أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد علي عوض - ألدولة ألعميقة ... تعني غياب دولة ألمؤسسات ألدستورية!














المزيد.....

ألدولة ألعميقة ... تعني غياب دولة ألمؤسسات ألدستورية!


عبد علي عوض

الحوار المتمدن-العدد: 6144 - 2019 / 2 / 13 - 17:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بألرغم من ألتجارب ألغنية لمختلف شعوب ألعالم بمقارعة أنظمتها ألدكتاتورية، لم يستفد ولم يتّعض ألشعب ألعراقي مما مرَّ به من ويلات وبطش وعسف، والسبب يعود في ذلك إلى إنشغال عامة ألناس بإيجاد مصدر عيش وتوفير الخدمات العامة الصحية والتعليمية والبلدية، وعندما تتحقق تلك المطاليب فلا ضير أن يكون ألحاكم جلاداً فاسداً وخائناً ولا تعني شيء له مفاهيم حقوق ألإنسان... إنتشرَ في ألآونة ألأخيرة مصطلح [ الدولة ألعميقة] ... هذا المصطلح بجوهره مشابه لمصطلح[ إقتصاد ألظل] ألذي ينشط بألخفاء بدعم من ألأحزاب ألمهيمنة على إدارة ألدولة، ويقف بألضد من نهوض ألإقتصاد ألوطني وهو ما حاصل في ألظروف ألراهنة. إنّ أول مَن أسسَ أجهزة "ألدولة ألعميقة" في القرن العشرين/ حسب ألتسلسل ألزمني/ في مصر – جمال عبد الناصر، ثم سار أخلافه على نهجه، وفي العراق - ألطاغية صدام حسين وفي سوريا – حافظ ألأسد، وفي ليبيا – ألقذافي.
إنّ هيكلية " ألدولة ألعميقة"، تتكون من عدة أجهزة أمنية ومخابراتية وإستخبارية، كل واحد منها يعمل بإستقلالية وسرّية تامة من دون عِلم ألأجهزة ألأخرى، ويكون إرتباط جميع ألأجهزة مع رأس ألنظام مباشرةً... وحتى تؤدي تلك ألأجهزة دورها ألقمعي ألإقصائي بحق ألأحزاب وألشخصيات ألوطنية وألأفكار ألتقدمية. يجري إنتقاء ألعناصر ألساقطة وألمنبوذة وألكلاب ألبشرية ألسائبة في المجتمع لتقوم بمهماتها على أتم وجه. ولذا، فإنّ – ألدولة ألعميقة – تمثل سلطة ألظل ألتي تدير شؤون ألبلد بألخفاء وتفعل ما تشاء.. من هنا يختفي ألبناء ألمؤسسي ألدستوري، وتصبح ألسلطات ألتشريعية وألتنفيذية وألقضائية مجرد هياكل ورقية وكواجهة لا أكثر!... فلا نستغرب مما جرى في سير ألعمليات ألإنتخابية ألبرلمانية ألخمسة، إنها إجراءات صورية لإنتخاب ألغالبية ممَن يؤيدون ألدولة ألخفية.
لذلك، فإنّ أحزاب ألإسلام ألسياسي ألطائفية، تضع أللبنات ألأولى لـ" ألدولة ألعميقة" من خلال تكرار تصريحاتها في مختلف وسائل ألإعلام لكي تُمسك بزمام ألأمور وتضمن بقاءها في ألسلطة!.



#عبد_علي_عوض (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألمجلس ألأعلى لمكافحة ألفساد ... أم مجلس لإدارة وتطوير ألفسا ...
- ألإقتصاد ألمعرفي – كعامل لتطوير ألإبتكارات في القرن 21
- هل ستصب ألإتفاقيات ألإقتصادية مع ألأردن في مصلحة ألإقتصاد أل ...
- ألمناطق ألحرة .. خطرٌ يهدّد نهوض ألإقتصاد العراقي في الظروف ...
- برهم صالح ... نرجسية فاضحة وفاقعة ...!
- ألإندماج وألإبتلاع في ظروف ألعولمة
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية -2
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية - 1
- عادل عبد ألمهدي ... بئسَ ألإختيار!
- وزارة التخطيط بين المهم وألأهَم
- السياسة الإجتماعية... المؤشرات الواصِفة للمستوى المعيشي للسك ...
- ألعشوائيات ... كارثة ألعراق وأوكار عصابات ألجرائم... ألحلول
- ألإقتصاد ألرقمي ... وحاجة إستعماله بنشاط ألإقتصاد ألعراقي
- ثقافة ألفرهود ومسيرة تطورها
- ألحقيقة الفاضحة ... تجلّي ألمحاصصة لإختيار المشرفين على انتخ ...
- عن إقتصاد السوق ألإجتماعي ... وأي نمط إقتصادي يناسب العراق
- قانون شركة النفط الوطنية المحاصصي... وألتهريج الرخيص لإنجازه
- قانون إعادة تأسيس شركة النفط ألوطنية ... يكشف ألنوايا أللاوط ...
- أشَد ألتبعيات تدميراً للإستقلال ألوطني ... هي ألإقتصادية وأل ...
- نتائج مؤتمر الكويت ... خيبة أمل متوقَعة ... وألأخطار المحدقة ...


المزيد.....




- -أنا هنا لقتل الملكة-.. محاكمة رجل اقتحم الأراضي الملكية الب ...
- إسرائيل تعلن استئناف العلاقات الدبلوماسية كاملة مع تركيا
- وزير الدفاع السوداني لـRT: العلاقة بين السودان وروسيا خاصة ج ...
- تركيا: لن نتخلى عن القضية الفلسطينية رغم استئناف العلاقات مع ...
- صحيفة تكشف مكان وجود توربين سيمنس المخصص لـ-السيل الشمالي-
- الأمن الأردني: اشتباك مسلح مع تجار مخدرات في الزرقاء وإصابة ...
- إستونيا تزيل نصبا تذكاريا لدبابة سوفيتية تي-34
- قد يقلب المعادلة.. هل سيؤثر غاز تركيا المكتشف حديثا في الانت ...
- لماذا يجب ألا تنشئ طفلا ذهبيا؟
- عاجل | ريا نوفوستي: تعيين قائد جديد لأسطول البحر الأسود الرو ...


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد علي عوض - ألدولة ألعميقة ... تعني غياب دولة ألمؤسسات ألدستورية!