أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الجنابي - *حقائق الخطى*














المزيد.....

*حقائق الخطى*


علي الجنابي
كاتب

(Ali . El-ganabi)


الحوار المتمدن-العدد: 6744 - 2020 / 11 / 26 - 16:45
المحور: الادب والفن
    


تَلَّتني خُطاي صٌبحاً حيثُ فرن الحيِّ لرغيفِ الخبزِ في التنور!
نعم تَلَّتني كما يُتَلُّ الكبشُ أُضحيةً في أضحى ببهجةٍ وحبور!
أوَمُستَهجِنٌ أنتَ ياصاحبي لفظَ " تَلَّتني"الجَسور؟
كيف ذاك! أفَما عَلِمتَ أنَّ كلَّ رميةِ خطىً, أكانت في نُورٍ تَدور, أم كانت في ديجورٍ تَمور,
وسواءٌ عليها أكانت رميةُ عظيمٍ فخورٍ بغرور, أم رميةُ عديمٍ من فَرشٍ وأجُور,
وكذلكَ رميةُ قَسوَرٌ في الغابِ هَصور, وكذلكَ رميةُ عُصفورٍ يَتمَطَّى بينَ حبّاتِ بذور,
رمياتٌ ورمياتٌ, فرمياتٌ تَتمَطَّى ورمياتٌ تَتخَطَّى وكلُّ في سجلِّ آثارِ خُطانا مُسجلٌ مَسطور...
مابالُ وجهِكَ ياصاحُ مُنفَغِرٌ فاه؟
ماذا دهاهُ فإعتلاهُ؟
أوَلستَ بِمُصَدِقيّ؟
إذاً فَقِ نَميرَكَ من دَهَمٍ, وعِ ضَميرَكَ لِما سَأُزيحُ فيهِ مِن وَهَمٍ..
فلوما الجوعُ - يا صاحٌ - لَما تَلَّتني خُطاي للفُرنِ أزور ,
ولوما الشَّهواتُ لَما تَلَّتني خُطاي لضفافِ عرسٍ فزفافٍ بسرورٍ, وما كنتُ لأبتَهِجَ بأبنائي من حولي حضور,
فما كانَ في الحِسِّ مِن قبسِ أبوَّة قبلَ لحظاتِ الزفافِ يثور,
ولوما حنانٌ منها سابقٌ لَما تَلَّتني خُطاي مُتَفَقِّدَاً قَبرَ أمِّي في ميادينِ القبور,
ولوما عنانُ الطَمعِ لَما تَلَّتني خُطاي مُتَوَقِّدَاً في سعيٍّ في ضحىً أو في سحور,
بل لوما النارُ لَما تَلَّتني خُطاي لمَسجدِ الحيِّ مُتَعَبِّدَاً عندَ الغفور,
وما كنتُ لإهجرَ غرامَ نسوةٍ, و مرامَ في كسوةٍ, وأصنافَاً من خمور...
ويحَكَ ياصاحُ, إذ آبَ وجهُكَ مُنفَغِرةً عيناهُ؟
ماذا دهاهُ وإعتراهُ!
أنُكري للتَعَبُّدِ خوفاً من النّارِ غَشّاهُ, أم ذكري لنسوةٍ وكأسِ الخمرِ أعشاهُ؟
إي يا صاحبي, لوما النارُ لَما تَلَّتني خُطاي لمَسجدِ الحيِّ مُتَنَسِّكَاً عندَ الشّكور,
ولولا أنّكَ فَطِنٌ لأولِ آيةٍ نزَلَت في الزبور, لَما فَغَرَت عيناكَ بِبَلادَةِ قردٍ او حزبٍ من طيور,
لكنّي سأنَبِّؤكَ بها أنَّكَ صاحبي وعلى غليظِ لفظي صبور.
فقد قالَ الصّبورُ في أولِ حرفٍ سبحانه(يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ) من ضريعٍ وحرور, وما أنزَلَ سبحانه -قُمْ فَبَشِّرْ- بجِنانٍ وحورٍ وقصور, بل ..
ماجَمَعَ بيانَهُ - قُمْ فَأَنْذِرْ و بَشِّرْ- ذا تقىً وذا فجور.
أفَمؤمنٌ لي ياصاحبي الآنَ , أنَّ خطانا هي مولانا وحيثُ ما دارت رحاها ندور,




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,288,799
- ** حدقة السعادة **
- -خدودُ البرتقالةِ المفقودة-
- المسيو-ماكرون- وجدّتي المُدام:-نونة-
- * حبيبتي : إنتِصار*
- حتى أنت يازول!
- إنَّهُ خَليلي : نَبَاتُ الصّبَّار
- (أنكالُ صاحبي الحَمَّال مابين بَشرَلَونَة وخَصِيمِها الرِّيا ...
- [ القتل االصامت ]
- -$- هارونُ الرّشيد في خطابِ مُتَلفَز -$-
- ( أيُّنا المُستَبِدّ )؟
- * غَبَشُ الغُرُورِ وَ جَهلُه *
- * يُسمعني جرذي حينَ يقاطعني *
- *مَضَارِبُ الصَمتِ *
- *ضيفي اللزِج*
- ( أنينُ الجِسرِ : وفراكُهُم بَجَّانِي )!
- همسةٌ بقلم -الفيلسوف- عنترة بن شداد
- تأملات في أمواجِ فنجانِ قهوةٍ عربيٍّ
- ( سَأُحاجِجُكِ عِندَ ذي العَرشِ أُمَّاهُ )
- *لا قُبحَ في الوُجُودِ*
- * خَرِيفُ العُمرِ*


المزيد.....




- حرائق مخازن المعرفة على مر العصور.. المكتبات وتاريخ انتصار ا ...
- -وفاة- الفنان السوري صباح فخري... بيان يحسم الجدل
- الفنان المصري توفيق عبد الحميد يصاب بفيروس كورونا
- نواب البيجيدي يخرقون حالة الطوارئ الصحية بالبرلمان
- بوريطة.. موقف زامبيا من الصحراء المغربية ما زال -ثابتا- و-إي ...
- مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابا ...
- مقطع فيديو يعرض لحظات رسم لوحة -بانكسي- الشهيرة على جدار سجن ...
- مهرجان برلين السينمائي يمنح جائزة -الدب الذهبي- لفيلم روماني ...
- نجل محمد ثروت يكشف سر رفضه الغناء أمام أبيه... فيديو
- العمراني يصف مقترح تعديل القاسم الانتخابي ب-البدعة-


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الجنابي - *حقائق الخطى*