أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 13














المزيد.....

الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 13


جميل النجار
كاتب وباحث وشاعر

(Gamil Alnaggar)


الحوار المتمدن-العدد: 6729 - 2020 / 11 / 11 - 09:35
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الإسلام العابر للصحراء
عندما توسع العثمانيون عبر الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط في أوائل القرن السادس عشر، لم يتمكنوا من دمج المغرب، حيث تم تشكيل دولة جديدة كرد فعل لظهور البرتغاليين. كان البرتغاليون يركبون الزخم الناتج عن توسعهم البحري بالإضافة إلى تحقيق الاسترداد وتأسيس نظام مسيحي غير متسامح بقوة في وسط شبه الجزيرة الأيبيرية.
في المغرب، لم تكن حماسة المحاربين ولا التضامن الشيعي ولا الاستعادة التيمورية هي الدافع وراء تشكيل الدولة ؛ بدلاً من ذلك، كان شكلًا قديمًا جدًا من الشرعية التي أثبتت فعاليتها بشكل خاص في إفريقيا - شرعية "الأشراف"، أحفاد محمد.
وقد تم الاعتماد عليها آخر مرة مع الإدريين. الآن كان الأشراف مرتبطين في كثير من الأحيان بالرجال الصوفيين المقدسين، المعروفين باسم المرابطين. كان أحد هؤلاء الصوفيين، سيدي بركات، هو من شرع عائلة الأشراف السعدية كقادة للجهاد الذي طرد البرتغاليين وأسس دولة مستقلة (1511-1603) قوية بما يكفي للتوسع بعيدًا إلى الجنوب.
في غضون ذلك، كانت "سونجاي" أكبر مملكة إسلامية في السودان، وكانت آخذة في التوسع شمالًا، وأثارت سيطرتها المتزايدة على طرق التجارة الرئيسية المؤدية إلى المغرب تدخلاً مغربيًا.
تم غزو سونجاي في عام 1591، وحُكم باعتباره تابعًا للمغرب لمدة 40 عامًا، كانت خلالها المغرب نفسها تعاني من اضطراب سياسي وعدم استقرار. وقد تَمَّ لملمة شمل المغرب تحت حكم إسماعيل (1672-1727)، الشريف العلوي، من عائلة "سُجلماسة" المقدسة.
وقد تم جلب العلويين إلى السلطة بدعم من القبائل العربية، والذين اضطروا في النهاية إلى استبدالهم بجيش مكلف من العبيد السود. مثل آل السعيد، الذين تم إضفاء الشرعية عليهم بطريقتين:
من خلال الاعتراف بالصوفيين الرياديين والصفة الروحية الخاصة (البركة) التي يُفترض أنها انتقلت إليهم بحكم انحدارهم من النبي عن طريق علي. على الرغم من أنهم لم يكونوا شيعة، إلا أنهم طوروا قيادة كاريزمية قوضت قوة العلماء في استخدام الشريعة ضدهم.
كما اعترفوا بحدود سلطتهم باعتبارهم ملوكًا مطلقين، حيث قسموا مملكتهم إلى منطقة سلطة ومنطقة لا سلطة (حيث يعيش العديد من القبائل الأمازيغية). وهكذا، حل الأشراف المغاربة المشاكل العالمية للشرعية والولاء والسيطرة بطريقة تتناسب مع وضعهم.

بينما كانت السلالة السعيدية تحكم المغرب ولكن قبل فترة طويلة من توغلها في الصحراء، كان عدد من الدول الإسلامية الصغيرة مترابطًا من أحد طرفي المنطقة السودانية إلى الطرف الآخر: سينيجامبيا، سونجي، آير، موسي، نوبي، الهوسا، كانم- برنو ودارفور وفونج.
جاء الإسلام إلى هذه المناطق على طول طرق التجارة والحج، خاصة من خلال جهود عدد من العائلات المتعلمة للتجارة والتعليم مثل كونتا. في العادة، أصبحت النخب الحاكمة مسلمة أولاً، وتوظف مهارات المهاجرين العرب أو التجار أو الرحالة، وتستفيد سياسيًا وتجاريًا من اللغة العربية والشريعة دون استبدال الممارسات الدينية الأصلية أو إضفاء الشرعية.
بحلول القرن السادس عشر، كانت الدول الإسلامية في الحزام السوداني على اتصال ليس فقط بالمراكز الإسلامية الرئيسية في المغرب ومصر، ولكن أيضًا مع بعضها البعض من خلال طريق الحج عبر السودان. علاوة على ذلك، أصبح الإسلام بحلول ذلك الوقت راسخًا بدرجة كافية لإثارة جهود التطهير المماثلة لحركة المرابطين في القرن الحادي عشر.
في بعض الأحيان كانت هذه الجهود تدريجية وتعليمية في المقام الأول، كما كان الحال مع العالم المصري صاحب النفوذ الهائل السوي (1445-1505). تناولت أعماله، التي قرأها العديد من مسلمي غرب إفريقيا لعدة قرون بعد وفاته، العديد من الموضوعات ، بما في ذلك مجيء المهدي لاستعادة العدالة وتقوية الإسلام. كما كتب رسائل إلى العلماء والحكام المسلمين في غرب إفريقيا على بعد أكثر من 2000 ميل (3200 كم)، يشرح فيها الشريعة ويشجع على اتباعها بعناية.
كانت الجهود الأخرى لتحسين مراعاة الإسلام أكثر تشددًا. قد يصر الحكام بالقوة على إنهاء بعض الممارسات غير الإسلامية، كما فعل محمد رمفة (حكم من 1463 إلى 1499) في مدينة الهوسا بولاية كانو، أو محمد الأول أسكيا، أعظم حكام سونجاي (حكم من 1493 إلى 1528).
في كثير من الأحيان، كما في حالة هذين الحكام، تم تشجيع التشدد من قبل عالم إصلاحي عدواني مثل المغلي (ازدهر عام 1492)، الذي وصفت كتاباته الظروف التي من شأنها أن تبرر الجهاد ضد المسلمين الذين يمارسون عقيدتهم بشكل غير كاف.
مثل العديد من الإصلاحيين، عرّف المغلي نفسه على أنه مجدد، ومن المتوقع ظهوره في مطلع كل قرن إسلامي. (بدأ القرن العاشر الهجري في عام ١٤٩٤ م). إلى الشرق في إثيوبيا، قام أحمد جراني (حوالي ١٥٠٦١٥٠٤٣) بجهاد فعلي باسم معارضة النظام المسيحي وتطهير الإسلام "الوسطي".
أبعد إلى الشرق، أدى غزو القبائل العربية في صعيد مصر للنوبة المسيحية إلى تحول الفونج الوثني إلى الإسلام وإنشاء مملكة إسلامية كبرى هناك. على الرغم من أن معظم الباحثين الأصليين في غرب إفريقيا كانوا يتطلعون إلى الأجانب للحصول على الإلهام، إلا أن القليل منهم بدأوا في رسم مسارهم الخاص.
في تمبكتو، حيث توفرت مجموعة غنية من التعليم الإسلامي، كان أحد العلماء المحليين وأحد أفراد عائلة توكولور المتعلمة، أحمد بابا، يكتب أعمالًا تهم مسلمي شمال إفريقيا. كما بقيت الروايات المحلية المكتوبة بالعربية على قيد الحياة، مثل تحرير الفتاش (الذي كتبته عدة أجيال من عائلة كاتي، من 1519 إلى 1665)، وهو تاريخ كرونولوجي لسونغاي، أو تحرير السعدان للسعودي (اكتمل عام 1655).
بحلول نهاية فترة التوحيد والتوسع، كان المسلمون في الحزام السوداني يتأثرون بشكل مطرد بإسلام شمال إفريقيا، لكنهم كانوا يطورون أيضًا تقاليد مميزة خاصة بهم.

وللحديث بقية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى ...
- سؤال يبحث عن إجابة نابهة
- مدنٌ عصرية بلا مدنية(3) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائع ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (2) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- مدنٌ عصرية بلا مدنية (1) (تأمُلات نفسية/اجتماعية في بعض وقائ ...
- تمييز الأفاعي السامة
- ما لم يدركه المؤرخون (2)
- ما لم يدركه المؤرخون (1)
- نشأة وتطور الجَمل (من وحي التطور الأحيائي 2 )


المزيد.....




- سفارة السعودية بواشنطن ترسل بيانًا لبرنامج -60 دقيقة- قبل بث ...
- سفارة السعودية بواشنطن ترسل بيانًا لبرنامج -60 دقيقة- قبل بث ...
- بايدن: أمريكا ستهب للدفاع عن تايوان إذا شنت الصين هجوما على ...
- بايدن: أمريكا ستهب للدفاع عن تايوان إذا شنت الصين هجوما على ...
- انتقاما منهم.. مليونير صيني يجبر موظفي بنك على عد 5 ملايين ي ...
- آبل تتحضر لإطلاق هاتف جديد لشبكات 5G بسعر منافس!
- مالي تنفي طلبها من أي جهة التفاوض مع جماعات مرتبطة بـ-القاعد ...
- بايدن: الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان إذا هاجمتها الصين
- رئيس وزراء إسرائيل مغادرا إلى روسيا: لدى موسكو مكانة خاصة إق ...
- إيتمار بن غفير.. عرّاب التحريض الدموي على الشعب الفلسطيني


المزيد.....

- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميل النجار - الدولة العربية الإسلامية (أطوار التحول من الغزو التوسعي إلى الانحطاط والتبعية والسقوط المدوي) 13