أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عصام محمد جميل مروة - مُراوغة الصهاينة ودهاء العرب















المزيد.....

مُراوغة الصهاينة ودهاء العرب


عصام محمد جميل مروة

الحوار المتمدن-العدد: 6820 - 2021 / 2 / 21 - 17:54
المحور: القضية الفلسطينية
    


سمعنا كثيراً منذ الإحتلال الصهيوني الغاشم لفلسطين وإغتصاب الأرض وطرد الناس وبقر البطون وإحراق المحاصيل الزراعية وتعطيل كافة الحياة تحديداً بعد النكسة الأولى عام "1947" او النكبة . من هنا كان المسار الطبيعي الرافض للإحتلال الصهيوني الجديد ،فيما بعد كان توسعهِ غريباً و اثار موجة من التساؤلات في الفضول عن فحوى وجدوى الحراك السريع لإنقاذ وإيقاف نزيف بداية رحلة الشتات واللجوء !؟. الى الجوار ولن اقول دول محاذية لأنهم جميعاً تحولوا الى شعوب خاضعة لنغمة اللجوء!؟. كانت كل التجمعات التي ادانت ورفضت الأعتراف بالدولة الحديثة واللقيطة والربيبة إسرائيل. هم شعوباً وليس الأنظمة .
ولكننا مع مراحل متتالية واحداث تاريخية سريعة كانت قد رسمت وحددت في " اجنداتها المشينة " والإحتلاليه ومسعاها الى تقسيم المقسم وتجزيئ المجزأ. هكذا صنعت الدول الكبرى التي كانت تلعب ادواراً في فتح الموانئ والمرافئ "للترانسفير الشهير"، لتسهيل فكرة عودة الجاليات اليهودية من المهجر في اوروبا من بعد اكبر عملية إحراق عنصري طالت الطائفة اليهودية بصورةٍ مباشرة ،بعد اوامر "الفوهرر ادولف هتلر " على ما يبدو مما قالهُ في مذكراتهِ اللاحقة بأنه لن يندم على إعطاء اوامر للإبادة الجماعية ولإحراق المئات من الألاف للأجساد البشرية اليهودية النحيلة بعد سجنها في اقبية ومخازن تحتوى على غاز قابل للإشتعال الحارق ،وللتسمم معاً !؟.حيث صارت "الهولوكست محرقة" ، حينها اداة في ايادي من كان لهم افق وجهة نظر بعيدة المدى وحق المعرفة والتدقق في إدانة النازي ادولف هتلر بعد هزيمة جيشه وإنكساره على يد الجيش السوفياتي الأحمر اثناء ايام شتاء وتجمد وصقيع قارس ، كان قد ساعد الحلفاء حينها وتمكن السوفيات من ابادة جحافل الزحف الإلماني عندها صارت المؤشرات على تفوق جيش على جيش اخر !؟. لكن قضية الشعب اليهودي الذي تم ابادته في المانيا واوربا بشكل عام استعاد سريعاً حضوره في اعادة ترميم وتنفيذ مسودة وقرارات " الصهيوني الأول ثيودور هرتزل" ، الشهير في إنشاء دولة الميعاد المنتظرة اقامتها على "ارض اورشليم"، او القدس العربية الفلسطينية .
لعلنا نجدُ في هذه المقدمة المتواضعة تكراراً مملا ً لما حصل وقد يحصل وفعلاً ننتظرُ حدوثه مدوياً على الشعوب العربية التي ما فتِئت تعاني من نقص حقيقي وجذري وجدي لتحديد سمات المستقبل .لو عدنا الى ما بعد نهاية الحرب العالمية الأولى والثانية حيث نستطيع ان نلتمس في البداية تلك عن ولادة الدول المجاورة للدولة الغاصبة اسرائيل ، وهنا المقصود اليوم ذلك الوهم والتصور والتطور الكبير الذي ساعد على صيانة ورعاية وحماية وتأمين كل ما يمكن التنازل عَنْهُ حتى (المقاومة مع الأسف ) لكى تُصبحُ اسرائيل الدولة الأولى في الشرق الأوسط والديموقراطية الوحيدة التي تدعى في تسولها وشكواها للمجتمع الدولى انها "ضحيةً في محيطها " ولا تأمن على إحتلالها وعربدتها الا من خلال الدول الكبرى الذين صنعوها وحصونها وحموها وجعلوها اساساً في كل حوار لاحق حول الحرب والسلم وحول الديانات وتقبلهم في إختلاف الأراء والتعايش معاً!؟.
ان المعسكر الغربي الذي يضم الولايات المتحدة الامريكية ،والمملكة المتحد بريطانيا العظمى، والجمهورية الفرنسية ، المستعمرة قديماً وحديثاً ولاحقاً .وبقية دول الإتحاد الأوروبي ، الذي يقدم ولم يرفض اطلاقاً فتح المجالات كافة في تسهيل ادراج المنح والمساعدات دون شروط مسبقة لأسرائيل.
ويجب التساؤل بعد مرور مئة عام وازود على " وعد بلفور في منح من لا يملك الى من لا يستحق " في تمادي فتح القنوات العنصرية التي تتغذي عليها اسرائيل. عندما توصم اسرائيل في السامية ويعتبرها البعض اتهاما وانتقاصاً من هيبتها الدوليه فنرى قادتها يسرعون الى المراوغة في استعادة البكاء على بقايا اطلال المحرقة الهزيلة !؟. كذلك نراهم يتهجمون على كل شخص في إجبار ومحاسبة قادتها على التصرف الهمجي وألتهم العسكرية في إستخدامها كيف ما يشاؤون ، في حقهم الدفاع عن دولتهم حتى لو ارتكبت افظع المجازر الشهيرة، ومنها " كفر قاسم، ودير ياسين ،ولاحقاً صبرا وشاتيلاً،" ويتم تبرأة قادتهم بالتغطية والحماية تحت قوانين دولية الغرب من صنعها ولا يمكن ادانة من هم كانوا خلف منحم عملية النشوأ الصهيوني الكبير!؟.
لكننا يجب الإجابة عن الأسئلة التي تطال الذين تعهدوا حكومات وشعوب على مدار تدريجي وتاريخي للإحتلال الصهيوني ،عن "مدى وجوهر وتأثير المقاومة "، التي كانت في متناول ايادي الشرفاء الذين لا يقبلون الذل المشين خصوصاً بعد الخروج من حكم الأتراك ، ومن ثم فرنسا وبريطانيا ، حتى غدّت الصهيونية مطية يركب معادلة معاداتها لكل الذين يسعون بشرفٍ لطرد ودحر الإمبراطوريات المتتالية منذ بوادر ورود زرع دولة يهودية في خاصرة العرب .
نجد الأن ان دولة الصهاينة تلعب الادوار كافة في تحديد خطط ومسارات واقامة وحرية الشعب الفلسطيني ، والشعوب المجاورة ،ولأسرائيل تاريخ طويل في خلق القلاقل وتغذية الحروب الداخلية لدى جيرانها .طيلة تلك الأزمنة الصعبة كانت اسرائيل الوحيدة في المنطقة تتوسع وتقضم الأراضي وتُشيّد وتبني البنى التحتية خصوصاً على الأصعدة العسكرية إستعداداً لمواجهة خصومها من جيرانها العرب .إذا ما فكر أحداً يوماً ما في إتخاذ قراراً حقيقياً لطردها ودحرها او في فرض قوانين حق العودة للشعب الفلسطيني إنطلاقاً من عمليات التفاوض والإتفاقات السلمية ، فنراها تسارع وتبادر الى المماطلة ومحاولاتها في التنصل والإنقلاب على العقود بينها وبين العرب وبرعاية غربية كبيرة دون محاسبتها عن اخطاءها ، لكى تتمكن من احراق الزمن وتضييع الوقت ومراهنتها الدائمة رابحة في اشتعال الحروب الجانبية والفتن المستمرة ما بين اهل البيت الواحد من جيرانها العرب .فكيف اذا ما كان الحال الذي يستعر ونيرانه ُ تلمع شهباً يراهُ الجميع إلا العرب يغمضون اعينهم عماءاً و يتذرعون بتاريخهم ومجدهم العقيم في عدم تحديد المُراد.
اين نحنُ الأن بعد تاريخ عقيم في مراوغة الصهاينة ودهاء العرب الغِلاظ العقول وبروز الكروش المنتفخة من غازٍ ونفط ودولار .
قال ابو الطيب المتنبي سابقاً ما يلي ::
" وإذا لم يكن من الموت بدٌ فمن العار ان تموت جبانا".
هل سوف يحقق العرب جزءاً يسيراً من احلام شاعرنا الذي كان يراهن على خسارتهِ ولكنهُ حدد الخيار !؟.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,603,271
- هدايا روسية مجانية ومِنَح امريكية ثمينة .. جعلت من نتينياهو ...
- مآثِرَ مسيرة حسين مروة إنتصرت .. وضلالة وقهر كاتم الصوت إندث ...
- جريدة السفير تترفع عن الإستقالة للقراء .. للدواعى وللظروف ال ...
- نتائج مُرعِبة لإنتفاضة --السادس من شباط 1984 بعد 37 عاماً-- ...
- رِثاء لمقام لقمان سليم
- تنامى وتصاعد العنصرية في الدول الإسكندنافية .. نتيجة أعمال ش ...
- زَيف الكلام لا يردُمَ النِقَم ..
- تعثُر وإندِثار دور المملكة المتحدة ..
- وحشية جلالة -- كورونا التاسع عشر -- ..
- إعادة تمحوّر وتفاهم الأفرقاء .. على أُسسٍ طائفية و مذهبية ..
- بحث وإنقاذ عّبَث الجمهورية اللبنانية ..
- عن الديموقراطية التي أرادها ترامب .. للدول الخليجية بعد المؤ ...
- شناعة رُعاة البقر ..
- سذاجة العرب مَكَنت ترامب .. في تبديد وتوزيع اراضيهم ..
- أمين الجميّل -- الرئاسة المقاوِمة -- ..
- تأجيل وتأخير التشكيل الحكومي في لبنان .. إنعدام رؤية وطنية و ...
- تقليد إلزامي لحضور عِظة الميلاد ..
- قِمم امريكا السابقة مع ازمة الإنتقال للسلطة ..
- عندما تتفتح الياسمينة و تُنتِجُ ثورةً ..
- أهمية عقد مؤتمر باريس الدولى من اجل حّلٍ .. للقضية الفلسطيني ...


المزيد.....




- تقرير على قناة سعودية رسمية ردا على خارطة افتراضية لنفوذ ترك ...
- ما الرسالة التي يوجهها بايدن للسعودية بنشر تقرير خاشقجي؟.. م ...
- تقرير على قناة سعودية رسمية ردا على خارطة افتراضية لنفوذ ترك ...
- ما الرسالة التي يوجهها بايدن للسعودية بنشر تقرير خاشقجي؟.. م ...
- تمديد ولاية المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عامين إضافيين
- شاهد: جثث متفحمة ورؤوس مقطوعة خلال مواجهات بين عصابات في عدد ...
- المرصد السوري: مقتل ما لا يقل عن 17 مقاتلاً موالياً لإيران ...
- رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان من بطل ثورة إلى -خائن-
- -جرائم نظام الأسد- تواجه عدالة بطيئة وغير مؤكدة - الغارديان ...
- المرصد السوري: مقتل ما لا يقل عن 17 مقاتلاً موالياً لإيران ...


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عصام محمد جميل مروة - مُراوغة الصهاينة ودهاء العرب