أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - حكومتنا والفقر والدين














المزيد.....

حكومتنا والفقر والدين


رياض زوما

الحوار المتمدن-العدد: 6815 - 2021 / 2 / 15 - 01:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حكومتنا والفقر والدين :
مقالة كتبتها في السابع عشر من أيار 2016 ,أعيد نشرها لنرى ما العبرة التي اتخذها العراقيون لحد الان ؟ومنكم نستفيد مع تحيتي للجميع ...
....................................
في العراق يوجد الملايين يعيشون بفقر مدقع نتيجة تعاقب حكومات فاسدة وتابعة ( بعد 2003 ) ليس لها ضمير ولا أخلاق ولا شهامة ولا رحمة ولا انسانية,هؤلاء القادة يحكمون بمباركة رجال الدين وشيوخهم من المتأسلمين التابعين لدول الجوار ,حيث عمد هؤلاء الى ابقاء الدين ارثاً لعملهم بسبب التخلف الحاصل في مجتمعنا واستطاعوا ان يتدخلوا في جميع مفاصل الحياة السياسية والأقتصادية والأجتماعية ..فالقادة الحكام جميعا بقيادتهم وافعالهم المشينة يقولون للعالم بان لا خير في اتباع أي دين أو مذهب ندينُ به حيث لا رحمة ولا انسانية ولا محبة للغير ولا تسامح كما يتبجحون بان دينهم وعقيدتهم يدعوان لذلك , فجوهر الدين هدفه الأخلاق الحميدة ومحبة الاَخر والخير والسعادة لجميع البشر , أما العبادات والشعائر والطقوس فهي وسائل ( وليست أهداف ) لتحقيق هدف الدين السامي ,لكننا نرى بأن رجال الدين جعلوا من الشعائر والطقوس هو الهدف لتحقيق جوهر الدين وفشلوا بذلك لأنه مستحيل ,والعجيب في الأمر أن الشعب أصبح في مرحلة ( السوبر متخلف ) حيث لا يحرّك ساكنا ولا يمانع ان ينتخب هؤلاء الرعاع مرة بعد أخرى هدفه ابقاء ممارسة تلك الشعائر والطقوس البالية .
ان مسؤولية المثقف العراقي حاليا مسؤولية صعبة تحتاج الى الحكمة والشجاعة والأخلاق لكي ينتقد جماعته وطائفته قبل ان ينتقد الأديان والمذاهب الأخرى خاصة بعد أن استفحل التعصب الأعمى الذي مزّق المجتمع العربي كله , واجب المثقف نشر ثقافة عمل الخير والمحبة والتسامح واحترام الأديان والمذاهب والمعتقدات الأخرى وعدم الأساءة اليها لأن ذلك هو العلاج الوحيد والفعال لداء التعصب والطائفية .
منذ زمن بعيد جدا أخذ المجتمع يحدد مسار الدين للفرد وأصبح الدين فكرة نتوارثها عن ابائنا حتى وان كانت لا تنطبق وقناعاتنا وبذلك انتفت صفة القدسية عن الدين .. كذلك انطوت على الدين عبر تلك السنوات الكثير من الأضافات وفق ما يضمن بقاء الفرد اسيراً ضمن حدود مرسومة له ولا تمتّ تلك الأفكار الى التعاليم الأساسية للدين بشيء وهذا ما حدث لمجتمعاتنا العربية وأدّى الى تقوقع الذات والتعصب لملّة أو مذهب نتج عنه أزدراء للاَخر وتشظي المجتمع الى جماعات متعصبة وطائفية أدت الى اقتتال الأخوة فيما بينهم .
الخلاصة وحسب رأيي : لا نستطيع أن نفصل الدين عن السياسة الّا ديكتاتورياً ,لأننا طبقنا الديمقراطية دينيا وقتلنا بعضنا دينيا وحاولنا الأصلاح دينياً وقمنا بمضاهرات دينياً ولم نصل الى نتيجة لأننا نجد ان في كل منبر عمامة فقط وكأننا لا فكر ولا ثقافة ولا حضارة لدينا الّا بالجمل القراَنية والنبوية والأِماميّة فقط . تحيتي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نفاق المتأسلمين وتناقضاتهم في الحياة
- عندما يكذب رجل الدين
- بناء العراق الجديد
- التلاحم ملح الأرض
- دور المثقف العراقي , بأختصار
- ديمقراطية العراق
- الدين والأنسانية
- الجهل المركّب
- خاطرة : أفيقوا يا عرب
- الذين يصلّون نفاقاً
- الأنسان والعقل
- القراءة المجازيّة المعاصرة
- العلمانية الشرقية والغربية
- أسباب التخلّف في المجتمع العربي الأسلامي
- الفرق بين النفس والروح -وكيفية خلق الأنسان (وجهة نظر)
- الحرية رمزٌ للمطلق
- أسئلة عن المطلَق
- الأنسان المادّي والمطلق
- الموروث والصحوة الفكريّة
- خاطرة: الميّت الحي


المزيد.....




- السعودية: 70 فرقة ميدانية لتعقيم المسجد الحرام على مدار 24 س ...
- إسرائيل تمنع خطيب المسجد الأقصى من السفر لمدة 4 أشهر
- يوميات رمضان من القدس مع خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري
- كواليس ترتيبات سيف الإسلام للترشح إلى انتخابات الرئاسة في لي ...
- المبادرة المصرية تدين قتل المواطن “نبيل حبشي” على يد داعش بس ...
- رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية يعزي قائد فيلق القدس ...
- قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء سلامي وبموافقة القائد العام ...
- وسط تحفز أمني.. هل تعيد إفطارات رمضان الإسلاميين للحياة السي ...
- تؤذون باكستان والإسلام ولا تضرون الغرب.. خان يخاطب المحتجين ...
- كريستيان ساهنر أستاذ التاريخ بجامعة أكسفورد يتحدث للجزيرة نت ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - حكومتنا والفقر والدين