أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض زوما - دور المثقف العراقي , بأختصار














المزيد.....

دور المثقف العراقي , بأختصار


رياض زوما

الحوار المتمدن-العدد: 6722 - 2020 / 11 / 3 - 10:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المثقف كلمة حساسة ومهمة على الصعيد الأجتماعي لكل بلد والمثقفون هم من يقوموا بأستثمار العقل وتفعيله ليُمارَس على الواقع بالعمل (عمل عقلي) لأنهم يمتلكون القدرة على أمتلاك الحقيقة والتأثير فيها , فالثقافة ليست مهنة بل فكر يزاول في أي مهنة كالطالب والأستاذ والمهندس والحدّاد والعامل وكل من له شعور بالمسؤولية ويمارس نشاط فكري وعقائدي لا علاقة له بالدرجة العلمية ,(الثقافة هي أعلى ما يمكن للطبيعة أن ترقى اليه - الفيلسوف كانط ) .
أن ما يمر به العراق اليوم من مشكلات وصراعات أمنية واجتماعية واقتصادية وأهمها العنصرية وهجرة الشباب لهو أمر يستدعي التصدي له من قبل الجميع وبمستوى مسؤولية كل فرد وخاصة المثقفين لكونهم المسؤول الفكري الذي يساعد الناس الأقل وعياً كي يساهموا بدورهم في تطوير البلاد وهم المحرك الأول للطاقات الكامنة للشعوب من خلال حُزَم الوعي المتواصل على الناس الأقل وعياً لكي تأخذ دورها في مكافحة تلك الظواهر السلبية وترسيخ المواطنة والهوية والأنتماء وبالأخص في نفوس الشباب وتسليحه بثقافة النقد وقبول الأختلاف والتسامح وعدم قبول الثقافة الأسلاموية التي تسعى لأسلمة المجتمع والسياسة , كذلك سياسات التفرّد والأخضاع . ان دور أغلب المثقفين في العراق هو فقدان الرؤية الثقافية النقدية لصالح رؤية براغماتية مبرِّرة للواقع الثقافي وأنخراطهم في مشروع الدولة التسلطية التي تعبّر (بواسطة سياسييها ورجال دينها ) أنها القادرة ( بالملكية والشرعية ) للتفكير وتدبير شئون المجتمع وأمتلاك السلطة لفرض مشاريعها الثقافية والسياسية بأساليبها المتخلّفة على المجتمع لما يخدم مصالحها وحصر المثقفين وعزلهم في فضاءات ومجالات ضيقة مفصولة عن الفعل في وعي الشعب وسلوكه. وهكذا يبرز دور النخبة المثقفة بقوة في هذا المضمار وفي هذا الظرف بالذات بالسعي لأنشاء مجتمع متحرر من الخوف والجهل والضمور الفكري وثقافة الأستبداد والخضوع ونقله الى ثقافة الديمقراطية والحرية ,(يعلن تشومسكي بقوله :ان من مسؤولية المثقفين أن يقولوا الحقيقة ويفضحوا الأكاذيب ويتحملون تلك الحقائق في وجه القوة ) , كما ان الفيلسوف المغربي محمد عابد الجابري يعرّف نخبة المثقفين ( بأنهم يشكلون الفئة الواعية التي اكتسبت بحكم ثقافتها موضوعية التفكير ووضوح الرؤية والقدرة على التحليل والمحاكمة المنطقية مما يجعلهم في حصن من أن تنطلي عليهم أساليب البرجوازية ومن أن يخيفهم تحكم المتسلطين ويرى أن هؤلاء المثقفين، هم وحدهم القادرون على تصحيح تلك الصورة في الوعي الجماهيري، ورسم الطريق الصحيح لتحقيقها في حيز الواقع الملموس ).تحية لكل النخب المثقفة العراقية التي ساهمت وتساهم في استثمار عقولها لتغيير عقول البسطاء وتفعيلها نحو واقع أفضل. تحيتي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديمقراطية العراق
- الدين والأنسانية
- الجهل المركّب
- خاطرة : أفيقوا يا عرب
- الذين يصلّون نفاقاً
- الأنسان والعقل
- القراءة المجازيّة المعاصرة
- العلمانية الشرقية والغربية
- أسباب التخلّف في المجتمع العربي الأسلامي
- الفرق بين النفس والروح -وكيفية خلق الأنسان (وجهة نظر)
- الحرية رمزٌ للمطلق
- أسئلة عن المطلَق
- الأنسان المادّي والمطلق
- الموروث والصحوة الفكريّة
- خاطرة: الميّت الحي
- فايروس كورونا والصلاة
- خاطرة ن القلب
- فوبيا المقدس : جدلية المعرفة و خصام السائد


المزيد.....




- الناشط الفسلطيني نزار بنات.. وفاة أم اغتيال؟
- الأمين العام يستقبل الرفيق محمد بشير بشري رفقة عدد من مناضلا ...
- -أنصار الله-: مقتل عسكريين يمنيين وسعوديين في هجوم بـ10 طائر ...
- الشرطة الفرنسية تجلي سيدة كانت تستحم في نافورة ألقت فيها عشر ...
- كندا: لا دليل على أن إسقاط إيران للطائرة الأوكرانية كان بنية ...
- نجاة شخصين في تحطم طائرة خفيفة في شمال روسيا
- الكاظمي عن الرئيس الإيراني الجديد: علاقتنا معه جيدة جدا
- زيلينسكي يتحدث عن تشييد -جدار- يفصل دونباس عن باقي أوكرانيا ...
- بايدن يستقبل الجمعة الرئيس الأفغاني وسط استمرار انسحاب القوا ...
- سلطنة عمان تصادق على الاستخدام الطارئ للقاح -سبوتنيك V- الرو ...


المزيد.....

- العلاقة الجدلية بين العزلة الداخلية ، والعزلة الخارجية للنظا ... / سعيد الوجاني
- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض زوما - دور المثقف العراقي , بأختصار