أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - امال قرامي - حيوات الأفغانيات مهمّة














المزيد.....

حيوات الأفغانيات مهمّة


امال قرامي

الحوار المتمدن-العدد: 6996 - 2021 / 8 / 22 - 12:12
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



يتابع العالم اليوم، باهتمام شديد ما يجري في أفغانستان فيدرك كيف تواطأت الدول: الولايات المتحدة الأمريكية وباكستان وقطر مع طالبان على حساب المدنيين.

ويحدّق الجميع في تلك الصور الصادمة: هرولة الجموع وراء طائرات «الأجنبي» /المخلّص، وتدافُع المراهقين والشبّان والكهول والشيوخ باتّجاه الحدود علّهم يعبرون إلى بلدان الجوار. ويتساءل المشاهدون عن الأسباب التي تجعل الأفغانيين يؤثرون الرحيل على الاستقرار في بلد يتأسلم فلا يوفّر الأمان. غير أنّ الموضوع الذي يستأثر باهتمام الرأي العامّ العالمي هو وضع الأفغانيات اللواتي استطعن، على امتداد السنوات الأخيرة، انتزاع مجموعة من الحقوق لعلّ أهمّها الحق في التعليم والحق في العمل والحق في الصحة.ولكنّهنّ اليوم بتن مهدّدات بالرجوع إلى البيوت والخضوع للأوامر الصادرة عن قيادات طالبان بل إنّهنّ معرّضات لأشكال من العنف.

ويزداد هلع الناشطات الحقوقيات وصانعات السلام وغيرهنّ من الفاعلات في كافة المجالات الفنيّة والطبية والعلمية وغيرها فتجزم هؤلاء أنّ نهايتهن ستكون على أيادي من أقاموا في باكستان ودرسوا في المدارس القرآنية وغيرهم من الراغبين في الانتقام من نساء رفعن الأصوات و«استقوين بـ«الكفار» من أجل التمكين. ومادامت القيادات الكارهة للنساء تستهدف الفتيات والنساء ونظام طالبان يعادي حقوق النساء فلا أمل يرجى إذ تمكّن التنظيم من الاستحواذ على السلطة بكلّ يسر بعد أن صدرت الأوامر للجيش بعدم المقاومة.

وتتضاعف مخاوف الناشطات الحقوقيات بعد أن أعلن التنظيم عن نيّته في إقامة الدولة الإسلامية وتطبيق الشريعة، وهنا تُستحضر تجارب «الدول الإسلامية» السابقة في باكستان وإيران والسودان وغيرها فكلّما تأسلم نظام الحكم تغيّرت مواقع النساء وأهدرت دماء الفتيات والنساء وانتهكت حقوقهنّ وجعلت الناجيات يواجهن الصدمات ولا يستطعن نسيان أشكال العنف الذي سُلّط عليهنّ.

وبالرغم من «خطاب الطمأنة» وتأكيد قيادات طالبان على حماية حقوق النساء فإنّ الناشطات يفنّدن مزاعم هؤلاء ويشرن إلى رفض القيادات تشريك الأفغانيات في المفاوضات التي جرت في قطر ، والحال أنّ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325،ينصّ على مشاركة المرأة في عمليات صنع القرار والعمليات السلمية. وما اللجوء إلى تطبيق الشريعة، في نظر الأفغانيات، إلاّ تكريس لهيمنة الرجال على النساء وفرض الرقابة على أجسادهن والتحكم في مصائرهن.وليس الانطلاق في خطف المراهقات والتزوج بهنّ على الفور وإلزام النساء باللباس «الشرعي» وحجب صور الفنّانات من واجهات المحلات وقتل بعض الفنانين والكتاب وغيرها من الممارسات إلاّ علامة دالة على الشروع في التشفّي من الذين خالفوا تعاليم الإسلام.

تخسر الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، الحرب مثلما خسرت الحرب على فياتنام ولكن ما هي الدروس التي يمكن للعرب/المسلمين/ات استخلاصها؟

أوّلها: إفراغ الخطاب الحقوقي من معناه واتّساع الفجوة بين الخطاب الحقوقي الأممي وترسانة النصوص القانونية وبين ما يجري على أرض الواقع من حسابات تفرض على الدول «العظمى» مخالفة المبادئ الإنسانية والقيم الأخلاقية والتنكّر لما تعد به والتخلّي عن المجموعات التي ساعدتها على تحقيق مصالحها. فأنّى لمن سلّم أفغانستان إلى طالبان أن يُلزم الدول الأخرى باحترام الحقوق والمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات ؟ وهو أمر يجعل «التابع» يعيد النظر في حساباته وفي مفهوم السيادة الوطنية ... وثانيها: انتفاء الثقة في خطابات «حماة الديمقراطية» و«النسويات البيضاوات» اللواتي أردن تحرير النساء في العالم ، وثالثها عدم التعويل على المنظمات الداعمة والجهات المموّلة للمجتمع المدني فحين تحضر المصلحة ينقطع حبل الودّ، ورابعها أنّ التمكين النسائي قد وضع اليوم تحت الاختبار إذ احتجّت مجموعة من الناشطات أمام «القيادات» مطالبات بحماية حقوقهن، وفي هذه الحركة الرمزية ما يثبت أنّ طريقة فهم الفتيات والنساء في كل بلدان العالم للسياسة وإدارة الحكم والمؤسسات وبناء العلاقات الدولية وصياغة السياسات مختلفة عن التدبير السياسي الذكوري. ولذلك تنطلق الدعوات المناصرة للأفغانيات لأنّ حياتهنّ مهمّة فهنّ صانعات المستقبل.



#امال_قرامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حقوق النساء التونسيات بعد إجراءات 25 جويلية 2021
- الإرادة السياسية والإرادة المواطنية
- تونس بعد 25 جويليّة وانطلاق ورشات التفكير
- تحليل اخباري: وقفة تأمّل في حدث هزّ البلاد
- السياسة من منظور الأمثال الشعبيّة
- أزمة كوفيد 19 تكشف المستور
- مُدّوا الأيادي واضربوهنّ
- علامات انسداد الأفق
- جيل الغضب المشروع
- ممارسة للسياسة أم خَبْطَ عَشْوَاء
- ما يتوقّعه البعض من التونسيين
- «السياسات» الارتجالية
- فلسطين ... الفاعلون الجدد والديناميكيات الجديدة
- تغيير بؤرة التحديق
- فشل في تدبير أزمة Covid-19
- رمضان والحريات الفردية
- ليت «للمشيشي» عينا فترى ما يلاقي التونسيون/ات من بلاء
- السياسة والقمامة
- لولا الخوف «لزغردت النهضاويات»
- تدمير الفعل السياسيّ


المزيد.....




- إطلاق أول مسابقة لـ-ملكة جمال الذكاء الاصطناعي-
- الأمم المتحدة: أكثر من 10 آلاف امرأة قُتلت في غزة منذ بدء ال ...
- -الحب أعمانا-.. أغنية تقسم الموريتانيين بين حرية المرأة والع ...
- ليدا راشد.. ضحية العنف الطبي في لبنان
- دراسة: النساء استهلكن كميات أكبر من الكحول مقارنة بالرجال خل ...
- -المدرسة تلبي أوهام صبي يتظاهر بأنه فتاة-.. غضب بعد فوز عداء ...
- لبنان.. العثور على جثّة امرأة مقطّعة في المية ومية
- ما هي العوائق التي تواجه النساء في إجراء تصوير الثدي بالأشعة ...
- توصية بتشريع الإجهاض في ألمانيا.. بين الترحيب والمعارضة
- السعودية.. القبض على رجل وامرأة ظهرا بطريقة -تحمل إيحاءات جن ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - امال قرامي - حيوات الأفغانيات مهمّة