أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطايع الهراغي - في نقد اليسار في تونس/جائحة النّقد المنفلت من عقاله















المزيد.....

في نقد اليسار في تونس/جائحة النّقد المنفلت من عقاله


الطايع الهراغي

الحوار المتمدن-العدد: 7052 - 2021 / 10 / 20 - 20:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"من ينقد عليّ كمن يؤلّف معي"
(الشّيخ عبد الله العلايلي)
"من العدل أن يأتي الرّجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه".
(ابن رشد / 1126-1198)
"إذا نطق السّفيه فلا تجبه ** فخير من إجابته السّكوت
فـإن كلّمته فرّجـت عنـه ** وإن خلّيتـــه كمَــدًا يموت"
(الإمام الشّافعي / 767- 820 )

1/رهــاب النّقــد
التّبرّم بالنّقد هو إحدى العاهات التي تطبع سلوك اليسار في تونس. بديل النّقد هو التّناحر الإقصائي [لا علاقة له بالصّراع] بين مكوّناته وتبادل التّهم وأحيانا الإدانة والقذف وبشكل متهوّر وجزميّ حول مسائل عرضيّة تحكمها ملابسات اللحظة ،انعكاساته قاتلة ومخلّفاته مميتة لأنّها تقيم حاجزا اسمنتيّا مسلّحا يعزّز الانكماش والنّزوع الذاتيّ الأنويّ،ويحول دون أيّة إمكانيّة لبناء مشترك (الهدف الذي يصرّ كلّ مكوّن من مكوّنات اليسار على أنّه هدفه النّهائيّ). وهو أمر مخالف لهويّة اليسار وطبيعة نشأته وتشكّله والأسس التي قام عليها .فاليسار عموما ولِـد على أنقاض الانهيار السّياسيّ والشّعبيّ لأنظمة وأحزاب رجعيّة فقدت اعتبارها بنظر من جاءت إلى السّلطة من وراء ظهورهم. اقتلع هيبته ومكانته بالنّقد والتّباين والتّشريح والقطيعة مع ما هو سائد. تجذّر في خضمّ السّجالات والمناظرات الرّفاقيّة .نقد البناء وليس نقد الإقصاء. النّقد المسؤول والهادف وليس النّقد المدمّر المنفلت من عقاله. نقد الارتقاء إلى مستوى تحدّيّات المرحلة وليس نقد قاضي تحقيق همّه اقتلاع موجبات الإدانة وليس فقط إثباتها. نقد قِبلته البحث عن المشترك وليس ردمه وتحريفه، نقد يقطع مع عقلية الاستئثار ومرض إشباع الذات وتقزيم بقيّة الذوّات.المثال السّاطع على ذلك اندثار الجبهة الشّعبيّة.فعوض البحث عن مواطن الخلل وأسبابها في نقد ذاتيّ تقييميّ عمد -إن لم يكن تعمّد - كلّ مكوّن من مكوّناتها البحث عن براءة ذمّة وشهادة طهوريّة تمكّنه من التّنصّل من أيّة مسؤوليّة وتحميل الآخر كلّ المسؤوليّة.

2/ الأخطــاء القاتلــة
المرض الطّفوليّ لليسار تجسّد في خطأين قاتلين:
** استنساخ النّصوص المتعلّقة أساسا بالتّجربتين الرّوسيّة والصّينيّة وإلى حدّ ما التّجربة الألبانيّة كما يسوّقها" زعماء" هذه التّجارب (ستالين/ ماو/ أنور خوجا )حيث يُشهَـر النّصّ حجّة لإفحام الخصوم ويُعلى البيان والخطاب -الدّعائيّ التّسويقيّ بالضّرورة - إلى مستوى المصادر التّاسيسيّة التّأصيليّة. استنطاق النّصوص(وأحيانا حواشي النّصوص وشروحها) وإشهارها سلاحا في وجه "الخصوم" دون استنطاق التّجارب يجعل من الإرث الفكريّ والعمليّ[الإنسانيّة المفكّرة والإنسانيّة المتألّمة] لعنة وسوط عذاب يحوّل الإنسان(مفردا وجمعا)من كائن ذي تراث إلى كائن تراثيّ .
**التّباري في إدانة جماعات الإسلام السّياسيّ بالتّورّط في تزكيّة سياسات بن علي التّصفويّة الاستئصاليّة للإسلاميّين باعتماد حلول أمنيّة خدمت المنظومة وأركانها وأنعشت النّهضة التي أتقنت التّدثّر بعباءة المظلوميّة ومقاومة الاستبداد وهمّشت اليسار وأفقدته خصوصيّته وهويّته المستقلّة.
بعد14 جانفي 2011 انساقت كلّ أطراف اليسار تقريبا بلا استثناء في معارك عديمة الجدوى ونتائجها محسومة سلفا: الصّراع الهوويّ ونمط المجتمع .وهو الحقل المحبّذ لكلّ الحركات ذات المرجعيّة الدّينيّة.وليس الاصطفاف مع الباجي في التّجربة الانتخابيّة للنّداء والاتّحاد من أجل تونس قبل انتخابات 2014 غير وجه من وجوه مرض رهاب النّهضة .وكذلك الأمر بالنّسبة للاصطفاف القطيعيّ مع قيس سعيّد. فقد حكمه معطى أساسيّ جوهريّ حاسم ومحدّد: فوبيا الإسلام السّياسيّ مجسّدا في تعبيرته الرّسميّة، حركة النّهضة.
زكّى اليسار بن علي في حربه مع الإسلاميّين، ترجمَتُها تفويض بن علي لتحجيم دور النّهضة .مبايعة الباجي ترجمتها توكيل طيف واسع من الدّيمقراطيّين واليساريّين النّداء لينوبها في مقارعة النّهضة وتحجيم وزنها.الاصطفاف اللاّمشروط لجحافل من كلّ صوب وحدب في مبايعة قيس سعيد محكوم في بعض من أبعاده بالرّغبة في الإنهاء مع غطرسة النّهضة وبوهم استكمال الثّورة المغدورة . مهامّ موكولة موضوعيّا لمن هم خارج السّيستام، مصالحهم تتناقض مع منظومة ما قبل 25جويلية ومع بديلها الجنيس.التّعويل على وكلاء لإنجاز المهامّ التي تعود تاريخيّا للقوى التّقدميّة والدّيمقراطيّة (اليساريّة أساسا) خيانة لإرث وإنعاش لأوهام وتحريف للمقاصد التي قامت من أجلها الثّورة .
الإشكال لا يكمن فقط في تزكيّة قيس سعيّد (رغم مجانيّتها) لأنّ التّزكيّة الرّسميّة قامت بها الجهات المستفيدة مباشرة، وإنّما في تسويق الحلول المغشوشة بإعلاء الحدث والإجراءات المصاحبة له إلى مستوى الإنجاز الثوريّ وتصريفه كمدخل لتمكين الرّئيس من سلطات سيصعب في ما بعد إلجامها.

3/ نقـد عـن نقـد يفـرق
من المفارقات الغريبة اللاّفتة للانتباه أنّ غياب اليسار عن التّأثير في الأحداث التي تهزّ تونس فسح المجال لموجة"نقــد" وتشريح وتجريح متجاوز لكلّ الضوابط وبدون موجب. ناقدو اليسار صنفان:
** رهط امتهن التّمعّش، يتهافت على كلّ الولائم ويسّاقط على كلّ الموائد،مصاب بمرض الإسهال في المديح المريح، عاهة ذهنيّة مركّبة تصوّر له الفظائع فضائل. يعتاش في كلّ آن وحين من خدمة اليمين الحاكم.كان يلعق من موائد بن علي، ويتكفّل بإنجاز المهامّ التي ينآى التّجمّعيّون بأنفسهم عن أدائها. انخرط طوعا، بعقليّة انكشاريّة وبذهنيّة تلذّذ التّماهي مع أولي الأمر، في تقديم ما يلزم من خدمات للترويكات المتعاقبة بتبييض صورتها وتلميعها. يكابد اليوم لاقتلاع بطاقة مناضل بها يدخل بورصة المسابقات المنقولة.التحق بالرّكب صنف، بعضهم أصيب بخيبات فتاب وارتدّ عمّا كان يلهج به سابقا من قناعات، والبعض الآخر فتنته موجة الرّهان على الجواد الرّابح فطلّق ماضيه طلاقا ناجزا بلا رجعة وأبرم زواج متعة مع "الوافدين" الجدد، ولسان حاله يردّد أنّ اللحظة تجبّ ما قبلها. أولائك السّفهاء، تجاهلهم واجب، "متاركة السّفيه بلا جواب ** أشدّ على السّفيه من الجواب" (الإمام الشّافعي). نقدهم مضيعة للوقت، وهجاؤهم حطّ من قيمة الهجاء كفنّ. ذلك ما تفطّن إليه شيخ الهجّائين أبو الطيّب المتنبّي. قيل له فلان يهجوك قال: "ذاك صعلوك يريدني أن أردّ عليه فيدخل التّاريخ". أرسل العزيز بن المعزّ الفاطمي رسالة إلى محمد بن أبي مروان الأمويّ الأندلسيّ كال له فيها السّبّ والشتم. فلمّا قرأها كتب على ظهرها وردّها إليه "أمّا بعد، فإنك قد عرفتنا فهجوتنا. ولو عرفناك لأجبناك. والسّلام". فلمّا بلغته الرّسالة تجرّع مرارة النّدم وقال: "ليتني لم أشتمه. فقد شتمت نفسي" .
**صنف قد تختلف معه. قد يصدمك تطاوله على"المقامات"، تجرّؤه على ما رسخ في ذهنك على أنه مقدّس. قد تربكك قسوته عليك ،على وضع غير طبيعيّ وتنسى أو تتناسى أنّها قسوة على ذاته أيضا.

قد يحرجك كشفه للعاهات (عاهاته/عاهاتك/عاهاتنا /عاهات بني جلدتنا)حينا وتبرّمه منها أحيانا.ولكنّك مطالب - في زمن تهاوي القيم والاستهتار بحقّ النّقد وتوظيفه مدخلا لتمرير الانحرافات والتّراجعات والخيانات على أنّها وجهة نظر- بأن تفرّق بين الحديث (اللّغــو) عــن اليسار والحديث فــي اليسار.
الحديث عـــن اليسار مهنة، ترجم لرغبة في تسجيل الحضور،إشعار الأنا بأنّها موجودة .الأنا الباحثة عن البروز هي المحور بمعزل عن الاعتبارات القيميّة والفكريّة والمجتمعيّة.الحديث فــي اليسار عبء، وزر ثقيل، مهمّة، مسؤوليّة تترتّب عنها استحقاقات تجاه الآخر. الأنا الفرديّة والجماعيّة محكومة بقيم.
كشف الأوهام وتبديدها،تقويم الاعوجاج،نقد الضبابيّة،التّحوّط من المواقف والسّلوكات الانفعاليّة،أسيرة اللّحظة والملابسات الحينيّة،عدم التّنازل للعواطف حتّى ما كان نبيلا منها.ذلك هو سلاح اليسار في/ ولتجاوز الفوات التّاريخيّ الذي هو عليه حتّى لا يجد نفسه على هامش التّاريخ إن لم يكن عالة عليه.



#الطايع_الهراغي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النّخبة في تونس/متى تطير السّمرة وتحضر الفكرة؟؟
- -تونس المريضة حسّا ومعنى-/ عنق الزّجاجة ومرض التّوهّم
- خصوصيّات التّجربة التّونسيّة وعذاباتها
- تونس/جوائح الأمّيّة السّياسيّة
- دفاعا عن الثّورة التّونسيّة / متى نطلّق الأوهام؟؟
- تونس: مكرالتّاريخ وتشعّب الرّهانات.
- تونس: -ما هكذا تورد يا سعد الإبل-
- تونس: شرّ البليّة ما يّضحك وشرّ البلايا ما يهتك
- النّخبة التّونسيّة وورطة التّاريخ
- غسّان كنفاني في ذكرى استشهاده / الشّاهد والشّهيد
- جائحة الكورونات وجوائح الحكومات/ مرض الغباء
- الشّيــخ إمـــام في ذكرى رحيله السّادسة والعشرين / ما كلّ ال ...
- الشّهداء يتماوتون ولا يموتون / بعض الانتصارات أشدّ عارا من ا ...
- إرادة التّحرير في فلسطين / النّظام العربيّ في محكمة التّاريخ
- - أرض البرتقال الحزين - / - جذور تستعصي على القلع -
- فلسطين ، إرادة التّحرير/ تهافت الهرولة إلى التّطبيع
- محمد علي الحامّي في ذكرى وفاته / عِبرٌ واعتبار
- من لا أرض له لا بحر له ، ولا منفى
- محنة الإضراب عن التّفكير// جاحة التّراشق بأطباق التّراسل
- رسالة مفتوحة الى الرئيس بن علي // - وقف حما رالشيخ في العقبة ...


المزيد.....




- توب 5: عدد قتلى الزلزال في تركيا وسوريا يتجاوز 6 آلاف.. والس ...
- مسؤول أوكراني يلوح بالقدرة على قصف روسيا.. ويتوقع وصول مقاتل ...
- -الخوذ البيضاء-: مئات العائلات تحت الأنقاض شمال غرب سوريا بع ...
- الخارجية الصينية: حطام المنطاد الذي أسقطته الولايات المتحدة ...
- -فقدت الأمل-.. شاهد ناجين يبكون أحبائهم وينتظرونهم حول أنقاض ...
- -الخوذ البيضاء-: مئات العائلات تحت الأنقاض شمال غرب سوريا بع ...
- -فقدت الأمل-.. شاهد ناجين يبكون أحبائهم وينتظرونهم حول أنقاض ...
- الأسلحة الروسية بمالي.. إشادة رسمية بفعاليتها في الميدان
- أ ف ب: حصيلة الزلزال المدمر في تركيا وسوريا تتجاوز 7100 قتيل ...
- رجل يضرم النار في جسده قبالة قنصلية المغرب لدى إسبانيا


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطايع الهراغي - في نقد اليسار في تونس/جائحة النّقد المنفلت من عقاله