أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (2 )!















المزيد.....

نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (2 )!


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6619 - 2020 / 7 / 15 - 02:46
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


بالرغم من إعادة تشكيل الحزب الشيوعي في الولايات المتحدة, كما اسلفت سابقا, في عام 1945, تشير إنمان بقوة إلى أنه لم يكن هناك تصحيح خطير وأساسي للعديد من الأخطاء السياسية والنظرية في عمل الحزب بين النساء. أنشأ الحزب عدة هياكل في أوائل الثلاثينات من القرن الماضي لتنفيذ برامج خاصة للنساء. وأنشئت لجنة للمرأة وإدارات خاصة لتنسيق العمل بين النساء. طوال النصف الأول من ثلاثينيات القرن العشرين, ظهر عمود يومي للنساء بعنوان "الحياة المنزلية" في صحيفة "العامل اليومي" التي اصدرها الحزب في الفترة 1924- 1958.
The Daily Worker Online
https://primarysources.brillonline.com/browse/the-daily-worker-online
والذي أثار قضايا التمييز الجنسي داخل الحزب وأولى الشرعية الى, والتركيز على, مشاكل المرأة واهتماماتها. ساعد هذا العمود النساء ايضا على طرح قضايا من حياتهن المنزلية.

المرأة العاملة,
The Working Woman
&The Woman Today
https://www.marxists.org/history/usa/pubs/wt/index.htm
وهي مجلة محرروها ومساهموها من النساء في الغالب, كانت منشورة حزبية رسمية حققت تداولا بحوالي 8000 نسخة شهريًا في منتصف الثلاثينيات. تناولت المجلة أسئلة حول تحديد النسل وتلك المتعلقة بالمرأة "في العمل" وفي المنزل. علاوة على ذلك ، "تم تقديم اقتراحات بأن يقوم جميع أعضاء الحزب بدراسة الأسئلة المعنية".
Women and Communism in
Advanced Capitalist Societies:
Readings and Resources
https://static.squarespace.com/static/52fc51b7e4b077a7ac15cd68/t/5463df04e4b0c16d7e828a16/1415831300218/Radical%20History%20Review-1980-de%20Grazia-80-101.pdf

لكن النساء لم يقتصرن على مناقشة الاضطهاد الخاص بهن, وتم تشجيعهن على المشاركة في العمل العام للحزب, حيث ساهم العديد من النساء في القيادة وفي مجالات النضال الرئيسية, حتى ضد رغبات أزواجهن. ساعدت المجالس المتحدة لنساء الطبقة العاملة برعاية الحزب الشيوعي في تعبئة عشرات الآلاف من النساء لمعارضة ارتفاع الأسعار ، وزيادة الإيجارات والمشاكل المماثلة. بدأ كل هذا يتغير عندما تولى الحزب تنفيذ خط المؤتمر السابع للكومنترن بنشاط بخصوص الجبهات الموحدة والشعبية. كان الخط الأمامي الشعبي مبنيًا على تحالف مع طبقات غير بروليتارية، والذي انتهى بإخضاع الشيوعيين إلى مجموعات برجوازية أكبر وأكثر قوة. وبدلاً من السعي للحفاظ على استقلال الطبقة العاملة سياسياً وتنظيمياً ، سرعان ما استسلم الحزب للسياسات ما بعد روزفلت والصفقة الجديدة (كانت "الصفقة الجديدة" عبارة عن سلسلة من البرامج, ومشاريع العمل العام, والإصلاحات المالية, واللوائح التي وضعها الرئيس فرانكلين روزفلت في الولايات المتحدة بين عامي 1933 و 1939, كاستجابة لاحتياجات الإغاثة والإصلاح والتعافي من الكساد الكبير .). كانت هناك أربع نتائج رئيسية لهذا التوجه الجديد للعمل الحزبي بين النساء:
(1) التخلي عن مركزية هيمنة الطبقة العاملة في النضال من أجل تحرير المرأة,
(2) التبعية السياسية والتنظيمية للشيوعيين الى المنظمات والممارسات التي تقودها وتهيمن عليها النساء اللواتي يدعمن بنشاط الأيديولوجية الرأسمالية,
(3) تصفية المنظمات النسائية المستقلة المناضلة من أجل تحرير المرأة بشكل عام، وللنضالات النسائية العاملة على وجه التحديد,
و (4) من الناحية النظرية والسياسية, تخلى الحزب عن الماركسية - الخط اللينيني حول اضطهاد المرأة, و اتبع سياسة ذيلية تجاه المنظمات النسائية التي تهيمن عليها الأيديولوجية الرأسمالية, على حساب نساء الطبقة العاملة.

بحلول الثلاثينيات من القرن الماضي، كانت أعمدة" ركن الأسرة "[Home Life سابقًا] في Daily Worker تتعلق غالبًا بالملابس والطعام والأعمال المنزلي و لم تساعد الأعمدة النساء على النظر إلى ما وراء المنزل أو حتى تحليل السياسة داخل الأسرة والهيكل المنزلي. تم حل لجنة المرأة في عام 1940. بعد تغيير اسم صحيفة "المرأة العاملة" إلى" امرأة اليوم" في عام 1935، تم تصفية الصحيفة أخيرًا بعد بضع سنوات. أصبح العمل الحزبي بين النساء يقتصر غالبا في الحصول على تأييد مجموعات مثل جمعية الشابات المسيحيات، واتفاقية التجارة التفضيلية، ورابطة النساء المتسوقات لقضايا وحملات الحزب المختلفة.

كانت ايرين برودر Irene Browder مهاجرة روسية الى الولايات المتحدة وزوجة ايرل برودر Earl Browder سكرتير الحزب الشيوعي في الولايات المتحدة في الفترة 1936 -1945 والذي تم عزله باوامر من ستالين بسبب دعوته الى تخفيف التوتر بدلا من اسمرار الحرب الباردة بين الشرق الغرب.
The Making of a Native Marxist: The Early Career of Earl
Browder
James Gilbert Ryan
https://www.jstor.org/stable/1405971?read-now=1&seq=1#page_scan_tab_contents

نفت إيرين برودر ، في مقال لها في صحيفة "الشيوعي" The Communist ، المفهوم الماركسي اللينيني بأن المرأة هي جنس مضطهد في المجتمع. وتساءلت "هل من الضروري أن نذكر أنه ليس كل النساء مضطهدات؟" واستشهدت بوجود نساء برجوازيات لإثبات أنه لا توجد قضيية للمرأة، إلا أنها قالت في نفس الوقت أنه كان جزءًا من أطروحة لينين أنه "في الواقع ، النساء، اللواتي يشكلن نصف البشرية، محرومات من حقوقهن الإنسانية ".

وهكذا انخرطت برودر في حديث مزدوج، ولسنوات اتبع مثل هذا النمط من قبل كتّاب الحزب، الذين ساعدوا بهذه الطريقة على إخفاء حملة التشهير والقمع الواسعة التي قامت بها البرجوازية ضد النسوية. دعاة الرأسمالية, على حد قول انمان, يقولون "المرأة أقل شأنا عقليا. لا يمكن للمرأة التفكير منطقيا. لا يمكن للمرأة قيادة السيارة "؛ أن المرأة غادرة, زئبقية, غير جديرة بالثقة، وما إلى ذلك، وبالتالي فهم يساعدون, من بين أمور أخرى, في خلق أفكار في أذهان النساء وحلفائهن لتكريس عدم الثقة في قدرة المرأة على التصدي للامور الاقتصادية والمشاكل السياسية والاجتماعية".

بدلاً من النظرية اللينينية الواضحة التي تقول إن النساء جنس مضطهد في المجتمع. وأن اضطهادهن له أساس اقتصادي في استغلال الطبقة العاملة، وأنه بينما تتدهور حالة النساء في ظل الرأسمالية ، فإن العمال وحلفائهم (رجالا ونساءا) هم المؤهلون في البحث عن حل لقصية النساء، كان النمط الحزبي المعتمد هو استخدام حقيقة وجود المرأة البرجوازية لدحض أن المرأة مظلومة.

من ناحية أخرى ، بعد تخلي الحزب عن اللينينية من خلال إنكار أن المرأة هي الجنس المضطهد في ظل الرأسمالية، بحجة أن هذا التنازل كان ضروريًا لمنع نساء الطبقة العاملة من الانصياع لقيادة النساء البرجوازية، فعلت قيادة الحزب كل ما في وسعها لتحويل قيادة حركة المرأة إلى المرأة البرجوازية!

في الواقع ، أساءت برودر تفسير جزء من برنامج لينين للنساء والذي ذكر فيه أنه يجب أن يكون هناك أشكال خاصة من النضال من أجل النساء مع وجود اختلاف واضح بين هذه الأشكال على صعيد النضال البروليتاري ومنظمات البرجوازية, فقد زعمت ان "مهمتنا الرئيسية" هي الاستيلاء على المنظمات النسائية البرجوازية، التي كان من المفترض استخدامها بعد ذلك لتحقيق الاشتراكية، ليس أقل من ذلك!"

وقد ادى الخط المناوئ للمرأة على يد برودر واتباعها الى تصفية منظمات و صحف الحزب الخاصة بالمرأة:
1. تم تغيير اسم صحيفة "المرأة العاملة" إلى "المرأة اليوم" ومن ثم اوقف اصدارها بعد وقت قصير, كما ذكر اعلاه.
2. تم حل مجلس المرأة التابع للحزب، ومصادرة أمواله وتشتيت عماله المدربين للعمل مع النساء وتعيينهم في اماكن أخرى.
3. ايقاف التحريض من اجل تحقيق أجل ميثاق المرأة للحزب، وتم تسليم قيادة الكفاح من أجل المساواة إلى المجلس الوطني للنساء الكاثوليكيات. وهكذا، ساعدت قيادة الحزب في الدمار الكارثي في قيادة حركة النساء ، بسبب, من جانب, تسهيل منح القيادة الى حزب "المرأة الوطني" شبه الفاشي، و , من جهة أخرى, اتباع تسلسل هرمي كاثوليكي, الذي منع الصراع حول قضية الحقوق المتساوية الحيوية ، و نشر الارتباك بشكل لا يوصف في جميع أنحاء الحركة العمالية.
يتبع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,244,956
- نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (1)!
- تقرير الحزب الشيوعي الصيني 2019-2020 حول الحركة الشيوعية الع ...
- استهتار الولايات المتحدة وحلفائها بالقانون الدولي
- !ديفيد هارفي ضد الثورة: إفلاس -الماركسية الأكاديمية-
- الكورونا والنيوليبرالية: الممرضة, الابن, وفوكو!
- الشعب العراقي مدان بدين كبير لجوليان أسانج
- القضاء الرأسمالي خدعة: أدلة جديدة!
- نقابات عمال العراق في خدمة السلطة الرجعية-فاشية!
- الشعار الشيوعي في السعادة كصنو لغريزة الموت (والفاشية)!
- شاكونتالا ديفي: الاعداد والمثلية
- حملة واشنطن الصليبية ضد الشيوعية
- منظور ماركسي لفلسفة التشريع
- خرافة ان الامبريالية -رسولة التمدن والحضارة-!
- امبريالية اميريكا وعشاقها!
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ...
- الولايات المتحدة دولة فاشلة!
- كريس هارمان : الامبريالية الجديدة
- الرأسمالية كدين: العراق كمثال!
- الماركسية و-علم الاقتصاد العصبي!- 4
- تكشف الكورونا عن فاشية الرأسمالية الأمريكية المضمحلة


المزيد.....




- في ذكرى الاستقلال ..رسالة من حزب التجمع الى الرئيس الفلسطيني ...
- العراق: ارتفاع حصيلة اشتباكات المتظاهرين وأنصار التيار الصدر ...
- بث مباشر: لندوة رقمية بعنوان “ما العمل معاً لنقاوم التطبيع م ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق نزار معدان بوفاة والده
- رأس المال: الفصل الثاني والعشرون (78)
- العراق.. قتيل وعدد من الجرحى في مواجهات بين أنصار الصدر ومتظ ...
- قتيلان و49 جريحا إثر اشتباكات بين متظاهرين عراقيين وأتباع ال ...
- اطلاق نار ومواجهات بين متظاهرين وانصار التيار الصدري في ساحة ...
- انباء عن حرق خيم لمتظاهرين وتسجيل عشر إصابات في ساحة الحبوبي ...
- حكومة الكاظمي تدرّب متهما بقتل متظاهرين ليصبح قائدا في الجيش ...


المزيد.....

- المزيد عن الآفاق التاريخيّة للخطوات المتقدّمة الأولى في إفتك ... / شادي الشماوي
- النظرية الماركسية في الدولة / إرنست ماندل
- البرنامج الثوري البرنامج الإصلاحي: أية علاقة؟ وأي أفق؟ / محمد الحنفي
- بصدد النضال فى المدينة والريف – مقتطف 7 من - تعميقا لدحض أهم ... / ناظم الماوي
- مُساهمة في مسألة مقولات المادية الدياليكتيكية / مالك ابوعليا
- عالم على حافة الهاوية ثورة تلوح في الأفق / التيار الماركسي الأممي
- بوب أفاكيان : التصويت في الانتخابات الأمريكيّة لن يكون كافيا ... / شادي الشماوي
- رابعاً: الفلسفة الماركسية (5-5) / غازي الصوراني
- حول جوهر الحياة / مالك ابوعليا
- موضوعات حول أزمة المناخ / التيار الماركسي الأممي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (2 )!