أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 10















المزيد.....

الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 10


جميل النجار
كاتب وباحث وشاعر

(Gamil Alnaggar)


الحوار المتمدن-العدد: 6725 - 2020 / 11 / 6 - 02:10
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الإسلام المغولي

بينما كان المسيحيون والمسلمون يتقاتلون للسيطرة على فلسطين، بدأت قبائل تركية ومغولية في المناطق البعيدة من وسط وشرق آسيا تتمتع وتشكل تحالفاً قوياً بقيادة رجل عده بعض المؤرخين من أعظم القادة والفاتحين في التاريخ، وفي جيل واحد دفع جنكيز خان جيوشه عبر آسيا في غزوٍ كان أكبر بكثير من الفتوحات العربية، فتغلب على الصين وجميع مناطق ما أصبح يعرف بالاتحاد السوفييتي في القرن العشرين، وغزا الشرق الأوسط تاركاً وراءه أثراً طويلاً من الدمار الشامل.
دمّر المغول المدن الإسلامية واحدة تلو الأخرى في وسط آسيا، وعَبَرُوا إيران إلى كشمير جنوبًا وإلى العراق وسورية وكوردستان في الشرق. وحطموا المجتمع الإسلامي حيثما حلوا. وفي سنة 1258 أحرق هولاكو، حفيد جنكيز خان، المدينة العظيمة بغداد، وقتل مئات الآلاف من سكانها بمن فيهم الخليفة العباسي نفسه. تُشْبِهُ العراق وسورية في تلك السنوات ما نراه فيهما الآن من الدمار، وعاش من بقي منهم حيًا في الحالة ذاتها من البؤس والشقاء.
كان المغول في زمن هولاكو معادين للإسلام، وتحول كثير منهم إليه في القرون التالية. كانوا بعيدين عن ديارهم، ولذا فقد ضموا إلى صفوفهم كلما اتجهوا غربًا جماعات مختلفة من المسيحيين في مناطق قزوين والأناضول، والصليبيين الذين كانوا في انطاكيا، وتمكنوا بمساعدة الصليبيين من احتلال حلب ثم دمشق، ولم يتبق من القوة الإسلامية في الشرق الأوسط سوى ما كان موجودًا منها في مصر.

الهند التيمورية
أسس تيمور لنك (1336- 1405 م) القائد الأوزبكي في القرن الرابع عشر امبراطورية كبرى، وهو ومؤسس السلالة التيمورية (1370 - 1405 م) في وسط آسيا وأول الحكام في العائلة التيمورية الحاكمة والتي استمرت حتى عام 1506 م. وكان تيمور لنك قائدًا عسكريًا متوحشًا قام بحملات توسعية شرسة أدّت إلى مقتل مئات الألوف من المدنيين وإلى اغتنام مجتمعات بأكملها.
على الرغم من أن الإرث المغولي التيموري قد أثر على الدول العثمانية والصفوية، إلا أنه كان له تأثير مباشر على بابور (1483-1530)، مغامر المغامرين ومؤسس الإمبراطورية الرئيسية الثالثة في تلك الفترة.
حيث كان والد بابور، عمر الشيخ ميرزا (توفي 1494) من فرغانة، واحدًا من بين العديد من "الأمراء" التيموريين الذين استمروا في حكم أجزاء صغيرة من الأراضي التي احتلها سلفهم الأكبر. بعد وفاة والده، واجه بابور البالغ من العمر 11 عامًا، والذي ادعى أنه ينحدر ليس فقط من تيمور ولكن أيضًا من جنكيز خان (من جانب والدته)، واحدة من أقسى الحقائق في زمانه ومكانه، وجود الكثير من الأمراء بالنسبة لعدد قليل جدًا ممالك.
في شبابه كان يحلم بالاستيلاء على سمرقند كقاعدة لإعادة بناء إمبراطورية تيمور. لمدة عام بعد هزيمة الصفويين للأوزبكي محمد شيباني خان، احتفظ بابور وأتباعه الشاجتاي بسمرقند، بصفتهم تابعين صفويين، ولكن عندما هُزم الصفويون بدورهم.
خسر بابور ليس فقط سمرقند ولكن موطنه فرغانة أيضًا. أُجبر على الانسحاب إلى كابول، التي احتلها عام 1504. ومن هناك لم يستعد إمبراطورية تيمور أبدًا؛ بدلاً من ذلك، منع من التحرك شمالاً أو غرباً، وأخذ الإرث التيموري جنوباً، إلى الأرض التي ترك فيها تيمور أدنى انطباع.
عندما تحول بابور نحو شمال الهند، كان يحكمها من دلهي سلاطين لودي، وهي واحدة من العديد من السلالات التركية المحلية المنتشرة في شبه القارة الهندية. في عام 1526 في "بانوبات"، التقى بابور بجيش لودي الأكبر بكثير واستطاع هزيمته. ومن الأسباب التي ساعدته في انتصاره؛ مدفعيته، مثل العثمانيين في شالديران.
وبحلول وفاته بعد أربع سنوات فقط، كان قد وضع الأساس لإمبراطورية رائعة، عُرفت في الغالب باسم إمبراطورية المغول. يُطلق عليها، بشكل أكثر ملاءمة، إمبراطورية "الهندو/تيمورية"؛ لأن الأتراك "تشاجاتاي" كانوا متميزين عن المغول الباقين في ذلك الوقت؛ ولأن بابور وخلفائه يعترفون بتيمور باعتباره مؤسسا لسلطتهم.
يذكر بابور أيضًا بمذكراته، بأن "بابور" كانت قوة ناعمة. حيث كتب ذلك في تشاجاتاي، التي كانت آنذاك لغة أدبية إسلامية ناشئة، ويقدم عمله وصفًا حيويًا ومقنعًا لمجموعة واسعة من الاهتمامات والأذواق والمشاعر التي جعلت منه نظيرًا لمعاصره الإيطالي "نيكولو مكيافيللي" (1469-1527).

عهد "أكبر"
كان نظير سليمان وعباس في السلالة الهندية التيمورية هو: معاصرهم، أكبر (1542-1605)، حفيد "بابور". وحتى وقت وفاته، كان قد حكم كل الهند الحالية شمال هضبة ديكان وجندوانا، وامتد بأقطار إمبراطوريته أكثر من هندوكوش إلى خليج البنغال؛ ومن جهةٍ أخرى، من جبال الهيمالايا إلى بحر العرب. فكانت إمبراطوريته مثل معاصرتها في الغرب، ولا سيما العثمانيين.
عنيت هذه الامبراطورية بنظام ضريبي منظم ومنصف كان يوفر للخزانة المركزية الأموال لدعم مشاريع البناء الواسعة للحاكم بالإضافة إلى المناصرين والضباط العسكريين والبيروقراطيين للإمبراطورية.
الخدمات. بالنسبة لهؤلاء الخدم الرئيسيين، اعتمد أكبر، مرة أخرى مثل نظرائه في الغرب (العثمانيين)، إلى حد كبير على الأجانب الذين تم تدريبهم بشكل خاص لخدمته. مثل الانكشاريين، لم يكن من المفترض أن يرث "المنابدار" مكاتبهم، وعلى الرغم من تخصيص أراضٍ للإشراف عليها، فقد تم الدفع لهم هم أنفسهم من خلال الخزانة المركزية لضمان ولائهم لمصالح الحاكم.

على الرغم من أن إمبراطورية أكبر كانت، مثل إمبراطورية سليمان وعباس، إلا أنها اختلفت في موضوع دولة المحسوبية العسكرية، التي تسببت له في العديد من مشاكله. تأسس الإسلام مؤخرًا في معظم إمبراطورتيه أكثر من أي من الاثنتين الأخريين، ولم يكن المسلمون هم الأغلبية.
على الرغم من أن الدولتين الأخريين لم تكونا متجانستين دينيًا أو عرقيًا، إلا أن مدى تنوعهما الداخلي لا يمكن مقارنته مع دولة أكبر، حيث يتعايش المسلمون وغير المسلمين من كل فئة بالتناوب ويتنازعون- اليعاقبة (أعضاء الكنيسة السورية المافيزية)، الصوفيون، الإسماعيلية، الشيعة، الزرادشتيون، الجاين، اليسوعيون، اليهود، والهندوس.
ونتيجة لذلك؛ أُجبر أكبر حتى أكثر من العثمانيين على مواجهة ومعالجة قضية التعددية الدينية. كان خيار التحول العدواني مستحيلًا فعليًا في مثل هذه المساحة الشاسعة، كما كان الحال مع أي نسخة من نظام "الدخن" العثماني في بيئة يمكن فيها تحديد المئات، إن لم يكن الآلاف من الملل.
في بعض النواحي، واجه أكبر بشكل مبالغ فيه الموقف الذي واجهه المسلمون العرب عندما كانوا أقلية ويعيشون في المنطقة الممتدة من "النيل" إلى "أوكسوس" في القرنين السابع والتاسع. كان منح وضع الحماية لغير المسلمين، حتى أولئك الذين لم يكونوا "أهل الكتاب" بالمعنى الأصلي، مع دين منظم خاص بهم، مبررًا قانونيًا وإداريًا، ولكن، ما لم يكن من الممكن منعهم من التفاعل كثيرًا مع السكان المسلمين، يمكن أن يتأثر بالإسلام نفسه.
كانت قوة الطرق الصوفية المؤثرة، كالحركة الصوفية الهندوسية "جورو هاناك Guru Nānak"، تعزز بالفعل التفاعل بين الطوائف والتلاقح المتبادل. وكان رد أكبر مختلفًا عن رد الخليفة العباسي المهدي. بدلاً من إضفاء الطابع المؤسسي على عدم التسامح مع التأثيرات غير الإسلامية وبدلاً من تشديد الخطوط الطائفية، حذر أكبر من التعصب وحظر حتى الضريبة الخاصة على غير المسلمين (الجزية) ومنعها.
ولمنع العلماء من الاعتراض، حاول؛ لأسباب مختلفة عن تلك التي طلبها العثمانيون والصفويون ربطهم بالدولة ماليًا. كان فضوله الشخصي حول الأديان الأخرى مثاليًا؛ وبمساعدة أبو الفيصل، مستشاره الصوفي وكاتب سيرته، أنشأ نوعًا من الصالون للنقاش والحوار الديني المستنير نسبيًا.
يبدو أن دائرة صغيرة جدًا من التلاميذ الشخصيين قد قلدت العلامة التجارية الخاصة بأكبر لتوحيد الإله ("الوحدة الإلهية"). ويبدو أن هذا كان توحيدًا عامًا شبيهًا بما مارسه بعض أخيار مكة ذات مرة، وكذلك للوعي التوحيدي المتجاوز للحدود لدى الصوفيين العظام مثل الرومي وابن العربي، الذين كان لهم شعبية كبيرة في جنوب وجنوب شرق آسيا. جمع أكبر التسامح مع جميع الأديان مع إدانة الممارسات التي بدت له مرفوضة من الناحية الإنسانية، مثل الاسترقاق وتضحية الأرامل.
وللحديث بقية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- سؤال يبحث عن إجابة نابهة
- مدنٌ عصرية بلا مدنية(3) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائع ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (2) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (1) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- تمييز الأفاعي السامة
- ما لم يدركه المؤرخون (2)
- ما لم يدركه المؤرخون (1)
- نشأة وتطور الجَمل (من وحي التطور الأحيائي 2 )
- حُمَّى الخُرافة
- سلاسةٌ علميةٌ تصعبُ على أفهامِنا
- المراحل التاريخية للنظام الاقتصادي الدولي /العالمي الجديد


المزيد.....




- -ارتفاع عدد القتلى بغزة إلى 67-.. ووزير خارجية أمريكا يتحدث ...
- تبدو كهلال محاط بالنجوم.. رجل يوثق جمال بحيرة جديدة بدبي بعد ...
- بنس يغرد -نقف مع إسرائيل- ومستشار أردوغان يرد: نقف مع فلسطين ...
- -ارتفاع عدد القتلى بغزة إلى 67-.. ووزير خارجية أمريكا يتحدث ...
- بنس يغرد -نقف مع إسرائيل- ومستشار أردوغان يرد: نقف مع فلسطين ...
- خبيرة تغذية تكشف أطباق اللحم غير الضارة للصحة
- فيديو: لقطات مباشرة عبر تلفزيون إسرائيلي لعملية ضرب وحشية لر ...
- شاهد: دمار كبير في غزة ومدن إسرائيلية وسط استمرار التصعيد
- آخر تطورات التصعيد في إسرائيل وغزة لحظة بلحظة
- عباس: أقول لأمريكا وإسرائيل لقد طفح الكيل ارحلوا عنا


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 10