أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طلال الربيعي - التحليل النفسي والدين في القرن الحادي والعشرين















المزيد.....

التحليل النفسي والدين في القرن الحادي والعشرين


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6709 - 2020 / 10 / 20 - 02:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


Neurosis is the inability to tolerate ambiguity
"العصاب هو انعدام القدرة على تحمل عدم اليقين"!
فرويد
https://www.facebook.com/theexistentialpage/photos/a.2661884904052005/2704252256481936/
ولذلك فان الهروب في الشموليات اليقينية, دينيا او دنيونا, سيكون نوعا من العصاب بعرف فرويد.
...............
ادناه هو استعراضي لكتاب
Psychoanalysis and Religion in the 21st Century: Competitors´-or-Collaborators? – Edited by David M. Black
-التحليل النفسي والدين في القرن الحادي والعشرين: متنافسان أم متعاونان؟-
https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1111/j.1752-0118.2007.00039_4.x
محرر الكتاب David M. Black محلل نفسي وشاعر سكوتلاندي مولود في جنوب افريقيا في عام 1942. وقد اصدر ستة دواوين شعرية. كمحلل نفسي قام بنشر العديد من الأوراق المهنية. وأضافه الى تحرّيره المجلد عن -التحليل النفسي والدين-، كتب أيضا مجموعة من المقالات المتعلقة بالقيم والعلوم.

ولكن قبل استعراضي للكتاب, ارجو من القارئ مشاهدة هذا الفيديو الذي يستعرض بدوره رؤية مؤسس التحليل النفسي سيغموند فرويد للدين؟ كيف شرح موقفه وبما علل استنتاجاته؟ وكيف اختلفت وجهة نظر فرويد عن أحد أهم أقرانه في السابق كارل يونغ في مسألة الدور الذي يلعبه الدين في حياة البشر وبما كانت تختلف بدورها عن رؤية عالم النفس والاجتماع الماركسي إريك فروم؟ هذه الأسئلة وغيرها يجيبنا عليها نائب رئيس قسم الدراسات التاريخية الفلسفية بمعهد الفلسفة التابع لأكاديمية العلوم الروسية البروفسور فلاديمير ستاروفويتوف.
-الدين في مرآة التحليل النفسي: بين فرويد ويونغ وفروم-
https://arabic.rt.com/prg/telecast/1163672-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B1%D8%A2%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%81%D8%B1%D9%88%D9%8A%D8%AF-%D9%88%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%BA-%D9%88%D9%81%D8%B1%D9%88%D9%85/?fbclid=IwAR2f6tHC1e7QiHJkGgVuTZMQB-hxG9XNIpq70whsGiE31O0KrCEktAE3uTg

وللمهتم بدراسىة وجهة نظر يونغ البالغة الاهمية من الدين, يمكنه مراجعة كتابه
Psychology and Religion
https://www.amazon.com/-/de/dp/0300001371/ref=pd_lpo_14_img_1/257-6512524-7340349?_encoding=UTF8&pd_rd_i=0300001371&pd_rd_r=c12a30d9-8a8b-4ebb-8e69-febf268090c2&pd_rd_w=KRSkO&pd_rd_wg=XaEpY&pf_rd_p=7b36d496-f366-4631-94d3-61b87b52511b&pf_rd_r=9D31D0AMMPB5F91AHD4V&psc=1&refRID=9D31D0AMMPB5F91AHD4V
ولمن لا يتوفر له الوقت او يعوزه الصبر وتحمل عبء الجهد, يمكنه مراجعة هذه المقالة
SPIRITUALITY AND RELIGION
https://www.thesap.org.uk/resources/articles-on-jungian-psychology-2/about-analysis-and-therapy/spirituality-and-religion/
----------------
كانت العلاقات بين الاثنين, الدين والتحليل النفسي, في حالة تغير مستمر منذ أن عرّف فرويد الدين بأنه أحد "الأوهام الجماعية" للبشر وادعى أن أصوله تكمن في التمني. فهل أشار فرويد إلى شقاق عميق بين الاثنين لدرجة أنه لا
يمكن ردمه بمرور الوقت؟ أم إن هؤلاء على كلا الجانبين
من الانقسام قد خففوا من غلو وجهات نظر كل منهما للآخر؟

الإجابة المختصرة على هذين السؤالين هي: الأمر يعتمد على مَن تسأل. للإجابة الطويلة، حاول قراءة هذا الكتاب الذي فيه يقدم أربعة عشر باحثًا آراء "متباينة جذريًا" حول هذا الأمر, كما كتب المحرر ديفيد بلاك في مقدمته. كل فصل من الفصول يقدم رؤىة مثيرة للاهتمام ويخلق محادثة داخلية. باستخدام مجموعات متباينة من المنهجية, يناقش الباحثون كيف (وما إذا كانوا) يرغبون في أن يتدخل التحليل النفسي في المجال الديني من الحياة. وبذلك، فإنهم يسلطون الضوء ليس فقط على اللقاء بين الدين والتحليل النفسي, ولكن أيضًا, بشكل ملفت للنظر, يبدون تنوعا في الآراء حول الدين داخل (مدرسة) التحليل النفسي نفسه.

بدأ خمسة من المؤلفين - ديفيد بلاك، راشيل بلاس، جيفري روبين، كينيث رايت ، ورودني بومفورد - بالإشارة إلى التغييرات التي حدثت في موقف التحليل النفسي
من الدين منذ 1980s، عندما ظهرت عدة كتب (على سبيل المثال،
Psychoanalysis and Religious Experience
https://www.cambridge.org/core/journals/the-british-journal-of-psychiatry/article/psychoanalysis-and-religious-experience-by-w-w-meissner-london-yale-university-press-1984-pp-254-2250/6428F15C7C2804DA4074151BF2EB41DA
التي تدعو الى تعزيز الحوار بين الاثنين.

تسارع هذا التغيير في التسعينيات عندما ركز كتاب آخرون, على سبيل المثال، جونز,
The Experience of the Holy: A Relational Psychoanalytic Analysis
https://link.springer.com/article/10.1023/A:1012992519507
على البعد الروحي للتحليل النفسي.

ومع ذلك ، يختلف المساهمون في تقييمهم لـهذا التطور: بينما تقول بلاس أن المصالحة بين التحليل النفسي والدين أمر مؤسف، يتحسر روبين على أن الروحانية لا تزال غير مدمجة بشكل كامل بالتحليل النفسي السائد.

يتألف الكتاب من أربعة أقسام: المقالات في القسم الأول تتأمل أسئلة الحقيقة الدينية. تحلل في الثاني السرديات الدينية من منظور نفسي؛ تتناول في الثالث التجربة الدينية. وتلك الموجودة في القسم الرابع تفحص الصلات بين التحليل النفسي ومجموعة من التقاليد او العادات الدينية.

طريقة أخرى لتصنيف الفصول هي من خلال الأسئلة التي تتناولها والأساليب المستخدمة للرد عليها. حسب وجهة النظر هذه، تنتمي مجموعة فصول واحدة الى مجال علم نفس الدين، وتطرح أسئلة مثل “ماذا يجب أن يقول التحليل النفسي عن ظاهرة دينية معينة أو أسطورة؟ " رونالد بريتون في فصل بعنوان "التحرر من الأنا العليا: دراسة سريرية لسفر ايوب"، على سبيل المثال، يصور Job (أيوب) على أنه الأنا والله باعتباره الأنا العليا الساحقة.
(سفر ايوب هو احد "اسفار موسى الخمسة: تقدم الله الذي خلق الإنسان ويرعاه وهو القدوس معطي الناموس لكن الإنسان سقط تحت دينونة الناموس في حاجة إلى مخلص من الفساد." ففي سفر أيوب: "أن المعركة هي بين الله وإبليس، وكيف يجرب الإنسان بسماح من الله لكي يكلل في النهاية ويكافأ بأضعاف ما كان له ويرتفع فوق الزمنيات.")
-مقدمة في الأسفار الشِعرية والحِكَمية-
https://coptic-treasures.com/book/00-job-maximos-samoul-2/
يجادل بريتون بأن رسالة سفر أيوب ليست أن الله لا يمكن فهمه, بل بالأحرى أن ألأنا العليا بمنزلة الله superego-qua-God يجب أن تحل محله والحكم عليها بكونها سيدًا مستبدا وغير واقعي.

وبالمثل، يبحث ديفيد ميلار في "قصة عيد الميلاد - تحليل نفسي" أولاً في "أسطورة تحول الله الى رجل"، ثم في قصص الميلاد الإنجيلية، ويرى أخيراً في "ترنيمة عيد الميلاد" A Christmas Carol " لتشارلز ديكنز استعارة للعلاقة المعقدة والمتطورة بين الأنا والأنا العليا. واستمرارا في هذا السياق، يستخدم فرانسيس جرير في "تأمل في ظاهرة العشق في العلاقات بين البشر والإلهة ،" الأمثلة السريرية من أجل توضيح مفهوم "العشق" في العلاقة الثنائية في كل من الأم والطفل وفي التقاليد الصوفية-لربما ينتمي صوفيو الاسلام, مثل الحلاج, الى هذا الصنف, وان كان التحليل النفسي اللاكاني قد يفهم عشق الحلاج ل الله باعتبار الأخير الرغبة المشفرة والمستغلقة undecipherable and impenetrable-.
يحلل جرير المظاهر المعقدة من العشق في الواقع (الاوديبي) الثلاثي, أم - أب - طفل, لإثبات وجود الجنسية الثنائية bisexuality (انجذاب الشخص الى كلا الجنسين) في
عوالم الدين.

النوع الثاني من الأوراق في هذا المجلد تقارن التحليل النفسي والدين من وجهة نظر خارجية لتقييم "التوافق" بينهما. يجد الكًتاب في هذه المجموعة تشابهات إيجابية بين الدين والتحليل النفسي في كثير من الأحيان, ويزعمون بأنه يمكن, بل يجب, أن يشغل المجال الروحي أو الديني حيزا اكبر في التحليل النفسي.

ومن المثير للاهتمام ، أن أيا من المؤلفين في هذا الكتاب لم يذكر الصفات "السلبية" المشتركة بين الدين والتحليل النفسي , مثل اعتبارهما هياكل تنظيمية هرمية وسلطوية ، عدم تسامحهما المتكرر مع المنشقين ( كمثال من التحليل النفسي, هو عضب فرويد مع يونغ لأن الثاني تحدث عن العقل الباطن الجماعي لكافة البشر كتركيبة جينية رفضها فرويد), وكذلك انشغالهما بالطقوس والاحتفالات، فضلاً عن الأدوار المفرطة التي يلعبها الرواد في حياة تلاميذهم او اتباعهم. هذه
الحجة لا تجد صدى لها في هذا الكتاب, وان كانت تزخر بها الدراسات النقدية في التحليل النفسي, مثل Kirsner
Book Review: Briefly Noted: UNFREE ASSOCIATIONS: INSIDE PSYCHOANALYTIC INSTITUTES. By Douglas Kirsner.

الخيط المشترك الذي يربط بين العديد من الفصول هو مسألة أصول الإيمان بالله، وغالبا من يتم ابراز تساميها لتأكيد شرعية مثل هذا المعتقد وتعزيز السلوك الروحي أو الديني في التحليل النفسي. بلاك, في "حالة لموقف تأملي", يقترح ان المعتقد الديني لا ينشأ في الماضي النفسي النشئي للجنس البشري، كما يعتقد فرويد، ولكن في قرائن لغوية تجريبية protoverbal experiences التي تؤدي إلى معرفة عاطفية غير قابلة للتعبير عنها unverbalizable ( مثل الشعور الرائع في أن تُحٍب وأن تكون محبوبًا)-شئ مشابه بعض الشئ لما يقترحه رائد علم دلالات الألفاظ الرياضياتي mathematical semantics , الفريد كورزيبسكي, بوحود مسافة لا يمكن تخطيها بين اللغة والواقع.
The Map Is Not the Territory
https://fs.blog/2015/11/map-and-territory/

بالنسبة إلى بلاس، يمكن اعتبار الدين ظاهرة صحية فقط إذا عرّفنا ذلك ليس على أنه إيمان بكائن خارق للطبيعة ولكن كروحانية عامة: إما وهم في إمكانية مكانية، أو كمصدر قلق للآخرين، أو كإنفتاح روحي على تجربة. ومع ذلك، فإن الشاغل الرئيسي للدين هو تقديم التأكيدات فيما يتعلق بالواقع والحقيقة، وهذا أمر سيوافق علبه المؤمن التقلبدي. "يصبح التوفيق ممكنًا لأن في هذا المعنى غير الواقعي للدين في ما بعد الحداثة، لا يوجد مساحة للقلق (الذي كان سيزعج فرويد الحداثوي ) في ان "المعتقد الديني هو تشويه للواقع " تمضي بلاس في التأكيد على أنه ليس فقط فرويد ولكن معظم المؤمنين سيرفضون اعتناق التحليل النفسي الجديد للدين إذا أدركوا الثمن الذي سيدفعونه. هذه المصالحة لا تترك مكانا للدين المنظم أو الطقوس الدينية، ناهيك عن الأصولية، على الرغم من أن هذا هو نوع العقيدة التي يؤمن بها كثير من المؤمنين التي صمدت في الماضي وما زالت صامدة حتى اليوم.

في الفصل الأخير ، "سؤال بسيط؟"، يفند جزئيا رجل الدين الأنجليكاني, رودني بومفورد، المساهم الوحيد من الجانب الديني، اطروحة بلاس. يسعى بومفورد الى دحض قناعة فرويد بأن فكرة الله هي سخافة من خلال التأكيد على ان هنالك هناك أشكال مختلفة من الوجود، وبالتالي هنالك مستويات مختلفة لخطاب الحديث عن الله. ما يسبب أكثر صعوبة للملحدين هو الأحكام التجريبية حول ما يُحسب كواقع. يقول بومفورد أن "الله لا يناسب بسهولة هذا المستوى على الإطلاق، رغم جميع الحجج الممتازة التي قد يقدمها الملحد". ثم يشرع في وصف مستويات الخطاب عبر التجريبية ، والتي, برأيه, تكون أكثر جدوى عندما يتحدث عن الله، ويقدم نماذج صوفية وأسطورية "لتبديد فكرة أن تقف المسيحية أو تسقط بوجود كائن غير مرئي خارج الكون أو بجانبه." وبعرف بومفورد, إن الله التقليدي الذي افترضته بلاس ليس ما يجب علينا مناقشته على الإطلاق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,079,499,368
- تقسيم العمل لدى ماركس 3
- تقسيم العمل لدى ماركس 2
- تقسيم العمل لدى ماركس 1
- ثمن مقاومة حكومة-عصابة وول ستريت!
- النيوليبرالية و(علم صناعة) السعادة
- دحض خرافة: اشتراكية لينين ليست صنوا لرأسمالية الدولة
- ماركس, الرأسمالية, والطبيعة البشرية
- -اللاآيديولوجية- ووهم الحرية في عصرنا!
- ربيع براغ 1968: الثورة المضادة ك-حصان طروادة- الإمبريالية
- العودة الى فريدريك انجلز!
- -نحن في السنوات الأخيرة من عمر الإمبراطورية الأمريكية-!
- لينين, شيوعيو بريمر وانتحارهم (فلسفيا وفيزياويا)!
- -ستالين ومعركة البروليتاريا من أجل الديمقراطية-
- نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (2 )!
- نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (1)!
- تقرير الحزب الشيوعي الصيني 2019-2020 حول الحركة الشيوعية الع ...
- استهتار الولايات المتحدة وحلفائها بالقانون الدولي
- !ديفيد هارفي ضد الثورة: إفلاس -الماركسية الأكاديمية-
- الكورونا والنيوليبرالية: الممرضة, الابن, وفوكو!
- الشعب العراقي مدان بدين كبير لجوليان أسانج


المزيد.....




- إسرائيل تحذر من هجمات إيرانية مُحتملة ضد مصالحها في دول بينه ...
- إسرائيل تحذر من هجمات إيرانية مُحتملة ضد مصالحها في دول بينه ...
- لاتفيا تتهم وكالة -سبوتنيك- بانتهاك العقوبات الأوروبية وتستج ...
- نوبات الدوار وفقدان التوازن قد تكون علامات تحذيرية على أن تن ...
- رئيس وزراء فرنسا يعد بجعل التطعيم ضد كورونا مجانيا
- ترامب يشكك في ثقته بوزير العدل الأمريكي
- مصر: الإفراج عن ثلاثة ناشطين في المبادرة المصرية للحقوق الشخ ...
- فوز مرشح في انتخابات ناميبيا يحمل اسم أدولف هتلر
- مصر: الإفراج عن ثلاثة ناشطين في المبادرة المصرية للحقوق الشخ ...
- بعد اعتراضات دولية.. أنباء عن إخلاء سبيل ثلاثة حقوقيين مصريي ...


المزيد.....

- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني
- فلسفة عصر الاقطاع في أوروبا منذ القرن السادس حتى الرابع عشر / غازي الصوراني
- عقول عظيمة - مفاتيح الاتصال المعرفي مع الفكر العالمي / مصعب قاسم عزاوي
- شروحات ختامية حول تأثير الفلسفة الإسلامية في العصور الوسطى / غازي الصوراني
- ابن رشد ( 1126 م. _ 1198 م. ) / غازي الصوراني
- نقد الاركونية / الحلقة الخامسة / رواء محمود حسين
- الله ذلك المجهول / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طلال الربيعي - التحليل النفسي والدين في القرن الحادي والعشرين