أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الجنابي - *مَضَارِبُ الصَمتِ *














المزيد.....

*مَضَارِبُ الصَمتِ *


علي الجنابي
كاتب

(Ali . El-ganabi)


الحوار المتمدن-العدد: 6691 - 2020 / 9 / 29 - 17:07
المحور: الادب والفن
    


لغوٌ وهَمزٌ وَلمزَ وَوَخزٌ,تلكمُ رذائلٌ تتشظَّى كلَّ آنٍ في الآفاق, ثقيلٌ حملها على النبضِ , بل لا تُطاقُ, ما لنا من صدود لها ولا خلاق إلّا ردماً بخنادقِ الصّمتِ .
نحنُ ياصاحبي بحاجةٍ الى نفيرٍ لصمتٍ وارف وفيرٍ, يقفُ حَذونا بعنوان خفير, ويَلقفُ مِنا مكنونَ كلِّ صفيرٍ وزفير.
إنَّ بصَرَنا ياصاحبي لَيَدمَعُ شَوقاً لِفَضاءٍ مَمدودٍ, وَيَتَرَنّى لبَهاءٍ نظيفٍ عفيف, لكِنّا وفي غوغاءِ الزَّحمَةِ لا نَتَحَسّسَ من البصرِ دَمعَهُ..
وَإنَّ سمعَنا لَيَطمَعُ تَوقاً الِى صفاءٍ معقودٍ وَيَتَمَنّى لهناءٍ حليفٍ أليف, لكنَّا وفي ضوضاءِ الجَلَبَةِ لا نَتَجَسّسُ من السمعِ طَمَعَهُ!
أَلَا وَإِنَّ لِلصمتِ ياصاح مَضَارِبَ ثلاث !سأهديكَ سُبُلَها..
فلْيهنأ مَنِ إستَطعَمَها مُتَنَسِكَاً بِوَرَعِ الصمتِ وتَبَصُرِهِ, وليَشنأ مَنِ إستَثقَلَها مُتَمَسِكاً بِفَزَعِ الصدرِ وتَحَسُرِهِ!
أَلَا وَإِنَّ المَضارِب هناك تُكَرِّمُ مَنِ إستَلطَفَ عندها الصَّباحَ باحة, وإستَهدفَ السَّماحَ واحة. أَلَا وَإِنَّها تُصَرِّمُ مَن إستَحَبَّ الأتَراحَ راحةً, وإستَتَبَّ النَّواحَ ساحةً.
أَلَا وَإِنَّ زِيارتَها فَرضُ عَينٍ, فَمَن حَلَّ بِها وَسَاحَ فلا بَواحَ هناكَ ولا نَواحَ, فذلِكُما في المَضاربِ هو إلحادٌ وَ زَندَقَة, ومَن إستَرخَى بِها واستَراحَ فذلِكُما عندهُمُ هو إدرَاكٌ و رَقرَقَةٌ.
لا ضيرَ يَا ذَا حِجرٍ إن زُرتَ المضاربَ أَن تَمُرَّ على أيِّ بَطنٍ مِن بُطُونِ قَبائلِهِ وَ تَقِرُّ, فلا فَضلَ عندهُمُ لِبَطنٍ على بَطنٍ هُنالِكَا، وَهاكَ مَلمَحٌ عَن مَضاربِ قبائل الصمتِ الثلاث ..
(ديارُ شَاطئ, ديارُ جَبل وديارُ مُتَكأٌ) تِلكَ هي بُطونُ قبائِلِ الصَّمتِ .
فأمّا ديارُ الشَاطئِ فمَوسُومٌ بَيرَقُها بِشاطئِ بَحرٍ إستَقَلَّ عَن السَّماءِ بِوَداعَةٍ وَبِخَيطٍ مِن حَرير.
وأما ديارُ الجَبلِ فمَرسُومٌ بَيرَقُها بِجَبلٍ إستَحَلَّ مَوطِنَهُ بين أفنَان وزراعةٍ, وأحَاطَهُ تغريدٌ و نَغَمٌ لِخَرير.
وَأمّا المُتَكأٌ فمَحسُومٌ بَيرَقُهُ بِمُتَكئٍ إستَغَلَّ ظِلَّ شُجَيرَةٍ في صَحرَاءَ مُتَأَمِلاً بِضراعةٍ بلا تَعبِير.
في الصمتِ ياصاح..
تُقصَفُ أفلاكُ الغرورِ بِشُهُبِ الحُبُورِ , وتُعصَفُ أشواكُ الشَّرِ بِكثبِ الخَيرِ, فهناك لَمضَاتُ البَصرِ غير, وَ وَمضَاتُ العَصرِ غير, وَلَحظَاتُ النَصرِ على الذَّاتِ غير.
هنالكَ حيثُ الدَقائقُ تَقتَلِعُ كُلَّ رَنينٍ لِخَرابٍ وتَنتَزِعُ كُلَّ أنِينٍ لِسراب, لكنّها ياصاحبي وياللأسفِ دقائقُ قصيرة ! لَو أنَّها لَبَسَت ثَوباً سَرمَدياً ! ولابأسَ, فهي قصيرةٌ لكِنَّها بَصيرةٌ..فما أوفى حَادي الصمتِ وإذ هوَ هناك في آفاقها يَصدحُ:
"فصالٌ عمّا مَضى, وكلٌّ تَكَلُفٍ وتَصَلُفٍ قد إنقَضى, وكُلُّ غرورٍ وحَرورٍ قد خَلّى, وكلُّ كَبتٍ ومَقتٍ قد ولى"..
وما أصفى قاصدُ الصمتِ هنالكَ في أعماقِها وهو يَسبحُ في رصانَةِ الأرتياحٍ وفي خَبتٍ في فضاءٍ مَهيبٍ, وفي رزانَة الأنشراح وفي سَبتٍ في خَلَاَءٍ رَحيِبٍ.
فإن جَنَحتَ شَطرَ مَضاربِهِ - يا خِلُّ - فَحَلِّق في أفلاكِه وكُن طَمُوعَاً في إطَالةِ ألأمَدِ, فَتريَاقُه فَريدٌ حميدٌ, وَعَلّق عَودةً مِن هُناك بَاكِرةً إلى هاهنا, حيثُ تَتَلاطُمُ أمواجُ الغرورِ, وتَتَناقمُ زَحمةُ الحُروفِ يَنطَحُ بعضُها بَعضاً، وَكُلٌّ مُعجَبٌ بإستواء شَنَبِهِ والتِواءِ ذَنَبِهِ, وقد ظَنَّ أنَّه مَلَكَ الجِهاتَ الأربِع بِسرور.
أَمَدَ شَاطِئِ البَحرِ ..
عَمَدَ أفنَانِ الجَبلِ..
ورَمَدَ حَبَاتِ الرَّملِ..
تلك هي بُطُونُ قَبائلِ الصَّمتِ.
أرحامُها عاقرٌ من كلَّ نُطفٍ ولا تَلِدُ إلّا صَمتاً..
لكنَّهُ صمتٌ ناطقٌ. وهذه دَعوَةٌ لك لِشَدِّ الرَّحَالِ إلى مَضارِبِ بطنٍ من قبائِلهِ .
أنتَ بحاجةٍ لسكونِ , فجفنُ عينيكَ حالكٌ.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- *ضيفي اللزِج*
- ( أنينُ الجِسرِ : وفراكُهُم بَجَّانِي )!
- همسةٌ بقلم -الفيلسوف- عنترة بن شداد
- تأملات في أمواجِ فنجانِ قهوةٍ عربيٍّ
- ( سَأُحاجِجُكِ عِندَ ذي العَرشِ أُمَّاهُ )
- *لا قُبحَ في الوُجُودِ*
- * خَرِيفُ العُمرِ*
- * رِحالُ الكَلِماتِ!!!*
- *نَواميسُ الصُدفَةِ*
- والله إنَّ هؤلاءِ لرجالُ مخابراتٍ
- إي وَرَبِّي : إِنَّ الأَرضَ بِتِتكَلِّم عَرَبيّ
- -لحظةَ أنْ سَبَّحَ البُلبلُ وسَبَحَ في صحنِ الوَطن-:
- (أيُّ الفَريقينِ لهُ حقٌّ أن بِضِحكاتِهِ يَزأر)؟


المزيد.....




- تكريم الخطاط الأردني إبراهيم أبو طوق في ملتقى القاهرة الدولي ...
- صدر حديثا المجموعة القصصية -فالس الغراب- للقاص الأردني يوسف ...
- يصدر خلال أيام رواية -ريمونتادا- للكاتب سراج الدين أبوهيبة
- احتفالاتُ عيد الموسيقى تجتاح مدن فرنسا مع انحسار وباء كورونا ...
- كاريكاتير الأربعاء
- جورج وسوف يفاجئ المحتجين في مدينة طرابلس اللبنانية.. ماذا قا ...
- بـ-لحية بيضاء-.. حقيقة الصورة المتداولة للفنان عادل إمام!
- مصر تستعد لإطلاق أكبر حدث ثقافي منذ اندلاع جائحة كورونا
- المخرج الشهير ستيفن سبيلبرغ يبرم عقدا مع منصة نتفليكس لإخراج ...
- مجلس حقوق الإنسان.. الوفد المغربي يفند أكاذيب الجزائر حول ال ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الجنابي - *مَضَارِبُ الصَمتِ *