أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - وكما أسلفْنا














المزيد.....

وكما أسلفْنا


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6792 - 2021 / 1 / 19 - 20:51
المحور: الادب والفن
    


لهم الشوارعُ السالكة والمصفقون الحمقى
يتخايلون بخيولهم المسوّمة
يثيرون الصخب بكرنفالاتهم
ولنا الأزقة الخلفية الخانقة الموبوءة
نهجع كالخراف المتعبة العائدة ..
من مراعيها البعيدة
موائدنا ما سخّر الله لنا
من فضلات بركاته التي لا تنضب
موائدهم من خراطيم الشيطان
ورقرقة الأخضر الهفهاف
وسموم الأفاعي والسرقات المبيضّة .
ولأننا شمُّ الأنوف
ترانا نخلع أحذيتنا المتهرئة
نشمُّ بشهقة الملهوف
عفنَ أرجلنا المترعة بالتعب
فنسكرُ بشقائنا ، نخدر بهواننا
هم يشربون الشمبانيا والروم النفيس
في صالاتهم المخملية الدافئة
ونحن نتجرّع ما تركوه لنا
ونحتسي حثالة خمورهم
وحين تنتهي احتفالاتهم
نجيء زرافاتٍ ووحدانا
نكنس روث خيولهم
ونلمُّ نفاياتهم بعناء أيدينا
نعيد البهاء للشوارع الفارهة
ونعود جذلين إلى مهاجعنا
سعداء بمواجعنا
كالخراف المنهكة من جولات مراعيها
تلك دورة المكدودين في الطبيعة
كما أسلفنا .. هكذا أخلفنا
****
عاد الشتاء ثانية بزمهريره السافل
غادر الربيع العربي الى غير رجعة
فبراير أو يناير أو أكتوبر العراقي
وشقيقه اللبنانيّ
يلهث وراءه شارداً ، ناكساً رأسَه
الأمر سيان
أراهم في غفوةٍ على وسائد الثلج
لاشيء يثمر ، لا أحد يطلّ
سوى فوّهات الألسنة السليطة
استعادة الثورة
تمديد حالة الطوارئ
الفوضى الحلاّقة
الفوضى الرقراقة
الأمر سيان
كما أسلفنا ، فتخلّفنا وخرفْنا
تلك دورة اليأس والبكاء في الطبيعة
مثلما عادت حليمة لعاداتها القديمة
عادت رزايانا لحالاتها الأليمة
أية غصّةٍ أن نبقى دهراً بلا زلزال ثائرين
أيّة بلوى ان نبقى – كما أسلفنا وتسافلْنا – تحت إخطبوط مارقين
مثلما أخلفنا فتخلّفنا
" الأرضُ للطوفانِ توّاقةٌ --- لتغسل العارَ بمن يأثــمُ
أشتاق فيضاً عارما كاسحاً -- أريد نُوحاً منقذاً يعصمُ
قد سمنَ الشرّ وأذيالُــهُ ---- أما حَـمِـيٌّ ذابـحٌ يفْــرمُ " 



#جواد_كاظم_غلوم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خيبة الطالع الشؤم
- فلتكبر سعادتنا ولو بانت شيخوختنا
- الصغيرات المدللات بناتُ الأزمان
- عاشقتي العاقلة الناصحة الموقّرة
- السقوط في الوَحَل
- الشاعرُ ومَسَلّتهُ
- ما تعسّرَ من الحبّ الرجيم
- صديقتي المشكاة
- يُرسخون الطائفية ثم يلعنونها
- مسالكٌ عمياء
- وأنا أناجي شيخوختي
- رحيلٌ بين المُنهكات
- عشرُ موبقات في عراق الخزعبلات
- الصداقة سترسخ والحب سيبقى ايها الكوفيد التاسع عشر
- من نَـكَدٍ الى رغـدٍ
- لسانٌ سؤول
- الوقوف على - أطلال - الشاعر إبراهيم ناجي
- أنا وطبيبي صديق الشباب والكهولة
- أنا وإقامتي الجبرية الكورونية وحرمان الكهرباء
- هل لي برثاءٍ خاطف ؟


المزيد.....




-  بوريطة يتباحث مع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الع ...
- تبون خرج خاوي الوفاض من لقاء السيسي!
- غموض الوساطة الجزائرية يفشل مبادرة الحوار بين فتح وحماس
- -البوكر- للرواية العربية تعلن القائمة الطويلة للمرشحين للجائ ...
- موسكو تشهد عرض مسرحية الدمى المستوحاة من حكاية -أليس في بلاد ...
- الروائية السورية لينا هويان الحسن: بالحكايات يُشفى العالم وك ...
- وزير الداخلية الفرنسي يلمح لصعوبة حصول مغني الراب الكونغولي ...
- تاجر أقمشة حلبي مقيم بمصر يحصد شهرة واسعة عبر -تيك توك-
- الاستشراق السينمائي وفيلم -أصحاب ولا أعز-
- بسبب نشرها معلومات مضللة.. نيل يونغ يطلب من -سبوتيفاي- حذف أ ...


المزيد.....

- في رحاب القصة - بين الحقول / عيسى بن ضيف الله حداد
- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - وكما أسلفْنا