أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - حوار ثقافي مفتوح ( 1 _ س )















المزيد.....

حوار ثقافي مفتوح ( 1 _ س )


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 12:10
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


1
" لا تقلديني _ ي جميلك _ ت "
ربما تكون الفائدة شبه الوحيدة للخدمة الإلزامية ، في سوريا وغيرها من دول الجوار الفاسدة أو الفاشلة بصورة عامة ، الحوار الثقافي الذي يحدث بالفعل بين المجندين ( الفقراء ) وهم غالبية ( الشعب ) السوري ، أميل أكثر لفكرة أن في سوريا شعوبا لا شعبا واحدا ( وفي جوارها أيضا ) .
....
لا تقلدني جميلتك أو لا تقلديني جميلك ، المعنى واحد .
وهو الفكرة ، الخبرة ، الأهم التي اكتسبتها من دروة الأغرار بفضل زميلي وصديقي أسامة الشوفي ، له تحيتي ولبقية الزملاء المشتتين في العالم .
2
مشكلة الهدف أو الاتجاه ، أنه يجب أن يدمج بين الحاضر والمستقبل ، وهذا أمر متناقض بطبيعته .
الحاضر _ الزمني _ يتجه إلى الماضي الأبعد فالأبعد ، والهدف يتجه إلى الآن الأقرب ، فالأقرب .
حل هذه المسألة _ المشكلة الإنسانية المشتركة _ يحتاج إلى المرونة والاستقرار بالتزامن ، وهو شرط متناقض بطبيعته أيضا .
كيف نحل المشكلة ( الحاضر ) إذن ، على المستويين الفردي والمشترك ؟
الهدية والرشوة مثلا ،
أو الخبر والمعلومة ،
بعد إضافة كلمة مكافأة أو ( المكافأة ) في العبارة الأولى ، بالتزامن مع إضافة رأي شخصي أو ( الرأي ) ، تتكشف المشكلة واتجاهاتها .
المعلومة اقرب إلى العلم والموضوعية ، وهي تمثل الحقيقة العلمية المتفق عليها حاليا على مستوى العالم .
الرأي أقرب إلى النزوة والرغبة اللاواعية ، وهو يمثل الموقف الآني الفردي والمؤقت ، والمتحول بطبيعته .
الرشوة تحل مشكلة الحاضر على حساب المستقبل .
الهدية تحل مشكلة المستقبل على حساب الحاضر .
....
الحاضر الزمني والماضي في اتجاه ، والمستقبل في اتجاه معاكس .
3
الوقت والمال والجهد ، علاقة ما تزال ضمن مجال غير المفكر فيه !
كيف تنفق _ين مالك عادة ، أيضا في الظروف الخاصة ؟
مثلا نصف دخلك تصرفه بشكل إيجابي أم سلبي ، من وجهة نظرك ؟
بتحديد أكثر ، هل فكرت في عبارة " ترشيد الاستهلاك " ؟!
....
طريقة انفاق المال الشخصي( المصروف الشخصي للكبار أو الصغار ) ، تمثل الدليل الأقوى والأوضح على اتجاه الصحة العقلية ، أو العكس ( المرض العقلي أو النفسي أو الاثنين معا ، كما يحدث غالبا ) .
مصدر هذه الفكرة ، عبارة في كتاب سوزان جيفرز وترجمة جهان الجندي " القلق المالي " ، بدل العبارة الأيديولوجية البخل والكرم ...
الكرم والبخل عبارة جوفاء مثل الرشوة والهدية ، تخلو من المعنى .
....
الوقت والمال والجهد متلازمة ، تشبه متلازمة الحياة والزمن والمكان ، إلى درجة تقارب التطابق .
يتعذر الفصل بين المال والوقت والجهد ،...
بعبارة ثانية ،
المال يدمج بين الوقت والجهد ، لكن بطريقة ما تزال مجهولة ، وغير مفكر فيها على مستوى الثقافة العالمية ، لا العربية فقط .
4
الغد أجمل ...
أعتقد أنها عبارة صحيحة موضوعيا .
يتزايد الصدق في العالم ، مع الذات أو مع الآخر ، من جيل إلى آخر بشكل واضح وفق متوالية هندسية أيضا لا عددية فقط . والسبب في التطور العلمي والتكنلوجي خاصة .
أتحدث عن الصدق كاتجاه ودليل للصحة العقلية ، على المستويين الفردي والاجتماعي بالتزامن .
....
لن يعترض عاقل _ة على معنى عبارة :
إن الألمان والفرنسيين أكثر صدقا من السوريين واللبنانيين .
سوف يعترض ثلاثة على العبارة :
الشخصية النرجسية ، والشخصية الفصامية ، والشخصية الثالثة مجهولة لا أستطيع تحديدها سوى بشكل سلبي .
ربما تمثلها _ي أنت
....
لماذا نحب النمل ونكره الذباب ، بالمثل العنكبوت والبرغش ؟
....
( النص السابق )
حوار ثقافي مفتوح

1
خلاصة بحث سابق :
الكلام ، أو الكتابة ، 3 أنواع أو مستويات ، تتداخل عادة .
1 _ الثرثرة والسرد .
عدم تحديد المكان والزمن والموضوع ، الكتابة أو الكلام بدون خطة أو اتجاه أو هدف .
2 _ الجدل .
كتابة أو كلام ، بين طرفين ( فردين ، أو جماعتين أو فريقين ) .
الجدل يتصل بالثرثرة ، من جهة الجدل البيزنطي ( تفاهة الموضوع ) أو الجدل العقيم ( التعصب ) أو بقية أشكال الكتابة والكلام ما دون المنطق .
ويتصل بالحوار على مستوى الجدل المنطقي فقط .
تحديد الموضوع ، وأدوات الكلام وشروطه مع تحديد الوقت أيضا .
3 _ الحوار ذروة النضج الإنساني .
المعرفة غاية الحوار ، والمنطق محوره ، ويتحدد عادة بالوقت مثل ساعة الشطرنج أو الطبيب _ة أو المحامي _ة وغيرها من المهن الدقيقة .
....
أكتفي بهذا التلخيص المكثف ، والمختزل بشدة ، حيث أن الموضوع تمت مناقشته بشكل تفصيلي وموسع وهو منشور على الحوار المتمدن .
2
إلى متى تستمر حالة الفوضى ، والعشوائية المطلقة ، في استخدام كلمة الزمن أو الوقت أو الزمان في العربية ؟
بالتزامن مع الخلط بين الحياة والزمن ، في الثقافة العربية وغيرها ؟
سوف أحاول معالجة هذه الأسئلة خلال النص ، بشكل بسيط قدر استطاعتي ، على أمل تحريض المثقفين _ ات العرب خاصة ، على الدخول في الحوار بشكل مسؤول ومحترم ، بدل دفن الرؤوس في الرمال ...المؤسف .
....
مثال عالمي على العشوائية في استخدام كلمة ( زمن ) ، كتاب غاستون باشلار ، وهو أحد اشهر فلاسفة العلم في القرن الماضي " جدلية الزمن " .
والكتاب موجود على الشبكة ، وقد قرأته بطريقة القرصنة .
أيضا كتاب حنة أرندت " الماضي والمستقبل " ، بنفس الطريقة .
في الكتاب الأول ، يتم التعامل مع كلمة زمن لدى باشلار ، بشكل فوضوي يلامس العشوائية المطلقة ، بل يختلط معها .
وفي الكتاب الثاني ، تتعامل حنة أرندت مع الماضي والمستقبل بنفس درجة العشوائية والفوضى .
كلا الكاتبين ، يجهلان معنى الكلمة التي يستخدمانها في الكتاب ، لماذا !؟
أرجو من القارئ _ة العزيز _ ة ...
محاولة استبطان لمعنى الكلمتين _ دقائق قليلة _ قبل متابعة القراءة .
....
الزمن أو الوقت مشكلة الثقافة العالمية المزمنة ، والمعلقة منذ عشرات القرون . سأكتفي بالموقف الثنائي ل نيوتن واينشتاين :
_ نيوتن يعتبر أن الزمن موضوعي ومطلق .
وهو يتجسد بالماضي والمستقبل ، بينما الحاضر مسافة لا متناهية بالصغر يمكن إهمالها في الحسابات بدون ان تتأثر النتيجة .
_ اينشتاين على النقيض ، يعتبر أن الزمن نسبي ، يختلف من مكان لآخر ، ويختلف أيضا بين شخص وآخر _ وحتى بالنسبة للشخص الواحد .
بالإضافة إلى موقف مشترك وعالمي ، بينهما ومع غيرهما أيضا ، عدم التمييز بين الحياة والزمن . مع اعتبار أن اتجاههما واحد ، من الماضي إلى المستقبل ومرورا بالحاضر !
3
الزمن موضوعي ونسبي بالتزامن .
الحاضر نسبي بطبيعته ، والدليل ( البرهان ) بسيط وعام وتجريبي :
هذا اليوم 15 / 7 / 2021 ، نسبي وموضوعي ، ويمثل الأزمنة الثلاثة بالتزامن ...
1 _ بالنسبة لجميع الأحياء ، هذا اليوم يمثل الحاضر .
2 _ بالنسبة لجميع الموتى ، هذا اليوم يمثل المستقبل .
3 _ بالنسبة لمن لم يولدوا بعد ، هذا اليوم يمثل الماضي .
ونفس الأمر ينطبق على كل يوم جديد ، ويستثنى الماضي كله .
بعبارة ثانية ، الحاضر نسبي ، والماضي موضوعي ، والمستقبل موضوعي باستثناء الحيز الصغير ( الذي يتمثل باليوم الحالي مثلا ، وهو حالة افتراضية ، ويمكن تكبيره أو تصغيره ) .
....



#حسين_عجيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار ثقافي مفتوح
- العلاقة بين الحياة والزمن _ بدلالة الساعة والمال ( النص الكا ...
- العلاقة بين الحياة والزمن _ بدلالة الساعة والمال ( النص الكا ...
- العلاقة بين الحياة والزمن _ بدلالة الساعة والمال
- القراءة / الكتابة صفقة ذكية بطبيعتها
- الفرد بدلالة الشخصية والهوية _ بين التشابه والاختلاف
- العلاقة بين الصحة العقلية والنفسية أقرب إلى التناقض من التشا ...
- العلاقة بين الحياة والزمن أو معادلة كل شيء ...
- كيف يحضر الانسان في العالم ( سؤال هايدغر وهوسه المزمن )
- إلى أين يتجه الحاضر ؟
- أين ذهب الأمس ؟
- المعرفة الجديدة _ الجزء 2
- ما الذي تقيسه الساعة _ مقدمة عامة مع التكملة
- ما الذي تقيسه الساعة 2
- ما العلاقة بين الساعة والوقت ؟!
- المعرفة الجديدة _ جديدة ومتجددة بطبيعتها ( النص الكامل )
- المعرفة الجديدة 3
- المعرفة الجديدة 2
- المعرفة الجديدة 1
- تحقيق التجانس بين الجودة والتكلفة اتجاه الصحة المتكاملة


المزيد.....




- تحليل لـCNN: إيران وإسرائيل اختارتا تجنب حربا شاملة.. في الو ...
- ماذا دار في أول اتصال بين وزيري دفاع أمريكا وإسرائيل بعد الض ...
- المقاتلة الأميركية الرائدة غير فعالة في السياسة الخارجية
- هل يوجد كوكب غير مكتشف في حافة نظامنا الشمسي؟
- ماذا يعني ظهور علامات بيضاء على الأظافر؟
- 5 أطعمة غنية بالكولاجين قد تجعلك تبدو أصغر سنا!
- واشنطن تدعو إسرائيل لمنع هجمات المستوطنين بالضفة
- الولايات المتحدة توافق على سحب قواتها من النيجر
- ماذا قال الجيش الأمريكي والتحالف الدولي عن -الانفجار- في قاع ...
- هل يؤيد الإسرائيليون الرد على هجوم إيران الأسبوع الماضي؟


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - حوار ثقافي مفتوح ( 1 _ س )