أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - صَديقتي الشرقيَّةُ... نصٌ شِعري.














المزيد.....

صَديقتي الشرقيَّةُ... نصٌ شِعري.


مديح الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 6711 - 2020 / 10 / 22 - 11:20
المحور: الادب والفن
    


مِن هُناكَ...
حيثُ للمَشرفِيَّاتِ (قرقعةٌ)
و(الهنادي) لهُنَّ صَليلٌ
راياتُ القبائلِ باسمِ اللهِ
قد طُرِّزتْ...
سباقُ أطوالِ الشواربِ
آوِنَةَ العبادةِ والأعيادِ
يُقامُ...
والعضلاتُ السُمرُ مفتولةٌ
أسيادُهم رجالٌ، توابِعُهم نساءُ
بعلُها المَفتونُ بمَنَ أُتيحَ له
مثنى، ثلاثَ، أو أربعٍ
ومَنْ هُنَّ، بتأويلٍ؛ حلالُ
أنفاسَها عليها يَعِدُّ
وكلَّ يومٍ تراهُ مُحصِياً
قوائمَ أصحابِها والصاحباتِ
ومن لديهِ لا يَلقى القبولَ
فذاكَ عسيرٌ حسابُها
وإن كُنَّ مِن صِنفِ النساءِ...
لصداقتِي أدعوكَ، فهلاّ قبِلتَني!
بلا شرطٍ قبلتُك، لكنْ...
وأنتِ ابنةُ الشرقِ
قد لا يُرضيكِ مذهبي، وديني
فأنا ابنُ الكادحينَ، يجنونَ الثِمارَ
وغيرُهُم يستلذُّ بطعمِها
أنا صوتُهم، وهمُ الصَدى
قصائدي سيفٌ بوجهِ الطغاةِ ومَنْ
عن كلِّ الفَضائلِ قد تجرَّدوا
طبعِي الوفاءُ لمَنْ هو أهلٌ لهُ
وما الكذبُ من دِيني
وإنْ على عَقدٍ (بَصَمتُ)
فذاكَ طوقٌ على عُنقي
الصدقُ نبراسي ومِنه كرامتي
بسطتُ لهُ يدي
إذا استجارَ بي سائلٌ
للحبِّ لِي...
في كلِّ حيٍّ مَشتلٌ
مدارسِي أُشرِعَتْ أبوابُها
بلا كيلٍ أو مُقابلِ
حيثُ هناكَ الضمائرُ والعقولُ
بأبخسِ الأثمانِ بيعَتْ
بخُفَّي حُنَينٍ خرجَ الأشرافُ
إنْ أنتِ عنْ ديني سألتِ
فهذا ديدَني
جمعتُ ما المُصلحونَ بهِ قد بشَّروا
وما عنهُ أعلنَ الأنبياءُ
ومِنْ ذا وذاكَ خلَقتُ صحيفةً
الخيرُ، والحبُّ، والسلامُ؛ شريعتي
هأنذا...
فهلْ قبِلتِ بدِيني؟
عبرَ الأثيرِ أتاهُ ناعماً صوتُها:
إلى حيثُ أنتَ
جوازيَ مختوماً تأشَّرَّ
وبيضاءَ جئتُكَ أحملُ رايَتي
وما بهِ بشَّرتَ صارَ
مَذهبي...
وعلى دينُكَ، اليومَ، غيَّرتُ
دِيني...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قرار... نصٌ شِعري.
- توبة... نصٌ شِعري.
- مُناجَاة... نصٌ شِعري.
- قصائدي... لِمَنْ؟ نصٌّ شعري.
- مَنْ أنتِ؟... نصٌّ شعري
- ضياع... نصٌ شعري.
- (أنا أنتَ، وأنتَ أنا)... نصٌّ شعري
- إليكِ يا... (نصٌّ شعري).
- بيان منظمات الجالية العراقية في كندا حول اغتيالات ناشطي البص ...
- حصانُها الجامح... قصَّة قصيرة
- أيعشقُ المجانين؟... قصَّة قصيرة
- السقوط... قصَّة قصيرة.
- الهروب إلى كورونا... قصَّة قصيرة.
- الألف اللينة آخر الكلمة...
- من مذكراتي... 9- 4 - 2003
- مدفعية الدوري تقصف ميسان، آذار 1991، الحلقات 1،2،3
- الشيخ (شلندخ)... قصة قصيرة
- حديثُ الصباح... القدَر...
- انتحار... قصَّة قصيرة
- ميشانُ... نصٌ شعري


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - صَديقتي الشرقيَّةُ... نصٌ شِعري.