراق ولن اذكر قلة وجود الدواء والبيروقراطية في الاجراءات .. فهل يصح تطبيق قانون الضمان مع وجود ناس ودوائر بهذا المستوى ؟؟!!!!!!!!



#لؤي_الشقاقي (هاشتاغ)       Dr_Senan_Luay#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اخلاق الفرسان وشرف الخصومة
- يحدث في بلدي
- كُلنا في داخلنا طفل صغير
- ديون لا يمكن سدادها
- بلـــد للبيـع
- جيش العرب والعراق
- لا تلوموا المقاطعين .. أعذروهم فأنهم يأسون
- التيار مع التيار
- ولاية بطيخ ستان - القضاء العادل
- لستُ شريف لكني
- سأخبركم امراً غريب
- تشرين ثورة وطن
- نبي العروبة وامير الخذلان
- اكتفي ايها العلوي
- اهلاً بكم في العالم الثالث
- قراءة في فلم الموصل
- بيروت
- الأنتهابات
- أنا العراق
- العودة الى كابول


المزيد.....




- ريابكوف: الولايات المتحدة الأمريكية ترتكب خطأ كبيرا بدعمها أ ...
- أردوغان يقدم تعازيه بوفاة القرضاوي
- رؤساء الاستخبارات ببلدان رابطة الدول المستقلة يجتمعون في موس ...
- هنغاريا تستفتي مواطنيها بشأن العقوبات الأوروبية ضد روسيا
- شينزو آبي: لماذا تثير قضية إقامة جنازة رسمية لرئيس وزراء الي ...
- شاهد: -فورتشن بينك- ماسة وردية عملاقة للبيع في مزاد بجنيف
- شاهد: مزارعو الخروب في قبرص يواصلون حصاد -ذهبهم الأسود-
- فلاديمير بوتين يلتقي نظيره البيلاروسي لوكاشنكو جنوب غربي روس ...
- الخارجية الروسية: لم نتوقف عن الحوار مع الولايات المتحدة
- السفير الأمريكي يطالب صربيا بتوضيحات حول توقيع اتفاقية مع رو ...


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - لؤي الشقاقي - قانون الضمان الصحي العراقي