أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - لماذا الأطفال أكثرعرضة لتأثيرات السموم البيئية؟















المزيد.....

لماذا الأطفال أكثرعرضة لتأثيرات السموم البيئية؟


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6937 - 2021 / 6 / 23 - 17:30
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


تعريب فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع لملخص محاضرة قدمها الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية في مركز التثقيف الصحي المستمر في لندن.

هناك أربع اختلافات جوهرية بين الأطفال والبالغين والتي تفسر شدة تعرض الأطفال للمواد الكيميائية السامة في المحيط البيئي والحيوي:
أولاً: الأطفال أكثر عرضة من البالغين بناءً على حجم أجسامهم.
استهلاك الأطفال كبير من الهواء والطعام والماء بشكل غير متناسب مع حجوم أجسادهم الصغيرة. الرضع، على سبيل المثال، لديهم معدلات تنفسية أعلى بمرتين من تلك الخاصة بالبالغين وهم يستنشقون ضعف كمية الهواء، وبالتالي فهم معرضون لخطر متزايد لامتصاص السموم المحمولة جواً. وبالمثل، يأكل الأطفال المزيد من الطعام ويشربون كمية أكبر من الماء لكل كيلوغرام من وزن الجسم مقارنة بالبالغين. في الواقع، يحتاج الأطفال من 6 إلى 8 أضعاف السعرات الحرارية لكل كيلوغرام من وزنهم مقارنة بالبالغين، ويشرب الرضيع البالغ من العمر 6 أشهر 14 ضعف من الماء لكل كيلوغرام من وزن جسمه مقارنة بالبالغين.
تصبح الفروق بين الأطفال والبالغين في التعرض للغذاء مذهلة بشكل خاص عندما تفكر في وجباتهم الغذائية الفعلية. يستهلك بعض الأطفال كميات غير عادية من أطعمة معينة، مثل الحليب والعصائر والفواكه، لفترات زمنية معينة في مرحلة الرضاعة المبكرة والطفولة. إذا كانت هذه الأطعمة ملوثة بمستويات عالية من مبيدات الآفات الحشرية، والأسوأ من ذلك، إذا كانت ملوثة بمبيدات حشرية متعددة، يمكن أن تكون الجرعة التراكمية التي يتم نقلها للأطفال كبيرة جداً.
هناك اختلاف آخر بين الأطفال والبالغين وهو أن الأطفال لديهم نسبة مساحة السطح إلى الحجم أكبر وجلد أكثر نفاذية، وهما عاملان يؤديان إلى زيادة امتصاص الجلد للمواد الكيميائية السامة.
تؤدي سلوكيات الأطفال إلى تفاقم تناولهم للمواد الكيميائية السامة. يستكشف معظم الأطفال بيئاتهم بنشاط، وكثيراً ما يضع الأطفال الصغار الأشياء في أفواههم، بما في ذلك الأيدي والأشياء التي يلتقطونها ويفحصونها. يمكن أن يؤدي هذا السلوك الاستكشافي الفموي الطبيعي إلى تناول كميات كبيرة من المواد السامة.
يقضي الأطفال أيضاً أوقاتهم في أماكن فعلية مختلفة عن تلك التي يقضيها البالغون فيها أوقاتهم، ويمكن أن تزيد هذه الاختلافات من تعرضهم. الرضع والأطفال الصغار يقضون معظم وقتهم على الأرض. لذلك فهم معرضون لخطر التعرض لغبار المنزل الذي قد يكون ملوثاً بالرصاص أو مثبطات اللهب المبرومة أو مبيدات الآفات الحشرية. يتنفس الأطفال الصغار، بسبب قصر القامة، هواء أقرب بكثير إلى الأرض من الهواء الذي يستنشقه الكبار. ولذلك فهم معرضون لخطر متزايد من استنشاق أبخرة المذيبات العضوية أو مبيدات الآفات التي قد تشكل طبقات بالقرب من الأرض. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض الأطفال لبيئات وملاعب رياض الأطفال أو الفصول المدرسية. وغالباً ما يتم بناء المدارس والملاعب على أراضٍ غير مرغوب فيها نسبياً وقد تكون المرافق قديمة وسيئة الصيانة وسيئة التهوية.

ثانياً: مسارات الاستقلاب الغذائي للأطفال غير ناضجة.
تختلف قدرة الأطفال على تعديل وإخراج المواد الكيميائية السامة عن قدرة البالغين. في بعض الحالات، يكون الأطفال في الواقع أقل عرضة للإصابة بالمواد الكيميائية السامة لأنهم لا يستطيعون تحويل المواد الكيميائية إلى أشكالها المعطلة. ومع ذلك، في كثير من الحالات، يكون الأطفال أكثر عرضة للخطر، لأنهم أقل قدرة من البالغين على إزالة السموم وإخراج المركبات السامة. وبالتالي، فإن العديد من المواد الكيميائية السامة تقضي وقتاً أطول في جسم الطفل قبل إخراجها.
على سبيل المثال، تُظهر الدراسات أن الجسم البالغ يمكنه خفض مستوى الدم لمبيد حشري واحد شائع (الكلوربيريفوس، مبيد حشري فوسفاتي عضوي يُستخدم حول المروج والحدائق) بمقدار النصف في 6 ساعات، لكن يستغرق الأمر من الرضيع 36 ساعة للقيام بنفس الشيء. هذا يعطي المبيد السام مدة أطول ست مرات لإلحاق الضرر بجسم الرضيع.

ثالثاً: يمر الأطفال بنمو وتطور سريع، كما أن عمليات نموهم الدقيقة تتعطل بسهولة.
الأطفال لديهم عمليات نمائية معقدة وحساسة بشكل مرهف. تمت مقارنة هذه العمليات بسمفونية معقدة حيث يتعين على كل آلة أن تعزف النغمة الصحيحة في اللحظة المناسبة بالضبط، أو تكون النتيجة فوضى. يتم تنظيم العمليات بدقة متناهية خلال التسعة أشهر من الحمل. وهي العملية التي تستمر بعد الولادة، وخلال الطفولة المبكرة، وحتى في سن المراهقة وحياة البالغين.
خلال الأشهر التسعة من الحمل، تعزف الأوركسترا بوتيرة متطورة في إيقاعها وألحانها. كل دقيقة وكل ساعة وكل يوم تحدث تغيرات كبيرة وملحوظة في نمو الجنين. لكي ينمو الطفل بشكل طبيعي، يجب أن تحدث الأحداث المتوقعة في أوقات محددة للغاية. تتكاثر الخلايا وتتحرك في نمط متناغم ومعقد لتكوين الدماغ والجهاز العصبي ولتطوير الذراعين والساقين وملامح الوجه. في الوقت نفسه، تتحرك الخلايا الأخرى لتشكيل وتطوير الأعضاء الداخلية، والجهاز المناعي، والأعضاء التناسلية.
كل هذه التغييرات سريعة الحركة يتم التحكم فيها عن كثب بواسطة الهرمونات الطبيعية. الهرمونات هي مواد كيميائية قوية تفرز بكميات دقيقة من الغدد الصماء في الجسم، والتي تشمل الغدة النخامية والغدة الدرقية والغدد الكظرية والمبيض والخصيتين. تعمل الهرمونات كإشارات كيميائية تقوم بتوجيه الخلايا في الجسم للعمل والتوقف أو لتعمل بسرعة أو لتعمل ببطء. تنظم الهرمونات النمو والتطور عند الرضع والأطفال، والتكاثر عند الشباب، والشيخوخة عند كبار السن. تسمى شبكة الهرمونات في جسم الإنسان نظام الغدد الصماء، والذي يعمل كجهاز حاسوب معقد تنتقل فيه الرسائل بين الخلايا عبر ناقلات كيميائية وليس عن طريق الإشارات الكهربائية.
نمو الطفل لا يتوقف عند الولادة. وخلال فترة الرضاعة والطفولة والبلوغ، تحدث عمليات معقدة من النمو والتطور بنفس القدر.
يخلق هذا التعقيد الكبير للتطور البشري المبكر نوافذ من سهولة التعرض للسموم البيئية، وهي فترات من الحساسية المتزايدة للمواد الكيميائية السامة التي لا توجد إلا في وقت مبكر من العمر وليس لها نظير في مرحلة البلوغ.
توجد معظم نوافذ سهولة التعرض خلال الأشهر التسعة من الحمل، ويحدث البعض الآخر منها أثناء الطفولة المبكرة. يمكن أن يؤدي التعرض حتى لكميات ضئيلة من المواد الكيميائية السامة خلال هذه الفترات الحساسة، بمستويات لن يكون لها تأثير ضار على الشخص البالغ، إلى إصابة دائمة للدماغ والأعضاء التناسلية والجهاز المناعي وأنظمة الأعضاء الأخرى في جسد الطفل.

رابعاً: يتمتع الأطفال بسنوات عمر مستقبلية أطول من معظم البالغين، مع مزيد من الوقت لتطوير الأمراض غير المعدية التي قد يكون سببها التعرض البيئي المبكر للسموم.
بالمقارنة مع البالغين، فإن الأطفال أمامهم سنوات عديدة في حيواتهم. هذا يعني أن الأطفال لديهم فترة زمنية أطول بكثير قد يصابون خلالها بمرض ناجم عن التعرض المبكر لمواد كيميائية سامة. في الواقع، من المفهوم الآن أن العديد من الأمراض المنهكة التي تسببها المواد الكيميائية السامة، مثل السرطان وأمراض الدماغ، تتطور على مدار سنوات عديدة أو حتى عقود. يُطلق على هذا الوقت فترة الحضانة أو فترة الكمون. علاوة على ذلك، فإن بعض الأمراض العصبية الخطيرة، مثل مرض باركنسون وأنواع معينة من السرطانات يشتبه الآن في ارتباطها بالتعرض المبكر للمواد الكيميائية السامة في البيئة، وحتى التعرض لها خلال مرحلة التخلق الجنيني في الرحم.


*****
هوامش:

للاستماع إلى نص محاضرة الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية يمكن مراجعة الرابط التالي:

https://academy.house/en/videos






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سر التفوق الاقتصادي في اليابان
- لماذا لا نتعلم من أخطائنا السمية
- استدامة الحروب الكونية
- كم عدد السموم الموجودة في بيئتنا؟
- الطبقات العاملة الخلبية
- الوباء الصامت: التسمم بالرصاص وما كان على شاكلته
- دور البعد الروحي للأديان في المجتمع
- المعركة الوجودية لحماية الحياة والبيئة
- أعراض وأسباب سرطانات الغدة الدرقية
- قيمةُ المثقفِ الحَقِّ
- أسباب وأعراض سرطان الجلد (غير الميلانومي)
- صناعة وعي قابيل وهابيل
- المواد الكيميائية السمية التي لا رقيب عليها ومخاطرها المخاتل ...
- مراجعة لمفهوم النُّخَبِ
- نهوض الرأسمالية السمية وصيرورة الأمراض المهنية والبيئية
- أسباب وأعراض سرطان المعدة
- بصدد مفهوم الدولة-الأمة
- احترابات وانقسامات اليسار العربي
- أسباب وأعراض سرطان البروستات
- صناعة التجهيل والعقل المستقيل


المزيد.....




- تفاعل على مراسم استقبال ولي عهد السعودية محمد بن سلمان في أب ...
- تفاعل على مراسم استقبال ولي عهد السعودية محمد بن سلمان في أب ...
- مجلس النواب الأمريكي يوافق على ميزانية الدفاع لعام 2022 بقيم ...
- الألعاب الأولمبية الشتوية: أستراليا تنضم إلى الولايات المتحد ...
- رئيس الأرجنتين يؤكد أنه بصحة جيدة بعد الجرعة الثالثة من -سبو ...
- واشنطن تتهم بكين بمحاولة إعادة ترتيب النظام العالمي
- وسط مخاوف من غزو أوكرانيا.. بايدن يلوح بعقوبات شديدة على موس ...
- بلغاريا تطور سفنا جديدة لسلاح بحريتها
- الخارجية الروسية: الغرب نسي كيفية حل المشاكل بطريقة حضارية
- وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية


المزيد.....

- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - لماذا الأطفال أكثرعرضة لتأثيرات السموم البيئية؟