أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال الموسوي - ليلة استثنائية مع -برحيتي-














المزيد.....

ليلة استثنائية مع -برحيتي-


كمال الموسوي
كاتب وصحفي

(Kamal Mosawi)


الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 15 - 12:46
المحور: الادب والفن
    


حين يتحول الافتراض على حقيقة ملموسة على ارض الواقع، فهذا امر يشدنا الى الوقوف عنده والتأمل فيه..

اتصلت بي في ليلة من ليالي اواخر الشتاء الرائعة، تحديدا عند الساعة العاشرة مساءا.. اين انت؟ قلت انا لا اتجاوز حدود قلبكِ.. قالت بنفس هذا الموعد اريد لقاءك الليلة القادمة وفي المكان الذي تحدده انت..!
كانت اصعب 24 ساعة مرت بحياتي كلها، وكأنها 24 سنة ضوئية..! كيف سألتقيها..؟ ومن اي زاوية سأبدأ معها وانا اعلم جيدا ان كل مافيها مساحة واسعة للعشق لا يمكن تغطيتها في ليلة واحدة.. نعم انها "برحيتي" الدائمة الخضرة والثمر.. حالة استثنائية تختلف جدا عن بقية النخيل الذي ولد في اقصى جنوب العراق ومنه تكونت الحضارة والنظارة..!

كنت اقف في منتصف احد الطرقات المقدسة.. مقدسة نعم كون "برحيتي" ستمر هناك..! جاءت وكأنها اخر نخلة في مزرعة العمر لرجل وصف له اطباء العلاج "البرحي" كدواء له.. سلمت وسلمت روحي لها حد الارتجاف..ورحنا نطير بأقدامنا فوق كل الطرقات والافرع الضيقة في ازقة المدينة القديمة.. مسكت يدي حتى شعرت كأن شيء منها يجري في دمي وعروقي.. قررت في لحظة شغف عناقها، واختلطت الانفاس حين تداخلت الشفاه فيما بينها، وحين احسست بطوق يديها وهو يلف عنقي بكل شوق وحب..ادركت حجم المساحة الانثوية التي تمتلكها هذه البرحية.. كانت استثنائية بكل انوثتها وهي تذوب بين اصابعي كقطع الحلوى الاوربية المعجونة بشيء من الفاكهة وشيء من الزهور والعسل..!
برحيتي" الانثى التي تمكنت في لحظة اختطافي مني اليها بطريقة قد لا يدركها الا الراسخون في العشق واللهفة.. نعم اختطفتني حين عانقتني في اخر الشارع الذي منه قررنا الوداع، حيث شعرت وكأن الجنوب كله احتضن مفاصلي ورحت استذكر كل اغانيه" وشجن تلك الاصوات التي تنطلق من اعماقه لتعانق مسامعي حد التلذذ..!
لا شيء يشبه "برحيتي" الا هي..!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجع وسط هذا السكون
- ميلادكِ.. رسل ولدتني في خريف العمر
- سلمان كيوش وادويتي والاء حسين
- التسويق الممنهج في المجتمع الاعوج
- ازيك يا كمال
- كبرت يا يمه والايام تمشي
- رحلتي الثانية مع الطور المحمداوي
- رحلة افتراضية الى جنوب العراق
- مرحلة اخيرة من الحزن
- رحلتي مع الطور المحمداوي
- سأوجه الى الله عتابا
- لا تجعلوا من الحمقى مشاهير
- ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي-9
- الحكومة العراقية شهرها خمسون يوما
- اتصال عند الساعة العاشرة
- رسل شهيق مختلف على مسامعي
- امراة ولدتني في العشرين من عمري
- هديل لندنية على ايقاع شرفي
- وان الموت على شفتيك انتحار
- لا تقتلوا بيروت


المزيد.....




- انطلاق عرض «صاحب مقام» ابتداءً من الليلة على «المسرح العائم» ...
- في ذكرى رحيله.. نوري الراوي التشكيلي العراقي الذي أوصل بيئته ...
- لوحة لبيكاسو تباع بأكثر من 100 مليون دولار في مزاد بنيويورك ...
- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال الموسوي - ليلة استثنائية مع -برحيتي-