أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - فايروس كورونا والصلاة














المزيد.....

فايروس كورونا والصلاة


رياض زوما

الحوار المتمدن-العدد: 6567 - 2020 / 5 / 18 - 20:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فايروس كورونا والصلاة :
.......................................
كثيرا ما نرى في الدول العربية وبالأخص العراق وايران أن الدولة في بداية انتشار الفايروس فشلت في محاولاتها لأقناع المواطنين بالوقاية العلمية من الفايروس وشاهدنا فديوات تبيّن الزوار يلعقون الأضرحة المقدسة في مدينتي قم وطهران وتقبيل أحذية الزوار في النجف وكربلاء وجموع الزوار للأمام الكاظم وغيرها , وذلك من قبيل التشبث بالأيمان الخاطيء والمفاخرة بالعبادة الجماعية التي أثبتت عدم جدواها بعدم التقاط العدوى .
ان الناس بصورة عامّة تتوق الى الصلاة في أزمنة الشدّة حيث تمنح الصلاة لهؤلاء الراحة النفسية لعلاقة الصلاة بالخالق لمواجهة الخوف والمخاطر والشدائد , لكن كثيراً ما يتمسّك الناس بمعتقدات شعبية خاطئة أكثر من تمسكهم بالعقيدة الدينية الأصلية وتكون سلطتها أكثر من سلطة القوانين الرسمية , فيمكن للمرجعيات الدينية أن تلغي صلاة الجمعة وقداديس يوم الأحد وفعلاً تمتثل الناس لهذا القرار لكن هؤلاء الناس لا يمتثلون للأمتناع عن زيارة الأماكن المقدسة وهذا لا علاقة له بالمعتقد الديني بل بالعواطف الدينية والتقاليد المتوارثة , أي ان الناس تتجه نحو ما هو عاطفي وبشري وملموس على حساب ما هو عقلاني وعقائدي ومجرّد , لذا يستخدمون حواسهم ليلجأواالى رائحة البخور أو اللمس واللعق وغيرها من مظاهر التخلّف لشعورهم بأن تلك حاجة نفسية عميقة لديهم , فلو كانت مثلاً ظهورات السيدة العذراء في ميدغورييه صحيحة لأثبتت الكنيسة تلك الظهورات لكن مع ذلك فظهور العذراء في لورد وفاتيما من أبرز المحاج الدينية وتستقبل ملايين المسيحيين كل عام وكذلك مراقد الأئمة في النجف وكربلاء , فهناك عوامل نفسية تجعل الناس تفشل في المواءمة بين صوت العقل وقناعاتها الدينية الراسخة ..تحيتي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خاطرة ن القلب
- فوبيا المقدس : جدلية المعرفة و خصام السائد


المزيد.....




- الليبيون يقيّمون احتمال أن يصبح سيف الإسلام القذافي منقذا- ف ...
- الإفتاء المصرية توضح حكم التربح من تطبيقات -التيك توك- و-الي ...
- -حبل الغسيل-.. كتاب جديد يكشف كيفية رصد مكان اختباء أسامة بن ...
- نيجيريا.. اتهام رجل دين موال لإيران بـ-الإرهاب-
- قبائل ليبية تعلن اصطفافها خلف سيف الإسلام القذافي وترفض -الخ ...
- معارك عنيفة بين القوات الأفغانية وحركة طالبان في مدينة لشكرك ...
- ’حبل الملابس’ هو السر.. كيف توصلت الاستخبارات الأميركية إلى ...
- كتاب جديد: حبل الغسيل دل على مكان أسامة بن لادن
- قبائل الحزام الأخضر في ليبيا تعلق على أول ظهور لسيف الإسلام ...
- الرئيس المصري يصدر قانون فصل الإخوان والمعارضين


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - فايروس كورونا والصلاة