أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد علي عوض - الرئيس ألبوليفي - إيفو موراليس- مثال الوطنية ... أين حُكّام العراق منه !














المزيد.....

الرئيس ألبوليفي - إيفو موراليس- مثال الوطنية ... أين حُكّام العراق منه !


عبد علي عوض

الحوار المتمدن-العدد: 6411 - 2019 / 11 / 17 - 20:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت ولا تزال وستبقى ألإدارات ألأمريكية المتعاقبة، تبذل قصارى جهدها سواءٌ بألتدخلات ألعسكرية أو بفرض ألعقوبات ألإقتصادية على بلدان أمريكا أللاتينية، لجعلها باقية تحت الهيمنة ألأمريكية. في فنزويلا ، حينما فاز بألإنتخابات ألرئيس ألإشتراكي" شافيز"، أول خطوة قام بها هي تنظيف ألجيش من الضباط الموالين للولايات المتحدة، وأعادَ هيكلة الجيش بما يخدم مصالح فنزويلا الوطنية ألتحررية، ثمّ بعد ذلك قرّرَ تأميم شركات النفط ألأمريكية، وبألنتجية فرضَت ألإدارة ألأمريكية حصار إقتصادي على فنزويلا ومنعت تصدير ألنفط ألفنزويلي إلى ألأسواق ألعالمية، لكن ألرئيس ألفنزويلي أللاحق" مادورو" سارَ على نهج" شافيز"، ولا تزال ألإدارة ألأمريكية، تسعى للإطاحة بـ " مادورو" ... إنّ ألخطأ ألذي وقع به ألرئيس البوليفي ألإشتراكي هو أنه لم يقم بتنظيف صفوف الجيش ألبوليفي من ألقادة اليمينيين ألموالين لأمريكا، إنمّا كانت ثقته بشعبه لا محدودة ومن دون أن يكون حذراً من تحركات ألإستخبارات ألأمريكية في الداخل ألبوليفي.
وقد ألقى الرئيس البوليفي المستقيل بضغط من الجيش كلمة في مؤتمر صحفي: قائلاً إنّ حياته كانت مهدد بألخطر. وأضاف : "ظننت أننا انتهينا من التمييز العنصري والإذلال، لكن ظهرت مجموعات جديدة لا تملك احتراما للحياة"، مشيرا إلى أن معارضيه اليمينيين يمارسون العنصرية ضده كأول رئيس للبلاد من الأغلبية الأصلانية. وشدد على أنه( إذا كان مٌدان بأي جريمة خلال فترة حكمه الممتدة منذ عام 2006، فهي كونه أصلاني و"معادي للاستعمار"). وقد علّق الرئيس ألفنزويلي" مادورو" قائلاً: إن موراليس أُجبر على الاستقالة "بمسدس مصوب الى رأسه، وهو مهدد بالموت" بعد أن سحبت قوات الأمن دعمها له بعد أسابيع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة. تجدر الإشارة إلى أن موراليس الذي جاء إلى السلطة عبر انتخابات ديمقراطية عام 2006، هو أول رئيس أصلاني لشعب بوليفيا الذي يتكون من أغلبية أصلانية ساحقة، بعد أن حُكِمت البلاد على يد الأوروبيين وأسلافهم منذ الاستعمار الإسباني.
ونجح حزبه "حركة نحو الاشتراكية" أثناء وجوده في منصبه، بتقليل الفقر بنسبة 42 بالمئة والفقر المدقع بنسبة 60 بالمئة، وخفض البطالة إلى النصف، وأجرى عدد من برامج الأشغال العامة المثيرة للإعجاب. ورأى موراليس نفسه كجزء من موجة مفكِكة للاستعمار في جميع أنحاء أميركا اللاتينية، ورفض النيوليبرالية، وأممَ الموارد الرئيسية للبلاد، وأنفق العائدات على الصحة والتعليم، والغذاء بأسعار معقولة للسكان. وآخِر ما قاله : جريمتي الوحيدة هي معاداتي للاستعمار.
لقد أراد " إفو موراليس" بإستقالته تجنيب بلده من حرب أهلية وحقن دماء شعبه.
وبألمقارنة بين ما جرى في بوليفيا وقرار رئيسها الحكيم وبين ما يجري في العراق ، نلاحظ أنّ الحاكمين الفاسدين الجاثمين على سدّة الحكم ولمدة ستة عشر عاماً، غير مستعدين للتنحي عن السلطة حتى لو تتحول ساحة التحرير وبقية ساحات ألإعتصام في المحافظات ألأخرى إلى أنهار من ألدماء... لكن ألشباب المنتفضون سلمياً وإصرارهم على ألإستمرار بإعتصاماتهم، سيأتي بثماره، وستُزاح تلك ألطغمة ألباغية.



#عبد_علي_عوض (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حروب الطاقة... تكثيف الصراع للتأثير في ألمناطق النفطية
- أوكسِن موبيل ... هي أحد أذرع إخطبوط الهيمنة ألأمريكية على ال ...
- تأثير كازينوهات ألقمار على ألإقتصاد وألمجتمع
- ألسياسة ألنفطية ... أصبحتْ أحد مؤشرات ألإنتماء الوطني
- ديمومة السلطة مرهونة بألهيمنة على مفاصل ألإقتصاد ألوطني
- ملف طباعة ألكُتب ألمدرسية خارج ألعراق ...وما يكتنفه من فساد!
- محاولة إيران لجَر العراق إلى ألفخ ألإقتصادي
- ألدولار ... ألمسيرة وألهيمنة
- ألدولة ألعميقة ... تعني غياب دولة ألمؤسسات ألدستورية!
- ألمجلس ألأعلى لمكافحة ألفساد ... أم مجلس لإدارة وتطوير ألفسا ...
- ألإقتصاد ألمعرفي – كعامل لتطوير ألإبتكارات في القرن 21
- هل ستصب ألإتفاقيات ألإقتصادية مع ألأردن في مصلحة ألإقتصاد أل ...
- ألمناطق ألحرة .. خطرٌ يهدّد نهوض ألإقتصاد العراقي في الظروف ...
- برهم صالح ... نرجسية فاضحة وفاقعة ...!
- ألإندماج وألإبتلاع في ظروف ألعولمة
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية -2
- سباق ألتسلح .. ألإنفراج .. ألتنمية - 1
- عادل عبد ألمهدي ... بئسَ ألإختيار!
- وزارة التخطيط بين المهم وألأهَم
- السياسة الإجتماعية... المؤشرات الواصِفة للمستوى المعيشي للسك ...


المزيد.....




- -أنا هنا لقتل الملكة-.. محاكمة رجل اقتحم الأراضي الملكية الب ...
- إسرائيل تعلن استئناف العلاقات الدبلوماسية كاملة مع تركيا
- وزير الدفاع السوداني لـRT: العلاقة بين السودان وروسيا خاصة ج ...
- تركيا: لن نتخلى عن القضية الفلسطينية رغم استئناف العلاقات مع ...
- صحيفة تكشف مكان وجود توربين سيمنس المخصص لـ-السيل الشمالي-
- الأمن الأردني: اشتباك مسلح مع تجار مخدرات في الزرقاء وإصابة ...
- إستونيا تزيل نصبا تذكاريا لدبابة سوفيتية تي-34
- قد يقلب المعادلة.. هل سيؤثر غاز تركيا المكتشف حديثا في الانت ...
- لماذا يجب ألا تنشئ طفلا ذهبيا؟
- عاجل | ريا نوفوستي: تعيين قائد جديد لأسطول البحر الأسود الرو ...


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد علي عوض - الرئيس ألبوليفي - إيفو موراليس- مثال الوطنية ... أين حُكّام العراق منه !