أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - أوكسِن موبيل ... هي أحد أذرع إخطبوط الهيمنة ألأمريكية على العراق














المزيد.....

أوكسِن موبيل ... هي أحد أذرع إخطبوط الهيمنة ألأمريكية على العراق


عبد علي عوض

الحوار المتمدن-العدد: 6328 - 2019 / 8 / 22 - 21:55
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


في مقالة سابقة، حذّرتُ من أشكال التبعيات وفي مقدمتها " ألعسكرية وألإقتصادية"، وخاصةً حينما يُطبَّق مبدأ" ألعلاج بألصدمة" ألذي يعني – فتح أبواب ألبلد على مصاريعها وإشاعة ألفوضى، وهذا ما هو حاصل في العراق ما بعد عام 2003. بعد خلاص الشعوب وتحررها من هيمنة ألدول ألإستعمارية، حلّتْ بمحل تلك الدول في النصف ألثاني من القرن ألعشرين الولايات ألمتحدة ألأمريكية، ألتي إستخدمَتْ في البداية ألهيمنة ألعسكرية – ألحربَين ألكورية وألفيتنامية... وبمرور ألزمن، إستبدَلتْ نهجها ألإحتلالي للدول بألتبعية ألعسكرية من خلال صفقات ألسلاح وتوفير قِطع الغيار/ وهذا حاصل مع العراق في صفقات السلاح: طائرات أف 16، ودبابات أبرامز وغيرها من ألأسلحة... فحينما تتقاطع ألمواقف ألدولية بين العراق وأمريكا، تعمل ألأخيرة على إيقاف توريد مستلزمات صيانة ألأسلحة، وبألنتيجة تتحول تلك ألأسلحة إلى حديد خردة!.. في ألجانب ألإقتصادي، زادت هيمنة الولايات المتحدة على البلدان النامية وألفقيرة بواسطة عاملَين، ألأول – هيمنة الدولار في التعاملات الدولية بدعم صندوق النقد والبنك الدولييَن، وألثاني – السيطرة على مصادر الطاقة/ النفط والغاز/ من خلال الشركات ألإحتكارية النفطية ألأمريكية... ألمشكلة هنا تكمن في أنّ ألمسؤولين عن السياسة ألنقدية بالعراق، بدلاً من يحرروا ألعراق من ألتبعية ألأمريكية، رموا به عن طيب خاطر في أحضان ألسياسة ألنقدية ألأمريكية: / ارتفعت حيازة دولة العراق من سندات الخزانة الأمريكية خلال شهر يونيو / حزيران 2019، بنسبة 30.94 % على أساس سنوي.
وحسب بيانات لوزارة الخزانة، فقد زادت حيازة العراق من السندات الأمريكية إلى مستوى 34.7 مليار دولار، مقارنة بـ 26.5 مليار دولار في شهر يونيو / حزيران من عام 2018
واشترى العراق سندات أمريكية خلال شهر يونيو / حزيران الماضي بقيمة 300 مليون دولار. وعلى أساس شهري،
ارتفعت ملكية العراق من السندات الأمريكية هامشياً بنسبة 0.87 %، خلال شهر يونيو / حزيران 2019، مقارنة بقيمتها في مايو/ أيَّار من العام ذاته والبالغة 34.4 مليار دولار، وزادت ملكية العراق من السندات الأمريكية منذ بداية العام الجاري بنحو 100 مليون دولار؛ مقارنة بملكيتها بنهاية عام 2018 التي كانت تبلغ 34.6 مليار دولار، واحتل العراق
المركز 31 عالمياً بين حائزي سندات الخزانة الأمريكية، والرابع عربياً، وذلك بعد المملكة العربية السعودية التي تحتل
المرتبة 11 عالمياً والأولى عربيا بقيمة 179.6 مليار دولار، والإمارات العربية المتحدة بالمرتبة 22 عالمياً والثانية عربياً بـ51.5 مليار دولار، والكويت بالمرتبة 27 عالمياً والثالث عربياً بـ44.4 مليار دولار.
وأثار انعكاس منحنى عائد السندات الأمريكية مخاوف حدوث ركود اقتصادي بالولايات المتحدة في الوقت الذي تراجع فيه عائد الديون الحكومية لمدة 30 عاماً لأدنى مستوى على الإطلاق.
نتساءل – لماذا لم يشترِ ألعراق سندات الخزينة ألأوربية، ويتجنب ألهزات ألإقتصادية والنقدية ألأمريكية!؟.
لا يزال ألإقتصاد العراقي، يعاني من التدهور بسبب إستنزاف موارده المالية في غير محلها... ولا ندري كيف سيتم سَد العجز الحاصل في موازنة ألعام القادم 2019 ألذي يُقدَّر بــ 72 تريليون دينار في ظل إزدياد قروض ألدَين ألداخلي والخارجي وألإعتماد المطلق على موارد ألنفط فقط، من دون ألأخذ في ألحسبان ـتأرجح أسعار ألنفط في السوق العالمية!؟.
نعود إلى ألعامل ألثاني للهيمنة ألأمريكية – ألإستحواذ على النفط وألغاز في العراق، أسوةً مع ما هو حاصل في ألدول الخليجية... وللتذكير، ذكرَ متقاعد من ضباط ألإستخبارات ألمركزية ألأمريكية ألتالي: لقد قتلنا ألزعيم الوطني عبد الكريم قاسم لأنه قال أنّ النفط هو ملك الشعب ألعراقي... أي لا يسمح لأية دولة أن تتقاسم مع العراقيين تلك الثروة... ولذلك، تحاول الولايات المتحدة ألهيمنة على النفط والغاز العراقي عن طريق شركة – أوكسِن موبيل، ألتي تحاول جاهدةً الحصول على عقود مشاركة في مشروع ألجنوب العظيم كما هو حاصل في إقليم كردستان، وألذي قدّرَت قيمته بــ 53 مليار دولار. لكن بفضل تصدّي خبراء النفط ألعراقيين ألأصلاء وكشفهم لحقيقة ذلك المشروع ألإستنزافي لصالح تلك الشركة، جعله يتوقف، بألرغم من أن اوكسن موبيل، لا تزال تتشبث لغرض الحصول على عقود مشراكة.
إن تحرير ثروات العراق النفطية بصورة كاملة لن تتحقق ما دامت هناك جهات عراقية متنفذة، تدين بألولاء إلى الخارج مقابل حصولها على حفنة من الدولارات.








#عبد_علي_عوض (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأثير كازينوهات ألقمار على ألإقتصاد وألمجتمع
- ألسياسة ألنفطية ... أصبحتْ أحد مؤشرات ألإنتماء الوطني
- ديمومة السلطة مرهونة بألهيمنة على مفاصل ألإقتصاد ألوطني
- ملف طباعة ألكُتب ألمدرسية خارج ألعراق ...وما يكتنفه من فساد!
- محاولة إيران لجَر العراق إلى ألفخ ألإقتصادي
- ألدولار ... ألمسيرة وألهيمنة
- ألدولة ألعميقة ... تعني غياب دولة ألمؤسسات ألدستورية!
- ألمجلس ألأعلى لمكافحة ألفساد ... أم مجلس لإدارة وتطوير ألفسا ...
- ألإقتصاد ألمعرفي – كعامل لتطوير ألإبتكارات في القرن 21
- هل ستصب ألإتفاقيات ألإقتصادية مع ألأردن في مصلحة ألإقتصاد أل ...
- ألمناطق ألحرة .. خطرٌ يهدّد نهوض ألإقتصاد العراقي في الظروف ...
- برهم صالح ... نرجسية فاضحة وفاقعة ...!
- ألإندماج وألإبتلاع في ظروف ألعولمة
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية -2
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية - 1
- عادل عبد ألمهدي ... بئسَ ألإختيار!
- وزارة التخطيط بين المهم وألأهَم
- السياسة الإجتماعية... المؤشرات الواصِفة للمستوى المعيشي للسك ...
- ألعشوائيات ... كارثة ألعراق وأوكار عصابات ألجرائم... ألحلول
- ألإقتصاد ألرقمي ... وحاجة إستعماله بنشاط ألإقتصاد ألعراقي


المزيد.....




- الأمين العام الجديد لـ -أوبك-: نعم نحن نثق بروسيا
- السعودية وأوزبكستان توقعان 10 اتفاقيات بقيمة 45 مليار ريال
- رئيس لجنة الطاقة في البوندستاغ الألماني يدعو إلى التفاوض بشأ ...
- في بورصة موسكو.. اليورو ينخفض لأدنى مستوى في نحو أسبوع
- طفي النور يا بهية| إطفاء الأنوار في شوارع وميدان القاهرة يثي ...
- محافظ البنك المركزي المصري يكشف عن سبب استقالته المفاجئة ويو ...
- في حال توقف إمدادات الغاز الروسي.. كم يوما يكفي ألمانيا مخزو ...
- استقالة محافظ البنك المركزي.. وتعيينه مستشارا للرئيس
- السيسي يقبل اعتذار طارق عامر عن الاستمرار في رئاسة البنك الم ...
- الخارجية الروسية: العقوبات الغربية لم تخنق الاقتصاد الروسي


المزيد.....

- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد علي عوض - أوكسِن موبيل ... هي أحد أذرع إخطبوط الهيمنة ألأمريكية على العراق