أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - ألإنهيار ألتدريجي لإمبراطورية الدولار عالمياً














المزيد.....

ألإنهيار ألتدريجي لإمبراطورية الدولار عالمياً


عبد علي عوض

الحوار المتمدن-العدد: 7017 - 2021 / 9 / 12 - 22:18
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


قبلَ عدة أيام عُرِض فيديو يتحدث فيه الرئيس الصيني – شي جيينغ – بقوله :[ إنّ بلاده لن تقبل بعد شهر بيع البضائع الصينية بغير عملتها الوطنية] ، ذلك التصريح يجعل المعنيين بالشأن الإقتصادي بأنه يؤشر إلى إنطلاق عهد جديد في مجال التعاملات لمختلف دول العالم ولا يكترث كثيراً أو عارفاً بما سيحصل لهيمنة واشنطن على السيولة النقدية العالمية وتأثيرها على التجارة وألإستثمار العالميين.
خطاب الزعيم الصيني يُشير إلى دخول عملة نقدية جديدة في مجال حركة المدفوعات الدولية إلى جانب الدولار واليورو والباون والين ولاسيما في توفير السيولة الدولية في ظل إنكماش ألإقتصاد ألأمريكي. إنّ حصة اليوان الصيني في سلة عملات صندوق النقدالدولي ضمن العملات ألأخرى يشكّل 11% حالياً وتلك النسبة تجعل اليوان أن يفرض نفسه إلى جانب ألعملات الدولية ألأخرى في المدفوعات الدولية. في الظروف الراهنة يبلغ ألإحتياطي ألنقدي ألإستراتيجي ( الذهب، الدولار، اليورو، الباون، الين) 3 تريليون دولار، والجزء ألأكبر منه هو الدولار بحصة 1 تريليون دولار أي أن الدولار يشكل ألجزء ألأكبر من ألإحتياطي ألأجنبي ألصيني,
إنّ الكثير من شعوب البلدان النامية والفقيرة لا تزال لا تُدرِك ألأسباب الحقيقية وراء إسقاط أنظمة حاكمة أو التخلص من بعض رؤوس ألحكم.. فألولايات المتحدة ألأمريكية ، في الظروف الراهنة، لا تستخدم ألإستعمار ألعسكري المباشر بَل إلى جانب إمتلاكها التكنولوجيا تمتلك ألسلاح ألإقتصادي ( الدولار) المهيمن على نظام ألمدفوعات الدولية والجهة ألتي تسيطر على ذلك هي – البنك الفدرالي ألأمريكي... ومَن يحاول المساس بتلك الهيمنة سيكون مصيره ألفناء، وإليكم أمثلة عديدة حسب تسلسلها الزمني:
1 – في عام 1969 كان الميزان التجاري بين فرنسا وأمريكا لصالح فرنسا، ارسلت أمريكا شحنات من الدولار إلى فرنسا لتسديد ديونها، لكن الرئيس ألفرنسي آنذاك – شارل ديغول- رفضَ إستلام الدولار وطلب من الرئيس ألأمريكي - نيكسون أن يكون ألتسديد بألذهب ونجحَ في ذلك، إصرار ديغول عرّضه لعدة محاولات إغتيال لكن جميعها باءت بألفشل.
2 – خلا حرب عام 1973 بين العرب وإسرائيل، نجحَت الدول العربية المنتجة للنفط بإستخدامه كسلاح ضد أمريكا ودول حلف الناتو... ومن أجل التخلّص من الهيمنة ألأمريكية/ بورصة النفط العالمية تُقاس بالدولار/، إقترحَ ملك السعودية – فيصل- إصدار الدينار العربي الموحد وتصدير النفط يكون بألدينار... بسبب ذلك التصريح تمَّ إغتيال الملك فيصل !.
3 – إعلان الرئيس ألليبي – العقيد الذافي- عزمه على إصدار ( الدينار الذهبي ألأفريقي) لعموم بلدان أفريقيا، مع العلم أن شركات النفط العاملة في ليبيا أمريكية، لكن هكذا إجراء سيقوّض من هيمنة الدولار على ألإقتصاد العالمي.
4 – قبل عدة سنوات، كان أحد المرشحين في ألإنتخابات الهولندية إسمه – فورتاون- خلال حملته ألإنتخابية ذكر بما معناهَ : أنّ على دول ألأوربية أن يكون تسليح جيوشها أوربياً ولا داعي لشراء ألأسلحة ألأمريكية... تلك الكلمات أدّت إلى إغتياله!.
لقد سبقت خطاب الرئيس الصيني حول جعِلْ اليوان عملة دولية إتفاقيات ظهور كُتل إقتصادية مِثل – بريكس( البرازيل، روسيا، الهند، الصين، جنوب أفريقيا)، تكون المدفوعات فيما بين تلك الدول بعملاتها الوطنية، وكذلك الحال في إتفاقية جمهوريات ألإتحاد السوفيتي السابقة/ بإستثناء أوكرانيا، جورجيا، جمهوريات بحر البلطيق : أستونيا، ليتوانيا، لاتفيا) .. إنّ الهدف من وراء تلك ألتكتلات ألإقتصادية هو التخلص من هيمنة الدولار على إقتصادياتها. لذا، فإنّ خطاب الزعيم الصيني يمثل تحجيم دور ألولايات المتحدة واللعب بمصائر شعوب العالم.



#عبد_علي_عوض (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنفاق وضياع تريليونات الدولار لا تعني شيء لأمريكا
- ألإقتصاد ألعراقي ... الهدف المرسوم له مسبقاً!
- الوصفات الجاهزة المستوردَة لن تعالج الإنهيار ألإقتصادي والما ...
- ألإنهيار المالي في العراق ... ألمقدمات وألأسباب
- ألإقتصاد ألعولمي ... ألخُطط لمساراته الجيوسياسية ألجديدة
- خَمس عشرة إتفاقية مع مِصر ...هل تصُب في مصلحة ألعراق!؟
- فضائح البنوك العالمية بغسيل ألأموال ... لماذا ألآن !
- ألإصلاح ألإقتصادي في ظل دولة إستشراء الفساد
- أوبك ... بين ديمومة ألبقاء والإنهيار
- ألإقتصاد ألإجرامي ... ألجوهر وألخبايا
- ألمؤتمر ألإفتراضي لمجموعة ألدول ألعشرين
- ألإستغلال ألإيجابي لأزمات أسعار ألنفط
- ألمبدأ ألإقتصادي: ألعلاج بألصدمة وألعراق ... نتائج سياسية وإ ...
- قَص الذراع ألإقتصادي للدولة ألعميقة.. من ثِمار ثورة الشباب ا ...
- لكي لا تخفت وقدة ثورة ألشباب السلمية، ... لتُنجِز أهدافها
- الرئيس ألبوليفي - إيفو موراليس- مثال الوطنية ... أين حُكّام ...
- حروب الطاقة... تكثيف الصراع للتأثير في ألمناطق النفطية
- أوكسِن موبيل ... هي أحد أذرع إخطبوط الهيمنة ألأمريكية على ال ...
- تأثير كازينوهات ألقمار على ألإقتصاد وألمجتمع
- ألسياسة ألنفطية ... أصبحتْ أحد مؤشرات ألإنتماء الوطني


المزيد.....




- كيف تستثمر في البورصة خلال فترة الركود؟ نصائح من الخبراء
- السعودية والإمارات تستأنفان شراء سندات الخزانة الأمريكية
- خام برنت يسجل أكبر انخفاض منذ فبراير الماضي
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 1 ...
- صحيفة أمريكية: السعودية استثمرت 7.5 مليار دولار في الولايات ...
- نائب يُطالب بالتراجع عن قرار تصفية النصر للكوك: يؤدي لتشريد ...
- النشرة الاقتصادية (2022/8/16)
- عمالة شائخة واقتصاد متباطئ ونمو سكاني بأدنى مستوياته.. الصين ...
- شبح الركود يهدد بريطانيا.. والبنك المركزي يحذر من الأسوأ
- إسلام آباد تستضيف اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي ب ...


المزيد.....

- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - ألإنهيار ألتدريجي لإمبراطورية الدولار عالمياً