أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - فكر بنفسك أولا















المزيد.....

فكر بنفسك أولا


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 6873 - 2021 / 4 / 19 - 20:14
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


ربما كان هذا العنوان دليل على الأنانية ، ولكنه في حقيقة الأمر ليس كذلك، لأن حب الذات هو أساس حب الأخرين وهو حجر الأساس في كل علاقة .
كيف يمكن لشخص أن يحترم الآخرين إن لم يحترم ذاته أولا؟
كيف يمكن لشخص أن يقدم الحب إن يحب نفسه أولا ؟
كيف يمكن أن يتفانى أحد ما في سبيل قضية ما إن لم يتفانى في سبيل نفسه أولا؟
أسئلة كثيرة يجب عليها هذا المقال في طرحة لقضية محبة الذات أولا وقبل كل شيء آخر. لأن محبة الذات تعني فيما تعنية أشياء كثيرة منها:
• الحماية من الفشل قد تمنع الإنسان من القبول الكامل لما هو عليه.
• الأشخاص الذين يحبون ذواتهم أكثر تعاطفا تجاه أنفسهم ويتوقعون معاملة محترمة في العلاقات .
• يتضمن حب الذات قبول العيوب والوعي بالحاضر معرفة الحدود.
ولا ينكر أن حبنا لذاتنا يجعلنا على الاحترام ، تلقيه ، ومنحه ويساهم في بناء عوالمنا الرائعة واحترامها واحترام عوالم الأخرين .

العوامل التي تمنع استيعاب حب الذات:
نحن نميل إلى أن نكون قضاء وقساة ومنتقدين لسلوكنا الشخصي بهدف تجنب الفشل والحماية من السقوط والازعاج والتهديد . تلجأ أذهاننا إلى الاستراتيجيات التي تحبطنا دائما.ويمكن أن يصبح حب الذات مفرط الحماية ، مفرط اليقظة، ومتجنب للمواقف ، مما يبقينا بعيدين عن التصرف وفق قيمنا ، وأن نكون أفضل مع أنفسنا ، ونتقبل تمامًا كل ما نحن عليه.
لا نتعلم أبدًا كيف ننمي حب الذات لأننا نتواصل اجتماعيًا لقمع أفكارناومشاعرناوأفعالنا التي نبدو عليها وكأننا "ممتلئين بأنفسنا" أو "منغمسين في أنفسنا" أو "مغرورون" أو "متعجرفون" ونشعر بالارتباك حيال كيف نكون واثقينوفخورين وممتنين بشكل يناسب ما نحن عليه.
قد نشعر بالخوف إذا كنا نقبل أنفسنا ، ونمارس حب الذات حتى نتخلى عن أنفسنا ، ونستقر على الاعتدال في الحياة . وعلى العكس تمامًا ، نكتسب الإيمان بالذات ، ونتحرك نحو السعي في الحياة لمعيشتنا ، ونكون أكثر إنتاجية ، ونعيش الحياة بجدوى أكثر.
نحن نسعى بطبيعة الحال إلى تحقيق الذات الخارجي لأننا نتعلم دائما . من الناحية التنموية ، يرتبط دماغنا بالبحث عن الحب والاطمئنان والقبول من والدينا والقائمين على رعايتنا. البعض محظوظ في تلقي ذلك دون قيد أو شرط ، في حين أن البعض الآخر ليس على هذه الصورة . إذ غالبًا ما يفكر الطفل على هذا النحو:"إذا كان والداي ، الذين من المفترض أن يحبوني ويعاملوني بشكل أفضل من أي شخص آخر في العالم ، لا يمكنهم أن يحبوني ، فلا بد أن أكون محبوبًا ، وقد لا يحبني الآخرون أيضًا. ومن الصعب أيضًا ممارسة حب الذات إذا كان نادر ، وشيء لم نشهده أو نشعر به أو نختبره بشكل روتيني. "
في طفولتنا ، نسمع أيضًا كيف ينظر إلينا الآخرون ويفخرون بنا ولكننا نادرًا ما يتم توجيههم نحو تقييم ما نشعر به تجاه أنفسنا وما يعنيه ذلك بالنسبة لنا. نسمع عبارة "المدرب والفريق فخورون بك" بدلاً من "ما هو شعورك حيال ذلك النجاح وما أنجزته؟"
يقودنا عقلنا أيضًا في هذا الاتجاه ويستخدم مقارنات مع الآخرين كوسيلة لمحاسبتنا والارتقاء بأنفسنا إلى مستوى معين. لسوء الحظ ، غالبًا ما يختار عقلنا المقارنات غير الواقعية والمثالية في محاولة لتحفيز أنفسنا على الارتقاء إلى مستوى هذه المعايير ، ويميل يميل إلى تثبيطنا واستنزافنا.
نحن لا نتعلم الاستماع إلى المشاعر المجاملة الموجهة إلينا وقبولها واستيعابها. فكر في مشاعرنا عندما يتعامل معنا شخص ما بمشاعر دافئة أو لطيفة. يمكن أن نشعر في كثير من الأحيان بالحرج وعدم الراحة. وقد نتساءل عما إذا كان هذا صحيح من الناحية الواقعية ، وما إذا كانت هذه المشاعرصادقة ، ونكافح في كيفية الرد الذي لا يبدو أو يبدو " نرجسيًا ".
يجعل عقلنا مهمة الدفاع ضد أي شخص يرى عيوبنا أو يحكم علينا بناءً عليها ، وعلى الرغم من كونها جزءًا من إنسانيتنا. لا يمكننا أيضًا أن ننسى تجاربنا السابقة والأخطاء المحتملة التي قد نكون ارتكبناها. وعندما يتعين علينا التعامل مع هذه الأشياء ، وهو ما نفعله جميعًا بشكل ثابت ، فإن ذهننايذكرنا باستمرار لتجنب الوقوع في تكرار ما نقوم به . تؤثر كل هذه العوامل بشكل طبيعي على قدرتنا على قبول أنفسنا وتقديرها.
فوائد زراعة حب الذات:
ليس الهدف من مناقشة حب الذات الحفاظ على الشعور بإيجابية دائمة تجاه الذات. إذ أن ذلك ليس واقعيًا أو مستدامًا. ومن المفهوم أوالمتوقع أن أفكارنا ومشاعرنا تنحسر وتتدفق اعتمادًا على ظروفنا وطريقة تصرفنا ، ويمكننا أن نتوقع ظهور مجموعة من المشاعر المريحة وغير المريحة في وقت واحد.
وما هو أكثر قابلية للتحقيق هو حمل الأفكار والمشاعر غير المريحة في نفس الوقت مع التمسك بالتعاطف مع الذات وحب الذات دون محاكمة منطقية ودون قيد أو شرط. يتيح لنا ذلك التفكير والانفتاح وقبول أفكارنا ومشاعرنا ، وبصيرتنا الشخصية ووجهة نظرنا في احتياجاتنا ، واتخاذ قرارات مدروسة ومتعمدة من شأنها أن تحركنا في اتجاه قيمنا وأفضل ما لدينا.
عندما نتمكن من حب الذات ، فمن المرجح أن نكون أقل انتقادًا لذاتنا وأكثر تعاطفًا تجاه أنفسنا ، ونتوقع أن نعامل بشكل مدروس ونتعامل باحترام في علاقاتنا مع الآخرين. تزيد جدارتنا وقيمتنا أضعافا مضاعفة. يصبح حب الذات الأساس الذي من خلاله نؤكد احتياجاتنا ونضع الحدود بيننا وبين الآخرين ونقود حياتنا في الاتجاه الذي نفخر به شخصيًا.
طرق لممارسة حب الذات:
هناك طرق يمكن للإنسان أن يمكن حب الذات لديه بشكل آمن ومكن دون أي أذى لنفسه والآخرين منها:
1-اعترف بنفسك قبل أي شيء آخر، ثم احتفل بقيمك وانجازاتك.
2-ابتعد عن المجاملات المتعبة ، حاول التعبير عن ذاتك ، وشارك مشاعرك مع الأخرين.
3-تصرف بيقظة وتعمد أن تكون أنت كما أنت في الحقيقة .
4-لا تقارن نفسك مع الآخرين فأنت أفضل نسخة من نفسك .
5-تدرب أن تكون يقظا وأن تعيش الوقت الحاضر. اليقظة تمنحك مسافة بين التفكير والشعور والأفعال.
6-تذكر أن أفكارك ومشاعرك لا تحدد من أنت في الأساس. وعندما تنتابك مشاعر لئيمة أو غير لطيفة لا يعني ذلك أنك لئيم. يمكنك أن تدرس حياتك وحالتك وفق الحال.
7- تقبل عيوبك كجزء من إنسانيتك واسمح لنفسك بارتكاب الأخطاء لأن الأخطاء مصدر تعلم ومدرسة مهمة .
8- عليك أن تستوعب أنك مكون من مجموعة من التجارب والأجزاء التي تشكل كينونتك.
9-توجه نحو ثقافة الانجاز وأجب دائما عن أسئلة مثل : "كيف أفكر وأشعر بهذا؟" أو "ما هي وجهة نظري حول ذلك؟" أو "كيف أريد أن أكون؟" و "ماذا يعني هذا بالنسبة لي؟"
10-تحدى نفسك ، ولا تقلل من شأن أي إجراء أو سلوك يمكنك من إظهار أفضل ما لديك . ارفع شعار أن " ما تفعله خو كل ما تفعله". اجعل كل لحظة من حياتك ، لحظة للاحتفال بك وبما أنت عليه.
11-أحط نفسك بالأشخاص البنائين لا الهدامين . اختر الأشخاص الذين يظهرون أفضل ما لديك . ابتعد عن الأشخاص الذين يزرعون التوتر في حياتك .
12-عامل نفسك كما تعامل من تحب . مارس كل فنون الرعاية الذاتية . كن أكثر انفتاحا وأكثر رحمة . ابدأ برنامجا مستداما للرعاية الذاتية .
وعند ممارسة حب الذات يجب التحلي بالصبر والمثابرة. وعادة ما يتطلب أي شيء نريده تضافر الحق والوقت والجهد . إن حب الذات يتطور إلى الأبد ، ويجب ممارسته يوميًا ، ولا توجد له أبدًا أي نقطة نهاية. إنه ممارسة تجلب للإنسان المزيد من الإشباع الشخصي والبهجة والمعنى الأكبر في الحياة.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسؤول الضرائب - مارك تورين
- العربية - للشاعرة الأمريكية من أصل فلسطيني نعومي شهاب ناي
- الفيزياء قي قصة صوت الرعد لري برادبيري- للكاتبة فاي فلام
- كلارا شومان : الجميلة التي جمّلت كل شيء
- لماذا نلتقط صور السيلفي؟
- اضطرابات خفيه للشخصية النرجسية
- حوار مع باولو كويلو حول رواية الجاسوسة
- الطين - جيمس جوس
- الحياة الثانية لغسان كنفاني - اسعد أبو خليل
- عربي - جيمس جويس
- رسائل نصية للفراق ، كان يجب أن أرسلها ، ولكنني لم أفعل - للش ...
- الحقيقة المطلقة
- غيمة صغيرة تأليف جيمس جويس
- قيمنا الداخلية والخارجية - باولو كويلو
- اللوبي الإسرائيلي والمساعدات العسكرية لإسرائيل ( الجزء الثان ...
- نحو مستقبل فريد للمياه الذكية
- البلدان الأكثر فقرا للمياه النظيفة
- البنت و أمها
- للحوار آداب لا بد من إحيائها
- الفيل يا ملك الزمان


المزيد.....




- مؤلفو الدراما المصرية يرفضون الوصاية.. تداعيات أزمة -نسل الأ ...
- أيمن الصفدي لـCNN: ممارسات إسرائيل أشعلت الصراع وفهمنا أنها ...
- بعد هتاف شرطية -فلسطين حرة-.. لندن تحقق وتشدد على ضرورة حياد ...
- أيمن الصفدي لـCNN: ممارسات إسرائيل أشعلت الصراع وفهمنا أنها ...
- مواد غذائية تضعف القدرة الجنسية للرجال
- بعد 31 عاماً في السجن بالخطأ.. أمريكيان يحصلان على تعويض مقد ...
- أربعة قتلى فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في مواجهات في ال ...
- حماس: نوافق على وقف لإطلاق النار بشرط أن يكون -متزامنا ومتبا ...
- بعد 31 عاماً في السجن بالخطأ.. أمريكيان يحصلان على تعويض مقد ...
- استقالة أم إقالة... لماذا رحل النائب العام السوداني؟


المزيد.....

- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - فكر بنفسك أولا