أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - بسام ابوطوق - لذكراه.. عثمان عدي















المزيد.....

لذكراه.. عثمان عدي


بسام ابوطوق

الحوار المتمدن-العدد: 6805 - 2021 / 2 / 3 - 18:33
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


المحامي والسياسي والمربي والكاتب. 1926 - 2014

من ساحة العاصي المركزية في مدينة حماة السورية، تتجه شرقا وتصعد طلعة الدباغة..

الى اليمين تدخل حارة الباشورة، والى اليسار تدخل حارة الدباغة..

وهنا ولد عثمان عدي وترعرع، وصرف أعوام صباه وفتوته وشبابه ونضوجه، في هذه الحارة الشعبية.

منذ نعومة اظفاره تفتح على الثقافة والفكر - وقد كانت هذه هي البيئة الحاضنة في هذا الزمان وهذا المكان –

وتشرب الأفكار الاشتراكية والعدالة الاجتماعية، فانحاز الى جانب الفقراء والمستضعفين.

يروي في أحاديثه أنه كان ميالا" الى دراسة وممارسة الآداب ولكن شقيقه الكبير – وهو بمثابة والده-

وجهه الى دراسة الحقوق، فتخرج محاميا".. وباشر بعمله المهني ملتزما"

الدفاع عن قضايا الفلاحين والفقراء والمظلومين، ومارس العمل السياسي من خلال حركة

الاشتراكيين العرب – الحركة الوطنية الرائدة والتي انتشرت في حماة وريفها بشكل خاص وأعم –

لم يكن العمل السياسي والوطني في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي ترفا"

لقد كان تكليفا “بالتضحيات والنضال والمشقة، وليس تشريفا" بالمناصب والسلطة والنفوذ

تميز عثمان عدي في عمله بالجدية والمبدئية والصرامة والصدق والالتزام، وعرفه أبناء مدينته وفلاحو ريفها،

المظلومون والمستضعفون، ضحايا الاضطهاد الطبقي والسياسي والاجتماعي، مدافعا" دؤوبا" عن قضاياهم الفردية والجماعية.

وعلى المستوى الاجتماعي والرياضي، قام بتأسيس وإدارة نادي الفتوة الذي كان له دور

بارز في تنشيط الحياة الرياضية والثقافية والاجتماعية في منطقته التي ندعوها جغرافيا"

حماة -السوق (نهر العاصي يمر بمدينة حماة، فيقسمها الى قسمين الحاضر والسوق،

يتشابه هذان القسمان ويختلفان.. بشريا" واقتصاديا" وتعليميا" واجتماعيا"، وهنالك الكثير من النكات والحوادث، حول هذين القسمين).

بعد زواجه من المربية دلال الريس.. المعلمة القديرة وأمينة مختبر العلوم في دار المعلمات لاحقا"، وتأسيسه لعائلة من ست أبناء،

تعرض لفاجعة حزينة بفقدانه لزوجته اثر عملية جراحية، فاضطر للتخفيف من مستوى نشاطه السياسي والاجتماعي،

وإعطاء جهد إضافي للالتزام بتربية أولاده و تعليمهم، حتى وصل بهم الى تحصيل شهاداتهم العلمية، والاستقلال بمهنهم وعائلاتهم وهم:

د. مصعب عدي طبيب أخصائي في ألمانيا

م. سهير عدي مدرسة في معهد المراقبين الفنيين في دمشق

د. ايناس عدي طبيبة أسنان في البحرين

م. رندا عدي خريجة فنون جميلة في الامارات

د. عمار عدي طبيب أخصائي في ألمانيا

المحامي مهند عدي في السويد

ويمكن لنا تصور الجهد المبذول لتربية ستة أبناء منفردا", فكان الوالد والوالدة، والأخ والصديق،

وجههم ورباهم ليساهموا في نهضة وتنمية حماة. ولكنها الظروف والأزمات المتلاحقة والحروب، أدت الى التشتت والهجرة.

بزواجي من ايناس عثمان عدي، أصبحت صهرا “لوالدها، وعشت ست سنوات في مدينة حماة قريبا" منه،

قبل أن تضطرني الظروف الاقتصادية، للاغتراب والعمل، في السعودية ثم البحرين.

كنت فخورا" بعلاقتي بالنسب الى هذا البيت العريق المضمخ برحيق الثقافة والفكر والمبادئ. وخلال عملي تلك الفترة في حماة،

عاشرت فئات مختلفة من أبنائها، في المهنة والأفكار والعقائد، والتموضع الطبقي والسياسي، ولكن كان هناك اجماع على شخصية عمي عثمان عدي،

من حيث الاحترام والتقدير، وفي أكثر الحالات إقرار بالفضل والخدمات، وعرفان، بالجميل.

كان متعدد المواهب والفعاليات، فهو في عمله محاميا" بالمحاكم، صارم.. جاد.. ذو عنفوان وصلابة،

وهوفي بيته عاطفي حنون مهتم بأدق التفاصيل، من طعام ولباس وخبرات، وانتقل اهتمامه ورعايته الى أحفاده، فكلهم ترعرعوا في كنفه، وحصلوا على اهتمامه ومتابعته.

ومن الطرائف أنه كان لديه أرجوحة خشبية قديمة في حديقة داره، حافظ عليها للعب أولاده ثم أولاد أولاده.. لم يبق حفيد لم يلعب بها.

وهو في السهرات المسائية والمناسبات الاجتماعية، مع أقاربه وأصدقائه، لطيف ممازح

مداعب، تميز بشخصية متألقة متعددة المواهب. (حسب كل وضع، ولكل مقام مقال)

بعد ما كبر أولاده وانتشروا، وعندما انتقل الى شبه تقاعد - لا يتوقف المحامي عن العمل حتى يعجز-استعاد ميوله الأدبية وهواية الكتابة،

رغم تعديه السبعين، فبدأ بتأليف الكتب من وحي معارفه وخبراته وقراءاته.

فكان له كتاب قراءات وقصص من تاريخنا، وهو بمثابة بروفة لما تلاه

كتاب مذكرات مدينة.. واشكاليات أخرى، عن تاريخ حماة وخصوصيتها

ثم كتابه الأخير المجتمع ومكوناته.. ومسائل أخرى، حيث توسع في التحليل والتفصيل أحداث وشخصيات عايشها في سوريا عموما" وحماة خصوصا"،

في عشرينيات وثلاثينيات وأربعينيات وخمسينيات القرن العشرين.

حسب علمي أنه تابع الكتابة ولكن لم يتح له العمر انجاز المزيد.

وفي هذا الكتب انتقل بسلاسة، من بعض الأمثلة والأقاصيص، في التاريخ العربي الإسلامي الى التخصيص على مدينة حماة منذ غابر الأزمان الى وقتنا الراهن.

قال لي يوما: لقد ذكرت جدك رسمي أبو طوق في مخطوط كتابي الجديد، عندما كان مديرا" لمدرستنا. وكيف وجدنا مشردين في الشوارع،


أثناء القصف الفرنسي على حماة في الثلاثينيات، فاحتضننا وأوصلنا الى بيوتنا، واحدا".. واحدا". فقلت له مداعبا":

ولماذا لم تذكرني في كتابك؟ أجاب: وما الذي قدمته أنت لمدينة حماة؟ قلت له: كان من الممكن

أن تكتب دار الزمن دورته، واحتضنت حفيد هذا الرجل صهرا" لي!

شهادتي في المحامي عثمان عدي مجروحة، ولكنه كان أيقونة من أيقونات النضال الوطني والتنوير الثقافي والاجتماعي، في مدينة حماة،

في مرحلة كانت فيها حماة في قلب النهوض السياسي والاجتماعي في سوريا، عاش حياته محافظا" على مبادئه والتزامه،

مزج الصلابة المبدئية باللطف المعيشي، كان دائما" يردد: ياجبل ما يهزك ريح، ولن أموت الا واقفا". شهد التغييرات والأحداث المؤسفة في سوريا وحماة،

وتشتت أولاده وهاجروا، وبقي وحيدا" مع زوجته الثانية الصابرة المضحية ضحوك فخري،

ولم يمت الا واقفا"






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لذكراه .. د طه حسين
- ذكريات شهد ابوطوق عن جدها عثمان عدي
- من ايقونات التنوير العربي.. د طيب تيزيني
- لذكراهم ايقونات التنوير العربي .. مي زيادة
- صادق جلال العظم .. من ايقونات التنوير العربي
- لذكراهم .. ايقونات التنوير العربي ..جورج طرابيشي
- لذكراهم .. شهداء السادس من ايار 1916 , وغيرهم .
- لذكراه.. سلطان باشا الأطرش
- كلام في عشق الديموقراطية
- لذكراه .. د عبد الرحمن الشهبندر
- لذكراه .. عبد الرحمن الكواكبي
- لذكراه ... فخري البارودي
- يوم أعلن الاباء المؤسسون.. نخبة الوطن السوري عن الاستقلال ال ...
- لذكراها.. نازك العابد
- لذكراها.. ماري عجمي
- عندما كتب السوريون دستورهم
- هو عرس ديموقراطي
- كلام في عشق الثقافة
- كلام في عشق النشر والصحافة


المزيد.....




- شاهد.. تجدد الاشتباكات في القدس بين الشرطة الإسرائيلية وفلسط ...
- المتحدث باسم نتنياهو ينشر صور تجميع حجارة في -الأقصى- ويعلق ...
- شاهد.. تجدد الاشتباكات في القدس بين الشرطة الإسرائيلية وفلسط ...
- المتحدث باسم نتنياهو ينشر صور تجميع حجارة في -الأقصى- ويعلق ...
- مسؤول صحي مصري: التطعيم ضد كورونا سيكون سنويا
- بالفيديو.. مستوطن يحاول دهس شبان فلسطينيين قرب باب الأسباط ب ...
- ماس: أوروبا جاهز للحوار مع روسيا لكن المهم أن لا يحيد الاتحا ...
- انفجار قنبلة في حافلة يسفرعن مقتل 11 شخصاً وإصابة العشرات في ...
- العُـملة الرقمية -دوج كوين- وسيلةُ -سبايس إكس- للانطلاق نحو ...
- انفجار قنبلة في حافلة يسفرعن مقتل 11 شخصاً وإصابة العشرات في ...


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - بسام ابوطوق - لذكراه.. عثمان عدي