أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بسام ابوطوق - ذكريات شهد ابوطوق عن جدها عثمان عدي














المزيد.....

ذكريات شهد ابوطوق عن جدها عثمان عدي


بسام ابوطوق

الحوار المتمدن-العدد: 6794 - 2021 / 1 / 21 - 18:49
المحور: الادب والفن
    


جدو: جدي. * خالتي: عمة ولكن في هذه القصة زوجة جدي

ترجمها عن اللغة الانكليزية : بسام أبوطوق

عندما كنت طفلة، كانت عائلتي تسافر سنويًا إلى سوريا خلال أشهر الصيف وكنا نبقى في منزل جدي حيث نشأت أمي وإخوتها الخمسة.

ذكرياتي العزيزة هي الاستيقاظ على صوت جدو وهو يستمع إلى الراديو الخاص به في الحديقة. كنت أخرج من السرير وأدخل المطبخ حيث كان خالتي

ضحوك تسلمني كوبًا من الشوكولاتة الساخنة وكنت أذهب للخارج للانضمام إلى جدو، الذي كان يشرب القهوة بالفعل. أحببت قضاء الصباح مع جدي.

كان في الحديقة بيت للحمام وكل صباح يفتح جدو ​​الباب لإخراج الحمام، ويرمي الحبوب على الأرض ليأكلوا. كنا نجلس ونستمتع بالصباح

الهادئ، ونراقب الطيور وهي تمشي وتطير وتأكل وتهلل. من حين لآخر يضعني جدو في حضنه ويدعني أحمل حمامة في يدي الصغيرتين ويعلمني كيف أمسكهما برفق.

لم يهربوا أبدًا وأشعر أنهم أحبوا جدي بقدر ما أحبهم. سنة واحدة أتينا للصيف وذهب الحمام. كان جدي يبني مزرعة ويأخذ

الحمام ليعيش هناك حيث سرقوا من المزرعة. بعد ذلك، لم يحصل جدي على طيور جديدة. من المحتمل أنني مررت ببضع سنوات فقط مع هؤلاء الحمام كنت صغيرة جدًا عندما سُرقوا.

على الرغم من أن لدي المزيد من الذكريات في تلك الحديقة مع بيت الحمام المهجور، مع مرور السنين، أصبح

الحمام ذو أهمية رمزية بالنسبة لي لأنه يذكرني بجدي ولطفه تجاه الحيوانات. في وقت لاحق عندما انتقلت إلى تورونتو، كنت أرى الحمام في كل مكان.

كثير من الناس في المدينة يرونهم قوارض ومصدر إزعاج لكنهم يذكرونني دائمًا بجدي الذي يذكرني بأن أكون لطيفًة. لهذا السبب، نشأت على

حب الحيوانات.

نحن البشر نعيش حياة هادفة أكثر مع وجود الحيوانات حولنا. عندما نتصرف بلطف ودعم تجاه الحيوانات، فإنهم بدورهم يتصرفون بدافع الحب تجاهنا ويمكننا أن نشعر بإحساس الانسجام في محيطنا.

أنا لا أقول الخروج والاقتراب من حيوان بري ... ولكن فكر في سبب مساعدتنا للحيوانات

الضالة لتكون أليفة مثل القطط والكلاب؟ خذ وقتك في الاعتراف بهم، وقدم بعض الطعام والماء وشاهد ما سيحدث.

قد يكون مجرد نوع التغيير الإيجابي الذي تبحث عنه في داخلك

شهد أبو طوق






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من ايقونات التنوير العربي.. د طيب تيزيني
- لذكراهم ايقونات التنوير العربي .. مي زيادة
- صادق جلال العظم .. من ايقونات التنوير العربي
- لذكراهم .. ايقونات التنوير العربي ..جورج طرابيشي
- لذكراهم .. شهداء السادس من ايار 1916 , وغيرهم .
- لذكراه.. سلطان باشا الأطرش
- كلام في عشق الديموقراطية
- لذكراه .. د عبد الرحمن الشهبندر
- لذكراه .. عبد الرحمن الكواكبي
- لذكراه ... فخري البارودي
- يوم أعلن الاباء المؤسسون.. نخبة الوطن السوري عن الاستقلال ال ...
- لذكراها.. نازك العابد
- لذكراها.. ماري عجمي
- عندما كتب السوريون دستورهم
- هو عرس ديموقراطي
- كلام في عشق الثقافة
- كلام في عشق النشر والصحافة


المزيد.....




- الاستقلالي علي بوسدرة على راس جماعة فريجة ضواحي تارودانت
- حزب العدالة والتنمية بعد الهزيمة: نتائج الانتخابات لا تعكس ح ...
- الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن
- كتاب جديد يكشف دور النشر والإذاعة في خدمة مصالح الإمبراطورية ...
- ماء العينين تهاجم تضخم -أنا- المصباح: عجزنا عن قراءة تجارب م ...
- جماعة ايت اعزة بتارودانت..الاتحادي ابراهيم الباعلي رئيسا للم ...
- فيدرالية اليسار وحزب النخلة يقودان المجلس الجماعي لزاوية الش ...
- الأحرار -يخطف- جماعة أولاد امبارك من البام
- عزيز البهجة عن حزب الاستقلال على رأس المجلس الجماعي اولاد بر ...
- العثماني يقدم حصيلة الهزيمة:ماحصل غير منطقي وغير مفهوم وغير ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بسام ابوطوق - ذكريات شهد ابوطوق عن جدها عثمان عدي