أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - نفاق المتأسلمين وتناقضاتهم في الحياة














المزيد.....

نفاق المتأسلمين وتناقضاتهم في الحياة


رياض زوما

الحوار المتمدن-العدد: 6806 - 2021 / 2 / 5 - 09:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نفاق المتأسلمين وتناقضاتهم في الحياة :
.............................................
في البدء أنا مجرد اكتب محاولاً التعبير عن ما يدور بعقلي وأسعى الى التصدي للدجل والظلم والفساد المستشري في بلدي نتيجة حكم المتأسلمين وأنادي بالحرية والعدالة في زمن عزّت فيه هذه القيم بعد أن خيّمت على العراق ظلال حكم أحزاب العمالة والتبعية للشعب المظلوم ,,كما واني أفرح عندما أجد صداً ممن يقرأ كتاباتي ويعلّق عليها .وأدناه بعض مما أقول ومما قرأت :

- نفاقك ايها المتاسلم أن تطالب بالشريعة ثم تهاجر للعيش في بلد الكفار العلماني
- نفاقك هو طلبك من عاهرة ان تقول لك زوجّتك نفسي على سنة الله ورسوله وفي الصباح تعطيها بعض النقود وتقول لها انكِ طالق
- تنافق عندما تدعو في المسجد على الكفار ثم تخرج منه وتطلب معونات من الكنيسة
- تنافق عندما تشتم امريكا وتحرق علمها ثم تقف في الطابور للحصول على تاشيرة الدخول اليها
- تفرح عندما تجد مساجد في قلب نيويورك ولندن وباريس وغيرها وتعتبر ذلك انتصارا للأسلام ولا تراه انتصارا لقيم حقوق الانسان والحريات الدينية داخل الحضارة الغربية
- نفاقك ان لا تكترث لفساد الرشوة وفساد جهاز القضاء وتبييض الأموال والغش في السلع وتهريب الأسلحة وسرقة المال العام ونشر الطائفية وهدر حقوق الأنسان و...و...وولكنك ترى الفساد في تنورة قصيرة أو قبلة في فيلم أو اكل الطماطم أو...أو ....
- نفاقك الأكبر أن تعتبر كل نساء الأرض ناقصات عقل ودين وعورات حبائل الشيطان وحطب جهنم و...و... اِلّا أمك , فانك ترى الجنة تحت اقدامها ,أليست هي امرأة؟ عجيب التناقض
- تنافقون حينما تشعلوا الفتنة الطائفية في العراق وسوريا وغيرها وتقولون اننا نقاتل من اجل وحدة المسلمين ,, يا للمصيبة على نفاقكم الشيطاني .
- يسأل كثيرون عن مصدر وجود ألله الخالق وأسرارِه لأنهم لا يريدون أن يروه في مخلوقاته والكون العجيب ,كما أن هؤلاء لا يسألوا أنفسهم عن مصدر ما يرونه بأعينهم ويلمسونه بأيديهم ويأكلونه بفمهم مع انهم لا يعرفون من أين أتت كل تلك الأشياء (مثل الشمس والمجرات والأنسان والحيوانات والفواكه والخضروات والحبوب وغيرها ) ,, فأذا كنتم لا تعرفون مصدر ما ترونه وتلمسونه وتأكلونه فكيف تريدون معرفة أسرار الخالق ؟ تناقض أيظاً ...
- في بلد الغربة , وعندما يتوفى أي شخص يحضر العشرات الى الكنيسة أو الجامع لحضور مراسم التحضير للدفن , واذا كان ذلك الشخص يتمتع بمنصب مهم أو أن يكون غنياً فالحضور يكون بالمئات ,,بينما اذا كان سبب الحضور من أجل الوطن أو قضية شعب بملايينه فلن يحضر سوى ربع ذلك العدد أو أقل بكثير..تناقض أيظاً ...
- الدول العظمى تتبجح بالديمقراطية وسياسة الأنفتاح ونشر السلم و...و...بينما ليس لديهم غير شركات السلاح وتجّاره والبنوك فقط ,وهم من يفتح جبهات للقتال في اماكن متعددة من العالم وجعلها أسواقاً لتجارتهم المربحة جداً...تناقض أيظاً ...
- حقيقة مفادها ان العرب يرفضون تعليم نسائهم وعندما تمرض نساؤهم يبحثون عن طبيبة .. منتهى التناقض ..( من أقوال العلامة علي الوردي ) !!
- بعض الأديان والمذاهب يحرّمون أكل لحم الخنزير ( من الناحية العلمية هذه اللحوم كما نعلم لا تضرّ اطلاقا اذا كانت تربيتها في مزارع خاصة ولحومها مفحوصة مختبرياً -ثلاثة ارباع العالم ياكلون لحم الخنزير دون تأثير على صحتهم... ولكننا نعترف بعدم أكله من الكثيرين لأنه محرم في ديانتهم وهذا مقبول ) ,لكن بعض هؤلاء أنفسهم يحللون سرقة المال العام والخاص والذي هو مال الفقير كما يحللون أيظاً سرقة مال من لا ينتمي الى ديانتهم أو مذهبهم أو مال الحكومة ..وهناك في مدن أوربا وأمريكا واستراليا وكندا واليابان والصين و...و .... يكتبون كلمة ( حلال ) على محلات بيع اللحوم والدجاج بينما بعض هؤلاء الناس الذين يبحثون عن الحلال هم أنفسهم يسرقون مال الفقير ويقتلون بأسم الذي اَتاهم بالحلال والحرام ويحصلون على معونات بالحيلة..
- تسأل بعض المسلمين : هل تؤيد داعش فيجيب بكلا ثم تسأله هل تؤيد قطع يد السارق فيجيب بنعم وتسأله هل تؤيد قتل المرتد فيجيب بنعم وتسأله هل أنت مع رجم الزانية فيجيب بنعم وتسأله هل أنت مع الجزية فيجيب بنعم وتسأله أيظاً هل أنت مع اقامة الدولة الأسلامية فيجيب بنعم وهل تؤيد داعش :كلا , فهل لديك انفصام شخصية : كلا .... كيف كلّا وداعش هو من يريد ذلك ؟ أي تناقض هذا
- نهدي في العيد والمناسبات هدايا ثمينة للأغنياء وهم قادرون على الحصول عليها لكننا نهدي الفقراء بقايا ملابسنا وطعامنا .. اليس تناقضا عقلياً وتصرفاً؟

سأكتفي بهذا القدر وسأذهب لأصلي من أجل هؤلاء لعل الله يجرّدهم من نفاقهم وتناقضاتهم ويعودون لرشدهم خاصة في هذا الوقت العصيب ,,






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما يكذب رجل الدين
- بناء العراق الجديد
- التلاحم ملح الأرض
- دور المثقف العراقي , بأختصار
- ديمقراطية العراق
- الدين والأنسانية
- الجهل المركّب
- خاطرة : أفيقوا يا عرب
- الذين يصلّون نفاقاً
- الأنسان والعقل
- القراءة المجازيّة المعاصرة
- العلمانية الشرقية والغربية
- أسباب التخلّف في المجتمع العربي الأسلامي
- الفرق بين النفس والروح -وكيفية خلق الأنسان (وجهة نظر)
- الحرية رمزٌ للمطلق
- أسئلة عن المطلَق
- الأنسان المادّي والمطلق
- الموروث والصحوة الفكريّة
- خاطرة: الميّت الحي
- فايروس كورونا والصلاة


المزيد.....




- السعودية: 70 فرقة ميدانية لتعقيم المسجد الحرام على مدار 24 س ...
- إسرائيل تمنع خطيب المسجد الأقصى من السفر لمدة 4 أشهر
- يوميات رمضان من القدس مع خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري
- كواليس ترتيبات سيف الإسلام للترشح إلى انتخابات الرئاسة في لي ...
- المبادرة المصرية تدين قتل المواطن “نبيل حبشي” على يد داعش بس ...
- رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية يعزي قائد فيلق القدس ...
- قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء سلامي وبموافقة القائد العام ...
- وسط تحفز أمني.. هل تعيد إفطارات رمضان الإسلاميين للحياة السي ...
- تؤذون باكستان والإسلام ولا تضرون الغرب.. خان يخاطب المحتجين ...
- كريستيان ساهنر أستاذ التاريخ بجامعة أكسفورد يتحدث للجزيرة نت ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رياض زوما - نفاق المتأسلمين وتناقضاتهم في الحياة