أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الخالصي - إشكالية المشاركة الانتخابية














المزيد.....

إشكالية المشاركة الانتخابية


احمد الخالصي

الحوار المتمدن-العدد: 6791 - 2021 / 1 / 18 - 19:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أحمد الخالصي


عندما يتم تصدير أي جملٍ على أنها أفكار لمجرد تنسيقها اللغوي، يؤدي هذا بطبيعة الحال لشيوع الشكليات على الأصالة، أي التنميق الكلمي على صحة الفكرة، وهذه طامة سفسطائية معاصرة.

بدأ جليًا ومع اقتراب موعد الانتخابات الوهمي (وأقصد الوصف حرفيًا)، تزايد المغالطات المنتشرة هنا وهناك فيما يتعلق باستخدام الأطراف المتجاذبة لعبة التلاعب بالمزاجيات العامة للشعب من خلال شد وجذب المفاهيم قدر الأمكان وتنمطيها فيما يخدم مصالحهم ومن جملة هذه المغالطات هي تلك التي تتحدث عن الانتخابات من خلال ربط المشاركة فيها بجملة من المفاهيم الأخرى كالمطالبة والمحاسبة والخ ....، وهي طروحات أقل ما يقال عنها بأنها ساذجة لحد لايحتمل وتفتقر لأي دقة سوى كانت قانونية أو سياسية، بل أن التحدث بهكذا طريقة يسلب من المشاركة صفة الحق ويجعلها في مضامين أخرى بعيدة عن سياقها الصحيح، وبالعودة لدستور 2005 الذي نص في المادة (20) منه (للمواطنين، رجالاً ونساءً حق المشاركة في الشؤون العامة، والتمتع بالحقوق السياسية بما فيها حق التصويت والانتخاب والترشيح)
وقبل الخوض في غمار هذا النص أن حق الانتخاب مختلف فيه على صعيد التنظير القانوني فمنهم من يراه حق شخصي وبالتالي حرية المشاركة من عدمها أي يترك لتقدير المواطن ومنهم من يراه حق وظيفي أي يؤدى لا على أساس تعلق الحق بفردانية الشخص بقدر مايكون الأمر متعلقًا بكونه جزءً من الأمة ككيان وبالتالي هنا يترتب عليه شروط، ومنهم من يرى كلاهما ومن هم من يراه حق قانوني يترك للسلطة تنظيمه، أن الطروحات التي شاهدتها تجعل المشاركة حق وظيفي دون أن يعلم مطلقوها أن القول بذلك ينطوي على عقوبة على الممتنع، كما أنها تربط حق الاعتراض والتظاهر وجملة من الحقوق الأخرى بالمشاركة، وهو أخطر ماينطوي عليه هذا الطرح ، فهذه الحقوق هي أساسية بحد ذاتها لاترتبط بأي شكلٍ من الاشكال بالمشاركة، وأن التنظير من هذا الباب يجعلها حقوق ثانوية مرتبطة ارتباط وجود بها فكيف لايتم الإلتفات لهكذا مغالطة خطيرة .
وبالعودة لنص الدستور العراقي فقد أورد كلمة الحق بصفتها المطلقة دون إلحاقها بأي وصف آخر، وقد دأب فقهاء القانون على عدم المساس بالنص الدستوري مادام اللفظ مطلق وواضح، وكذلك استبعدوا مسألة اعتبار المشاركة حقًا وظيفيًا لأن من شأن ذلك أن يرتب آثار على الامتناع، وكذلك يحرم المواطن من حق عدم المشاركة به أي التعبير السلبي عن هذا الحق ، بالختام فأن معنى حق المشاركة الوارد في النص الدستوري هو حق شخصي، يُترك للمواطن فيه الحرية، ولايعتبر امتناعه لاغيًا لحقوقه الأخرى كالاعتراض على السلطة وغيره.



#احمد_الخالصي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صناعة الرمز في الحركات الاجتماعية
- بركان يقترب من حرق ماتبقى من العراق
- (الجوكر والذيل) قنابل اجتماعية موقوتة
- الأخطر من عمليات التطبيع الجارية والسابقة
- رؤية حول مرحلة الكاظمي
- العراق إذ ماتسنم الكاظمي
- (كورونا) خارج المجهر
- كيف ستتسلل صفقة القرن للعراق
- التناقض آفة المجتمع العراقي
- (نظرية الضرورة) لحل الأزمة العراقية
- خطر الجيوش الإلكترونية على التظاهرات العراقية
- الحكومة والرأي العام في القضايا الحساسة
- الجنوب في الدراما العبثية العراقية
- قراءة في فنجان السياسية (التطبيع الإسرائيلي على العراق)
- قراءة في الفنجان السياسي (التطبيع الإسرائيلي على العراق)
- تشكيلة عبد المهدي ( حكومة سبيعية دون خدج)
- هالووين يمني
- مقترحان بشأن أزمة وزارة الثقافة
- الحسين مُرحبًا
- هل تشكيل الحكومة العراقية أزمة وفق المنظور الأمريكي


المزيد.....




- الرئيس الإيراني محذرًا إسرائيل: -أدني- هجوم سيتم التعامل معه ...
- ماذا قال وزير الخارجية البريطاني لإسرائيل بخصوص دخول الحرب م ...
- شركة إسرائيلية: هجوم إيران مكنّنا من اختبار صواريخ آرو 3 بنج ...
- انتقادات للسعودية عقب سجن 12 مشجعا شيعيا بحجة مخالفة اللوائح ...
- مسيرات في رام الله أحياء ليوم الأسير الفلسطيني (فيديو)
- الهند: ما يجب معرفته عن الانتخابات التشريعية التي يشارك فيها ...
- جيش الاحتلال ينسحب من بيت حانون بعد حصار وتنكيل بالفلسطينيين ...
- نجاح مسلسل -فول آوت- يعزز مبيعات سلسلة ألعاب فيديو شهيرة
- أردوغان يستقبل هنية قريبا ويستنكر -الافتراءات- حول التخاذل ع ...
- المكتب الحكومي بغزة: 5 آلاف أسير من القطاع منذ بداية الحرب


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الخالصي - إشكالية المشاركة الانتخابية