أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - المدرسة العالمية لطبّ الذكورة














المزيد.....

المدرسة العالمية لطبّ الذكورة


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 6761 - 2020 / 12 / 15 - 10:08
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


عزيزي طبيب العائلة
كنا نراهن على أنّ العمل في المجال الطّبي هو عمل إنساني بالدرجة الأولى ، لكنّنا كنا نجهل أن هناك مدرسة عالمية للطب العام يعرّف بالنساء على أنهن مجنونات ، وعندما نقول مدرسة عالمية فإن هذا يعني الطبيب و الطبيبة، وربما في كل أنحاء الدنيا، لكنّهم يقولونها ضمناً في بعض البلدان، وتقولها أنت صراحة في بلاد الحيتان.
لن أناقش بما تعلمته، وكيف أصبحت طبيباً ، رأيت أمّك البائسة، عرفت أنّها قدمت حياتها، وربما حياة عائلتها كي تفتخر بأنك طبيب فأنت مقدّس لسببين: لأنّك ذكر، و لآنّك طبيب.
عزيزي الطبيب:
أما بعد.
كيف تسمح لنفسك أن تصفني بالجنون ؟
زرتك في سن الخامسة عشر مع والدتي من أجل أن أعالج حبّ الشباب. قلت لوالدتي أمامي : دعيها تغسل وجهها كثيراً، و أن تبتعد عن العصبية. ترجمتُها إلى لغني الدّاخلية ، فكانت ترجمتها: أنا مجنونة.
أتيت إليك في العشرين في قضية تساقط شعري غير الطبيعي ، فقلت لي : هو حالة نفسية وكنت تعني " الزواج" ، أكدت لي ترجمتي الأولى : أنا مجنونة.
أتيت إليك في الثلاثين أشكو ألما في البطن. قلت لي : تبدأ أعراض سن اليأس أحيناً بالثلاثين، و لها إشكالات نفسية ، فسرتُ ذلك : جنوني يزداد .

جئتك في الأربعين فقست أنت " كرجل" قيمتي الجنسية بالنسبة للرجال فقلت تغير الهرمونات ، يجعل الإنسان عصبي ترجمتها إلى: أيتها المجنونة !
زرت زوجتك الطبيبة وكنت في الستين. كنتُ أرغب بزيارتك، لكنّك كنت تحضر حفل تكريم المرأة المثالية كونك رجل سلطة أيضاً ، نالت الجائزة يومها أم مجد " السمسار عند أبو الوطن" فقالت لي زوجتك : اكتئاب يصيب النساء في الستين .
قررت أن لا أزور الطبيب بعد الستين لأنّ الجواب معروف وهو أنني مجنونة.
كوني اقتنعت بجنوني. أنت و أمي ، وزوجي، وجارتنا الخطابة وصفتموني بالجنون . إذن أنا مجنونة. لماذا أكابر؟
توجهت إلى الطبيب النفسي، عالجني بالصّدمة، و كل أنواع التعذيب الأخرى, كان أجملها المنوّم حيث أنام و أصبح بدينة، و أجنّ ، قال لي نسبة شفاء النساء أقل . . . لأنني مجنونة. لا أعرف إن كان لسوء الحظ، أو لحسنه قرأت على أنّ الطبّ النفسي تجريبي ، ولا يوجد ألم نفسي، كل الآلام مصدرها جسدي.
في آخر مرة زرتك فيها ، وقلت لي إن الكولون لديك عصبي- أي مجنونة- . بحثت عن طبيب استمع لي ، أجرى التحاليل، وخرج الكولون بريئاً من تهمتك.
بحثت عن طبيب مختص بالغدد ، وقال لي أن أعراض الغدة الدرقية هو تساقط الشعر، تبين أن لدي نقص نشاط بها .
زرت طبيب النساء، وقال لي هناك اشتباه سرطان كان يجب علاجه قبل عشرين عاماً.
هل يمكن أن أكون قد عشت طوال حياتي في حالة الجنون لأنّ طبيباً وصّف لي حالتي بذلك؟
عزيزي الطبيب ، عزيزتي الطبيبة :
في مدرسة الذكورة العالمية تعلّمتم أنّ النساء مجنونات ، و أنّ المرأة إن تجاوزت العشرين ، ولم تعد مثيرة فهي متّهمة بالعنوسة، بالجنون .
في آخر مرّة زرت فيها طبيب الغدد قال لي: الأعراض النفسية أسبابها جسدية. هل يمكنك اليوم أن تشفيني من الجنون أوّلاً، ومن كل أخطائك السابقة بحقي، ومنها حقي في الحياة؟
أراك تسخر مني، و تقول مجنونة . بل قلتها. رأيت منشوراً لك على الفيس بوك تسخر من مريضة هي أنا على شكل ألغاز، وعشرات إشارات الإعجاب، و التعليقات على صفحتك، أغلب المعلقين كنّ من النّساء .
هل تدلني على طريقة أقنعك فيها أنّني لم أكن مجنونة، و أن خطأك قد يكون سبباً في أن أغادر الحياة؟
بالطبع لا يمكنك، لأنّك تعلمت في المدرسة دروسك الأولى على أنّ المرأة مجنونة. . .



#نادية_خلوف (هاشتاغ)       Nadia_Khaloof#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ممن مذكرات امرأة متحرّرة -10-
- من مذكرات امرأة متحرّرة
- من مذكرات امرأة متحرّرة -8-
- من مذكرات امرأة متحرّرة -7-
- من مذكرات امرأة متحرّرة -6-
- من مذكرات امرأة متحرّرة -5-
- من مذكرات امرأة متحرّرة 4
- من مذكرات امرأة متحرّرة -3-
- من مذكرات امرأة متحرّرة -2-
- من مذكرات امرأة متحرّرة -1-
- نسويات
- المعاناة
- رحلة البحث عن السعادة
- من أين أتت تغريدات ترامب الروحانية
- من غرفة العلاج الكيماوي
- حول دفء العلاقة المزيّف
- إلى ابنتي سيناء في يوم مولدها
- أمازون في السويد
- ترامب ، أم بايدن؟
- جميعهم يقلّدون أبطال الأساطير


المزيد.....




- إعدام سعودي قتل امرأة دهسا بالسيارة
- لماذا خلعت هذه الممرضة حذاءها وقدمته لمريض في مستشفى بأمريكا ...
- شركاء في الصحة فقط.. رجال يتركون شريكاتهم بسبب السرطان 
- عاملات المنازل يتعرضن للاتجار بالبشر في سلطنة عمان
- 3 أطعمة تساعد النساء في سن اليأس على إنقاص الوزن
- إطلاق أول مسابقة لـ-ملكة جمال الذكاء الاصطناعي-
- الأمم المتحدة: أكثر من 10 آلاف امرأة قُتلت في غزة منذ بدء ال ...
- -الحب أعمانا-.. أغنية تقسم الموريتانيين بين حرية المرأة والع ...
- ليدا راشد.. ضحية العنف الطبي في لبنان
- دراسة: النساء استهلكن كميات أكبر من الكحول مقارنة بالرجال خل ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - المدرسة العالمية لطبّ الذكورة