أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - الأمل.. صناعة














المزيد.....

الأمل.. صناعة


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6790 - 2021 / 1 / 17 - 17:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال الشاعر الطغرائي في لاميّته، لامية العجم: (أعلل النفس بالآمال أرقبها … ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل). سمعتها أول مرة من أستاذ اللغة العربية في المرحلة الإعدادية قبل قرابة 24 عاماً، ولم أدرك حينها ما كان يقصده، لكنه كلما انزعج من حماقاتنا وعبثنا ردد هذا البيت الشعري. كانت أيام حصار اقتصادي وراتب المدرس لا يعادل طبقة بيض. ومع ذلك كان الرجل عصامياً جداً، فما أن يدخل الصف حتى يبدأ بالشرح ولا يترك أية فرصة (للتسخيت) ويقوم باختبارنا على وفق الأسماء، ولا يجامل إطلاقاً، ولا يقبل رشوة، لذلك لا ينجح في درسه إلا المتفوق والمجد، لذا كان الطلاب يزعجونه بتصرفات صبيانية. الآن أدركت أن الرجل كان يصبِّر نفسه على بلاء الدنيا وضنك معيشتها بالأمل، كي يتمكن من إكمال حياته ولا يترك الإحباط يسيطر عليه، حتى تخرجنا من تحت يديه وخرّج أجيالاً قبلنا وبعدنا، وهو مرتاح الضمير.
ما حداني لكتابة هذه المادة ومواد أخرى منشورة سابقاً، وما سأكتبه لاحقاً في هذا الصدد ليس بطراً أو رفاهية أو بُعداً عن الواقع الذي نعيشه، لكن بالفعل هناك جملة إيجابيات في حياتنا ربما لم ندركها سابقاً، نعم قياساً إلى خبراتنا وتضحياتنا وما عانيناه سابقاً ونعانيه حالياً على الأقل من عدم استقرار حياتنا على مستوى الخدمات والأمن والسياسية والاقتصاد، فضلاً عن واقعنا الاجتماعي الذي يعاني الكثير، يجعل فسحة الأمل تنحسر في مستقبل أفضل لأجيالنا، لكن العيش وسط دوامة الإحباط واليأس لن ينفعنا في طريق الخلاص من كل ما تقدم وأكثر، بل يجعل الحياة أكثر سوداوية، وهذه السوداوية تنعكس على تعاملنا مع أطفالنا وأصدقائنا وكل من يشاركنا الحياة، ونساهم في إشاعة الإحباط واليأس، الأمر الذي يساهم في سلبية كل تفاصيل حياتنا، وما النتيجة بعد ذلك؟ هل الإحباط واليأس يعالجان مشاكلنا الخاصة والعامة؟ حتما.. كلا، بل إنهما سيعدمان في دواخلنا أية فرصة للإبداع والابتكار والتقدم في حياتنا.
من حولنا إيجابيات كثيرة إن أمعنّا النظر، ربما لا نشعر بها إلا حين نفتقدها، وبمجرد رحلة قصيرة خارج بلادنا لأي سبب كان تشعرنا ببعض تلك الإيجابيات التي نشتاق إليها ونتمنى العودة إليها مرةً أخرى.
لذا فإن الأمل أعدّه صناعة، نحن من يجب أن نمتهنها لأنفسنا، كي نستطيع العيش بلا سوداوية الحياة في كل تفاصيلها، ونفكر باستمرار أن ما نعيشه واقعاً نسعى لتغييره نحو الأفضل، وهذا الأمل ليس ترفاً بل حاجة كي نستمر في هذه الحياة التي قُدّر لنا أن نعيشها بحلوها ومرّها، فلنعمل على صناعة الأمل لأنفسنا.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البصرة خبز العراق... الغاز (1)
- تجار الازمات
- ثقافياً.. فكرياً.. معرفياً
- اقتصاديا
- سياسياً
- يوم انتصرنا
- اجتماعيا
- الإيجابي والسلبي
- نازحون في شتاء ممطر
- ننتظر حلولاً لا بكاء
- الإصلاح المؤسسي
- رؤوس الفساد
- وأد الفتنة
- وعي.. وعي
- مخيمات الايواء – المعالجات
- مخيمات الايواء – المشكلة
- المگرودان الطبيب والمرور
- كفالة المواطن
- ما بعد تشرين
- تعزيز العلاقات


المزيد.....




- ما هي مواعيد قياس نسبة السكر في الدم خلال شهر رمضان؟
- السفارة الإيرانية في أنقرة تنفي إرسال طهران 120 مقاتلا من دي ...
- بوتين في الذكرى الـ76 ليوم النصر على النازية: -روسيا ستدافع ...
- مقابر بيرو تضيق بضحايا كورونا وسيدة تواري جثمان شقيقها في حد ...
- شاهد: روسيا تحتفل بالذكرى الـ76 للنصر على النازية
- الافراج عن -المستثمر الفرنسي- بعد اعتقاله في بغداد
- تفاصيل جديدة عن -الخطة السرية- لاغتيال قاسم سليماني
- شركة أمريكية تشرف على صيانة طائرات تقرر مغادرة العراق بسبب ا ...
- مسلحون يغتالون ناشطا في الاحتجاجات العراقية
- استطلاع: حزب الخضر قد يرأس الحكومة المقبلة في ألمانيا


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - الأمل.. صناعة