أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - لعنة الخلود















المزيد.....

لعنة الخلود


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 6817 - 2021 / 2 / 18 - 14:55
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


هل يتمكن الإنسان من العيش للأبد في يوم من الأيام ؟
أو يبتكر إكسير الحياة الدائم ؟
الملاحظ أن الإنسان يتمسك بالحياة قدر استطاعته ولا يريد أن يموت.
لا أحد منا يريد أن يموت . ونريد أن نعيش في سن الشيخوخة ، محاطين بالأشخاص الذين نحبهم ، وأن نكون قادرين على السفر حول العالم في أوقات فراغنا. ومع ذلك ، مهما حاولنا جاهدين ، فإن الحقيقة المرعبة ستصدمنا يومًا ما. حقيقة أن وقتنا الذي خصصته لنا الحياة قد انتهى.
إن فترة مائة عام من الحياة على الأرض هي فترة قصيرة مؤلمة للعيش فيها . وبالتأكيد سنفتقد الكثير من العجائب في عصر يتغير بخطى أسرع من أي وقت مضى مثل عصر النهضة والثورة الصناعية وعصر الفضاء - هذه مجرد بداية ، للفصل الأكثر إثارة في تاريخ البشرية.
في القرن القادم ، سوف تتقدم تقنيتنا الموجودة حاليا بحيث يصبح من الممكن وجود روبوت واحد لديه القدرة على القيام بجميع وظائفنا أفضل منا. وتتنبأ بعض التقديرات الأكثر تفاؤلاً بتحقيق ذلك بحلول عام 2050 . وبغض النظر عن ذلك ، سيأتي الوقت الذي يمكننا فيه إجراء محادثة عادية وحوار منطقي مع روبوت لكن هذا ليس كل شيء.
هناك سبب يجعل العصر الذي نعيش فيه يسمى عصر الفضاء. لقد استغرق بناء أول طائرة 200 ألف عام ، لكننا استغرقنا 66 عامًا فقط للوصول إلى القمر . ماذا سيحدث بعد قرن من اليوم ؟ ربما بدأنا بعثاتنا الأولى لاستعمار كواكب أخرى بحلول ذلك الوقت.
إن استمرار تيار التقدم العلمي غير المسبوق ودخول الأطفال في التصميم والإبداع واستخدام أسلحة ليزر الخيال العلمي في الحياة الواقعية واللقاحات للأمراض المستعصية حاليًا على بعد خطوات. ألن يكون عظيماً أن نشهد كل هذا التقدم العلمي، ونهرب من حتمية الموت؟
لنفترض أن لديك خيارًا للحصول على الشباب الأبدي ، دون الحاجة إلى القلق بشأن تعفن الجسد بمرور الوقت . وفي حال اتخاذ هذا الخيار ، فإنك تعيش على مدى قرون وآلاف السنين ، غير متأثر بالشيخوخة والمرض. ولجعل الأمور أكثر وضوحًا، لنفترض أن المشكلات المالية قد انتهت أيضًا. فهل تقبل الخلود؟
كيف سيكون شكل العيش إلى الأبد؟
تمتلئ السنوات القليلة الأولى بالمتعة حيث يمكنك أخيرًا استكشاف العالم. ثم تتلاشى قيود الحياة بطريقة سحرية ، ولم تعد الصحة مشكلة. قد يكون هناك نوع من العجرفة بداخلك ، مع العلم أنك وحدك سوف تشهد أكبر حدث في تاريخ البشرية. لن يتمكن أي شخص آخر من مشاهدة مثل هذا الشيء بالكامل.
في البداية ، قد تتمكن من تجربة الأطعمة الغريبة ، وزيارة الجزر النادرة والعطلات الممتعة والحصول على نصيب كبير من المتعة الجنسية. لنفترض أنه مع الحياة الأبدية يأتي الشباب الأبدي أيضًا ، وأنت تزور مواقع التراث العالمي والمتنزهات الوطنية والحانات والمقاهي والمتاحف دون الشعور بالإرهاق على أقل تقدير . يبدو أن المرء يمكن أن يعيش الحياة المثالية.
إن حياة السفر ممتعة ، ولكن هناك الكثير لتراه . قد يستغرق الأمر عقودًا من الزمن ، ولكن سيأتي اليوم الذي تزور فيه كل بلد ، وتختبر كل إحساس فريد يمكنك أن تحلم به. وقد يصبح السفر مملًا. وقد تقرر الاستقرار في حي هادئ ولكن جميل.
ثم تطير السنوات وتتحطم أحلام الحياة الهادئة مع وفاة الأصدقاء والعائلة واحدًا تلو الآخر. لا شيء يضاهي رعب اليوم الذي يتركك فيه آخر صديق لك . ثم تفقد الأبناء والأحفاد الواحد تلو الآخر، وكذلك أحفادهم وأحفاد أحفادهم و أنت تجلس إلى جانبهم حزينًا كسير الخاطر على هذه الخسائر وعاجز عن التدخل.
أهوال الحياة الأبدية
في يوم من الأيام ، ستصبح الحقيقة واضحة - وهي أنك تعيش أكثر من كل شخص تعرفه و العلاقات التي اعتدت أن تكون ذات مغزى لن توفر لك أي نوع من الرضا. وهذا هو السبب الذي يجعل أشياء مثل القبلة الأولى ، أو اليوم الذي اعترفت فيه لشخص ما تجربة لا تُنسى لأنها أحداث فريدة ومميزة.
لن يكون هناك أي جمال بريء عندما يكون لديك موعد مع شريكك العاشر لأن الحب الأول هو الذكر ى الخالدة( نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ، ما الحب إلا للحبيب الأول). قد تتوق إلى الفرح الذي شعرت به ذات مرة في مثل هذه المناسبة ، لكنه صار بعيد المنال. لن يعوض أي قدر من العناق والقبلات الفراغ الأجوف داخل قلبك. وستكون غير قادر على العثور على أي رضا ، فتنفصل - ويمكن أن يكون الأمر فظيعًا وصادمًا ، وسيكون كل شيء أجوف على حد قول الشاعر إليوت.
وبعد أن عشت كل هذه السنوات ، ستصبح أكثر حكمة بكثير من الإنسان العادي وستعيش لوحدك ولن يعجبك شيء حولك . و عند السير في الشارع ، لن تر فقط لافتات ضوئية فاخرة ولوحات إعلانية وامضة ، ولكن ستشاهد أيضًا المتسولين يجلسون في الأزقة المظلمة والقذرة الذين يتجاهلهم الناس في سوادهم الأعظم ، تمامًا كما فعلت أنت منذ زمن طويل.
وحيث أن السنين منحتك الحكمة التي يراكمها الخلود ، تبدأ في رؤية الجانب المظلم من المجتمع ثم تبدأ بكشف الأقنعة التي يرتديها الناس ومعظمها صادم للغاية : الجشع والغطرسة والقلق واليأس . و ستحاول إصلاح ذلك ، عن طريق تعليم الأشخاص الذين تراهم في الشارع اعتقادا منك أنهم سيصبحون ممتنين لك، لكن لن يتحسن شيء في المدى المنظور إن لم يبدأ الناس بالنظر إليك بسخرية وغرابة.
ومع ذلك ، فأنت تضغط عازمًا محاولا إنقاذ البشرية. أنت تحاول إثارة الإلهام للآخرين حتى ينضموا إليك في إنهاء العنصرية والفقر والكراهية . تخيل فقط مقدار معاناتك عندما تفشل هذه الخطط النبيلة الواحدة تلو الأخرى . الأشخاص المتعاطفون قليلون جدًا ومتباعدون. وليس من طبيعة البشر أن يكونوا أشرارا ، لكن قسوة المجتمع تجبرنا على وضع أنفسنا في المقام الأول رغما عنا أو نداس تحت الأقدام.
الندم
يأتي الندم عندما يبدو أن الأمور تزداد سوءًا. لا يحب الناس الآخرين لمجرد وجود مهارتهم أو حسن نواياهم أو أحلامهم ، يفضل الناس للأسف أشياء أخرى مثل المنفعة المادية والفائدة والمركز الاجتماعي . وعلى الرغم من مساهماتك المجتمعية ، لن يتم اعتبارك شخصًا يستحق الاحترام ، بل شخص غريب الأطوار لأن قيمك وأفكارك لم تعد تتناسب مع هذا العالم المستقبلي ، وبالتالي سيتجنبك المجتمع وينظرون إليك بغرابة ، ويصير الخلود موضوع حسد وسخرية وغيرة وكراهية وقد يصنفونك على أنك وحش قادم من أغوار التاريخ .
ومع مرور القرون والسنوات ، تتحقق الوعود في التقدم العلمي. مرة أخرى ، يفقد الناس دهشتهم ويتدخل الأطفال المصممون المبدعون مرة أخرى لحل المشكلات فيصطدمون بالأطفال المحسنين وراثيا الذين يتفوقون عليهم بسرعة وسهولة ويحلون محلهم فغي كل مفصل من مفاصل الحياة ، ويحدث أيضا أن يتم نبذ أصحاب الاعاقات الخفيفة والتخلص من أصحاب الاعاقات الكبيرة مما يسبب موجة عارمة من الاحتجاج .
وقد يتم استخدام أسلحة الليزر قوية لوقف الجريمة أو تدمير الأخطار التي يتعرض لها كوكب الأرض ، وقد يتم استخدامها في عروض للقوة العسكرية. البلد الذي يسيطر عليها يسيطر على العالم.
تأتي لقاحات المناعة بمثابة القشة الأخيرة . وبدلاً من الحصول على مجتمع خالٍ من الهموم وفي النهاية من الأمراض ، فإن هذه اللقاحات تحتكرها بعض الشركات الصحية التي تنمو في الحجم و تغذيها الأرباح من مثل هذا العلاج - وتتقاضى أسعارًا باهظة مقابل جرعة واحدة. لا يزال الفقراء يموتون وهم يعانون في فراش الموت. كم سيكون مؤلما وأنت الحكيم الوحيد في مجتمع مهووس بالجنون أن تشهد كل تلك الأحداث وأنت مكتوف اليدين ؟
وبغض النظر عن مدى قوة إرادتك ، ستصبح أهوال الخلود في النهاية أكثر مما يمكن أن يحتمله بشر . و بعد أن تشهد المآسي الجنونية مرارًا وتكرارًا ، ستكون في مركز أضعف في كل مرة تتعرض للجنون ، وقد يكون جسدك المادي قادرًا على الصمود أمام هجمات الزمن ، لكن عقلك ليس مصممًا لتحدي كل تلك الأهوال. وفي يوم من الأيام ، سوف تتحطم ، وتتفتت إلى عدد لا يحصى من حالات الحزن التي تمر عبر آلاف السنين.
إن الحياة الطويلة والمثمرة مع وجود الكثير من الذكريات السعيدة نعمة بحد ذاتها. إن الحيوية الشديدة للعواطف التي تأتي معها هي نتيجة للوعي بأن وقتنا هنا على الأرض محدود وقصير للغاية وكل إحساس فريد من نوعه ونحن حريصون على تذوق كل لحظة منه لأنه حتى تلك التي تكون حلوة ومرة مفضلة إلى حد كبير على حزن الحياة بلا نهاية.

كانت سيبل جميلة الجميلات في اليونان القديمة ، وعندا سألها زيوس ما تريدين يا سيبل؟ أجابت رب الأرباب : أريد الخلود . أجابها : لك الخلود. وبعدها عاشت سيبل ألاف السنين وفي كل عام كانت تصغر في الحجم قليلا . حتى صارت صغيرة جدا. وذات صباح أشفق عليها أحد المارة ووضعها في قارورة بجانب الطريق ، كرهت سيبل الخلود والحياة الأبدية ، وعندما أشرف عليها زيوس من علاه ، سألها نفس السؤال : ماذا تريدين يا سيبل؟ قالت : أريد أن أموت .



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التحديات الكبرى أمام السياسة الخارجية للرئيس جو بايدن
- القواعد العسكرية خارج الحدود- النشأة والأهداف والنوايا
- فكرت فيك اليوم
- إلى يد...للشاعر فرناندو بيسوا
- إلى ستي خضرا ، شمال القدس...للشاعرة الأمريكية من أصل فلسطيني ...
- حنان
- أبي وشجرة التين ...للشاعرة الأمريكية من أصل فلسطيني نعومي شه ...
- نشوة ...الشاعر بول إيلوار
- الحبيبة ...بول ايلوار
- تركيا الحائرة بين واشنطن وموسكو
- عينان خصبتان للشاعر بول إيلوار
- الولايات المتحدة والأكراد تاريخ من الخداع
- الأطماع التركية في سورية (الخفية والمعلنة)
- الموانئ في سياسة موسكو الخارجية
- أزمة الشباب التركي في ظل حكم الرئيس أرودغان
- الشرق الأوسط في المفكرة الصينية
- رسالة الميتروبوليتان فيليب صليبا إلى الرئيس باراك أوباما حول ...
- دعوة روسية للحذر
- كيف تصبحين أسطورة للشاعرة البريطانية نيكيتا جيل
- أغنية إلى جميلة للشاعر بودلير


المزيد.....




- 7 قتلى في هجوم بسكين على مركز للتسوق في سيدني.. وشرطية قتلت ...
- “دلائل تشير إلى التعمد”.. رجل يقود شاحنته المقطورة ويقتحم به ...
- نجا من الغزو النازي بالحرب العالمية الثانية.. جسر شهير بفلور ...
- الخارجية الإسرائيلية تتهم إيران بالقرصنة بعد الاستيلاء على س ...
- شاهد: منازل وحقول غارقة بسبب أسوأ فيضانات تضرب كازاخستان
- خبير لـRT: إيران نجحت في شن حرب نفسية على تل أبيب.. ونشرت ال ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 935 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 22 ...
- -بيان حرب-.. الجيش الإسرائيلي يعلن التأهب ويكشف عن خطوات بال ...
- بسعر منافس وشاشة قابلة للطي..هاتف نوبيا الجديد يخطف الأنظار ...
- جبهة تغلي على مدار الساعة.. عرض للمشهد بالضفة بعد طوفان الأق ...


المزيد.....

- الجِنْس خَارج الزَّواج (2/2) / عبد الرحمان النوضة
- الجِنْس خَارج الزَّواج (1/2) / عبد الرحمان النوضة
- دفتر النشاط الخاص بمتلازمة داون / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (مقدمة) مقدمة الكتاب / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (3) ، الطريق المتواضع و إخراج ... / محمد عبد الكريم يوسف
- ثمانون عاما بلا دواءٍ أو علاج / توفيق أبو شومر
- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد عبد الكريم يوسف - لعنة الخلود