أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 1














المزيد.....

الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 1


جميل النجار
كاتب وباحث وشاعر

(Gamil Alnaggar)


الحوار المتمدن-العدد: 6710 - 2020 / 10 / 21 - 09:32
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


صعود الدولة الإسلامية وأقصى توسع
نظرة عامة
انتشر الإسلام من خلال الغزو الجهادي والتجارة والحج والدعوة.
احتلت القوات العربية الإسلامية مناطق شاسعة وبنت هياكل إمبراطورية بمرور الوقت. وقد حدث معظم التوسع الكبير في عهد الخلفاء الراشدين من 632 إلى 661 م، وهو عهد الخلفاء الأربعة الأوائل لمحمد.

تطورت الخلافة كبنية سياسية إسلامية وأصبحت أكثر تعقيدًا خلال الخلافة الأموية والعباسية.

على مدى بضع مئات من السنين، انتشر الإسلام من موطنه الأصلي في شبه الجزيرة العربية وصولاً إلى إسبانيا الحديثة في الغرب وشمال الهند في الشرق.
حيث سافر الإسلام عبر هذه المناطق بطرق عديدة. وأحيانًا كانت تُحمل في قوافل كبيرة أو سفن بحرية تجتاز شبكات تجارية شاسعة في البر والبحر، وفي أحيان أخرى تم نقلها من خلال الغزو العسكري وعمل الدعاة. مع تواصل الأفكار والثقافات الإسلامية مع المجتمعات الجديدة، تم التعبير عنها بطرق فريدة واتخذت في النهاية أشكالًا متنوعة.

مسارات مختلفة
للبدء في فهم التاريخ الشائك للإسلام الجهادي، فلابد وأن نبدأ بالسياق التاريخي والأحداث التي أدت إلى انتشار الإسلام. على سبيل المثال، انتشر الإسلام في البداية من خلال الفتوحات العسكرية للمسلمين العرب، والتي حدثت خلال فترة قصيرة جدًا من الزمن بعد وقت قصير من ظهور الإسلام. ومع ذلك، فإن نسبة صغيرة فقط من الناس الذين أصبحوا تحت سيطرة العرب المسلمين اعتنقوا الإسلام على الفور. لم يكن إلا بعد قرون لاحقة.
ففي نهاية القرن الحادي عشر، شكّل المسلمون غالبية رعايا الإمبراطورية الإسلامية.
كان انتشار الإسلام من خلال التجار والدعاة والحجاج مختلفًا جدًا في طبيعته. أثرت هذه الأنواع من التبادلات على السكان الأصليين ببطء وأدت إلى مزيد من التحول إلى الإسلام. عندما سارت الأفكار الإسلامية على طول طرق التجارة والحج المختلفة، اختلطت مع الثقافات المحلية وتحولت إلى إصدارات وتفسيرات جديدة للدين.
شيء مهم آخر يجب ملاحظته وهو أنه لم يكن كل التوسع العسكري عربيًا وإسلاميًا. في وقت مبكر من التاريخ الإسلامي، في ظل الخلافة الراشدية - عهد الخلفاء الأربعة الأوائل، أو الخلفاء، من 632 إلى 661 م - والخلافة الأموية، توسعت القوات العربية الإسلامية بسرعة. مع العباسيين، شارك المزيد من غير العرب وغير المسلمين في إدارة الحكومة.
في وقت لاحق، مع تراجع الخلافة العباسية، كان هناك العديد من الكيانات السياسية المجزأة، بعضها بقيادة مسلمين غير عرب. استمرت هذه الكيانات في التطور بطريقتها الخاصة، حيث تبنت طرح تفسيرات مختلفة للإسلام، بما يتوافق مع ظروف كل قُطر وإقليم، أثناء سعيها لتوطيد سلطتها في مناطق مختلفة.

متى حدث معظم اعتناق الإسلام؟
خلال القرن السابع، بعد إخضاع الثورات في شبه الجزيرة العربية، بدأت الجيوش العربية المسلمة في غزو أراضي الإمبراطوريتين البيزنطية والساسانية المجاورة لهما وما وراءهما. وقد استفاد العرب بالتأكيد من أن الساسانيين والبيزنطيين كانوا يقاتلون بعضهم البعض وفشلوا في إدراك التهديد البدوي المتزايد القادم في الجنوب.
وفي غضون عقدين تقريبًا، أنشأوا إمبراطورية عربية إسلامية واسعة تمتد عبر ثلاث قارات. ولم يكن الحكام العرب المسلمون مدفوعين بالدين فقط، رغم أن الدين لعب دورًا بارزًا بالتأكيد، ولم يُعزى نجاحهم إلى قوة الإسلام وحده، بل إلى ضعف مثل هذه الامبراطوريات، التي كانت أقوى بكثير من الامبراطورية العربية.
لم يكن الرعايا غير المسلمين في ظل الحكم العربي الإسلامي يعارضون، في غالبيتهم، حكامهم الجدد بشكل خاص. حيث مهدت الأحداث بالبلاد التي احتلوها والظروف لتمكين العرب من الاحتلال والفتح. حيث تركتهم حالة من عدم الاستقرار وعدم الرضا في حالة تأرجح باتجاه حكامهم السابقين، مثل أغلب الإمبراطوريات الأخرى، وتم بناء الإمبراطورية العربية الإسلامية الأولى في سياق الحقائق السياسية للمجتمعات المجاورة لها.
فخلال الخلافة الراشدية، توسعت القوات العربية الإسلامية، ريثما استقرت القبائل واتحدت بعد قتال داخلي مرير، وخرجت من شبه الجزيرة العربية إلى أراضي الإمبراطوريتين البيزنطية والساسانية المجاورة. ضعفت هذه الإمبراطوريات بشكل كبير بعد فترة من القتال مع بعضها البعض وفصائل هامشية أخرى مثل الأتراك والاضطرابات الاقتصادية والمرض والمشاكل البيئية. كان الفاتحون العرب المسلمون مهيئين للاستفادة من ذلك. كانوا على دراية بالتكتيكات العسكرية البيزنطية والساسانية، حيث خدموا في كلا الجيشين.
مع تدهور الإمبراطوريتين البيزنطية والساسانية وحرمانهما من الناحية الاستراتيجية، تمكنت الجيوش العربية الإسلامية من الاستيلاء بسرعة على مناطق شاسعة كانت في السابق تابعة للبيزنطيين والساسانيين حتى أنهم قاموا بغزو ما وراء تلك الأراضي في الشرق والغرب. وحدثت معظم الفتوحات في عهد الخليفة الثاني، عمر بن الخطاب، الذي تولى السلطة من 634 إلى 644.
ومن الثابت تاريخيًا؛ أن الخلافة الراشدة قد شيدت إمبراطورية واسعة بالعديد من الانتصارات العسكرية/الجهادية السريعة. ثم توسعت لأسباب دينية وسياسية، وهو أمر شائع في ذلك الوقت.
كانت إحدى الميزات السياسية التي احتفظت بها الخلافة الراشدية هي قدرتها على الحفاظ على الاستقرار والوحدة بين القبائل العربية بعد فرقة طويلة الأمد. توحدت القبائل العربية المتناحرة المتميزة بقوتها الدينية/السياسية المتماسكة، جزئياً من خلال الوعد بالاحتلال العسكري وجني الغنائم.
ومع ذلك، كانت هذه الوحدة مؤقتة وأفسحت المجال في نهاية المطاف لخلافات كبيرة أدت إلى تعطيل مؤسسات الدولة والمؤسسات الدينية في القرون التالية. ولم يحدث تحول كبير وتبادل ثقافي خلال فترة حكمهم القصيرة، ولم يتم تطوير مؤسسات سياسية معقدة. لم تبدأ الثقافة الإسلامية والعربية بالانتشار حقًا حتى عصر الأسرة الأموية - من 661 إلى 750. قامت الأسرة العباسية - من 750 إلى 1258 - بتكثيف وترسيخ هذه التغييرات الثقافية.
وللحديث بقية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سؤال يبحث عن إجابة نابهة
- مدنٌ عصرية بلا مدنية(3) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائع ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (2) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (1) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- تمييز الأفاعي السامة
- ما لم يدركه المؤرخون (2)
- ما لم يدركه المؤرخون (1)
- نشأة وتطور الجَمل (من وحي التطور الأحيائي 2 )
- حُمَّى الخُرافة
- سلاسةٌ علميةٌ تصعبُ على أفهامِنا
- المراحل التاريخية للنظام الاقتصادي الدولي /العالمي الجديد
- حكاية فنجان القهوة الأغلى في العالم
- أحشاؤنا؛ قنابلٌ موقوتةٌ
- خِنجرٌ قرآنيٌّ يطعنُ في صُلبِ العقيدةِ
- الحَضارةُ وقِشْرَتِها
- الطبيب الإنسان (قصة قصيرة)
- بطانية الأرض وظاهرة الاحتباس الحراري
- الحمقى؛ قرودٌ عاريةٌ
- لماذا لا نرى الحوائط الزجاجية الشفافة، لدرجة أن أغلبنا كثيرا ...
- من يلعب مع الكبار كمن يلعب بالنفط والنار


المزيد.....




- عدوان تركي: هل تواجه قبرص حربا جديدة؟
- لماذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات مباشرة بعد محادثة بايدن م ...
- إيران نحو تعاون أعمق مع الصين وروسيا
- الصاروخ الروسي متعدد الاستخدام يزوّد بعجلات وزلاجات
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لموظف ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- -بصمات- الأمير فيليب على كل مراسم جنازته
- روسيا بين ليبيا ولبنان
- يبشر بربح كبير: على ماذا تتفاوض روسيا مع ليبيا؟
- روسيا تنشئ مصنعا ينتج درونات ثقيلة


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 1