أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - عَودةُ السنونو... نصٌّ شعري.














المزيد.....

عَودةُ السنونو... نصٌّ شعري.


مديح الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 6739 - 2020 / 11 / 21 - 08:50
المحور: الادب والفن
    


أعلمُ أنكِ...
يومَ حمَلتِ متاعَكِ
وما على الدفاترِ قد خطَطَتِ
قصائدَ شوقٍ، بدمعِ عينِكِ قد سقيتِها
وما على الخافقِ قدْ
نقشتِ مِنْ ذِكرى
ولم تُبالي بما تركتِ خلفَكَ عِندي
حرائقَ شوقٍ إليكِ بي
ودمعاً ساخناً
كان خيرَ الشهودِ لِما
بهجِرِكِ قد قاسَيتُ، آهاتي
وأحزاني...
استنطقي السريرَ، بربِّكِ
إنْ كنتِ مُنصِفةً، فهلْ
كانَ، كما هو المعهودُ منهُ
مَلاذاً لمَنْ أضناهُ عِشقٌ
وأعياهُ بُعدٌ مِن حبيبٍ
وعُذراً له تلمَّسَ حتى غَدا
أنْ ليسْ مَجنيَّاً عليه
بلْ هو البادئُ بالظلمِ
هوَ الجاني...؟
سَلي عصافيرَ الحديقةِ التي
لم تفتأ تُغرِّدُ اسمَكِ وهو حاضرٌ
وزهراتِ الجنائنِ التي
استذكارا لحبِّكُما النقيِّ؛ غرستِها
نجماتُ صُبحٍ، أما سألتِها
إنْ كانَ للنجوى، حبيبُكُ بارِحاً
وهلْ تسلّى بعدَكِ إلاّ
بذكراكِ، وعودةٍ منكِ قريبةٍ
ووَصلٍ بهِ تَجودينَ
وحلوِ الأماني...؟
صادقاً يهواكِ، فلا تتوجَّسي
ودَعي اللائمينَ بغيِّهِم
ومَن بُحبِّكِ لي
عاذلينَ ما فتِئوا
وإن شكَكتِ؛ فما غيرُ قلبِكِ حاكماً
وما لمثلِكِ في الحُكمِ
غيرُ قلوبِهم
يُنبيكِ أنْ مَنْ لكِ كانَ آسراً
قد طوَّحتْ بهِ الرياحُ
وداهمتْهُ المَنايا
وما انثنى شراعُهُ
ولا لِغيرِكِ قد كانَ سيِّداً
كما اخترتِهِ
ولا الغواني نِلنَ منهُ ولا
بمعسولِ شدوٍ أُُسكِرَ، أو
أغراهُ وَهمٌ بتَحنانِ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,067,085,635
- درسٌ في الحُبِّ...
- واعدَتنِي... نصٌ شعري.
- قرار... نصٌّ شِعري.
- صَديقتي الشرقيَّةُ... نصٌ شِعري.
- قرار... نصٌ شِعري.
- توبة... نصٌ شِعري.
- مُناجَاة... نصٌ شِعري.
- قصائدي... لِمَنْ؟ نصٌّ شعري.
- مَنْ أنتِ؟... نصٌّ شعري
- ضياع... نصٌ شعري.
- (أنا أنتَ، وأنتَ أنا)... نصٌّ شعري
- إليكِ يا... (نصٌّ شعري).
- بيان منظمات الجالية العراقية في كندا حول اغتيالات ناشطي البص ...
- حصانُها الجامح... قصَّة قصيرة
- أيعشقُ المجانين؟... قصَّة قصيرة
- السقوط... قصَّة قصيرة.
- الهروب إلى كورونا... قصَّة قصيرة.
- الألف اللينة آخر الكلمة...
- من مذكراتي... 9- 4 - 2003
- مدفعية الدوري تقصف ميسان، آذار 1991، الحلقات 1،2،3


المزيد.....




- ماالذي جاء بوفد البوليساريو إلى انواكشوط؟
- التدخل المغربي بالكركرات يحظى بالترحيب في مجلس النواب البلجي ...
- 50 فناناً عربياً يشاركون في حملة وزارة الثقافة لمناسبة اليوم ...
- حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص ...
- التقدم والاشتراكية يراسل الاحزاب اليسارية في العالم حول الوح ...
- وفاة الأديب السوري فاضل السباعي
- هل يتحقق فيلم ماتريكس؟.. أكبر شريحة حاسوب في العالم يمكنها م ...
- صوفيا لورين غزو سينمائي حميم بعد انقطاع طويل
- المخرج الروسي أليكساندر سوكوروف رئيس لتحكيم القاهرة السينمائ ...
- التحولات السياسية والثقافية التي حققتها ثورة تشرين


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - عَودةُ السنونو... نصٌّ شعري.