أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 8















المزيد.....

الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 8


جميل النجار
كاتب وباحث وشاعر

(Gamil Alnaggar)


الحوار المتمدن-العدد: 6722 - 2020 / 11 / 3 - 02:45
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


عودة التمزق وترسيخ التخلف بالمحور السني تحت قيادة العثمانيين

بعد الهزيمة المدمرة للدولة العثمانية على يد تيمور، كان على قادتها الاحتفاظ بحيوية الروح المحاربة (بدون تمردها وتعصبها) وإقرار الشريعة (دون استقلالها المقيد). في عام 1453، حقق محمد الثاني (الفاتح) نموذج المحارب من خلال غزو القسطنطينية، التي ستعرف لاحقًا باسم اسطنبول، ووضع حد للإمبراطورية البيزنطية، وإخضاع السكان المسيحيين واليهود المحليين. حتى بحلول ذلك الوقت، كان شكل جديد من الشرعية يتبلور.
إذ واصل العثمانيون شن الحرب ضد المسيحيين على الحدود، حتى أنهم جندوا وحولوا الأطفال/الشباب المسيحيين؛ لدفع ضريبة الدم، من خلال "الدوشيرما" بالتركية أو الانكشارية devşirme، للخدمة في منزل السلطان وجيشه، لكن المحاربين كانوا يتقاعدون من خلال منح الأرض واستبدالهم بقوات يدينون أكثر بالفضل إلى السلطان. باستثناء أولئك الذين تم تحويلهم قسرًا.
وتمت حماية بقية السكان غير المسلمين؛ مقابل دفع الجزية وفقًا للشريعة وتفضيل العلماء، وتم تنظيمهم في مجتمعات تتمتع بالحكم الذاتي تُعرف باسم "ميليتس". علاوة على ذلك، بدأ السلاطين في المطالبة بالخلافة؛ لأنهم استوفوا اثنين من مؤهلاتها التقليدية: حكموا بالعدل، من حيث المبدأ وفقًا للشريعة، ودافعوا ووسعوا الحدود، كما في غزوهم لمصر المماليك وسوريا وبيت المقدس.
حيث سيطروا على مدن مرج دابق في 1516، والريدانية 1517. في غضون ذلك، بدأوا في تقويض الموقف المعارض التقليدي للعلماء من خلال البناء على الممارسة السلجوقية والمغولية من خلال ثلاث طرق: لقد شجعوا تدريب العلماء المدعوم من الدولة. وحددوا ودفعوا لشاغلي المناصب الدينية كجزء من الجيش؛ وأكدوا بقوة على صحة قانون الأسرة إلى جانب الشريعة.
في الوقت نفسه، شددوا على إرثهم للشرعية البيزنطية من خلال تحويل الرموز البيزنطية، مثل آيا صوفيا (كنيسة الحكمة الإلهية)، إلى رموز إسلامية، ومن خلال تفضيل الجزء الأوروبي من إمبراطورتيهم، والذي يُسمى بشكل كبير الروم.

عهد سليمان الأول
تبلور النظام العثماني أو المشرع الكلاسيكي في عهد سليمان الأول (1520-1566). كما دفع حدود الإمبراطورية إلى أبعد حدودها تقريبًا، حتى أسوار فيينا في الشمال الغربي، حتى المغرب في الجنوب الغربي، وإلى العراق من الشرق، وإلى اليمن في الجنوب الشرقي. خلال فترة حكم سليمان، أرسل العثمانيون رحلة استكشافية إلى البحار الجنوبية لمساعدة أتشيه ضد المستعمرين البرتغاليين.
من الناحية النظرية، ترأس سليمان هيكلًا متوازنًا من أربعة أجزاء: منزل القصر، الذي يضم جميع زوجات السلطان ومحظياته وأطفاله وخدمه؛ الوزارة والخزينة، القوات المسلحة؛ والمؤسسة الدينية. وكلها هياكل إدارية اللتان كرستا البيروقراطية في البلاد الإسلامية.
وذهبت المناصب الهامة في الجيش والبيروقراطية (الوزارة والخزينة) إلى كريم الديميرم، حيث اعتنق الشباب المسيحي الإسلام وخضعوا لتدريب خاص في العاصمة ليكونوا "عبيد" السلطان الشخصيين. وكان العلماء الذين حصلوا على مناصب حكومية قد خضعوا لتدريب منهجي في المدارس الرئيسية (المدارس الدينية) وهكذا في الدولة العثمانية كانوا أكثر اندماجًا من نظرائهم في الدول الأخرى. ومع ذلك فقد كانوا مسلمين أحرارًا، ولم يتم إدخالهم في النظام كعبيد للسلطان. تواصلت الطبقة الحاكمة بلغةٍ طورت لاستخدامها فقط، للطبقة العثمانية، والتي جمعت بين التركيب التركي والمفردات العربية والفارسية إلى حد كبير.
في هذه اللغة الجديدة، أظهر العديد من الشخصيات المهمة مدى تمدد وتطور المصالح العثمانية، مثل المؤرخ مصطفى نعيمة، الموسوعي كاتيب جلبي أو شلبي، والرحالة إيفليا جلبي. تدين روعة العاصمة العثمانية بالقليل إلى كبير المهندسين المعماريين، وبالكثير لسليمان، حيث قام مطور اليونان بتجنيد سنان، الذي غير أفق المدينة بمساجد ومدن رائعة.

مدى قوة الإدارة العثمانية
حتى في شمال إفريقيا والهلال الخصيب، حيث كان الحكم العثماني غير مباشر، كان من الممكن الشعور بتأثير إدارتها، ولا سيما عمليات مسح الأراضي وأنظمة الدخن والضرائب؛ حتى أن بقايا النظام العثماني استمرت في لعب دورا ملحوظا في الحياة السياسية للدول الحديثة، مثل إسرائيل ولبنان.
على الرغم من حقيقة أن السيطرة العثمانية قد بدأت بالفعل في الاسترخاء بحلول الربع الأول من القرن السابع عشر. وبحلول ذلك الوقت، كانت السيطرة على خزانة الدولة تمر، من خلال منح الأراضي، إلى أيدي العيون المحلية، والذين أصبحوا تدريجيا الحكام الحقيقيين، يخدمون المصالح المحلية بدلاً من المصالح الإمبراطورية.
في هذه الأثناء، أدى توقف السلطة وصعود الخلافة الوراثية إلى المكاتب الإمبراطورية إلى إغلاق مصادر جديدة للحيوية. أصبح الملوك، الذين اقتصروا على حياة الرفاه بالقصر خلال شبابهم؛ وبمشاركة أقل في الشؤون العسكرية والمجالس الحكومية، أضعف.
في وقت مبكر من عام 1630، قدم أحد المستشارين إلى السلطان مراد الرابع مذكرة تشرح أسباب التدهور الملحوظ وتحث على استعادة النظام كما كان موجودًا في عهد سليمان. حاول مراد الرابع استعادة الكفاءة العثمانية والسيطرة المركزية، واستمرت جهوده من قبل السلاطين اللاحقين بمساعدة عائلة تاريخية كبيرة/موهوبة من الوزراء، والمعروفة باسم "كوبرلو Köprülüs"، وتعني "الجسر".
ومع ذلك، خلال الحرب مع العصبة المقدسة (النمسا، روسيا، البندقية، وبولندا) من 1683 إلى 1699، حيث فشل هجوم كبير على فيينا (1683)، حيث تكبد العثمانيون أول خسائرهم الجسيمة على أيدي عدوهم وكشفوا مدى ضعفهم. ثم وقعوا معاهدتين، في "كارلوويتز" عام 1699 وفي "باساروفيتز" عام 1718، أكدت خسائرهم في جنوب شرق أوروبا، ودللت على دونيتهم لتحالف هابسبورغ، وأقامت الموقف الدفاعي الذي سيحتفظون به في القرن العشرين.
ومع بداية تفكك الامبراطورية العثمانية متعددة القوميات، وظهور المسألة الشرقية على مسرح الصراع والمواجهات المتعددة الأقطاب بين الدول الأوروبية العظمى من جهة، والأمة التركية والأمم التي كانت تحت حكمها من جهة أخرى، أيقظت مدافع نابليون المجتمع العربي الإسلامي على قوة حضارية/غازية جديدة ومدنية حديثة.

وللحديث بقية.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- سؤال يبحث عن إجابة نابهة
- مدنٌ عصرية بلا مدنية(3) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائع ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (2) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (1) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- تمييز الأفاعي السامة
- ما لم يدركه المؤرخون (2)
- ما لم يدركه المؤرخون (1)
- نشأة وتطور الجَمل (من وحي التطور الأحيائي 2 )
- حُمَّى الخُرافة
- سلاسةٌ علميةٌ تصعبُ على أفهامِنا
- المراحل التاريخية للنظام الاقتصادي الدولي /العالمي الجديد
- حكاية فنجان القهوة الأغلى في العالم
- أحشاؤنا؛ قنابلٌ موقوتةٌ


المزيد.....




- الاحتلال يشن 100 غارة على غزة والقسام تقصف تل أبيب وبئر السب ...
- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 8