أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - ما لم يدركه المؤرخون (1)















المزيد.....

ما لم يدركه المؤرخون (1)


جميل النجار
كاتب وباحث وشاعر

(Gamil Alnaggar)


الحوار المتمدن-العدد: 6701 - 2020 / 10 / 12 - 00:26
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ما لم يعلمه المؤرخون؛ قد علمه العلماء، وتحديداً علماء الجيولوجيا وعلماء الآثار والبيولوجيا التطورية والجغرافيا التاريخية والأنثروبولوجيا... الخ.

ترجع بدايات الأرض إلى 4.5 مليار سنة، وكالعادة وللأسف؛ البشر وتطورهم البشري معاً لا يهمهما سوى جزء صغير من ذلك التاريخ الطويل. يعود تاريخ فترة ما قبل التاريخ - أو عندما كانت هناك حياة بشرية قبل توثيق السجلات للنشاط البشري - تقريبًا من 2.5 مليون سنة مضت إلى 1200 قبل الميلاد. يتم تصنيفها بشكل عام إلى ثلاث فترات أثرية: العصر الحجري والعصر البرونزي والعصر الحديدي.

كيف عاش البشر، قبل السجلات المكتوبة، عصور ما قبل التاريخ؟

لما يقرب من 2.5 مليون سنة مضت، عاش البشر على الأرض دون ترك سجل مكتوب لحياتهم، لكنهم تركوا وراءهم أنواعًا أخرى من البقايا الأثرية والمخلفات المختلفة والتحف. فمن اختراع الأدوات المصنوعة للصيد إلى التقدم في إنتاج الغذاء والزراعة إلى الأمثلة المبكرة للاختراع الكتابة وظهور الفن والدين، كانت هذه الفترة الزمنية الهائلة، التي انتهت منذ ما يقرب من 3200 عام (تختلف التواريخ حسب المنطقة)، فترة تحول كبير. يعلم عنها البشر بمؤرخيهم الكثير والكثير. أما ما قبلها فهو مسرح العلماء الكبير الزاخر بالأدلة والأحافير.

تاريخ الكتابة مع تطور حياة الإنسان الأول وتكوين المجتمعات البشرية. ولأن ظهور وتطور الكتابة كان الحدث الأهم في تاريخ البشرية؛ لزم التعرف على طبيعة هذه النشأة وكيفية تطورها داخل المجتمعات الإنسانية، التي بدأت من توها في تدوين آدابها وانجازاتها الحضارية التي تراكمت بهيراركية متصاعدة حتى وصلت البشرية إلى ما وصلت إليه من تقدم هائل على كافة الأصعدة.
وجد الإنسان نفسه غير قادر على التفاهم مع الآخرين؛ فاهتدى إلى اللغة. وعايش أو تعايش مع المجتمعات الأخرى. فاختراع الكتابة؛ لحفظ إنتاجه الفكري وميراثه التقني في حلته البدائية وثقافته من الاندثار، كان ذلك من الضرورة بمكان؛ لتتوارثها الأجيال اللاحقة.
ففي سنة 5000 ق.م ابتدع الإنسان الكتابة في مصر وبلاد الرافدين مع التوسع في الزراعة وبداية ظهور المدن والمجتمعات الحضرية، ورواج التجارة وظهور العربة ذات العجلة والسفن الشراعية. فكانت اللغة أداة اتصال وتفاهم. ظهرت الكتابة على الألواح الطينية باللغة المسمارية عام 3600 ق.م وكان ينقش على الطين وهو طري بقلم سنه رفيع. ثم يجفف الطين في النار أو الشمس.
وابتكر المصريون القدماء الكتابة الهيروغليفية 3400 قبل الميلاد، ثم اخترعوا الورق فانتشرت الكتابة. وهذه الكتابة تسبق ظهور الأبجدية منذ نحو 2500 سنة. وظلت هذه الكتابة المسمارية في العراق والهيروغليفية في مصر سائدة حتى القرن الأول ميلادي. وهذه الكتابات ظهرت أولا جنوب بلاد الرافدين لدى السومريين للتعبير بها عن اللغة السومرية وكانت ملائمة لكتابة اللغة الأكادية والتي كان يتكلمها البابليون والآشوريون.
وتم اختراع الكتابة التصويرية في بلاد ما بين النهرين قبل العام 3000 قبل الميلاد في سوريا والعراق حيث كانت تدون بالنقش على ألواح من الطين أو المعادن أو الشمع وغيرها من المواد. وتطورت الكتابة من استعمال الصور إلى استعمال الأنماط المنحوتة بالمسامير والتي تعرف بالكتابة المسمارية.
وأول كتابة تم التعرف عليها هي الكتابة السومرية والتي لا تمت بصلة إلى أي لغة معاصرة. وبحلول عام 2400 قبل الميلاد تم اعتماد الخط المسماري لكتابة اللغة الأكدية، كما استعمل نفس الخط في كتابة اللغة الآشورية واللغة البابلية، وهي كلها لغات سامية مثل اللغتين العربية والعبرية.
وكان قدماء المصريين والإغريق والرومان يمارسون عملية نسخ الكتب والوثائق بخط اليد بالريشة أو القلم بعد غمسهما في الحبر السائل ليكتب بها فوق ورق البردي. أو فوق الأوستراكا Ostraca´-or-Ostrakon وهي عبارة عن شقفة من الفخار كانت تستخدم في الكتابة عليها لدى قدماء المصريين والإغريق.
الأبجديات السامية المبكرة (أبجديات العصر البرونزي الأوسط):
ظهرت الأبجدية النقية الأولى (بشكل صحيح، "أبجاد"، التي ترسم رموزًا فردية إلى الأصوات الفردية، ولكن ليس بالضرورة كل صوت إلى رمز) حوالي عام 1800 قبل الميلاد في مصر القديمة، كتمثيل للغة طورها عمال ساميون في مصر. ولكن بحلول ذلك الوقت كان للمبادئ الأبجدية احتمالية طفيفة لتغرس في الكتابة الهيروغليفية المصرية لما يزيد عن ألف عام. ظلت هذه الأبجدية المبكرة ذات أهمية هامشية لعدة قرون.
وقرب نهاية العصر البرونزي فقط كانت الكتابة السينائية الأولية ينقسم إلى الأبجدية "البروتو" الكنعانية (حوالي 1400 قبل الميلاد) بيبلوس المقطعي والأبجدية العربية الجنوبية (حوالي 1200 قبل الميلاد). ربما تأثر "البروتو" الكنعاني بطريقة ما بمقطع بيبلوس غير المفكك، والتي؛ ألهمت مع الوقت الأبجدية الأوجاريتية (حوالي 1300 قبل الميلاد).
كان يعتقد منذ فترة طويلة أن الكتابة قد اخترعت في حضارة واحدة، وهي نظرية تسمى "التوالد الأحادي". حيث كان يعتقد العلماء أن جميع الكتابات نشأت في سومر القديمة (في بلاد ما بين النهرين) وانتشرت في جميع أنحاء العالم من هناك عبر عملية انتشار ثقافي.
ووفقًا لهذه النظرية، فإن مفهوم تمثيل اللغة بواسطة العلامات المكتوبة، وإن لم يكن بالضرورة تفاصيل كيفية عمل مثل هذا النظام، قد تم تمريره من قبل التجار أو التجار الذين يسافرون بين المناطق الجغرافية. ومع ذلك، فإن اكتشاف نصوص أمريكا الوسطى القديمة، بعيدًا عن مصادر الشرق الأوسط، أثبت أن الكتابة قد تم اختراعها أكثر من مرة.
يدرك العلماء الآن أن الكتابة ربما تكون قد تطورت بشكل مستقل في أربع حضارات قديمة على الأقل: بلاد ما بين النهرين (بين 3400 و 3100 قبل الميلاد)، ومصر (حوالي 3250 قبل الميلاد) ، الصين (1200 قبل الميلاد)، والمناطق المنخفضة في جنوب المكسيك وغواتيمالا (بحلول 500 قبل الميلاد).
وفيما يتعلق بمصر، جادل العديد من العلماء بأن "أقدم دليل قوي على الكتابة المصرية يختلف في التركيب والأسلوب عن بلاد ما بين النهرين؛ وبالتالي يجب أن يكون قد تطور بشكل مستقل. ولا تزال إمكانية" انتشار المحفزات "من بلاد ما بين النهرين، ولكن التأثير لا يمكن أن يتجاوز نقل الفكرة.
وفيما يتعلق بالصين، يُعتقد أن الأحرف الصينية القديمة هي اختراع مستقل لأنه لا يوجد دليل على اتصال بين الصين القديمة والحضارات المتعلمة في الشرق الأدنى، وبسبب الاختلافات الواضحة بين مقاربات بلاد ما بين النهرين والصينية في علم اللوجرافيا. والتمثيل الصوتي.
تعتبر الكتابة السومرية القديمة (ما قبل المسمارية) والكتابة الهيروغليفية المصرية بشكل عام أقدم أنظمة الكتابة الحقيقية، وكلاهما نشأ من أنظمة الرموز القديمة الموروثة من 3400 إلى 3100 قبل الميلاد، مع أقدم النصوص المتماسكة من حوالي 2600 قبل الميلاد. كما تم تأريخ النص Proto-Elamite لنفس الفترة التقريبية.
تتميز أنظمة الاتصال الرمزي عن أنظمة الكتابة في أنه يجب على المرء عادة أن يفهم شيئًا من اللغة المنطوقة المرتبطة به لفهم النص. في المقابل، لا تتطلب الأنظمة الرمزية، مثل علامات المعلومات والرسم والخرائط والرياضيات، غالبًا معرفة مسبقة باللغة المنطوقة.
يمتلك كل مجتمع بشري اللغة، وهي ميزة يعتبرها الكثيرون حالة فطرية ومحددة للإنسانية. ومع ذلك، فقد كان تطور أنظمة الكتابة، واستبدالها الجزئي لأنظمة الاتصال الشفوية التقليدية، متقطعًا وغير منتظم وبطيئًا. بمجرد إنشائها، تتغير أنظمة الكتابة بشكل عام بشكل أبطأ من نظيراتها المنطوقة وغالبًا ما تحافظ على الميزات والتعبيرات التي لم تعد موجودة في اللغة المنطوقة.
كانت أعظم فائدة/ميزة للكتابة هي أنها وفرت الأداة التي يمكن للمجتمع من خلالها تسجيل المعلومات باستمرار وبتفصيل أكبر، وهو أمر لم يكن من الممكن تحقيقه من قبل بالكلمة المنطوقة. حيث سمحت الكتابة للمجتمعات بنقل المعلومات وتبادل المعرفة.

بداية التاريخ المسجل
تظهر أصول الكتابة خلال بداية مرحلة الفخار في العصر الحجري الحديث، الذي بدأ منذ حوالي 12000 عام، واستمر حتى حوالي 1700 قبل الميلاد. عندما مع أو تطور للزراعة، واستخدام الرموز الفخارية لتسجيل كميات محددة من الماشية أو السلع. وتم وضع هذه الرموز المميزة في البداية على سطح المغلفات الطينية المستديرة ثم تخزينها فيها. ثم تم استبدال الرموز بشكل تدريجي بأقراص مسطحة، وتم تسجيل العلامات عليها بقلم.
وقد تم تسجيل الكتابة الفعلية لأول مرة في أوروك، مع نهاية الألفية الرابعة قبل الميلاد، وبعد فترة وجيزة في أجزاء مختلفة من الشرق الأدنى. يميز العلماء بشكل معقول بين عصور ما قبل التاريخ وتاريخ الكتابة المبكرة، لكنهم اختلفوا بشأن متى تصبح عصور ما قبل التاريخ تاريخية، ومتى تصبح الكتابة الأولية "كتابة حقيقية".
وعلى وجه العموم؛ لم يكن اختراع الكتابة حدثًا فُجائيًا مرة واحدة، ولكنه كان عملية تدريجية بدأت بظهور الرموز، ربما لأول مرة لأغراض ثقافية. وتشير مراحل النمو إلى تحول نظام "الكتابة الأولية إلى الكتابة الحقيقية" وكان التحول عبارة عن سلسلة عامة من مراحل التطور:
نظام الكتابة بالصور: الحروف الرسومية (الصور المبسطة) تمثل الأشياء والمفاهيم بشكل مباشر. فيما يتعلق بهذا، يمكن تمييز المراحل الفرعية التالية:
تذكرية: الحروف الرسومية في المقام الأول للتذكير.
تصويرية: تمثل الحروف الرسومية شيئًا أو مفهومًا بشكل مباشر مثل (أ) الإخطارات (ب)، (ج) الاتصالات، (د) الطواطم، العناوين والأسماء، (هـ) الشعائر الدينية، (و) العادات والتقاليد، (ز) الأحداث التاريخية، و (ح) السيّر الذاتية.
النظام الانتقالي: لا تشير حروف الكتابة إلى الشيء أو الفكرة التي تمثلها فحسب، بل تشير إلى اسمها أيضًا.
النظام الصوتي: تشير حروف الكتابة إلى الأصوات أو الرموز المنطوقة، ولا يرتبط شكل الحرف مع معانيه.

الأدب والكتابة:
يبدأ تاريخ الأدب بتاريخ الكتابة، لكن الأدب والكتابة، رغم ارتباطهما الواضح، ليسا مترادفين. الكتابات الأولى من سومر القديمة بأي تعريف معقول لا تشكل أدبًا. وينطبق الشيء نفسه على بعض من أوائل الهيروغليفية المصرية وآلاف من سجلات الحكومة الصينية القديمة.
وقد اختلف العلماء حول متى أصبح حفظ السجلات المكتوبة أشبه بالأدب، لكن أقدم النصوص الأدبية الباقية تعود إلى ألف عام كامل بعد اختراع الكتابة. أقدم المؤلفين الأدبيين المعروفين بالاسم هم "بتاح حتب" (الذي كتب بالمصرية) وإنهدوانا (الذي كتب بالسومرية)، ويعود تاريخهما إلى القرنين الرابع والعشرين والثالث والعشرين قبل الميلاد على التوالي.
حتى بعد العصر الحجري الحديث، مرت عدة ثقافات بمرحلة وسيطة من الكتابة الأولية قبل أن تستخدم الكتابة المناسبة. ربما كانت "الرونية السلافية" من القرنين السابع والثامن الميلاديين، التي ذكرها عدد قليل من مؤلفي العصور الوسطى، مثل هذا النظام.
قد يكون Quipu من الإنكا (القرن الخامس عشر الميلادي)، والذي يطلق عليه أحيانًا "عقدة الكلام"، ذات طبيعة مماثلة. مثال آخر هو الصور التوضيحية التي اخترعها Uyaquk قبل تطوير مقطع Yugtun للغة Yup ik في وسط ألاسكا في حوالي عام 1900.

وللحديث بقية



#جميل_النجار (هاشتاغ)       Gamil_Alnaggar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نشأة وتطور الجَمل (من وحي التطور الأحيائي 2 )
- حُمَّى الخُرافة
- سلاسةٌ علميةٌ تصعبُ على أفهامِنا
- المراحل التاريخية للنظام الاقتصادي الدولي /العالمي الجديد
- حكاية فنجان القهوة الأغلى في العالم
- أحشاؤنا؛ قنابلٌ موقوتةٌ
- خِنجرٌ قرآنيٌّ يطعنُ في صُلبِ العقيدةِ
- الحَضارةُ وقِشْرَتِها
- الطبيب الإنسان (قصة قصيرة)
- بطانية الأرض وظاهرة الاحتباس الحراري
- الحمقى؛ قرودٌ عاريةٌ
- لماذا لا نرى الحوائط الزجاجية الشفافة، لدرجة أن أغلبنا كثيرا ...
- من يلعب مع الكبار كمن يلعب بالنفط والنار
- أبشع حرب جرثومية ضمن الأوبئة التي ضربت الأرض عبر التاريخ (در ...
- الخلط المحمود (العلم، العلمانية، والعولمة)
- الاشتقاق اللغوي
- أحلام العلماء تتحقق
- -أسوأ الاحتمالات- و-الاتجاه المعاكس- استراتيجية مقترحة للتفك ...
- -أسوأ الاحتمالات- و-الاتجاه المعاكس- استراتيجية مقترحة للتفك ...
- لماذا تبدو لنا النباتات خضراء؟


المزيد.....




- اخترقت غازاته طبقة الغلاف الجوي.. علماء يراقبون مدى تأثير بر ...
- البنتاغون.. بناء رصيف مؤقت سينفذ قريبا جدا في غزة
- نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع وفد سوري التسوية في البلاد ...
- تونس وليبيا والجزائر في قمة ثلاثية.. لماذا غاب كل من المغرب ...
- بالفيديو.. حصانان طليقان في وسط لندن
- الجيش الإسرائيلي يعلن استعداد لواءي احتياط جديدين للعمل في غ ...
- الخارجية الإيرانية تعلق على أحداث جامعة كولومبيا الأمريكية
- روسيا تخطط لبناء منشآت لإطلاق صواريخ -كورونا- في مطار -فوستو ...
- ما علاقة ضعف البصر بالميول الانتحارية؟
- -صاروخ سري روسي- يدمّر برج التلفزيون في خاركوف الأوكرانية (ف ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - ما لم يدركه المؤرخون (1)