أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - المواد الكيميائية السمية التي لا رقيب عليها ومخاطرها المخاتلة على صحة الإنسان














المزيد.....

المواد الكيميائية السمية التي لا رقيب عليها ومخاطرها المخاتلة على صحة الإنسان


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6916 - 2021 / 6 / 2 - 15:43
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


تعريب فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع لملخص محاضرة قدمها الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية في المركز الثقافي في لندن.

منذ أربعينيات القرن الماضي، زاد حجم وتنوع الإنتاج الكيميائي بشكل كبير. خلال هذا الوقت، تم اختراع أكثر من 100,000 مادة كيميائية اصطناعية جديدة وتم تسجيلها حالياً لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD). تُستخدم هذه المواد الكيميائية اليوم في ملايين المنتجات الاستهلاكية، بدءاً من الأطعمة وتغليف المواد الغذائية إلى الملابس ومواد البناء ومنتجات التنظيف ومستحضرات التجميل ولعب الأطفال وزجاجات حليب الأطفال.
هذه هي المواد الكيميائية التي تستخدم على نطاق واسع، وبالتالي من المحتمل نشرها في البيئة والتعرض البشري لها. في الواقع، توجد هذه المواد الكيميائية اليوم في الهواء والطعام ومياه الشرب حول العالم.
لقد أفادت بعض المواد الكيميائية الجديدة بشكل كبير صحة البشر. ساعدت المضادات الحيوية في السيطرة على الأمراض المعدية الرئيسية. مطهرات مياه الشرب قللت من الوفيات الناجمة عن الزحار. جعلت عوامل العلاج الكيميائي من الممكن علاج العديد من أنواع السرطان. المواد الكيميائية أساسية لأنظمة البناء والنقل الحديثة. إنها لبنة أساسية في الحياة اليومية.
ومع ذلك، كانت المواد الكيميائية الاصطناعية الجديدة الأخرى مسؤولة عن نوبات المرض والوفاة والتدهور البيئي. نتج عن العديد من هذه النوبات إصابات شديدة أو إعاقات دائمة بين الأطفال والبالغين من جميع الفئات العمرية.
تتمثل المشكلة الأساسية في أنه في كثير من الأحيان يتم إجراء تقييم بسيط أو معدوم للسلامة أو درجة السمية المحتملة للمواد الكيميائية الجديدة قبل طرحها في الأسواق. هذا الإخفاق في ممارسة العناية الواجبة يجعل من المستحيل معرفة المواد الكيميائية التي ستكون مفيدة وتلك التي يجب معالجتها بحذر، من أجل تجنب المشاكل الصحية المحتملة.
عادةً ما يتم طرح المواد الكيميائية الجديدة في الأسواق بضجة إعلامية و تسويقية كبيرة، وسرعان ما يتم استخدامها على نطاق واسع في البيئات الصناعية والمنتجات الاستهلاكية، ثم يتم نشرها على نطاق واسع في البيئة. و لكن المؤسف هو أنه بعد سنوات أو حتى عقود، تبين أن بعض المواد التي تم الترحيب بها في البداية باعتبارها مفيدة لها آثار ضارة خطيرة و مرعبة على صحة الإنسان والبيئة.
كان الموضوع المتكرر في هذه الأحداث هو أن الإدخال التجاري للمواد الكيميائية الجديدة قد سبق مراراً وتكراراً أي جهد حكيم لتقييم سلامتها أو سميتها، وعلى وجه الخصوص، أي جهود لفحص آثارها على صحة الإنسان. من الأمثلة التاريخية على المواد التي تم تقديمها بحماس كبير، والتي لم يتم اختبارها بشكل كافٍ للتأكد من سلامتها أو سميتها، والتي تبين مؤخراً أنها تسببت في ضرر كبير لصحة الإنسان والبيئة: إضافة الرصاص إلى الطلاء والبنزين؛ استخدام الحرير الصخري في منتجات العزل والحريق؛ استخدام ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان DDT كمبيد للآفات الحشرية؛ إدخال الثاليدوميد كعامل للتحكم في الغثيان أثناء الحمل؛ الاستخدام الواسع النطاق لمركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs) في المحولات الكهربائية؛ استخدام هرمون ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول الاصطناعي (DES) لمنع الإجهاض أثناء الحمل؛ واستخدام مركبات الكلوروفلوروكربون المدمرة للأوزون (CFCs) في وحدات التبريد.
لقد تكرر تسلسل الأحداث هذا بالفعل في القرن الحادي والعشرين، مع إضافة مواد كيميائية جديدة إلى البلاستيك والمنتجات الاستهلاكية الأخرى. هناك نوعان من المضافات البلاستيكية - الفثالات وبيسفينول A - كلاهما متورط في تعطيل النمو الطبيعي للطفولة. و ثبت أن مثبطات اللهب البرومينية (نسبة إلى عنصر البرومين) الموضوعة في الأرائك والسجاد والمراتب وأجهزة الكمبيوتر تسبب تأخيرات في نمو الدماغ مع فقدان نقاط اختبار الذكاء. وتبين أن المبيدات الحشرية الفوسفاتية العضوية تسبب صغر الرأس، وهو رأس أصغر من الطبيعي مرتبط بصغر حجم الدماغ، فضلاً عن تأخر النمو والمشاكل السلوكية بين الأطفال.
في البداية، تم اعتبار جميع هذه المواد الكيميائية آمنة في غياب أي فحص مفصل قبل أن يكتشف لاحقاً أنها تسبب آثاراً مرضية خطيرة على صحة البشر وعافيتهم.


تعريب فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع لملخص محاضرة قدمها الطبيب مصعب قاسم عزاوي باللغة الإنجليزية في المركز الثقافي في لندن.كل الشكر و التقديرت






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مراجعة لمفهوم النُّخَبِ
- نهوض الرأسمالية السمية وصيرورة الأمراض المهنية والبيئية
- أسباب وأعراض سرطان المعدة
- بصدد مفهوم الدولة-الأمة
- احترابات وانقسامات اليسار العربي
- أسباب وأعراض سرطان البروستات
- صناعة التجهيل والعقل المستقيل
- أسباب وأعراض سرطانات الجلد من نوع الميلانوما
- فاشية الاستبداد العربي
- لمحة عن أمراض الرأسمالية السُّمِيَّةِ
- الأكاديميون العاجيون واستنهاض المجتمع الذاوي
- أسباب وأعراض سرطان البنكرياس
- الموقع الوظيفي للمقهورين في منظار غيلان الهيمنة
- ضبط المعرفة وتهشيم العقل البشري
- نظرية المؤامرة
- صناعة الإلهاء والتنفيس
- أسباب وأعراض سرطان المريء
- خطران مهولان يهددان صحة بني البشر
- جهود مكافحة الفساد
- أسباب وأعراض سرطان البلعوم


المزيد.....




- اثنان من سكان موسكو يحصلان على شقتين مقابل التطعيم ضد كورون ...
- بوتين يحذر.. شرق آسيا يواجه خطر سباق تسلح
- إيران توافق على استئناف المفاوضات النووية وواشنطن تحضها على ...
- فرنسا تضع لائحة عقوبات ضد بريطانيا بسبب أزمة الصيد
- إيران توافق على استئناف المفاوضات النووية وواشنطن تحضها على ...
- -لم تُرتكب جريمة-..مساعد كارلوس غصن يدفع ببراءته في طوكيو
- فرنسا تضع لائحة عقوبات ضد بريطانيا بسبب أزمة الصيد
- مونشنغلادباخ يكتسح بايرن بخماسية ويقصيه من كأس ألمانيا
- الدفاع الروسية تكشف عن تفاصيل تصميمية لمدفع هاون ذاتي الحركة ...
- ابنة جون ماكين تتهم إيفانكا ترامب وزوجها باقتحام جنازة والده ...


المزيد.....

- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - مصعب قاسم عزاوي - المواد الكيميائية السمية التي لا رقيب عليها ومخاطرها المخاتلة على صحة الإنسان