أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم هواس - مركز الرافدين للحوار…دافوس الشرق الاوسط..؟؟..














المزيد.....

مركز الرافدين للحوار…دافوس الشرق الاوسط..؟؟..


اكرم هواس

الحوار المتمدن-العدد: 7028 - 2021 / 9 / 23 - 23:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نهاية شهر أب/اغسطس و بداية شهر ايلول/ سبتمبر عقد مركز الرافدين للحوار مؤتمره السنوي في بغداد … و لاول مرة كنت احد المدعوين مع العديد من المثقفين و السياسيين من انحاء مختلفة من العالم ..

كنت اعتقد كوني باحثا اكاديميا ان المؤتمر سيكون تكرارا لتلك المؤتمرات المملة حيث يجلس الاكاديميون ساعات طويلة ليستعرضوا و يقرؤ نصوصا من نظريات كتبها غيرهم دون ان تسمع منهم رأيا او رؤى عن الواقع و علاقته التطورية مع اية نظرية .. لكني تفاجأت بهيكلية و محتوى و ادارة و تنظيم تقترب كثيرا من هيكلية مؤتمرات دافوس Davos السنوية في سويسرا …. نعم دافوس عراقي كبير و واسع جدا في الصورة التلفزيونية حيث تزاحمت وسائل اعلام عراقية و عربية كثيرة.. و لكن مستوى الحوار لم يتعدى الخطابات التي يكررها السياسيون على مدى ما يقرب من عقدين بعد زوال النظام السابق..

شعار المؤتمر كان شيئا ملفتاً جدا و هو محاولة ايجاد حلول لمشاكل العراق من خلال الية الحوار و هذا اقصى ما يمكن لاي مركز دراسات ان يطرحه لما يحتويه هذا الشعار من رؤى للتعايش السلمي و اليات سلمية للتواصل و للتوصل الى حلول للمشاكل و الازمات بالعراق… لكن الواقع مؤلم و موجع في العراق الى حد الصراخ اللا وعيوي … حيث يصرخ الجميع حاكما كان ام محكوما… غنيا ان فقيرا .. ذو سلطة ام مهمشا … و قد يتراوح مدى هذا الصراخ بين الاستياء و الثورة… او اللا مبالاة او الانتحار الذاتي او الجماعي… او جمع المال و تبديده دون احساس… او "التمتع" بمرارة الاحباط او الاعتداء على الاخر…. في النهاية يبدو ان الصراع و شيطنة الاخر اصبحا ثقافة مجتمعية رغم طيبة العراقيين المتجذرة في اعماق المنظومة السايكولوجية و بالتالي فالجميع يسعى الى "اللوذ او التسلل" من خلال اي منفذ تقذف فيه الروح ذاتها بحثا عن مخرج في السماء او في اعماق الارض ..!!..

و اعتقد ان تفاعل السياسيين انما كان يعكس هذا النوع من الصراخ كونهم لا يجدون ما يستطيعوا ان يقدمونه للعراقيين فالازمات اكبر من قدرة اي حزب سياسي و مستوى التشظي الاجتماعي الذي تركته تراكمات سنوات الحروب و الاهمال و السلطة الاحادية التي كانت ترسخ هيمنتها من خلال اليات قطع اواصر الثقة و الامان بين الناس … كل هذه التركة ما زالت تكبر و تتوسع افاقها و النخبة السياسية بغض النظر عن احلامها و التزامها الاخلاقي فهي نتاج تلك التركة الرهيبة و لعلها تكتشف كل يوم ان التحرر من كل تلك القيود قد يبدأ بالصراخ العبثي احيانا لعلها تجد متنفسا لطروحات اكثر جدية وواقعية في مرحلة قادمة..

و على ذات الاساس كان المحاورون " غالبهم صحفيون " ينتمون الى ذات "المجتمع السياسي" كما يسميها گرامچي… او فننقل انهم جزء من ذات المنظومة السياسية او عجلة النظام السياسي العام و لذلك لم تكن اسئلتهم تختلف كثيرا عن جوهر الاجوبة التي كان سيدلي بها السياسيون.. اي ان الحوار تحول الى استفزاز و استفزاز مقابل عن سنوات حكم هذا الحزب او ذاك و عن الانتكاسات و عن السرقات وووو من القضايا التي ليس بمقدورها ان تقدم رؤى و حلول لمستقبل العراق كما كان شعار المؤتمر يسعى اليه..

شعار المؤتمر هذا .. كما مر انفاً… لا يختلف كثيرا عن شعار مؤتمرات دافوس حيث تقام حلقات نقاش يشترك فيها السياسيون و الاكاديميون و الفنانون و هكذا…. و التركيز يكون عادة على مبدأ "كيف نبدأ من جديد… او كيف نعيد بلورة اليات تنموية و نتجاوز الازمات"… و لا ادري الى مدى تساهم هذه الحلقات النقاشية في ايجاد حلول للصراعات الكبرى في العالم لكن من الضروري ان نتذكر ان الدول و المجتمعات الغنية و المتقدمة الان كانت في مراحل تاريخية كثيرة تعاني من صراعات رهيبة تطورات الى حروب اهلية و عالمية واسعة .. لكنها في لحظة ما قررت ان تضع التاريخ و ايديولوجياته التحريضية على رف من رفوف المتاحف و بدأت رحلة البناء و التنمية… و هذا النموذج ايضا قد استخدم بشكل عام في جنوب افريقيا بعد خروج مانديلا من السجن و بدأ مشوار ازالة هيكلية نظام الابارتهايد العنصري Apartheid Regime و بناء اسس جديدة للتعايش السلمي رغم كل جراحات الماضي ( طبعا للاسف هناك اختراقات عديدة في جنوب افريقيا لكن المسار السلمي العام ما يزال قائما)…

و اعتقد شخصيا ان العراق بما يمتلكه من مساحة كبيرة لحرية التفكير و التعبير السياسي و الثقافي مؤهل بشكل اساسي ليس فقط لايجاد حلول لمشاكله الذاتية بل ان يقدم نماذج للتعايش السلمي و التنمية في الشرق الاوسط … و كذا فان الاعزاء في مركز الرافدين للحوار يمتلكون امكانات و خبرات كبيرة لكي يحولو مؤتمراتهم القادمة الى دافوس الشرق الاوسط …

كيف يمكن ان تحصل هذه النقلة النوعية … سنتابع النقاش و نحاول ايجاد اليات واقعية … حبي للجميع



#اكرم_هواس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غزة.. للمرة ال...؟؟..
- نوال السعداوي... مأزق الخروج من الذاتية..!!..
- الكورد و حوار الذات ...3
- مابعد -ترامب... مابعد -كورونا..؟؟!!..
- الكورد و حوار الذات..2
- الكورد و حوار الذات..1
- العراق... ما بعد اللا دولة ..؟؟!!..
- ذكرى سمير امين..: اللا تبعية .. و اعادة بناء -الحكاية- التار ...
- مصر-اثيوبيا...اشكالية الهيمنة..؟؟..2
- مصر-اثيوبيا ... اشكالية الهيمنة ..؟..1
- كورونا... صيام اخر..؟؟...2
- كورونا... صيام آخر..؟؟..1
- المرأة و الحديد.. هل يلتقيان..؟؟!!..
- مخيال... عالم ما بعد الشيطان....!!..
- الثورة -العفوية-...!!!.،
- -الانسان الإله- و عقلانية الحرب...1
- أوراق بغداد...2
- تضخم الأحادية... سريالية الأنا الممتدة..
- أوراق بغداد...1
- الجزائر ... تفكيك الاحجية..؟؟...2


المزيد.....




- اخترقت غازاته طبقة الغلاف الجوي.. علماء يراقبون مدى تأثير بر ...
- البنتاغون.. بناء رصيف مؤقت سينفذ قريبا جدا في غزة
- نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع وفد سوري التسوية في البلاد ...
- تونس وليبيا والجزائر في قمة ثلاثية.. لماذا غاب كل من المغرب ...
- بالفيديو.. حصانان طليقان في وسط لندن
- الجيش الإسرائيلي يعلن استعداد لواءي احتياط جديدين للعمل في غ ...
- الخارجية الإيرانية تعلق على أحداث جامعة كولومبيا الأمريكية
- روسيا تخطط لبناء منشآت لإطلاق صواريخ -كورونا- في مطار -فوستو ...
- ما علاقة ضعف البصر بالميول الانتحارية؟
- -صاروخ سري روسي- يدمّر برج التلفزيون في خاركوف الأوكرانية (ف ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم هواس - مركز الرافدين للحوار…دافوس الشرق الاوسط..؟؟..