أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - جواد كاظم غلوم - هموم المرضى في عراق الأسقام














المزيد.....

هموم المرضى في عراق الأسقام


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 13:50
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


اعتدت بين مدة وأخرى زيارة عيادة الطبيب الذي أتردد عليه كلما تفاقمت أوجاعي لمراقبة وضعي الصحي الذي اخذ يتردّى بسبب أمراض الشيخوخة المزمنة ، فقبل ستة أشهر تقريبا من زيارتي الأخيرة له ؛ كانت أجور الكشف الطبي ومعاينة المريض من قبل الطبيب الاختصاصي تتراوح بين 15-20 ألف دينار عدا مصاريف المختبر وأجور التحاليل التي أخذت تتصاعد بشكل مهوّل ، لكن أسعار الأدوية وبالأخص الأدوية الناجعة ذات المناشيء المعروفة الجيدة فقد أخذت تسبب لنا أمراضا مفزعة ومخيفة في أنفسنا غير الأمراض الكامنة في أجسادنا .
اما الأدوية البديلة الرخيصة نوعا ما فلا يمكن ان تشفي سقيما مثلي واضطر الى استلاف مبالغ إضافية لشراء ما أراه مُرضيا من دواء مناسب ومفيد لوضعي الصحي مهما غلا ثمنه .
ومن خلال مراجعاتي المتكررة أحسست ان هناك كارتل طبي يديره بعض الأطباء بالتنسيق مع أصحاب المختبرات ومالكي الصيدليات وعيادات الأشعة وكل الجهات التي يحتاجها المريض وهدف هذا الكارتل استنزاف كل ما في جيب المريض من مدّخرات في اليوم الأسود الذي هو فيه وإلاّ فما معنى ان تتصاعد أجور معاينة المريض بشكل ينبئ عن ابتزاز مقصود وارتفاع مبالغ التحاليل الخاصة بي الى 80 الف دينار بعد ان كانت تتراوح بين 40-50 الف دينار ناهيك عن أسعار الأدوية الناجعة ذات المناشيء الأميركية والأوربية حيث ارتفع مبلغ الروشتة التي صرفتها الى 120 ألف دينار بعد ان كانت خلال الستة شهور الفائتة 80 ألف دينار لنفس الأدوية تماما .
والغريب ان وزارة الصحة تتغافل عن هذه الممارسات غير السليمة بحقّ المريض الذي لا ملاذ له سوى الوقوع في حبائل هؤلاء العاملين في الحقل الصحي .
فالكلٌ ينهش من جيبه ولا يعبئون من الأمراض التي أخذت تنهش هي الأخرى ما تبقّى له من عافية ولا أستثني نقابات الأطباء والصيادلة وذوي المهن الصحية التي أغمضت عيونها هي الأخرى عمّا يجري ويحاك لامتصاص أموال المرضى المتعبين وهم جلّهم من المقعدين والمنهكين والمعوزين .
اما كان الأجدر بهذه المؤسسات الصحية ان يقوموا بإجراءات وإصدار توجيهات وتعليمات تلزم العاملين في الحقل الصحي بمراعاة هموم المرضى وعدم استنزاف أموالهم بالشكل الذي نراه في غاية التعسّف والجور او على الأقل سنّ قانون التأمين الصحي كما هو مشرّع في معظم الدول كي يضمن المواطن علاجه في المؤسسات الحكومية على أحسن وجه مقابل مبلغ مالي مناسب او أقساط شهرية تدفع من قبل المريض اذا ألمّ به مرض ما .
والحق أقول ان العلاج الآن في مستشفياتنا الحكومية لا يصل الى الطموح المطلوب وغير مقنع تماما لذا يضطر المريض الى اللجوء لمراجعة الأطباء في عياداتهم الخاصة والدخول الى المستشفيات الأهلية رغم كلفتها الهائلة وابتزازها الواضح للمريض ، وما ضرّ لو تقوم وزارة الصحة بترتيب إجراء معيّن لتوفير الدواء والعلاج للمرضى الذين يعانون أمراضاً مزمنة وتنظيم مراجعاتهم الى المستشفيات الحكومية بصورة دوريّة كلما أمكن ذلك كي يتخلص المريض من جشع البعض في العيادات الخاصة والمستشفيات الأهلية والمختبرات التي تدار من قبل القطاع الصحي الخاص .
لا أنكر أنني استلم راتبا تقاعديا مجزيا بعض الشيء كما يغدق عليّ أولادي بما تجود أيديهم بين حين وآخر إضافة للمكافآت غير السخيّة التي أنالها من الصحف التي اكتب فيها ؛ لكن كل هذه الموارد تقف عاجزة أمام سدّ نفقات العلاج وكثيرا ما أضطر الى ان استلف جزءا من المال لتغطية مصاريف الخدمات الصحية .ولَكُم ان تتصوروا حال الفقراء والمحتاجين الأكثر عوزا مني الذين ينتابهم المرض وكيف يقفون عاجزين أمام سدّ نفقات العلاج الباهظة التي أخذت تقدّ اللحم وتذيب الشحم وتهيض العظم قبل ان تزهق أرواحنا جرّاء المرض اللعين والغلاء الذي لا يرحم .

جواد غلوم



#جواد_كاظم_غلوم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أولادنا وأحفادنا والإفراط في استخدام الألواح الإلكترونية
- شذرات من قصائد الشاعر طاغور القصيرة
- زيارة جميلة لصديقي سائق دراجتهِ الهوائية
- هروبٌ الى الجحيم البارد
- الطريق مغلقةٌ الى توباد الهوى
- تذكرون شارلي شابلن وتنسون رفيقه الممثل الطفل - كوجان - !!
- انتظار واستبشار
- وكما أسلفْنا
- خيبة الطالع الشؤم
- فلتكبر سعادتنا ولو بانت شيخوختنا
- الصغيرات المدللات بناتُ الأزمان
- عاشقتي العاقلة الناصحة الموقّرة
- السقوط في الوَحَل
- الشاعرُ ومَسَلّتهُ
- ما تعسّرَ من الحبّ الرجيم
- صديقتي المشكاة
- يُرسخون الطائفية ثم يلعنونها
- مسالكٌ عمياء
- وأنا أناجي شيخوختي
- رحيلٌ بين المُنهكات


المزيد.....




- حاول سائقها تفادي الاصطدام بغزال.. سيارة تهوي من فوق منحدر ش ...
- طوكيو تطالب إسرائيل بالامتثال للقانون الدولي
- مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح مشروع قانون التمويل المؤقت
- خبير روسي يحذّر من تقنيات -التزييف العميق-
- 15 دقيقة مرتين أسبوعيا.. ممارسة قديمة تثبت فعاليتها في علاج ...
- شاهد.. أول سباق بالبدلات النفاثة في دبي
- مشهد -مرعب-.. لحظة تحطم مروحية على متنها سياح في كولومبيا
- -حزب الله- ينعى عنصرين قتلا بقصف إسرائيلي على جنوب لبنان
- أستراليا -توسّع- عقوباتها ضد روسيا على خلفية وفاة نافالني
- حزب -وطن- التركي يطالب بطرد دبلوماسيين أمريكيين يهددون بالعق ...


المزيد.....

- الجِنْس خَارج الزَّواج (2/2) / عبد الرحمان النوضة
- الجِنْس خَارج الزَّواج (1/2) / عبد الرحمان النوضة
- دفتر النشاط الخاص بمتلازمة داون / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (مقدمة) مقدمة الكتاب / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (3) ، الطريق المتواضع و إخراج ... / محمد عبد الكريم يوسف
- ثمانون عاما بلا دواءٍ أو علاج / توفيق أبو شومر
- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - جواد كاظم غلوم - هموم المرضى في عراق الأسقام