أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 24














المزيد.....

الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 24


جميل النجار
كاتب وباحث وشاعر

(Gamil Alnaggar)


الحوار المتمدن-العدد: 6800 - 2021 / 1 / 27 - 09:49
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


وتستمر الأسلمة بالمناطق الداخلية رغم إرهاصات المخاض الامبريالي الغربي

بعد سقوط ملقا في يد البرتغاليين عام 1511، كانت الولايات الأصغر هي التي ستنمو في مكانتها: آتشيه وباليمبانج وبانتن وسيريبون وديماك وسورابايا وماكاسار، بالإضافة إلى مراكز أصغر في جزر التوابل ومينداناو. أصبحت كل واحدة منها مدمجًة في النظام التجاري الإسلامي.
وأصبح كل منهما مركزًا للتعلم الإسلامي، من خلال عمليات التناضح المستمرة، اجتذب الناس من الداخل للاتصال بهذه المدن. في كل حالة، عملت شبكات الأسرة، والطريقة (الصوفية)، والنقابة، والعلاقات التجارية تدريجياً على نشر الإسلام مرة أخرى في الداخل، على الرغم من أنه تم نقله على مستويات مختلفة من التسامح/التشدد، والنظر إليه بطرق مختلفة إلى حد ما؛ وفقًا للخلفيات الثقافية في مختلف المجتمعات.
لكن بدأت تنمو دول إسلامية أخرى (بخلاف ملقا) من ناحية الحجم والهيمنة السياسية والاقتصادية. فعلى سبيل المثال، هيمنت آتشه على المنطقة، سياسيًا واقتصاديًا، في أوائل القرن السابع عشر؛ وذلك من خلال العلاقات التجارية والعائلية في هذه الدول الإسلامية.
ومع الوقت؛ أُخضعت باقي الدول غير الإسلامية، ببطء، للانصياع والدخول في كنف الديانة الاسلامية. بانتشاره (الإسلام)؛ واجه الإسلام الديانات الروحية الموجودة قبلًا -من ضمنها البوذية والهندوسية-التي استمرت ممارستها إلى جانب الإسلام أو تماها البعض منها مع الإسلام.
في الواقع، كان مُعتقد الصوفية، الذي أُدخل من قِبل بعض التجار المؤمنين، وهي شكل روحي متسامح من الإسلام، هذا الشكل الذي كان مرفوضًا (بالطبع) من قِبل المسلمين المحافظين الأكثر أصولية/تشددا.
وقد مورِسَ القانون الإسلامي بشكل رسمي في أغلب المناطق التي اعتنقت هذا الدين، مؤثرًا على كافة الممارسات الثقافية؛ فتخلفت فيها العلوم والفنون رويدا رويدا.
يجب الانتباه بشكل خاص إلى آتشيه، التي برزت لأول مرة في عشرينيات القرن الخامس عشر ووصلت ذروة مجدها في عهد السلطان إسكندر مودا (1607-1636). خلال النصف الأول من القرن السابع عشر وكانت القوة الاقتصادية والسياسية المهيمنة في المنطقة.
احتلت النصف الشمالي من شبه جزيرة الملايو والشمال وأجزاء من وسط سومطرة، وسيطرت على مناطق الفلفل وفرضت احتكارًا تجاريًا مطلقا/مطبِقا. فكانت آتشيه أول دولة إسلامية في المنطقة تمارس الانفتاح من خلال العلاقات مع أوروبا، وكبار الشخصيات الأوروبية، بما في ذلك جيمس الأول ملك بريطانيا، وكذلك الإمبراطورية العثمانية.
كما أنه جدير بالملاحظة لإرث التعلم الإسلامي الباقي: فلأول مرة لدينا معلومات تاريخية عن دولة في المنطقة تولد أعمالًا للدراسات الإسلامية لا تزال متاحة حتى الآن، وبعضها يستخدم في المدارس في جميع أنحاء العالم الماليزي حتى اليوم.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن للخبراء تحديد علماء أتشيه الفرديين، سواء في آتشيه أو في مدينتي مكة والمدينة (المقدستين)، والمعلمين الذين درسوا معهم. في الواقع، كان شمس الدين أحد كبار وزراء الدولة بين عامي 1600 و1630، عالمًا معروفًا ولقب آنذاك بشيخ الإسلام. كما عُثِر على تقارير شهود عيان من البحارة البريطانيين والهولنديين والفرنسيين حول الاحتفال باختتام صوم رمضان (عيد الفطر) وعيد الأضحى إيذانا بقدوم طقوس الحج في مكة المكرمة.
من الممكن أيضًا إنشاء ووصف بعض العلاقات بين آتشيه والبلاط المغولي والإمبراطورية العثمانية.
التاريخ الإسلامي لأتشيه خلال هذه الفترة معروف أكثر من أي من جيرانها الأُخريات، لكن المراكز المماثلة لهذه السلطة السياسية، لكن بشكل أقل؛ لعبت دورًا رئيسيًا في أماكن أخرى من المنطقة حيث انتقل الإسلام إلى الداخل خلال القرن السابع عشر.
في سومطرة، على سبيل المثال، أصبحت المرتفعات الداخلية في منطقة مينانجكابو، وهي مناطق غنية بالذهب والفلفل، والتي أدخلت هذا الجزء من الجزيرة لقرون في شبكة من الأنظمة التجارية، مسلمة. كان من المفترض أن تضع هذه المنطقة طابعًا مميزًا على تفسيرها وإدراكها للإسلام من خلال الحفاظ على البنية الاجتماعية الأمومية جنبًا إلى جنب مع الالتزام بالإسلام الذي كان من بين أقوى الدول في الأرخبيل.
منطقة داخلية أخرى حيث تغلغل الإسلام، هي ولاية ماتارام في جاوة الوسطى، والتي كانت، حتى هزيمتها من قبل شركة الهند الشرقية المتحدة الهولندية في عام 1629، أكبر دولة منفردة في الجزيرة. وحتى بعد الهزيمة، حافظت على هذه المكانة، وهو وضع أضاف أهمية خاصة لحقيقة أن حاكمها، سوسوهونان أجونج (1613-1645)، تولى لقب سلطان، وفي عام 1633 أسس نظام التقويم الإسلامي في جاوة.
بنهاية القرن الخامس عشر، حُكمت مناطق عديدة من شمال سومطرة، من بينها ما يُسمى اليوم جاوة، من قِبل حكام مسلمين. وصل الإسلام بدايةً إلى ساحل سومطرة، وانتشر جنوب المناطق الساحلية ومن حولها حتى مضيق ملقا، وعَبرَ المضيق إلى شبه جزيرة الملايو.


وللحديث بقية



#جميل_النجار (هاشتاغ)       Gamil_Alnaggar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...


المزيد.....




- تحليل خطاب بوتين وآفاق الجهاد ضد الأنغلوساكسون
- شاهد: الإعصار إيان يهدد جنوب شرق الولايات المتحدة
- الأهرامات وبابل.. تغير المناخ يهدد آثار الشرق الأوسط
- نصائح لطرق استخدام نبات القراص لتخفيف آلام المفاصل
- كارولينا وجهته التالية.. ارتفاع عدد ضحايا إعصار -إيان- في فل ...
- صحيفة: طلب أوكرانيا الانضمام للناتو فاجأ واشنطن
- -آزوف- أصبح رسميا بحرا داخليا في روسيا
- محكمة أمريكية تفرض على إيران تعويضات بقيمة 34.8 مليون دولار ...
- ما تأثير طلاق الوالدين على مستقبل أطفالهما؟
- سيئول لليوم الثالث على التوالي ترصد إطلاق بيونغ يانغ صواريخ ...


المزيد.....

- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 24