أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مصعب قاسم عزاوي - قيمةُ المثقفِ الحَقِّ














المزيد.....

قيمةُ المثقفِ الحَقِّ


مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6921 - 2021 / 6 / 7 - 17:23
المحور: المجتمع المدني
    


حوار أجراه فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع في لندن مع مصعب قاسم عزاوي.

فريق دار الأكاديمية: ما هو رأيك في نماذج «المثقفين العاجيين» الذين ينظرون إلى متلقي نتاجهم من أولئك الأقل حظاً في المعرفة والتعليم من علٍ، بكونهم في منظارهم «دهماء» لا بد لها من تلقي وقبول «وعظ» أولئك المثقفين دون سؤال أو جواب؟

مصعب قاسم عزاوي: من الناحية المبدئية التحلي بأي مستوى من المعرفة أو الثقافة هو «تكليف لا تشريف»، وهو يقتضي من صاحبه التذكر دائماً بأن قيمة المعرفة والثقافة مرتبطة بشكل عضوي بما تقوم به من دور في ترقية وتحضر المجتمعات وإلا تحول صاحبها إلى نموذج لا يتفارق قيد أنملة عن ذلك «الحمار الذي يحمل أسفاراً».
ومن ناحية أخرى، لا يحق لأي مثقف مهما كان دوره عظيماً في «توطيد المعرفة والثقافة» في مجتمعه، واجتهاده في عملية «التنوير» الضروري في المجتمع كخطوة لازمة ولا بد منها لترقي ذلك المجتمع، اعتبار نفسه فريداً أو متميزاً عن غيره. إذ أن جهود أي فرد مهما كانت «عملاقة واستثنائية» تصبح متواضعة وصغرية مجهرية بالمقارنة مع الجهود التاريخية التراكمية لمئات الأجيال من المثقفين العلماء والمفكرين والمجتهدين والمبدعين في سياق تطور وتشكل الحضارة البشرية، الذين لولا جهودهم التي يتكئ عليها كل مثقف معاصر لاستحال على كل أولئك المثقفين المعاصرين الوصول إلى جملة المعارف التي قد تخولهم الارتقاء إلى رتبة «المثقفين الأحقاق» الذين لا بد لكل من ينسب نفسه إلى زمرتهم من العمل الدؤوب على نهج كل أولئك السابقين له في «تأصيل المعرفة والتنوير» في مجتمعاتهم، لا الاستعلاء على أقرانهم فيها.
وبشكل أكثر دقة في التوصيف فإنني أعتقد وبشكل وجداني عميق، بأن كل جهود المثقفين على اختلاف مشاربهم واتجاهاتهم وعمق عطائهم لا ترقى إن اجتمعت كلها لأن تساوي القيمة المعنوية العميقة لقطرة دم واحدة من مواطن عادي بسيط قرر الانتفاض في أي بقعة من أرجاء الأرضين للدفاع عن حريته وحق أبنائه في حياة حرة كريمة، أو دمعة واحدة من أم محسورة أو زوجة محزونة أو طفل مكلوم بتغييب فرد من أسرته في غياهب الطغاة والمستبدين.
وأظن أن ذلك الاعتقاد يجب أن يكون حاضراً في عقل ووجدان كل من يجتهد في الحقل الثقافي ليكون «كناظم الخطى» الواجب التحقق والوجود في كل حركاته وسكناته وتصوره عن قيمة ذاته ونتاجها «الثقافي الحق الأصيل».


*****
هوامش:
للاستماع للتسجيل الصوتي للحوار مع مصعب قاسم عزاوي، يمكن مراجعة الرابط التالي:
https://pod.co/academyhouse






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسباب وأعراض سرطان الجلد (غير الميلانومي)
- صناعة وعي قابيل وهابيل
- المواد الكيميائية السمية التي لا رقيب عليها ومخاطرها المخاتل ...
- مراجعة لمفهوم النُّخَبِ
- نهوض الرأسمالية السمية وصيرورة الأمراض المهنية والبيئية
- أسباب وأعراض سرطان المعدة
- بصدد مفهوم الدولة-الأمة
- احترابات وانقسامات اليسار العربي
- أسباب وأعراض سرطان البروستات
- صناعة التجهيل والعقل المستقيل
- أسباب وأعراض سرطانات الجلد من نوع الميلانوما
- فاشية الاستبداد العربي
- لمحة عن أمراض الرأسمالية السُّمِيَّةِ
- الأكاديميون العاجيون واستنهاض المجتمع الذاوي
- أسباب وأعراض سرطان البنكرياس
- الموقع الوظيفي للمقهورين في منظار غيلان الهيمنة
- ضبط المعرفة وتهشيم العقل البشري
- نظرية المؤامرة
- صناعة الإلهاء والتنفيس
- أسباب وأعراض سرطان المريء


المزيد.....




- العراق: اعتقال تسعة عناصر من ’داعش’ بعدة محافظات
- زعيم -حزب الرابطة- الإيطالي: ضقنا ذرعا بالمهاجرين
- رايتس ووتش : الأشخاص ذوو الإعاقة يواجهون عقبات في الانتخابات ...
- الأسرى … ثم الأسرى وقضيتهم هي الأولى !!
- البرلمان الأوروبي يدعو الدول الأعضاء لمنح تأشيرات لطالبي الل ...
- رئيس الحكومة الجزائرية: استعادة ثقة الجزائريين ومكافحة الفسا ...
- التمييز والعنصرية داخل الكيان الصهيوني
- أهالي الأسرى.. فرح بالحرية وخوف على الحياة
- طالبان تبحث سبل تأمين موظفي الأمم المتحدة وتدعو للاعتراف بال ...
- زاخاروفا: الأنباء بشأن -عرقلة- موسكو لمهمة الأمم المتحدة لدع ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مصعب قاسم عزاوي - قيمةُ المثقفِ الحَقِّ