أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - أسئلة عن المطلَق














المزيد.....

أسئلة عن المطلَق


رياض زوما

الحوار المتمدن-العدد: 6579 - 2020 / 5 / 31 - 10:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



بأختصار شديد
..................................
لماذا خلقنا ألله؟ لماذا جائت الخليقة بعد مليارات السنين من خلق الأرض مثلاً ؟هل خَلَقنا لكي يبتلينا بامتحان ؟هل هناك جنة ونار(عقاب وثواب) كما يقال؟ اذا كان العقاب موجود فلماذا يرضى الأله أن يعاقب الأنسان المخلوق بروح وعقل على صورته ومثاله بعقاب أبدي ؟ هل هذه الأسئلة تنم عن أزمة في الفهم أي في وظيفة العقل؟ هل هذه الأسئلة تساعد في تدمير الأفكار عن ألله أم لتفعيل البحث العلمي العقلي والوصول الى الحقيقة ؟ هل تعمّد ألله في أثبات حالة العجز للعقل البشري رغم قدرات العقل الرهيبة ؟ هل ممكن لهذه الأسئلة أن تؤدي بنا الى العجز؟ هل الأسئلة كلام فارغ ؟ هل الأسئلة هي خارج حدود اللياقة والشروط الدينية والأجتماعية والثقافية ؟ هل هي مدعاة لرفض الدين وتفاصيله ؟ هل نعتبر الأسئلة تطرّف ديني أم التأسيس لثقافة النقاش الفكري والحوار البنّاء ؟ هل نعتبرها نوع من التحرر المجرّد من المسؤولية ؟ هل من الأمثل أن نُقمِع هكذا تفكير ؟ أم نسمح للعقل بالمضي قدماً في تكسير الوعي الميثولوجي ؟ لأن الأله الذي خلق الكون لا يمكن أن يكون في أحد عناصر هذا الكون المادي , والأديان جائت بصفات عن الخالق لتكرّس فكرة وجوده في أذهان البشر وتلك الصفات لم أرَ أثبات لها , ( يقول اينشتاين :كيف لمن يعجز على الأحاطة بالكون أن يحيط بخالق الكون؟) ...العقل عاجز لحد الان على الأجابة عن اسئلة من هذا القبيل بصورة قطعية علمية , لذا من الضروري بمكان أن نسعى لتفعيل العقل والبحث العلمي للتقرب والوصول الى الحقيقة المطلقة , كثير من الناس تقتنع بأن البشرية تسير الى الأسوأ من الناحية الدينية وهناك واقع ملموس وبأحصائيات رسمية بأن الشعوب في مختلف بلدان العالم , الألحاد فيها في حالة أزدياد متنامي , لذا يسأل الناس كيف يرضى الأله أن تكون المليارات من البشر في حالة الحاد لكي تتلقّى العقاب الأبدي؟ فهل خلق ألله البشرية لتصل لهذه الحالة ؟ ألم يكن يعرف النتيجة, أم ماذا ؟ وهل من يقوم بزعزعة الأيمان ويخطط للوصول لهذه الحالة هو أقوى من الخالق ورسله لكي يتغلب عليهم ؟ اسئلة كثيرة لا مجال لذكرها الان..

(يقول الكاتب و المفكّر الأستاذ مصطفى العمري في كتابه ( اشكالية الدين في أنمطة المجتمع ) : السبب الرئيس في موت عقل الأنسان هو تدينه و إيمانه ( التلقيني ) المطلق الذي لا يسمح لعقله بالخوض في تلك الايمانات او مراجعتها , والعقل الذي لا يمارس الشك و النقد و المراجعة , عقل ميت وكلما تشدد الفرد في إيماناته كلما إضمحل نشاطه الذهني ) ... تحيتي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأنسان المادّي والمطلق
- الموروث والصحوة الفكريّة
- خاطرة: الميّت الحي
- فايروس كورونا والصلاة
- خاطرة ن القلب
- فوبيا المقدس : جدلية المعرفة و خصام السائد


المزيد.....




- لبنى صالح تحقق حلمها برحلة من الأمية إلى الدكتوراه في الآثار ...
- عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك
- ميلانشون مخاطباً إيريك زمور: لن تطرد المسلمين ولن تجبرهم على ...
- ميلانشون مخاطباً إيريك زمور: لن تطرد المسلمين ولن تجبرهم على ...
- حرس الثورة الاسلامية: سنشهد تحقق ارادة الامة الاسلامية بطرد ...
- علماء البحرين يدعون للمشاركة الواسعة في إحياء الشعائر الديني ...
- مصادر فلسطينية: إقامة صلاة الجمعة في خيمة الاعتصام المركزية ...
- رجل دين لبناني: المناكفات السياسية و الاعلامية لا يبشر بالخي ...
- شاهد..ابرز ما تداولته منصات التواصل في العالم الاسلامي هذا ا ...
- بلينكن: سنراقب أداء حركة طالبان والتعامل معها مرتبط بتنفيذها ...


المزيد.....

- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - أسئلة عن المطلَق